Uncategorized

رواية صفقة عمري الفصل الثلاثون 30 بقلم ياسمين سمير

         رواية صفقة عمري الفصل الثلاثون 30 بقلم ياسمين سمير

رواية صفقة عمري الفصل الثلاثون 30 بقلم ياسمين سمير

رواية صفقة عمري الفصل الثلاثون 30 بقلم ياسمين سمير

اذيكن ي عسلات عاملين ايه وحشتونى كتير اوووى 
نبدء على بركه الله 
افكركم بالبارت اللى فات 
ليخرج الجميع 
بعد قليل يصل قاسم 
قاسم :لسه جوا 
سامح :لا ي بيه كلهم نزلو وواحده لابسه نقاب وشايله واد صغير 
قاسم بغضب :راحو فين 
سامح :رفعت راح وراهم ي بيه 
يتصل قاسم برفعت 
قاسم :انت فين ي زفت 
رفعت :ف المستشفى 
قاسم مستشفى …..مستشفى ايه 
رفعت :……
قاسم :خاليك عندك انا جاى 
يصعد قاسم الى سيارته ويذهب الى المشفى 
يدخل قاسم والشر يتطاير من عينه 
قاسم يتجه الى الاستقبال 
قاسم :ناس لسه داخلين دلوقتى 
موظف الاستقبال :اكيد ي فندم ناس بتدخل 
قاسم :كانو تقريبا تلات بنات وواحد
موظف  الاستقبال :ايوا الدكتور احمد 
قاسم بصوت عالى :ايوا الدكتور زفت راحو فين 
موظف الاستقبال :ف الدكتور التالت الاسانسير على اليمين 
يتركه قاسم ويصعد 
ف غرفه تجلس روعه وتحمل طفلها ويقف بجوارها احمد يحمل سماعته ويتفحص ليث 
تدخل قاسم الى ممر تقف ريم وروان 
ريم وروان :ي نهااااار اسود 
يتجه اليهم قاسم بغضب :فين روعه وليث 
ريم بخوف :ج جو جوا 
يفتح قاسم الغرفه دون استئذان 
ليرى روعه واحمد بجوارها 
قاسم :رررروعه 
روعه بخوف :قاسم 
يتجه اليها يمسكها من ذراعها :انتى بتعملى ايه هنا 
احمد :انت مجنون سيب ايدها 
قاسم :انت مااااااالك 
روعه :قاسم اهدى انا هنا عشان ليث 
قاسم وهو ينظر الى ليث :ماله ليث 
روعه :تعبان اووى ي قاسم سخن خااالص 
يحمله قاسم ويحضنه ويقبل راسه :متقوليش كدا ليث كويس 
ثم يوجه كلامه الى صغيره :مش كدا ي بطل انت قوى صح 
احمد :على العموم ي استاذ قاسم ليث حرارته مرتفعه ياريت كمادات والحقن دى 
قاسم وهو يمسك يد روعه ويخرج :شكرا 
احمد :انت ي استاذ انت
يخرج الى الممر 
تبعد الفتيات 
روعه وهيا تنظر اليهم لترى علامات الخوف عليهم تباسم من خلف نقابها 
ف المصعد 
روعه :ممكن ليث 
قاسم :لا 
روعه :لا لى هات ليث 
قاسم :سبته معاكى يوم تعب دا حتى مكملش اليوم 
روعه :انا فعلا غلطانه ممكن ليث 
يخرج من المصعد ومازال يمسك بيد روعه 
يستقلان سيارته 
ف المشفى 
احمد :دا انسان متخلف 
ريم :خايفه على روعه ي حظك ي روعه ملحقتيش تتهنى 
روان :تتهنى ب ايه ونزلت اصلا ازاى 
ريم :انتى مالك 
احمد :لا ماهو لازم افهم 
ريم :بصراحه كدا روعه اطلقت من قاسم ولسه نازله اسكندريه النهارده 
روان :اتطلقت 
يبتسم احمد ف سره :كدا الطريق خالى وهتبقى ليا ي روعه هتعرفى قد ايه بحبك 
يصل قاسم الى الفيلا 
قاسم :على فكره مش همشى 
روعه :هو حد قالك امشى براحتك انا كدا كدا هطلع 
قاسم :هاتى ليث 
روعه :لا مش هتاخده انا امه وهو محتاج يفضل معايا ومش هسيبه 
قاسم :روعه هاتى ليث وروحى هاتى كمادات 
روعه :انا هعمله كمادات فوق 
ياخد قاسم منها ليث :طيب روحى هاتى التلج بقا 
تذهب روعه بخيبه امل ثم تعود بعد قليل 
روعه :كويس جدا انى ريم حطت تلج ف الفريزر 
ثم تجلس بجوار قاسم وترفع نقابها التى اعتادت ان ترفعه بجواره 
ثم تضع الكمادات للصغير 
يتابعها قاسم وينظر الى وجها التى حرما منه لعده ساعات قليل ولكنه اشتاق اليه 
بعد وقت طويلا ينام قاسم وتنام روعه على كتفه ومازال قاسم يحمل الطفل 
ف الصباح 
تحديدا ف القصر 
على السفره
سامر :متعرفيش قاسم هيرجع امتا 
سانيه بحزن :انت عارفه محدش يغرف هيجى امتا او يمشى امتا بس وحشنى اووى وكمان ليث وروعه 
فاطمه :ممكن يفضل هناك فتره طويله ؟
سانيه :خايفه يفضل جنب ليث وانا مشوفهوش 
سامر :هههه ي امى دا ابوه 
سانيه :وانا بحبه اكتر من ابوه وعلى راى المثل اعز من الولد ولد الولد 
سامر :بدئنا امثل انا الحق امشى وريا شغل كتير قاسم بيه سايب كل حاجه فوق دماغى انا 
سانيه :بس استنى اتصلى ب روعه عايزه اكلمهم 
سامر :ههههه ماشى 
ثم يقوم بالاتصال عليها 
ف اسكندريه 
يفيق قاسم وروعه على صوت الهاتف 
قاسم بإ
بتسامه :صباح الخير 
روعه بإبتسامه :صباح النور 
ثم تلتفت حواليها 
روعه بزعر :اااااااااااااه 
قاسم :ف ايه 
تقوم روعه بانزال النقاب وتبتعد عنه 
روعه :انت ازاى تسمح لنفسك انى انام جنبك 
قاسم :انتى اللى نيمتى 
ثم يحمل الهاتف 
قاسم  باستغراب : مين ليث قاسم 
روعه :اه دى ماما سانيه 
قاسم :امى 
روعه :ايوا هيا عملت كدا عشان تكلمنا مسنچر 
قاسن بابتسامه :حلو والله …طب خدى ردى عليها لحد مااشوف حاجه ف البيت دا تتاكل 
روعه :هتلقى ف التلاجه كل حاجه 
ثم تأخد منه الهاتف وليث 
روعه :صباح الخير ي ماما 
سانيه :صباح النور ي حبيبتى كنتى نايمه ولاايه 
روعه :ايوا بس صحيت 
سانيه :ليث حبيب قلبى 
روعه وهيا تتضع الكاميرا بالقرب من ليث 
روعه :استاذ ليث لسه نايم 
سانيه :ي حبيبى …خلاص خاليه نايم بقا
سانيه :بقولك ي روعه 
روعه :اتفضلى ي ماما 
سانيه :هو قاسم بايت عندك 
روعه :لى بتسالى ي ماما 
سانيه :بسأل بس 
روعه :ايوا بس هو مش جنبى دلوقتى 
سانيه :يارب تفضلو جنب بعض على طول 
يسمعها قاسم من المطبخ :يارب 
روعه :عايزه حاجه ي ماما 
سانيه :سلامتك ي بنتى 
ف القصر 
فاطمه :هو كان نايم عندها 
سانيه فرحه :ايوا يارب يفضلو سوا 
تصعد فاطمه الى غرفتها بغضب 
عند روعه 
يخرج قاسم وبيده اطباق 
قاسم :يلا عشان تفطرى 
روعه :لا مش عايزه 
قاسم :اولا مفيش حاجه ف قاموس قاسم اسمها لا مش عايزه ثانيا انتى دلوقتى لازم تاكلى مش عشانك عشان ليث 
تنظر روعه الى ليث :ممكن اكون مش ام مثاليه 
يقترب منها قاسم :انتى ف نظرى  افضل ام ف العالم كله وليث لما يكبر هيشكر ربنا انه بعتله ام زيك 
روعه :بجد ي قاسم 
قاسم :بجد ي روعتى 
روعه :احم احم يلا نفطر 
قاسم :وماله 
يجلسان ليبدء بالطعام 
ليلاخظ قاسم ان روعه تضع الطعام من خلف النقاب 
قاسم :ممكن ترفعيه يعنى انتى نايمه ف حضنى طول الليل اكيد مش هعملك حاجه 
روعه :احم لا انا كدا مرتاحه وبعدين متقولش نايمه ف حضنك انت دلوقتى طليقى 
يقترب قاسم منها :براضكى او غصب عنك انتى مراتى حتى لو ف طلاق الطلاق مش هيمنعنى انى اشوفك 
روعه بارتباك :لا يمنعك ان انا ممكن اتجوز واعيش حياتى 
قاسم بعصبيه :انتى اتجننتى 
روعه :ليث يصحى 
قاسم :انتى فعلا اتجننتى انتى مينفعش ولا تتخيلى نفسك مع غيرى دا انا اموتك عارفه يعنى ايه 
روعه :مش هتعرف ف حاجه اسمها محكمه 
قاسم :هههههههههههههههههههه 
قم يقوم بالتسفيق :لا فعلا ضحكتينى 
ثم يتابع بجديه :انا اللى احرك المحكمه بصباع رجلى الصغير ولا نسيتى انتى متجوزه مين 
ثم يضع اصباعه على راسها :فكرى مجرد تفكير بس ان حد يدخل حياتك اموته 
روعه بخوف :انت كل حاجه عندك موت موت 
قاسم :لا ف حاجه احلى 
روعه بفضول :ايه 
قاسم وهو ينظر الى ليث :متشوفيهوش تانى 
تحضن روعه ليث بقوه :متقدرش 
يقف قاسم :تحبى تجربى 
ثم يتركها ويذهب 
يذهب الى سامح ورفعت 
قاسم :اى حركه اى حد يدخل او حد يطلع دبابه عدت من هنا اعرفها مفهوم 
سامح ورفعت :مفهوم ي بيه 
ثم يذهب 
تظل روعه تفكر لبضع دقايق 
ثم تصعد الى غرفتها لتضع ليث على الفراش وتخلع نقابها وتعود الى الاسفل مره اخرى 
تحمل الاطباق وتذهب الى المطبخ 
لتسمع صوت 
روعه بخوف :ف حد هنا 
يخرج احمد من شباك المطبخ 
روعه برعب :يالهوووى انت اتجننت ازاى تيجى هنا وازاى دخلت اصلا انت مجنون 
احمد :روعه انا مقدرتش اسيبك مع المجنون دا 
دق دق 
روعه :يالهووووى 
احمد :مستنيه حد 
روعه :لا 
ثم تخرج روعه ومن مخلفها احمد 
لترى روعه خيال قاسم من خلف البوابه 
روعه بصدمه :قاسم 
ممكن ايه اللى يحصل وقاسم بره واحمد جنبها 
دا اللى هنعرفه البارت القادم ان شاء الله 
يتبع……
لقراءة الفصل الحادي والثلاثون : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى