Uncategorized

رواية كيف اغفر الفصل السادس والعشرون 26 بقلم يارا رشدي

 رواية كيف اغفر الفصل السادس والعشرون 26 بقلم يارا رشدي

رواية كيف اغفر الفصل السادس والعشرون 26 بقلم يارا رشدي

رواية كيف اغفر الفصل السادس والعشرون 26 بقلم يارا رشدي

~  روح منك لله ~
هتف فادي الي مريم التي تقف بجانب والدها وقال :
انا ممكن دلوقتي اتكلم وفي اكتر من اثبات عندي بس انا مش هعمل كده 
_ هو في ايه ما تفهمونا 
قالها والد مريم بانفعال لتقول هي :
مش فاهمه قصده ايه لا اتكلم وهات الي عندك انا معنديش حاجه اخاف منها 
لاحت علي شفتيه ابتسامه ثم قال :
مش هتروحوا تعملوا محضر ولا ايه ؟!
_ هيحصل
قالها والد مريم لتقول ناديه برجاء :
انا عارفه انه حقك بس حرام عليك بلاش تحرمني من ابني ده ممكن يتحبس فيها وحيات بناتك عندك والعشره الي بينا 
_ سيبهم يا ماما يعملوا الي عايزينه 
بكت ناديه لتقول مريم :
انا مش هعمل محضر علشان خاطر تالا ده في الاخر يبقي عمها 
ضحك فادي بقوه وهو يقول :
لا جامده دي منك بجد جااامده
تجاهلت كلماته وهتفت الي والدها :
بلاش يا بابا احنا لسه في بينا نسب 
_ نسب ايه ؟! انا مش هكمل مع سليم وهطلق 
خرج صوت اشرقت بتلك العباره ليقول سليم :
تطلقي من مين ؟ انا مالي بيتي يتخرب ليه !!!
____________________
عاد الجميع الي المنزل شريف وناديه ونيره وفادي الذي رفضت مريم ان تقدم بلاغ به وعلي راسهم سليم الذي رفضت اشرقت الذهاب معه الي المنزل وتريد الطلاق ..
هتف سليم بعصبيه ;
يااخي لما انت مريض كده كنت اتجوزت اي واحده تاني غير اخت مراتي 
_ اهي الي جات في وشي اعملك ايه 
قالها فادي ببرود تام ليقول شريف بحسره واضحه :
اتفرجي يا ناديه علي تربيتك اتفرجي واملي عينك 
قال جملته الاخيره ورحل بحزن لحقته ناديه ليقول سليم الي نيره التي تقف صامته :
مبسوطه صح ؟ هتموتي من الفرحه اكيد 
_ ملكش دعوه بنيره 
قالها فادي ليقول سليم :
كله من تحت راسها شغاله تدعي علينا وعامله فيها الضحيه وناسيه انها راحت لحازم برجليها البند ده هي مسحته من ذاكرتها اصلا ولبست دور الضحيه دي حاجه بقت تقرف 
قالها ورحل ليقول فادي :
سيبك منه متاخديش علي كلامه 
واخيرآ خرج صوتها له وهتفت :
ليه روحت قابلت حسام وفضحتني قدامه ليه كشفتني قدامه بالشكل ده ارفع عيني في عينه ازاي بعد كده !!
ولاول مره منذ اربعه اعوام تتحدث معه .. ابتسم بفرحه هاتفآ :
انتي بتكلميني بجد ؟ 
وكررت سؤالها مره اخري قائله :
ليه فتحت خصوصياتي وروحت حكيت لحسام كل حاجه ؟ بـ اي حق تعمل كده
_ لاني شوفت في كلامك انك بداتي تتعلقي بيه وتحبيه حسيت انك اتغيرتي في الفتره الاخيره بقيتي كويسه خوفت لما يعرف الحقيقه يبعد ويسيبك وانتي ملكيش ذنب في الي حصلك 
_ حسام بنسبالي ولا حاجه اصلا مجرد صديق مش اكتر .. اما بخصوص اني مليش ذنب دي مش حقيقي سليم معاه حق انا روحتله برجلي ولو مكنش حصل يوم عيدالميلاد كان هيحصل لما انا روحتله صدقني انا مش مشكلتي في كده خالص عارف مشكلتي في ايه ؟!
انك انت وسليم الي مفروض عيلتي محدش جابلي حقي كلكم فكرتوا في نفسكم بس 
صمت فادي لتكمل نيره :
متدخلش في حياتي تاني بعد اذنك سيبني في حالي وخلي سليم كمان يبطل كل مشكله تحصل يجيب سيرتي ويفتح القديم 
قالتها واستعدت للرحيل ولكنه اوقفها وهو يجذبها من يديها هاتفآ برجاء :
مش هتسامحيني ؟! 
_ انا مش هدعي عليكم تاني وانت ابقي روح اتعالج غلط تفضل كده
ضحك رغمآ عنه وقال :
عارفه لما كنا هناك مركزتش مع اي حد غيرك كنت عايز اشوفك شمتانه وفرحانه ان حقك بيرجعلك بس شوفت عكس كده خالص عينك كانت كلها خوف عليا حتي دلوقتي حملتي نفسك ذنب الي حصل وانها بسبب دعواتك، سليم مكنش يستاهل قلبك ولا حبك له عينيه اتعمت عنك علشان انتي تستاهلي واحد احسن منه الف مره، 
_ انا مش عايزه حقي يرجعلي منكم بطريقه دي مش عايزه حد فيكم يتاذي بسببي، انا مش هقدر اسامحكم بس مش عايزه يحصلكم اي حاجه وحشه 
_ حياتك دلوقتي هتمشي وحياتنا احنا هتقف سليم ومراته طالبه الطلاق وانا طلعت سادي ااه من دماغ الستات طلعتني سادي علشان تاخد حقها مني
_ يعني ايه ؟! هو مش انت الي عملت فيها كده وضربتها ؟!! وتاخد حقها منك ليه اصلا دي هي الي سابتك زمان حازم حكي ليا كل حاجه قبل كده
ضحك بقوه وهتف :
ده انتي فايتك كتيير اووي يا نيره كتيير
______________________________
_ هتخربي بيتك بسببي يا اشرقت ؟ سليم ملهوش ذنب اخوه الي حيوان 
قالتها مريم لتقول اشرقت :

< div>انا مش عايزه اعيش معاه ومتحاوليش معايا انا مش هرجع في كلامي 

وهذا لم تضعه مريم في تفكيرها .. حياه شقيقتها ستهدم بسببها ..
_ اشرقت بلاش تخليني اعيش بذنبك طول عمري انتي بقالك خمس سنين متجوزه سليم مشوفتيش منه اي حاجه وحشه يبقي ليه تاخديه بذنب اخوه حرام عليكي فكري في بنتك علي اقل
قامت اشرقت بالقاء الغطاء علي الصغيره وهتفت ;
سيبي كل حاجه لوقتها يا مريم ويلا نامي انتي النهارده شوفتي يوم ما يعلم بيه الا ربنا نامي وارتاحي تصبحي علي خير ..
______________________
شرح لها كل شئ منذ ان كان فادي يطارد مريم وهي تذهب الي دروسها الي فعلته التي فعلها بها …
اخبرها عما فعلته اليوم وانه لم يقترب منها وانها هي قامت بفعل كل شئ لنفسها …
_ هو انت ازاي انت وصحابك شرف البنت عندكم ملهوش لازمه كده تخدر واحده وتجيبها شقه وتاخد شرفها وتسيبها تحارب مع نفسها ليه كده !! 
يعني هي رفضت تكلمك تروح انت تاخد شرفها !!!
_ انا كنت عيل في ثانوي يا نيره ومشيت ورا حازم هو الي كبر الموضوع في دماغي 
_ انت كل حاجه عندك ليها عذر !! مريم كنت صغير وانا كنت سكران كل حاجه مجهز ليها مبرر وعذر !!! وندا اخت حازم كنت ايه !!! صغير بردو
قالت جملتها الاخيره بانفعال ليقول هو :
ندا كانت بتيجي بمزاجها اخوها بس الي طلعها ضحيه بمزاجه 
_ حلال الي عملته مريم فيك 
_  كان ممكن اتكلم واطلعها قدامهم كدابه بس انا معملتش كده سبتها تشفي غليلها مني 
_ قد ايه انت انسان عظيم بجد
قالتها نيره بسخريه واضحه ليقول فادي بابتسامه :
وحشني الرغي معاكي انا مش مصدق انك بقالك ساعه بتكلمي وتردي عليا 
_ خليك في المصيبه الي انت واقع فيها دي انت طلعت سادي ومريض قدام اهلك والناس كلها 
_ العيله اتشردت خلاص سمعه العيله بقت في الارض 
_______________________
قام بالاتصال بها اكثر من مره ولكن لا مجيب حتي الرسائل ..
عندما اخبرها بان فادي اخبره بالحقيقه باكملها قرا في عينيها الكثير من الاشياء .. يعلم ما تفكر به ..
هيئتها امامه كيف تنظر له وتتحدث معه مره اخري وهي تعرت حقيقتها امامه ..
حتي انها بدات التعلق به اخبره به فادي ..
كل شئ يخص نيره تعري امام حسام في لحظه ..
القي الهاتف بقوه وهو يقول :
بتصعبي كل حاجه ليه يا نيره !!!
________________________
في صباح اليوم التالي …
هبط الدرج ليجد نيره تغفو في النوم علي المقعد وعلي الاريكه التي بجانبها يغفو فادي ومن الواضح انه غلبهمها النعاس وهما يتحدثون …
قام سليم برفع قدميه وركل فادي بقوه نهض فادي من نومه بهلع واضحه وهو يقول :
في ايه يا سليم حد يصحي حد بالطريقه دي !!
_ معلش المره جايه هبقي اطبطب عليكي قبل ما اصحيك 
قالها بخسريه واضحه ثم تابع بزعيق :
سهران انت والست هانم تدردشوا مع بعضهم وضحك ومسخره اييه اتنين عرايس يا ناااس !!! 
انا مكتوب عليا اشيل مصايبكم وانتو مش في دماغكم حاجه
_ اشرقت هي الي ربطت الاتنين ببعض مالها هي بـ الي بيني وبين مريم 
ضغط علي شفتيه بضيق ثم التفت الي نيره وهزها بقوه هاتفآ ;
قومي يا ست هانم يلا متضعيش وقت علشان تلحقي تجيبي مصيبه بتاعه حسام بسرعه خلينا نخلص بدري بدري كده
استيقظت نيره علي صوته وهو يطلق جملته الاولي وعندما انتهي هو هتفت  :
حسام مش هيجي وراه مصايب ولا هيجي من وراه اي حاجه اصلا مجرد صديق ومبقاش علاقتي بيه انتهت اساسا 
_ بقي انتي تنهي علاقتك براجل ؟! لا مش ممكن دي طب استني حتي تلاقي راجل تاني وانهي علاقتك بحسام هتقعدي كده فتره كبيره من غير راجل صعب عليكي
_ الزم حدودك يا سليم وشوف انت بتتكلم مع مين انا بنت عمك مش واحده من الشارع انت مقدرتش تتشطر علي مراتك الي ما صدقت لقت فرصه تخلص منك بيها جاي تتشطر عليا !!!
قالتها بعصبيه ليقول سليم :
الله الله ده انتي بقي يطلعلك صوت اهو زي زمان ويا تري بقي هترجعي تتحايلي عليا وتبوسي ايدي علشان احبك واتجوزك !!؟
_ في ايه يا سليم انت صاحي تتخانق ؟
قالها فادي لتقول نيره بابتسامه :
نفسك انت اطلع لسه بحبك زي زمان واجي اتحايل عليك مش قادر تتخيل ان نيره نسيتك اصلا بتتكهرب كده اول ما تسمع ان حد اتقدملي ولا ان في حد في حياتي كهرباء كده بتقوم جواك 
_ اتكهرب مره واحده ؟!! ليه يا ماما انتي فاكره نفسك بنت زي باقي البنات ولا ايه !! يا شيخه ده انتي جسمك اتفرجت عليه مصر كلها شكل الاربع سنين نسيتك اني جايبك بالملايه من اوضه حازم فاكره ؟! 
ده غير الرجاله الي عرفتيها حازم ومازن ودلوقتي حسام والله اعلم حصل ايه بينكم ماهي الي تروح بيت واحد تروح لغيره عادي 
وعندما انهي جملته تلك صفعته نيره وهتفت ويديها ترتعش والدموع في عينيها :
انت حقير 
قالتها ورحلت من امامه ليقول سليم وهو يضع يديه علي خديه :
انا هوريكي ازاي تمدي ايدك عليا يا نيره 
_ عايز ايه من نيره ؟! بقي انت الي كنت بتقول زمان انها مسئوله منك ومتربيه علي ايدك !! 
_ ده كان زمان قبل ما تمشي علي حل شعرها 
اطلق فادي لفظ بذئ ثم قال :
انت هتكدب الكدبه وتصدقها ولا ايه انا وانت عارفين كويس ان الي حصل لنيره هي ملهاش ذنب فيه 
_ ايوه اصلها كانت متخدره وهي رايحاله الفيلا برجليها 
قالها بسخط واضح ثم رحل هو الاخر زفر فادي بقوه وعدم رضا …

_____________________
تخفي وجهها في الوساده وتصيح باكيه وصوت الهاتف لم يتوقف عن الرن والمتصل حسام …
وعندما نفذ صبرها تناولت الهاتف وقامت بالرد هاتفه ببكاء وزعيق :
عايز مني ايه ؟!! هات من الاخر وشيل وش الحنيه الي انت لابسه ده عايز ايه يا حسام هتقولي انتي ملكيش ذنب والي حصل كان غصب عنك !!! لا مش غصب عني انا مش مظلومه انا روحت لحازم برجلي لحد باب البيت دخلت عنده وشربت وقعدت معاه في الفيلا لوحدي مهما حصلي مش هيشفعلي غلطتي دي الي تروح لواحد تروح لغيره عادي
متتصلش بيا تاني يا حسام 
قالت جملتها الاخيره ثم القت الهاتف علي الارضيه بكل قوتها … 
وكلمات سليم ترن في اذنيها …
وضعت الوساده علي راسها حتي تمنع تردد كلماته في عقلها
يتبع…
لقراءة الفصل السابع والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى