Uncategorized

رواية جنة أميري الفصل السابع والعشرون 27 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل السابع والعشرون 27 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل السابع والعشرون 27 بقلم دعاء عبد الحميد

رواية جنة أميري الفصل السابع والعشرون 27 بقلم دعاء عبد الحميد

وفجأة وبدون مقدمات جت عربية بسرعة كبيرة اللى يشوفها يقول خلاص هتخبط حبيبة وجت من جنبها بكام سم وكسرت وكملت طريقها بسرعة
ورد مسكت اختها بخوف وصدمة وبصت ناحية العربية اللى مشيت لقت فجأة طلع من الشباك لوحة بيضة ومكتوب عليها (الشبح)  وورد بس اللى لاحظتها
زاد الخوف جواها وحضنت أختها جامد وفضلت تعيط..وعرفت ان أختها معرضة للخطر في أى وقت وإن اللى بيهددها مش ناسي وأنه بالحركة دي بيثبتلها انه كان ممكن يقدر يموتها بس هو اللى سابها بمزاجه
حبيبة: خلاص يا ورد اهدى الحمد لله انا بخير
ورد بجنون: لا لا انتى لا يمكن تخرجي من البيت تاني…مفيش دروس.. مفيش كورسات ولا سنتر…حتى المدرسة مفيش..مفيش خروج خالص من البيت…انتي سامعة
حبيبة بدهشة: ورد انتى بتقولي ايه…؟ مكنش موقف يعني والحمد عدى على خير…
ورد وهي تشاور لتاكسي: المرة دي عدى الله أعلم المرة الجاية هيعدي ولا لأ.. وشدتها من إيدها بسرعة وفتحت باب التاكسي وركبوا
عدى وقت ووصلو البيت وورد دخلت بسرعة وحبيبة ماشية وراها بتكلمها
خبيبة: اسمعيني بس يا ورد… ميفعش اللى انتى بتقوليه دا…انتى عايزة تقعديني من التعليم
ورد وقفت مرة واحدة وبصتلها وبتشاور بصباعها: مقولتش هقعدك من التعليم
حبيبة: اومال اللى بتقوليه دا معناه ايه…؟
ورد كملت طريقها: معناه انك مش هتخرجي من البيت
حبيبة: يوووووه…فرقت يعني..؟ ما هي هي
ورد: لو عايزة أى حد يجي هنا يشرحلك اوك او انا ابقا اذاكر معاكي لكن خروج من البيت لأ يعني لأ
حبيبة بسخرية: تذاكري معايا..؟ هه ابقي ذاكري لنفسك الأول…اما يكون مبشوفكيش تمسكي كتاب غير في الامتحانات
ورد: عشان دماغي عالية وبفهم..مش زيك لازم أحفظ الدرس عشر مرات عشان يثبت…
حبيبة: طب ممكن تقوليلي هروح الامتحانات ازاى طالما منعتي الخروج
ورد: الامتحانات أمرها سهل… هبقا أجي معاكي
حبيبة بزهق: لااااااااااا…دا انتى تخنقي…دا لو جوزي مش هيتحكم فيا كدا…
أتى فؤاد من الخلف: مين بيجب سيرتي
حبيبة بصتله بقرف: يا أخي اتنيل…وسابتهم ومشيت تدبدب على الأرض 
فؤاد: هي مالها كدا…؟
ورد: عايزة تتربى…عن إذنك هقفل الباب..
فؤاد وقف وحط إيده على شعره بإحراج لقى اللى سند على كتفه
أمير: حلقولك الاتنين…عشان تتهد ومتدخلش في اللى ملكش فيه…
فؤاد بغيظ: يا أخي اتنيل..خشلها خليها تحلقلك انت كمان
أمير بفخر: لأ انا حاجة تانية مهونش عليها
فؤاد بتريقة: متهونش…؟ كتكو نيلة.. كلكم ليكم حظ في الحب إلا أنا…وسابه ومشي
دخل أمير غرفة  ورد من غير ما يخبط وكانت بتكلم في التليفون ومدياله ضهرها
ورد: يا هيام تعالي حالا بقولك مصيبة…لا لا مش هينفع في التليفون…بسرعة بالله عليكي..ماشي هستنا….
أمير: مصيبة ايه…؟
ورد لفت بصدمة ووقع التليفون من إيدها: هاااااه..انت…انت دخلت هنا ازاى…؟
أمير باستغراب: دخلت ازاى؟ يعني هكون دخلت من البلكونة…ما هو من الباب …
ورد بتوتر: لأ مش قصدي…بس مخبطش قبل ما تدخل ليه..؟
أمير راح وقعد عالسرير: متوهيش في الكلام…مصيبة ايه دي اللى بتقولي لصاحبتك عليها…؟
ورد: اااا..مصي..مصيبة…؟ انا قلت مصيبة..؟ امتا الكلام دا…؟
أمير بهدوء شد إيدها وقعدها جمبه: اقعدي بس الأول كدا وانتي مش عارفة تجمعي كلمتين على بعض…قوليلي مالك…ايه اللي حصل..؟
ورد بتوتر: محص..محصلش حاجة..
أمير: اومال ايه متوترة ليه وعايزة صاحبتك ضروري…؟
ورد بنرفزة عشان تداري: هو استجواب ولا ايه …؟ مقولت محصلش حاجة…
أمير بهدوء: لأ مش استجواب.. بس عايز اطمن عليكي…
ورد بحزن ونظرت للأسفل: اطمن..انا بخير..
أمير مسك دقنها ورفع وشها بهدوء وبص في عينيها: لأ مش بخير…وأكمل بهمس…احكيلي ايه مضايقك…مش احنا متفقين نكون أصدقاء ونحكي لبعض كل حاجة…احكيلي يمكن أقدر أساعدك…
ورد بدموع: للأسف مش هينفع…
أمير: طب ما انتي هتحكي لصاحبتك..هي أغلى عندك مني..؟
ورد بصتله بسرحان: صدقني لو ينفع أقولك كنت قولتلك…بس غصب عني مش هينفع…ودموعها نزلت…
أمير مسح دموعها: كام مرة قولتلك متعيطيش…كام مرة قولتلك دموعك دي متنزلش..؟
ورد بدموع جديدة: هو انا ممكن أطلب منك طلب…؟
أمير بهمس وابتسامة جذابة: انتي لو طلبتي عيوني مش هيغلو عليكي…
ورد بتوتر: ممكن… ممكن..ممكن..ااا
أمير بضحك: هههه ممكن ايه قولي..
ورد: لأ خلاص…
أمير: لا مبحبش انا جو شوق ولا تدوق دا…قولي عايزة ايه
ورد بخجل وبراءة: ممكن ت..تحضني…؟
أمير اندهش لطلبها وابتسم…وخدها في حضنه جامد…وهي فضلت تعيط…تعيط كتير اوووى
أمير وهو يربت على ظهرها: إهدي طيب….متعيطيش..
ورد ببكاء: أنا تعبانة اوووى…مش عارفة اعمل ايه…مبحسش بالأمان غير معاك…أنا خايفة اووى
أمير: وأنا دايما معاكي..
ورد: انت حنين اوووى…انت عوضتني عن حاجات كتير…بتحسسني أحيانا ببابا الله يرحمه…وخرجت من حضنه مرة واحدة وقالتله: هو أنا ممكن أقولك يا بابا…؟
أمير بضحك: بابا؟!! وانا موافق يا بنوتي..
ورد: حاجة كمان بقااا…
أمير: يا صبر أيوووب..إيه هي..؟
ورد بعياط: طلقناااي…اهئ اهئ
أمير بصدمة: نعم؟؟؟ 
ورد: طلقني ارجوووك…
أمير: انتي متخيلة انتي بتقولي ايه..؟ شوية احضني وشوية طلقني…انتي جرى لعقلك حاجة
ورد بعياط: والله بتكلم جد…طلقني بقاا
أمير بذهول: انتي اتجننتي بجد…طب سؤال بالعقل كدا…مع أن بعد طلقني دي مفيش عقل…هتقدري تطلقي وتبعدي عني…؟
ورد بعياط: ما هو المصيبة انى مش هقدر…بس الطلاق هو الحل الوحيد..
أمير: يا بنت الحلال فهميني…حل لإيه؟ ايه المشكلة وأنا احلها معاكي..؟
ورد: مشكلة وخلاص…مش هينفع أقولك بس لازم نتطلق بسرعة… ومسكت ايده بترجي…ارجوك نفذلي طلبي…انت لسة بتقول لو عنيك مش هتتأخر تدهالي…لكن أنا بقولك طلقني مش أكتر
أمير بحزن: ليه هو انتي متعرفيش انك أغلى من عيني…وأني اديكي عيني أهون عليا من اني اطلقك…
ورد: غصب عني والله غصب عني…
أمير قام وقف: تمام…طالما انتي مش عايزة تقوليلي في ايه…انا هعرف بطريقتي…وصدقيني أيا كانت المشكلة أنا هعرف ازاي أحلها عشان خاطر دموعك دي…بس بعدها هعرفك ازاي تخبي عليا…سلام….وسابها وخرج
★★★★
فؤاد قاعد في أوضته بعد الكسفة اللى اتكسفها وسمع صوت شهقات جاي من البلكونة قام يشوف لقى حبيبة قاعدة في بلكونتها بتعيط
فؤاد بلهفة: مالك بتعيطي ليه…؟
حبيبة: بالله عليك تسيبني في حالي…انا مش ناقصة..
فؤاد: لأ ما هو انا لازم اعرف فيكي ايه…
حبيبة: وانت مالك انت….نفسي افهم انت بتتدخل في اللى ملكش فيه ليه…وقامت عشان تدخل الأوضة
فؤاد نط من بلكونته عالبلكونة بتاعتها.. وحبيبة اتصدمت: انت اتجننت انت بتعمل ايه
فؤاد: ما هو متفكريش اني هسيبك تدخلي بالساهل…انا لازم اعرف مالك الأول…ولو دخلتي هدخل وراكي وخلي حد يشوفنا سوا بقا ويفهمنا غلط…
حبيبة بصدمة: ايه اللى انت بتقوله دا…؟ امشي من هنا
فؤاد قعد على كرسي في البلكونة وحط رجل على رجل: مش ماشي غير لما اعرف…لو عايزة تدخلي ادخلى عادي وانا هاجي وراكي…وساعتها بقااا لازم أصلح غلطتي واتجوزك
حبيبة بنرفزة: يووووه عليك…انا هخلص من تحكمات ورد هتطلعلي انت…وقعدت تعيط
فؤاد بلين: طب اهدي بس انا مش قصدي اضايقك…انا بس عايز اعرف مالك
حبيبة ببكاء: ورد مانعاني اخرج اروح دروسي ومدرستي…ومنعتني اخرج من البيت خالص
فؤاد باستغراب: ليه..؟
حبيبة: عشان عربية كانت هتخبطني وانا جاية بس ربنا سترها…دا قدر يعني المفروض ما تزعلش كدا
فؤاد بلهفة وخوف: طب طب حصلك حاجة..طب مبلغتوش عن سواق العربية دي..ولا…انتى كويسة طيب…فيكي حاجة..؟
حبيبة باستغراب: اهدى براحة شوية كل دي أسئلة..؟ المهم انها بتقولي يا تجيبلي مدرسين خصوصي هنا يا تذاكر هي معايا وانا مش عايزة كدا أبدا
فؤاد بتفكير: طب ما هي عندها حق تخاف عليكي… انتى فعلا متخرجيش تاني
حبيبة بنرفزة: هو انا بحكيلك عشان تقف في صفها وتغيظني…؟
فؤاد: طب انا جاتلي فكرة…
حبيبة: ايه هي..؟
فؤاد: انتي هتذاكري طول النهار وانا لما اجي من الشغل أسألك واسمعلك اللى ذاكرتيه واشرحلك جديد…ايه رأيك..؟
حبيبة: لأ طبعا…اولا انت مش فاضي ثانيا انت هتذاكرلي ايه ولا ايه دا مواد كتير
فؤاد: اولا ملكيش دعوة فاضي ولا لأ ..ثانيا ملكيش دعوة بردو انا هشرحلك عادي كل المواد…انا كنت علمي بردو وكنت شاطر علفكرة…ومش هسيبك غير لما تطلعي الأولى كمان…
★★★★
دخل أمير أوضته ونام عالسرير وبص للسقف وفضل يفكر ايه مشكلة ورد اللى مخلياها كل شوية تطلب الطلاق
شوية والباب خبط
أمير: ادخل
فتحت رانسي الباب: ممكن ادخل
أمير بابتسامة: أكيد
دخلت رانسي وقعدت جمبه وهو بص للسقف تاني وتنهد بحزن
رانسي: مالك
أمير: زهقان ومضايق
رانسي بمرح: وانا موجودة؟ بقا دا اسمه كلام..؟
أمير ابتسم بحزن: مش عارف اعمل ايه..كل ما الواحد يخرج من مشكلة يلاقي التانية مستنياه…
رانسي: احكيلي يمكن أقدر أساعدك
أمير: تفتكري..؟
رانسي بتأكيد: جرب
أمير حكالها كل حاجة وتغير ورد كل شوية ناحيته
رانسي بتفكير: طب أنا هقولك
★★★★
هيام وصلت بيت ورد ورنت الجرس وفتحولها دخلت بس قبل ما تطلع السلم لقت حاجة جريت حوالين رجليها…صوتت وبصت لقتها قطة فضلت تصرخ وتجري
كريم كان لسة داخل هو كمان وشايل القطة على إيده بس نطت منه وجريت في الأرض
كريم: ايه…؟ دي قطة…بطلي صريخ ازعجتي اللى في البيت
هيام بخوف: شيلها بالله عليك انت بترعب منهم
كريم: بسبس تعااا تعاااا وفضل يشاور للقطة والآخر شالها على دراعه…دي كيوتة والله في حد يخاف من القمر دي
ورد نزلت على صوت صريخ هيام: في ايه بتعيطي ليه
هيام بغيظ: البيه جايب قطة…
ورد شافت القطة ونطت بفرحة: الله…قطة هاتها كدا ..
كريم إدهالها: اتعلمي من صحبتك…مبتخافش اهي..يا خسارة كان نفسي اهديها مع دبلة الخطوبة للي هتقدملها
ورد: يا خلاثي…خلاص يعم انا موافقة بس هاخد القطة
أمير عالسلم: نعم يا اختي…؟ موافقة على ايه..؟
كريم: اهدى يا اخويا…للأسف القلب مليان بحد مبيحسش…خدي القطة يا ورد مش خسارة فيكي
ورد بفرحة: اشطا..هسميها كاندي يلا يا هيام نطلع فوق
★★★★
ثاني يوم في كلية الطب أتى استدعاء للدكتور إيهاب بواسطة عميد الجامعة، ذهب إيهاب له ليعرف ما الأمر، وصل إلى المكتب ودق عليه وأتاه الإذن بالدخول
دخل إيهاب وألقى السلام: سلام عليكم
عميد الكلية: وعليكم السلام
إيهاب: قالولي ان حضرتك عايزني 
العميد: بصراحة انت جايلك منحة هايلة…مجتش لحد قبل كدا..
إيهاب باستغراب: منحة ايه…انا مقدمتش على حاجة
العميد: من غير ما تقدم…جالنا خبر بأن أفضل دكتور معانا هيسافر جامعة هارفارد في أمريكا..أشهر جامعة للطب هناك… وليه سكن هو وعيلته على حسابهم بمرتب هايل جدا…يعني أضعاف الأضعاف ما كنت بتاخد هنا… مستقبل بصراحة
إيهاب: طب واشمعنا انا اللى اختارتوني
العميد: احنا عملنا تصويت وانت اللى كسبت المنحة دي ..وبصراحة فرصة متتعوضش
إيهاب فضل يفكر في المنحة ونتايجها..وفي تهديده لورد…فضل يفكر مدة ولقى ان دي فرصة مش هتتعوض فعلا..وقرر انه يسيب ورد أهم حاجة مصلحته..
العميد: لو محتاج وقت تفكر…خد وقتك
إيهاب بعد تفكير: لأ خلاص أنا موافق…شوف المفروض هسافر امتا وبلغني
العميد بابتسامة: تمام.. بالتوفيق
يتبع…..
لقراءة الفصل الثامن والعشرون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى