Uncategorized

رواية مهمة عاشق الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم خلود وائل

 رواية مهمة عاشق الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم خلود وائل
رواية مهمة عاشق الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم خلود وائل

رواية مهمة عاشق الفصل الثالث والعشرون 23 بقلم خلود وائل

علي :ها… نطير بقي ولا لسه هتقولي حاجه
ليلي:ماشي بس براحه والنبي انا عمري مركبت طيارة
علي ضحك بكل صوته علي منظر ليلي وبداء يطير بالهليكوبتر وليلي مرعوبه 
ليلي:أشهد ان لا اله الا الله أشهد ان لا اله الا الله
علي:ايه هننفجر الوقتي!! يابنتي اهدي وسيبي نفسك بس 
ليلي:حاضر
بدأت ليلي تهدي وتطمن بوجود علي معاها وبقت مستمتعه وهي بتتفرج علي مصر من فوق وبعد فترة طويله شافت بحر من بعيد
ليلي:علي هو دة بحر بجد ولا انا بيتهيالي
علي:ايوة ياقلب علي دة بحر بجد
ليلي:طب احنا فين 
علي: احنا في اسكندريه ارتاحتي
ليلي بفرحه طفوليه:بجد احنا في اسكندريه 
علي:ايوة شايفه البرج ال هناك دة 
ليلي:ايوة ماشاء الله 
علي:دة الفرع الرئيسي من شركه عمى كامل وهننزل هناك الوقتي 
شويه ونزل علي بالهليكوبتر علي سطح المبني ونزل ولف لليلي الناحيه التانيه ونزلها واخدها ونزل بالاسانسير وطلع من المبني لقي عربيه مستنياه بالسواق
علي:اذيك ياراجل ياطيب
السواق:حمدلله علي سلامتك ياعلي بيه
علي:الله يسلمك ياعم محسن اعرفك الانسه ليلي خطيبتي
السواق:اهلا بيكي يابنتي اسكندريه نورت
ليلي:منورة بأهلها ياعم محسن
علي:استأذنك ياعم محسن انا هسوق العربيه وانت روح اجازة النهاردة
السواق:ميصحش ياعلي بيه
علي:يلا بس ياعم محسن روح ارتاح النهاردة تحب اوصلك
السواق:العفو ياعلي بيه انا هاخد تاكسي بعد اذنك
علي:اركبي يلا ياليلتي
ليلي:حاضر
ركبت ليلي العربيه وعلي اخدها ومشي وفتحلها الازاز علشان تتفرج علي الطريق وهي ماشيه وليلي كانت مبسوطه جدا ومن كتر فرحتها كانت حاسه انها بتحلم
ليلي:علي انا بحلم ولا بجد
علي:دة احلي حلم ياليلي علشان انتي فيه
ليلي بكسوف:انت ال محليه ياعلي
علي:نفسي تناديلي بأي حاجه غير علي هبقي فرحان علي فكرة 
ليلي:كل حاجه هتيجي بس الصبر ها…. نصبر
علي:اكتر من كدة …يلا ياحبيبتي انزلي وصلنا اهوة
نزلت ليلي لقت نفسها واقفه قدام ملاهي وعلي جة وقف جمبها واخدها ودخل جوة وبدات ليلي تجري وتلعب مع علي ويركبو الالعاب وليلي تصرخ من الفرحه وعلي كان فرحان بيها وبعد ماعدي نص اليوم
ليلي:علي ممكن نركب الزوحليقه الكبيرة دي
علي:قصدك الشلالات
ليلي:ايوة
علي:بس هتغرقي ميه 
ليلي:والنبي نفسي اركبها  اخر لعبه والله
علي:يلا ياطفلتي بس انا قلتلك هتتبلي ميه
اخد علي ليلي وطلعو الشلالات وليلي صممت انها تركب قدام ونزلو بسرعه من علي الزوحليقه وسط الميه وانتهت بأنهم نزلو في بسين ميه وعلي طلع ليلي من الميه بسرعه لانها مكانتش بتعرف تعوم
ليلي:مش تقولي ياعلي اني هغرق مايه
علي:انا قلتلك 
ليلي:انا معرفش ان هننزل في بسين ميه كنت فاكرة المايه ال في الزوحليقه بس هعمل ايه الوقتي 
علي:تعالي يلا هنروح بيتي 
ليلي:بيتك عايزني ادخل علي سارة وعماد بمنظري دة لا انا اتحرج اوي
علي بضيق من منظر ليلي :لا هوديكي بيتنا التاني تعالي بس علشان الهدوم لازقه عليكي يلا بسرعه
علي اخد ليلي وركبو العربيه واخدها وراح بيتهم ودخل بالعربيه من البوابه ووقف قدام فيلا كبيرة كأنها قصر ونزلت ليلي من العربيه وفضلت تتفرج علي روعه الفيلا من برة واخدها ودخل جوة وليلي مبهورة بالمكان وفخامته وقابلتهم رئيسه الخدم
الست سهير:اهلا وسهلا ياعلي بيه حمد لله علي سلامتك
علي:اذيك ياسهير
سهير:في نعمه ياعلي بيه
علي:خدي ليلي هانم خطيبتي وديها اوضه نهي وخدي هدومها نشفيها بسرعه في المجفف عما انا اغير في اوضتي وانزل 
علي:روحي مع سهير ياليلي 
اخدت سهير ليلي وطلعتها اوضه نهي في الدور ال فوق ودخلت ليلي الاوضه وراحت سهير للدريسنج روم بتاع نهي وطلعت منه دريس ابيض وطرحه بينك وجابتهم لليلي 
سهير:اتفضلي غيري في الحمام ال جوة وهاتيلي الهدوم ال عليكي
ليلي :حاضر
دخلت ليلي الحمام وغيرت هدومها وطلعت بالهدوم المبلوله وسهير اخدتها منها ونزلت علشان تنشفهالها وليلي قعدت شويه تستني سهير وبعدين زهقت ونزلت تحت ملقتش علي سألت عليه واحدة من الخدم
ليلي:لو سمحتي هو علي فين
البنت:علي بيه برة في الاسطبل 
ليلي:طب اروحله اذاي
البنت:هتطلعي من الباب دة هتلاقي الجنينه وعلي ايدك اليمين من ناحيه حمام السباحه هتلاقيه قدامك
ليلي:ميرسي
البنت:العفو ياهانم
طلعت ليلي من الفيلا ومشيت ذي ماالبنت وصفتلها الطريق لحد ماوصلت لعلي لقته واقف بيأكل حصان فراحت ناحيته
ليلي: بتعمل ايه
علي:تعالي ياليلتي اعرفك علي ريحانه
ليلي:انت بتسمي الخيل
علي:طبعا كل واحد فيهم ليه اسم 
ليلي:شكلك غاوي خيل
علي:جدا معندكيش فكرة متيجي تركبي حصان وتتمشي برة بيه
ليلي:لا بخاف 
علي:اقعدي قولي بخاف وانتي معايا وكدة عيب في حقي 
ليلي:مقصدش بس بجد تعبت اوي في الملاهي النهاردة
علي:سلامتك من التعب ياروحي تعالي اقعدي نتكلم شويه عما الاكل يجي
ليلي:تصدق انا جعانه اوي
علي:انا كنت عامل حسابي اننا هنطلع من الملاهي علي مطعم نتغدي لو كنت اعرف اننا هنيجي هنا كنت اديتهم خبر يجهزولنا غدا 
ليلي:حصل خير
علي:متقلقيش انا طلبت دليفري بس متاخديش علي كدة ها انا بحب الاكل البيتي بتعرفي تطبخي
ليلي:امممم ماانت مدوقتش طبيخي حقك تسأل داأنا عليا عمايل كوبايه شاي تخليك تاكل صوابعك وراها من الندم انك طلبتها مني
علي:????????????????????????حرام عليكي مش قادر داانتي حكايه
ليلي:اوعدك لما نتجوز هدوقهالك
علي:لا خلاص مش عاوز
ليلي:حقك????????مش هتحكيلي حكايتك بقي 
علي:حكايه ايه
ليلي:حياتك وكدة
علي:بصي ياستي انا اتولدت وعشت حياتي كلها في اسكندريه أنا اسكندراني ابا عن جد وبعدين جامعتي كانت في القاهرة وشغلي كمان فعشان كدة اخدنا شقتنا ال علي النيل وقعدنا فيها وعماد اخويا ومراته فضلو في اسكندريه علشان شغل العيله واحنا كل وقت والتاني بنيجي هنا ولما باخد اجازات كبيرة باجي اقعد هنا علشان شغل العيله وعمي كامل نفس النظام هو وعيلته بينزل القاهرة علشان فرع الشركه بتاعته لكن اساسه هنا في اسكندريه
ليلي:وايه هو شغل العيله بقي
علي:ياستي احنا عندنا شركه سفن كبيرة بتنقل الحاويات في العالم كله عارفه السفن الكبيرة ال بتعدي من قناه السويس 
ليلي:ايوة 
علي: اهي هي دي بقي عندنا كام واحدة بتوعنا 
ليلي:طب وانت ليه مطلعتش زي عمي محمود وعماد
علي:منا زيهم وبشتغل معاهم بس انا كنت متعلق اوي بجوز عمتي اللواء عز الدين قنديل من صغري وانا معجب بشخصيته وبشغله وهو كان واسطتي في الكليه بس هو ظابط شرطه لكن أنا مخابرات وبردو رجل اعمال زي ابويا واخويا عرفتي
ليلي:اه عرفت
علي:هو انا ممكن اسألك علي حاجه
ليلي:طبعا اتفضل
علي:هو ايه سبب المشاكل ال بينك وبين حسن الهلالي
ليلي بأستغراب:عرفت منين
علي: انتي ال كنتي بتقوليله انا سعري غالي وانت مقدرتش عليه وحجات كدة
ليلي:انت يومها كنت تعبان ومش قادر خالص ازاي اخدت بالك ولسه فاكر
علي:يابنتي انا لسه قايلك من شويه اني ظابط مخابرات افهمي بقي طبيعه شغلي بتفرض عليا اخد بالي من أدق التفاصيل وافتكر كل حاجه 
ليلي اتنهدت:دكتور حسن كان اقدم مني في المستشفي وكان معروف عنه انه يعني مش تمام لا في شغله ولا حياته ولما انا اتعينت في المستشفي حاول انه يقرب مني وانا معجبنيش اسلوبه وهزقته جامد فمحرمش وجه اتقدملي وانا رفضته والمستشفي كلها عرفت وهو من يومها مبيطقنيش قدامه وكان علي طول بيتدخل في شغلي لحد ماانت جيت وخدمتني خدمه عمري بصراحه انت وعمي محمود بأنك رفدته من المستشفي وريحت الناس من اذاه
علي:طب يلا الاكل زمانه برد علشان نلحق نروح
ليلي:يلا 
اتغدي علي وليلي وبعدها طلعت اوضه نهي لبست هدومها ال سهير نشفتهم ونزلت لعلي واخدها وراح للهليكوبتر ورجع بيها القاهرة ووصلها لحد باب البيت
علي:كنت مبسوط اوي النهاردة هتوحشيني
ليلي:تروح وتيجي بالسلامه ياعلي
علي بزعل:الله يسلمك 
ليلي بكسوف:هتوحشني اوي علي فكرة
علي:يا ايه
ليلي:ياحبيبي
علي:بتحبيني ياليلي
ليلي:انت رايك ايه
علي:حابب اسمعها منك
ليلي:امممم لما تيجي من السفر 
علي بضيق:ماشي ..هو مين جابلك العقد ال كنتي لبساه في خطوبه الاء
ليلي بأستغراب:بتسأل ليه
علي:جاوبي علي السؤال
ليلي سكتت شويه وبعدين اتكلمت:العقد دة كان هديه بابا ليا لما خلصت السنه الامتياز ارتحت الوقتي
علي:يلا انزلي عشان اوصلك لجوه
نزلت ليلي وهي مش فاهمه علي مزاجه اتقلب في ثواني كدة ليه ومشت جمبه لحد ماوصلو لباب البيت وفتحلهم ماهر واستقبل علي ال دخل وسلم علي اهل ليلي واستأذن منهم ومشي بسرعه
ماهر:ماله علي قافش ليه كدة
ليلي:لا عادي هتلاقيه عاوز ينام زيي كدة
الحاجه كوثر:تنامي ايه مش تتعشي الاول ياحبيبتي
ليلي:اتعشيت في الطريق وانا جايه ياحبيبتي انا هدخل انام اصل تعبانه اوي والله تصبحو علي خير
دخلت ليلي اوضتها وهي بتفكر هي عملت ايه زعل علي وليه كان بيسألها علي العقد بتاعها وفي وسط توهانها لقت تليفونها بيرن وكان علي
ليلي بقلق :الو انت كويس ياعلي انت روحت
علي:انا تحت بيتكو لسه مروحتش
ليلي:بجد طب ثواني هبصلك من البلكونه
علي:خليكي زي ماانتي انا مش عاوزك تزعلي مني ياليلي انا بحبك اوي وبعشقك بس مش بلاقيكي بتبادليني الحب دة علطول مكسوفه ومش عاوزة تتكلمي وحاطه حدود مابينا ودة مضايقني خايف لتكوني مبتحبنيش او مش مرتاحه معايا 
ليلي بدموع في عنيها:والله بحبك بحبك من قبل ماانت تحبني وبحبك اكتر مما في بالك بس انا بتحرج منك ياعلي ومكنتش اعرف اني كدة بخسرك انا اسفه حقك عليا متزعلش مني علشان خاطري ياعلي
ليلي:بردو ياعلي????
يتبع ……
لقراءة الفصل الرابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى