Uncategorized

رواية حبيب مجهول الفصل الثانى 2 بقلم مروة عبدو

 رواية حبيب مجهول الفصل الثانى 2 بقلم مروة عبدو
رواية حبيب مجهول الفصل الثانى 2 بقلم مروة عبدو

رواية حبيب مجهول الفصل الثانى 2 بقلم مروة عبدو

– فين المشكلة؟ 
= هو ايه ده اللي فين المشكلة، عازمينا احنا الاتنين و… 
– أنا موافقة. 
قفلت مع روح، استغربت ازاي هتروح فعلا كنت خايفة عليها ليحصل حاجة 
خلصت شغلي بسرعة وروحت البيت خدت دُش وروحت للدولاب لبست دريس تايجر وطرحة بيچ فاتح، حطيت مكياچ بسيط، رنيت علي هدير وروحنا لحد هناك. 
= يبنتي انتي متأكدة انك هتطلعي! 
– اومال هطلع المشوار عالفاضي يعني، مالك كده يادودو خليكي فريش! 
= دودو؟ وفريش؟ هوا في ايه! 
طلعنا فوق لقينا مشغلين الاغاني وهدير راحت تباركلهم وانا فضلت واقفة علي جنب مستنية هدير. 
= ههه ماشاء الله الاتنين سم 
– خدت بالي 
= كنتي مستحملاه ازاي ده سبحان الله 
– قدري، وسقفي وانتي ساكتة 
جيه دوري! اروح ابارك بقي. 
– مبروك يا عروسة، مبروك ياعريس. 
= الله يبارك فيكي يروح يحبيبتي، ان شاء الله نفرح بيكي بقي ولا ناوية تقعدي؟ 
– والله هو شئ مايخصكيش، وبعدين ياتري لو اتخطبت هتخطفيه ده كمان مني ولا ايه؟ 
= انتي بتكلميني كده ليه ي… 
– ششش مفيش عروسة بتتعصب، وانا بصراحه اتكلم زي مانا عايزة. 
سيبتها واقفة وهي عينيها بتطلع شرار ومحمد واقف كل ملامح الدهشة علي وشه. 
– يلا يهدير 
= استرونج اندبندت وومن بصحيح، ونبي ده ربنا نجدها نوسة، شغل الاغاني يبني خليهم يرقصوا ويتهنوا 
= ماشاء الله اتعلمتي الكيد امتي؟ 
– هبقي اعلمك متقلقيش 
= اذا كان كده ماشي.  
دخلت البيت لاقيت في الصالون بابا بيتكلم مع حد، قربت علشان اسمع
= انا هحاول ابقي اكلمها فالموضوع ده، سلام 
– ازيك يبابا 
= ازيك يبنتي كنتي فين؟ 
-كنت ف خطوبة محمد 
ظهر علي وشه ملامح الدهشة برضو بس عادي. 
= طب وايه خلاكي تروحي بس 
– عادي مش مهم 
= يغور فداهية، المهم انا ماتيجي نسافر اي بلد قريبة كده ونغير جو؟ 
– ياريت بجد موافقة جدا 
= طيب تمام من بكره ونغير جو يومين، يلا قومي حضري شنطك ونامي بدري وكلي دلوقتي الاول 
– حاضر يحبيبي 
– بابا طب والشغل! 
= انا هبقي اكلمهم متقلقيش 
= ماتجيبي صاحبتك هدير معاكي؟ 
– انت عارف باباها عامل ازاي 
= انا هكلمه مش مهم ونعدي عليهم الصبح 
– ماشي معنديش مانع 
دخلت اوضتي احضر الحاجة لاقيت عالشباك ورقة يادي النيلة!  
” المفاجأة باظت، شوفتك النهاردة كنتي زي القمر، متلبسيش فساتين كتير علشان بتبقي قمر وبغير عليكي ” 
والله ماهنخلص فالليلة دي 
اتصلت بهدير احكيلها 
= روح الحقيني، انا تعبانة اوي 
وفجأة الصوت قطع!
يتبع ……
لقراءة الفصل الثالث والأخير : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى