Uncategorized

اسكريبت حب وتضحية الجزء الثاني 2 بقلم هاجر العفيفي

اسكريبت حب وتضحية الجزء الثاني 2 بقلم هاجر العفيفي

اسكريبت حب وتضحية الجزء الثاني 2 بقلم هاجر العفيفي

اسكريبت حب وتضحية الجزء الثاني 2 بقلم هاجر العفيفي

عمر بصلها بشرود وسكت وفجأه سمع صوت عالى بالخارج خرج يجرى يشوف فى ايه واتصدم من ال شافه شافها واقعه على الأرض والناس حواليها والعربيه خبطتها وكانت ساي*حه فى دم*ها راح عندها ورفع راسها وقال بصدمه “: رناااااا
الناس طلبوا الأسعاف وجت بعد ربع ساعه لأنها قريبه من المكان وشالوا رنا وهو طلع معاهم وطلعوا على على المستشفى
وبعد وقت وصلوا ودخلوا المستشفى ودخلوها غرفة العمليات بسرعه والدكتور دخل وعمر وقف بره وكان هيموت من القلق عليها ومش عارف يعمل أيه شعور بالندم متملكه فضل على الحاله ده لحد ماخرج الدكتور بعد مرور نصف ساعه
عمر بلهفه: ها يادكتور طمنى هى عامله ايه
الدكتور : الحمد لله الاصابه طلعت سطحيه بس الخبطه كانت شديده شويه أدت لفقدان الوعى وهينقلوها أوضه عاديه دلوقتى
=طب والد*م ال كان موجوده ده
الدكتور : ده أثر صدمه بسيطه متقلقش
عمر : هو أنا أقدر أشوفها
الدكتور : هو أنت جوزها
عمر بتوتر : ها ل لاءأنا قريبها
الدكتور : طب تمام بس متطولش عشان هى تعبانه
عمر : حاضر حاضر متشكر لحضرتك
الدكتور : ده واجبى عن أذنك وسابوا ومشى
عمر دخلها بتوتر وراح عندها كانت زى الملاك المحبوس بين عدة أجهزه وجلس جمبها ومسك ايدها وسمعها بتهمس بصوت واطى قرب منها عشان يسمع كلامها
رنا كانت بتخترف بأسمه : عمر ياعمر ليه ليه
عمر قلبه وجعه أكتر وشدد من مسك ايدها لحد ماهى فتحت عينها ببطئ وكانت بتبص للمكان بدهشه وعنيها جت عليه
 رنا بتعب : أنا فين
عمر : حمد الله على السلامه قلقتينى عليكى انتى فى المستشفى
رنا ضحكت بسخريه وتعب قلقتك عليا انت ايه ال جابك هنا ليه مسبتنيش أموت
عمر بتوتر : رنا أنا
قاطعته رنا بجمود : أسكت ياعمر واتفضل امشى
عمر بحزن : وهسيبك لوحدك
رنا بسخريه : بلاش تعمل فيها القلقان الخايف وانت حقيقتك كلها ظهرت أتفضل ياعمر
عمر قام وقف وبصلها بندم وخرج من الغرفه ومن المكان بأكمله بس قبل كل ده دفع فلوس المستشفى
رنا دموعها نزلت بحرقه بس مسحتها سريعا عشان الممرضه دخلت
الممرضه : حمد الله على سلامتك ده انتى متعرفيش قريبك ده كان خايف عليكى ازاى شكله بيحبك
رنا بصتلها بحسره ومردتش بس فضلت حزينه خلاص قال قريبها مقالش خطيبها للدرجه دى بقيت تكر*هنى
فاقت من شرودها على صوت الممرضه
الممرضه : خير ياجميل روحتى فين
رنا : ها معاكى أهو هو أنا أقدر أخرج دلوقتى عشان محدش يعرف من أهلى
الممرضه : أه ممكن هسأل الدكتور وهندهلوا
-تمام
خرجت الممرضه وهى حطت ايدها على راسها الملفوفه ببعض الشاش الأبيض وبعد وقت قامت استعدت وخرجت بتعب بعد توصيات وعلاج من الدكتور ونزلت ركبت تاكسى وطلعت على منزلها ودخلت وأهلها طبعا اتخضوا عليها وهى فهمتهم انها خبطه بسيطه وراحت عند الدكتور عالجها وخلاص وبعدين دخلت أوضتها وقفلت على نفسها واترمت على السرير وحضنت نفسها بقهر ونامت على وضعها
???????????????????????????????????????????????????????? استغفروا
فى صباح اليوم التالى
صحبتها مريم جتلها من شدة قلقها عليها لأنها مردتش على مكالمتها وصلت وخبطت عليها لحد مافتحت ودخلتها وقفلت الأوضه وكان وشها باين عليه التعب
مريم بقلق : مالك يارنا وشك عامل كده ليه وليه مكلمتنيش امبارح وليه كلمتى أهلك وقولتلهم أن العريس مش جاى هو عمر فين
رنا اترمت فى حضنها وعيطت جامد وكان صوت نحيبها بيعلى
مريم بخضه : مالك يارنا أنطقى فين عمر وحصل ايه لراسك
رنا حاولت تهدى نسبيا وابتدت تقص عليها ماحدث
مريم بتوتر : قولتلك يارنا أنا حاسه أن عمر مش هيكمل
رنا بشك : انتى كنتى تعرفى حاجه
مريم بحزن : الصراحه كده عمر كان قايل لأسلام وهو قالى ومردتش أقولك عشان متزعليش وأكسر فرحتك
رنا بدموع : طب ليه مقولتليش يامريم كان هيبقا أحسن من الصدمه ال نزلت عليا دى حرام والله حر*ام
وفى الوقت ده دخلت والدتها
والدتها : اعملى حسابك يارنا ابن صاحب أبوكى هيجى النهارده انتى عارفه أن كان فيه ناس كتير عارفه ان جايلك عريس أمبارح وال حصل ان ميجيش فجأه ده هيسبب كلام كتير وانتى عارفه ان صاحب والدك كان قايله بقاله كتير وانتى رفضتى بس ده الوقت المناسب انك توافقى فيه
مريم بصتلها بحزن ومستنيه ردها بس كانت ملامحها جامده من غير أى ملامح وبعد وقت قليل قالت رنا بتنهيده : أنا موافقه ياماما
مريم بصتلها بصدمه
يتبع..
لقراءة الجزء الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي أجزاء الاسكريبت : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى