Uncategorized

رواية طفل المقابر الفصل الثاني 2 بقلم دودا حودا

 رواية طفل المقابر الفصل الثاني 2 بقلم دودا حودا

رواية طفل المقابر الفصل الثاني 2 بقلم دودا حودا

رواية طفل المقابر الفصل الثاني 2 بقلم دودا حودا

مجدي : بقولك اي يا مريم انا جاي تعبان قولي لامي أننا هناكل هنا انهارده
مريم :اي لا طبعا مش هيحصل انا نازله تحت
مجدي :تعرفي انا عايز اكل عالسرير علشان انام عالطول من التعب والله
مريم :ومامتك تفتكر ان انا اللي عايزه كده لا
مجدي :طيب هاتي الاكل هنا ليا وانزلي انتي تحت معاهم
مريم :ماشي إن كان كده ماشي
مجدي. وقولي لامي أن هصحي أنزلها
مريم :عنيا يا حبيبي ودخلت لبست ترنج ونزلت
الام :فين مجدي انا جعانه
مريم :تعبان شويه فقال هياكل اي حاجه
الام :وليه سبتي يا حبيبتي كنتي كلتي معاه جوزك
مريم :امال مين اللي يحط الاكل ويغسل المواعين ويعملك الشاي يا امي
الام :والله يابنتي محدش بيعمل كده ربنا يخليكي ليا
مريم بتكلم نفسها :هو انتي فاكره أن انا نازله علشانك انا اقدر يوم ما شوفش محمود
محمود خرج من الأوضه :مريم انا هموت من الجوع
مريم :عيني والاكل يبقي جاهز
الام :قومي يا حبيبتي يالله
وقامت مريم وجهزت الاكل وفضلت قاعده تقطع فراخ وتديها لمحمود
الام :كلي انتي يا حبيبتي
مريم :باكل والله
وفجاه نزل مجدي مخنوق
الام :مالك فيك اي
مجدي :مش عارف بيقولوا الخزانه ناقص منها 100الف جنيه
الام :ينهار اسود هو مفتاح الخزانه مع حد غيرك في الشغل
مجدي :مع صاحب الشركه بس يا امي
محمود :طيب انت رايح فين انا جاي معاك
مجدي. لا خليك انا رايح لوحدي
مريم :لوحدك اي بس لا روح معاه يا محمود
مجدي :قولت مش عايز حد يجي معايا مفهوم مشي
مريم :ربنا يسترها يارب
الام :يا حبيبي يابني
محمود :مش هقدر اقعد انا رايح ورا الشركه وراح الشركه مجدي وفعلا كان ناقص عهده 100الف جنيه
صاحب الشركه:اول مره تحصل يا مجدي
مجدي :انا مش حرامي والله
صاحب الشركه:انا عارف بس مهمل لما مبلغ زي ده يضيع منك يبقي انت مهمل
مجدي :والله مش عارف حصل ازاي
صاحب الشركه :انا علشان كنت امين معايا هكتفي بس انك تجيب الفلوس وتسيب الشغل وتمشي منا هنا بدون فضائح
مجدي. متشكر اوي لحضرتك
صاحب الشركه:قدامك يومين وتجيب الفلوس اتفضل اطلع برا يلا
مجدي :شكرا وخرج من مكتبه وهو مخنوق جدا وروح البيت
الام :عملت اي يا حبيبي
مجدي :امي انا مش عايز كلمه من حد
محمود :طيب فهمنا اي اللي حصل
مجدي :مطلوب مني في ظرف يومين 100الف جنيه
محمود :ينهار ابيض وهتعمل اي
مجدي :مش عارف
مريم :خد دهبي يجيب حاولي 50الف جنيه
الام :بنت اصول يا حبيبتي والله
مريم :وبيع شقتنا وانا هقعد هنا مع ماما
محمود :لا طبعا ازاي
مريم:مش هسيب جوزي يتحبس
الام :معقول بعد العمر ده هندخل بيتنا حد غريب
مجدي :انا طالع انام ومحدش يصحيني
مريم :طيب هاجي معاك
مجدي :لا خليكي هنا وطلع مجدي الشقه وبعدها طلعت ورا مريم وعملت ليه عصير وحطيت في العصير شريط برشام مهدا ونزلت جري الشقه
الام :عامل اي يابنتي
مريم :قافل باب اوضه النوم عليه
الام حبيبي يابني
مريم :انا خايفه عليه اوي
وتأني يوم مريم كانت نايمه علي الكنبه
محمود :مريم يا مريم قومي ادخلي اوضتي
مريم :صباح الخير
محمود :صباح الخير انتي طلعتي ليه
مريم :لا رافض يفتح الباب ليا
محمود :انا طالع ليه وبعدها نزل
مريم :مالك يا محمود شكلك معيط هو زعلك
محمود مش بيرد عليها
مريم :رد عليا قالك اي والنبي
محمود :اخويا مات
مريم : لااااااا جوزي متقولش كده لاااااااااا
الام :في اي يا ولاد مالكم
مريم :مجدي مات يا امي
الام :ابني حبيبي ليه كده لااااا وفضلوا يصوتوا وعملوا العزاء وصاحب الشركه جه
محمود :فلوسك هتبقي عندك
صاحب الشركه:انا مش عايز حاجه والله عمري ما كنت أتصور مجدي يتسرق منه جنيه واحد
محمود :احنا في ظرف أسبوع هيكون الفلوس عندك
صاحب الشركه:والله ما هاخد حاجه مجدي كان عزيز عليا وندمان أن كنت السبب في انتحاره وكان مع صاحب الشركه زميل مجدي اسامه
اسامه :البقاء لله
محمود :البقاء لله وحده ومشيوا
الام :رايحه فين يا مريم
مريم :طالعه انام علي سرير جوزي مكانه
الام :خليكي هنا في وسطنا
مريم :لا انا عايزه اكون معاه ????
محمود :مريم هوني علي نفسك مينفعش كده
مريم :انت هتعرف تعمل كده يبقي ماتطلبش حاجه انت مش هتعملها وطلعت الشقه ومسحت دموع التماسيح واتصلت با اسامه صاحب مجدي
اسامه :كنت متوقع اتصالك بس مش بسرعه كده ده جوزك لسه مدفون
مريم :ال50الف هيجوا امتي
اسامه :حبيبتي في اي وقت هو انا هنسي أن انتي اللي عملتي نسخه من مفتاح الخزانه علشان اخرج من مصيبتي..
يتبع..
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أحرقني انتقامي للكاتبة سهام العدل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى