Uncategorized

اسكريبت عندما يكون العوض جميل الفصل الثاني 2 بقلم سارة محمود

 اسكريبت عندما يكون العوض جميل الفصل الثاني 2 بقلم سارة محمود

اسكريبت عندما يكون العوض جميل الفصل الثاني 2 بقلم سارة محمود

اسكريبت عندما يكون العوض جميل الفصل الثاني 2 بقلم سارة محمود

احمد بغضب: انت ازاي تمسك ايد اختي يا ابن *****والله لا اوريك والواد مازن اخد حته علقه انما ايه جااامد
(اكيد كلكم كنتم مفكرين انه فهد ????????????)
حور بضعف: احمد الحمد لله انك لحقتني ده كان عايز وبعدين فضلت تبكي
احمد بخوف علي اخته: خلاص يا حبيبتي مش تبكي الحمدلله اني لحقتك وانك بخير، ماما كان قلبها حاسس
حور بعدم فهم ودموع: ازاي
احمد: لقيتها فجأه بتنادي عليا وتقول انها قلقانه عليكي و انا نزلت جري والحمد لله لحقتك من الزباله ده يلا هوصلك الشركه
حور: لا انا هروح للدكتور الاول يا احمد
احمد: تمم برحتك يلا بينا
في عياده فهد
فهد: هاا يا سلمي المرضي لسه مش جم
سلمي: لا يا دكتور بس الانسه حور اتصلت وقالت انها هتيجي كمان شويه علشان مش هتعرف تيجي بكره
فهد بلهفه: بجد ، اقصد اول ما تيجي تدخل علطول
سلمي: حاضر يا دكتور
في بيت حور
شهد والده حور: احمد الحمد لله انك جيت اختك كويسه
احمد: الحمد لله يا ست الكل هيا كويسه وحكلها اللي حصل
شهد بحزن : من يوم ما اتولدت مش شافت يوم حلو خالص
احمد: الحمد لله علي كل حال المهم انها بخير وربنا هيكرمها ان شاءالله
شهد: ان شاءالله
في عياده فهد
———–
حور: صباح الخير يا دكتور
فهد: صباح الخير يا حور، بلاش دكتور دي احنا بقينا صحاب ولا ايه
حور: بس حضرتك اكبر منى
فهد بضحك: ولا اكبر ولا حاجه انتي قلتي انك 23 سنه وانا 30 يعني انا اكبر منك ب 6 او 7 سنين
حور: اممم تمام
فهد: يلا نبدا الجلسه يا حور احكيلي بقا عن والدك
حور: بابا وماما كانو زملاء في المدرسه وحبو بعض او بمعني تاني ماما حبت بابا بس هو حبها علشان الفلوس لان جدي كان ميسور حالي ومعاه فلوس ف بابا طمع في ماما بعد سنتين من حب ماما ل بابا الشديد بابا اتقدم لها وفعلا اتجوز وكان بابا بيعامل ماما كويس اول شهرين تلاته كده وبعدين بدأ الاه*انه والض*رب والس*ب لحد ما عرف انها حامل فيا ابتدي يعملها بحب تاني علي اساس انها حامل في ولد وبعدين عدي 9 شهور الحمل كويس وكل ده وماما مخبيه علي بابا اني بنت علشان مش يخليها تعمل اجها*ض ذي ما هو قال وفعلا اتولدت انا و مفيش حاجه اتغيرت غير ان بابا كر*هه بقي الضعف وبيعاملني وح*ش اووي وبعد مرور سنه علي الحال ده اخويا جه وكان بيعامله حلو اوى وفي يوم فچاه لقيناه بيلم هدومه ومشي وسبنا كنت وقتها 13 سنه واخويا 9سنين بعدها بأسبوع اكتشفنا ان هو كان عليه ديون لتجار مخدر*ات وبعدين نقلنا لشقه تيتا اللي عايشين فيها حاليا وانا دلوقتي بشتغل في شركه للادويه واخويا في كليه تمريض، اه ديه اخر مره هاجي هنا
فهد: ليه
حور: انا كنت عايزه اتكلم مع حد بس يكون غريب عني لاني كنت مخنوقه اوووي
فهد: مش مشكله، احنا بقينا صحاب ولو احتجتي حاجه انا موجود
حور: شكرا بجد يا فهد
Sarah mahmoud ????????
———————–
عدي اليوم علي ابطالنا عادي جدا وكل واحد منشغل في حياته لحد ما جئ يوم الخميس يوم الاجتماع
مهند: سندس خلي حور تجيب اوراق اخر ثفقه مع شركة ****
سندس: حاضر يا استاذ مهند
مهند: تمم يا سندس بصي لما مدير الشركه المنافسه يجب هو والجروب بتاعه قوليلي علطول علشان نبدأ
سندس: حاضر يا فندم
بعد فتره
سندس: استاذ مهند مدير الشركه حضر وانا دخلته غرفه الاجتماع قاطع كلامهم صوت خبط علي الباب
مهند: ادخل
فهد: شفت جيت بدري اذاي
مهند بضحك: بدري ب 5 دقايق ، روحي انتي يا سندس وخدي حور الاجتماع
سندس: حاضر عن اذنكم
فهد: لسه مش قولتلها
مهند: لا خايف اقولها تفهم غلط، المهم يلا علشان الاجتماع
فهد: يلا
دخل فهد ومهند غرفه الاجتماع و اول ما فهد دخل لاحظ حور ف اتجهه ليها
فهد: حور بتعملي ايه هنا
حور باستغراب: دكتور فهد، انا بشتغل هنا حضرتك بتعمل ايه هنا
فهد بفرح لانه هيشوفها علطول: انا يا ستي صاحب الشركه ديه
حور: ازاي بس استاذ مهند هو صاحب الشركه
فهد: هفهمك بعدين يلا نبدأ الاجتماع
خلص الاجتماع بعد ساعتين ونص وفهد طلب من حور انه ياخدها في كافيه علي البحر يتكلمو شويه
فهد: عارف انك مستغربه بصي يا ستي انا متخرج من كليه طب واشتغلت دكتور نفسي ومهند ده ابن عمي ومتخرج من حقوق والشركه ديه بتاعت بابا وعمي الله يرحمهم وبعدين احنا اللي ورثناها وبس كده
حور: الله يرحمهم، اه فهمت كده
فهد: حور ممكن اسالك سؤال
حور: اتفضل
فهد: عمرك حبيتي او فكرتي تحبي
حور بحزن شديد: الصراحه حبيت مره واحده بس وبعدين اكتشفت انه خا*ين، بس من وقتها مش بفكر
فهد في نفسه: ياااه يا حوري انتي بجد حياتك وحش*ه اوووي من ك*سره ابوكي ل كسره قلبك انتي ازاي لسه عايشه ده لو حد غيرك كان انتحر وبعدين فاق علي صووت حور
حور: فهد فهد انت سرحان في ايه
فهد: ولا حاجه، احكيلي ايه اللي حصل ليكي وسبتيه ليه
حور: اسمه مازن وده يبقي جاري كنت بحبه جامد اووي و هو كان بيتسلي بيا و في يوم كنت نازله رايحه لصحبتي سندس وانا معديه لقيته واقف مع بنت و بيح*ضنها وبيحاول يق*رب منها وبعدين عنيها دمعت
فهد فجأه مسك ايديها وقال مش تبكي يا حوري محدش يستاهل انك تبكي عليه وكل ده وحور منهاره وبتبكي فهد قام قعد جمبها و اخدها في حضنه وبعد فتره حس انها بطلت تبكي بيبص لقها مغمي عليها قام شلها و اخدها المستشفي
الدكتور: استاذ فهد الانسه حور بصراحه عندهاا
يتبع…
لقراءة الفصل الثالث : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى