Uncategorized

رواية عمري سعيد الفصل الثاني 2 بقلم ريم طارق

 رواية عمري سعيد الفصل الثاني 2 بقلم ريم طارق

رواية عمري سعيد الفصل الثاني 2 بقلم ريم طارق

رواية عمري سعيد الفصل الثاني 2 بقلم ريم طارق

طبعا رنيم راحت لدار الايتام ونسيت تيلفونها خالص وهي مروحه  وتدور علي تيلفونها في الشنطه ملقتهوش افتكرت ان الشنطه وقعت منها  وممكن يكون التيلفون وقع  فأول ما روحت علي طول اتصلت بتيلفونها   
رنيم : الو 
صاحب العربيه :الو 
رنيم : حضرتك دا تيلفوني وهو كان ضايع مني
صاحب العربيه : مانا قعد انده علي حضرتك ساعه مردتيش قولت لما تفتكري هترني عليه 
رنيم : طب هقدر اخد الموبايل من حضرتك فين  
صاحب العربيه :  انا ممكن اجبهولك لغايه البيت حضرتك ساكنه فين 
رنيم :لا بس عشان متعبش حضرتك 
صاحب العربيه : لا مش هتتعبني ولا حاجه مانا السبب الي خليت التيلفون يوقع منك  ها خضرتك ساكنه فين 
رنيم : انا ساكنه في المعادي 
صاحب العربيه : ياه داحنا طلعنا جيران كمان ???? انا كمان في المعادي  خلاص كلها ربع ساعه والتيلفون يكون عندك 
رنيم : ماشي شكرا لذوق حضرتك جدا 
 بعد ربع ساعه  صاحب العربيه وصل عند بيت رنيم واداها التيلفون 
رنيم : شكرا جدا ياا استاذ اا
صاحب العربيه :عمر  وحضرتك 
رنيم : رنيم  تشرفت بمعرفتك  يا استاذ عمر 
عمر : وانا اسعد  بعد اذنك عشان معطلكيش  
رنيم 28 سنه الاخت الثانيه والاخيرة  عايشه مع باباه ومامتها  بعد ما اختها الكبير رزان اتجوزت وسافرت انجلترا مع جوزها   درست هندسة قسم ديكور  وكانت بتشتغل مع شركه بس بعد طلاقها سابت الشغل وجالها اكتئاب فترة 
بعد عدة زيارات لدار الايتام في مرة من المرات الدار علق زي لوحه كدا عن الكفاله ورنيم بعد ماقراتها فهمت انا  انها   
تقدر تتكفل بطفل من دار الايتام عادي  وراحت سالت ايه الشروط عشان تتقبل وكان اهمهم ان يكون ليها دخل ثابت   فاضطرات انها تدور علي شغل علي النت  وفي كل حتي حتي صاحبها 
رنيم : ازيك يا سو عامله ايه وحشاني اوي 
سارة : مانا لو وحشاكي كنتي جيتي زورتيني بقالي اسبوع مشفتكيش 
رنيم :ما انتي عارفه اني بدور علي شغل يابناي مش فاضيه 
سارة : اه صحيح ان سالت واحده صاحبتي اخوها عنده شركه كدا للهندسه الديكور   وقولتلها لو عايز حد يشتغل يعني تسالو 
رنيم :  طب كويس 
سارة :وقالتلي انو فعلا عايز مهندسين ديكور  لان اتنين من الي معاه سافرو يشتغلو برا مصر 
رنيم : ومقولتيش ليه من الاول لازم تقوليلي كلمه كلمه ????????
سارة : قولت اعملهالك مفاجئه 
رنيم : طيب يا بتاعت المفاجئات انتي لما اشوفك بس ????
سارة : هبعتلك اليكوشن بتاع الشركه واتس اب وروحي قدمي فيها بكرا 
رنيم : حبيتي مش عارفه اقولك ايه علي وقفتك جمبي بحبك اووي 
سارة : انتي هبله يا رنيم احنا اخوات وانا كمان بحبك 
رنيم : باي بقا عشان اروح احضر البس والسي في غشان بكرا اكلمك بليل بقا 
سارة : باي بالتوفيق يااقلبي  
فعلا رنيم راحت لشركه وقعدت تستنا شوبه عسان تدخل لصاحب الشركه الي هو كمان مديرها    
السكرتيرة : مادام رنيم اتفضلي حضرتك تقظري تدخلي دلوقتي 
رنيم : تمام شكرا لحضرتك 
رنيم اول مادخلت وشافت المدير  جالها صدمه شويه وسكتت وقالت
  رنيم : هو حضرتك المدير 
صاحب الشركه : اه انا المدير وصاحب الشركه كمان 
رنيم مكنتش اعرف يا استاذ 
ياتري هيطلع مين استاذ مين عمر ولا اسامه جوزها  الاولاني. 
يتبع…..
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية شظايا القدر للكاتبة فاطمة عيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى