Uncategorized

رواية منقذي الفصل الثاني 2 بقلم ندى ياسر

 رواية منقذي الفصل الثاني 2 بقلم ندى ياسر

رواية منقذي الفصل الثاني 2 بقلم ندى ياسر

رواية منقذي الفصل الثاني 2 بقلم ندى ياسر

ادهم : اظن بقي كدا اقدر اخدها ..
تميم : لا نشوفها لاول هيا موافقه تيجي معاك وإلا لا إنما انا مش هسمحلك تاخدها غصب عنها ..
ادهم بصلها بصه ارعبتها : اخلصي قوليلو انك هتيجي معايا ..
ندي بخوف : شكراا ي تميم هروح معاه ..
تميم : متأكده ..
ندي : ايوا متأكده ..
تميم : طيب دا رقمي لو حصلك اي حاجه انا هبقي موجود في اي وقت خلي بالك من نفسك ..
ندي : حااضر وشكرااا 
ادهم : خلصتو وانت خلاص خلصت كلامك واقتنعت أنها هتيجي معايا يلا بقي امشي قدامي ي ندي 
ندي بخوف منه : حااضر ..
ندي مشيت والخوف مالي قلبها من ادهم هيا عارفه انو قاسي وقلبو قاسي اووي وتعرف انو مش بيتفاهم وعارفه انو عصبي طبعو زاي باباها كانت ماشيه جمبو وبتقول ي تري هيعمل فيا اييي فضلت تفكر لحد لما وصلو البيت بتاع ادهم وادهم عايش هوا ومامتو واختو بس ..
ادهم : انزلي يلا وامشي قدامي …
نزلت ندي ودخلت البيت واول ما دخلت ادهم نادي علي مامتو واختو …
ادهم : ماما تعالي وانتي ي نور تعالي 
ناديه مامت ادهم : اي ي بني في اي خير لسه بتتكلم وشافت ندي …
ناديه : ازايك ي ندي البقاء لله ي بنتي ..
ندي : ازايك ي طنط ، الله الباقي 
نور : ازايك ي نودي البقاء لله ي حبيبتي  ..
ادهم : نور خديها الي اوضه من لاوض وانا هطلعلها دلوقتي …
نور : حاضر .
ندي مشيت مع نور وبعد ما طلعت فوق ناديه قعدت من ادهم تكلمو بخصوص ندي ..
ناديه : ادهم دي بنت عمك وأبوها ي ابني كان وحش معاها ف براحه عليها متأذيهاش …
ادهم : دا انا هدمرها وقال ابوها مفكرني كنت بتقرب منو عشان بحبو هه ميعرفش اللي فيها ..
ناديه : حرام عليك ي ابني البنت ملهاش ذنب في كل اللي حصل واهي كل حاجه بقت ليها لو قولتلها هديك اللي انت عايزو ..
ادهم: انا مش عايز حاجه انا عايز اخد حق ابويا اللي راح دا ومش هسيبها غير لما ادمرها وبعد كدا هرميها وتبقي تروح في داهيه …
ناديه : متخليش الانتقام يعميك ي ادهم ندي ملهاش ذنب في كل اللي هتعملو معاها كفايه ابوها كان معيشها ازاي وعلي يدك كنت بتشوفو بزعقلها وبيضربها ازاي اوعي ي ادهم تأذيها دي بنت عمك برضو مهما كان ..
ناديه : لو سمحتي ي ماما متدخليش في اللي هعملو وانا هطلعلها دلوقتي فوق …
ناديه : براحه عليها ي ابني …
ادهم : أن شاء الله ..
طلع ادهم فوق لقي نور قاعده مع ندي وبتهدي فيها لان ندي كانت خايفه وكمان زعلانه وكانت بتعيط بهستريا ومش مبطله عياط دخل ادهم عليهم وشافها بتعيط ..
ادهم : نور اطلعي برااا عايز ندي ..
نور : حاضر تصبحي علي خير ي ندي ..
ندي اكتفت أنها تبصلها وتسكت  وبعدين نور طلعت وسابتهم في لاوضه ..
ادهم : بصي بقي بقولك اي انتي هنا زايك زاي الخدم اللي عندنا بالضبط اوعي عمرك تفكري تعيشي زاينا انتي هنا خدامه وبس فاهمه وإلا مش فاهمه ..
ندي بزعيق : حرام عليك وانا عملت فيك اي عشان تعمل معايا كدا اذيتك في اي انا مش كفايه الوجع والذل اللي عشت فيه مع ابويا هاجي اعيشو هنا كمان ياأخي انت مش بتحس مش عندك نخوه وإلا رجوله …
ادهم سمع الكلام واتعصب وبقي مش شايف قدامة راح مسكها وضربها علي وشها ومن قوه القلم وقعت علي الارض ووشها جاب دم  ….
ادهم : لما تيجي تتكلمي معايا تتكلمي بأدب واحترام وهعرفك انا بقي مين اللي مش راجل أن شوفتي الشمس لمده يومين مبقاش راجل ….
بعد ما ادهم سابها كانت هيا واقعه علي الارض مش حاسه غير بوجع في قلبها ووجع كبيرررر اووي وجع مش عارفه تتخلص منو قلبها ارهفته الحياه قامت بالعافيه غسلت وشها وبعدين رجعت نامت تاني وهيا بتعيط ومش مبطله عياط كأنها جايه علي الدنيا دي تعيط بس …
إنما ادهم بقي نزل تحت عند امو واختو …
ادهم : ماما ندي متطلعش من باب الاوضه لو طلعت والله ما هسيبها ومفيش اكل يدخلها غير لما انا اقول وانا اللي هبقي ادخلهولها 
ناديه : لي ي ابني كدا حرام عليك …
ادهم انا قولت اللي عندي ي ماما وياريت يتنفذ 
ناديه : ماشي ي ابني …
خرج ادهم وركب عربيتو ومشي …
وقعدت نور تسأل امها ناديه لي اخوها بيعامل ندي كدا 
نور : ماما هوا اي ادهم اخويا بيعامل ندي كدا وهيا متستاهلش اللي بيعملو معاها دا …
ناديه معرفش ي نور هوا حر بس لو زودها انا اللي هقف مع ندي …
_______________
” عند تميم “
فاطمه والده تميم : تميم ي ابني كلم ابوك عايزك في موضوع …
تميم : حاضر ي امي بس متعرفش عايز اي …
فاطمه : معرفش والله بس انت مالك ي ابني .
تميم : في حاله صعبانه عليا ودماغي مشغوله ليعمل فيها حاجه ..
فاطمه : انا مش فاطمه حاجه ي ابن بطني فهمني انت ..
تميم : النهارده كان معايا محضر ب واقعه حريقه حصلت في بيت كان لاب عايز يقتل بنتو ويقتل نفسو وبعدين ابن عمها بعد ما عملت المحضر خدها بس مش مستريحلو مش عارف لي حاسس انو هيعمل فيها حاجه …
فاطمه : متخفش ي ابني وبعدين دا ابن عمها يعني انت هتخاف عليها اكتر من ابن عمها …
تميم: انا مش خايف بس كل الحكايه أنها صعبت عليا لأن حالتها صعبه وابن عمها كان بيكلمها بطريقه وحشه بس دي كل الحكايه ..
فاطمه : أن شاء الله هتكون بخير ي تميم ويلا روح شوف ابوك عايزك في اي ..
تميم : حاضر ..
راح تميم الي ابوه يشوفو عايزو لي ..
تميم : السلام عليكم ازايك ي بابا 
مهاب : ازايك ي تميم تعالي اقعد عايزك في موضوع ..
تميم : خير ي بابا …
مهاب : …..
يتبع…..
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية سيلا للكاتبة نجلاء ناجي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى