Uncategorized

رواية حياة بسيطة الفصل السادس والثلاثون 36 والأخير بقلم شرين أحمد

 رواية حياة بسيطة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم شرين أحمد

رواية حياة بسيطة الفصل السادس والثلاثون 36 بقلم شرين أحمد

رواية حياة بسيطة الفصل السادس والثلاثون 36 والأخير بقلم شرين أحمد

عمرو :بتفكير متطلعيش من البيت خاالص غير لما نشوف حل ماشي عقبال لنا ارجع من السفر لاني هاحيب و رق 
انا خايفة ياخد ابني مني مش قادرة خاالص 
خايفة يعرف 
عمرو :متقلقيش خير ي نور ان شاء الله 
هزت رأسها بنعم :ان شاء الله 
_____________***______________
جاسر بغضب :اسمع اللي بقولك و نفذه دور ع نور و مان معها طفل بسررررعة فااااهم ي عمر 
عمر:طب الطفل ده ابنك صح 
جاسر :اه ده ابني انا قلبي كان حاسي اول لما شوفته اعمل اللي بقولك عليه و هي تتغير و بقت احلى مراتي و ابني بس معرفش الشخص اللي كانت معه مين 
عمر بأرتباك :هاا ححاضر ي جاسر بس سيبها
جاسر:عمر اسمع اللي بقولك عليه فاهم 
عمر :ححاضر ي جاسر 
قفل جاسر معه بغضب :هلاقيكي ي نور يعني هلاقيكي غبتي عني كتير و بعدتي عني انتي و ابني 
اااااه مش قادر انسى شكلك كان عامل ازاي وانتي بتعيطي عليه 
__________________________
بعده عدة ايام 
:نووووووووور حبيبتي و حشتيني اخيررررا رجعتي 
انتبهت نور و ابتسمت ع الصوت انها تعرفه
:سوسووووووو و حشاني اوي ي بت الايه 
سارة ببكاء :كده كل ده انا قلت ليكي اعودي معايا
نور :كان ممكن جاسر يشوفني كنت لازم اعذبه عشان يبطل اللي بيعمله
دخل عليهم:هو اصلا بقى كويس مع الناس بس اول لما شافك بيقلب الدنيا و مش هما حد ده كان هيموتني 
نور:معلش ي عمر حقكم عليا 
عمر:انتي اخوي ي نور متقوليش كده كل ده كانت فكرة عمو شريف الله يسامحك ي عمو شريف ده لو جاسر عرف الله هيموتنا 
:سمعتك ي واطي بتتكلم عني ماشي ي زفت
عمر بصدمة :هااا عمو شريف مقولتيش ليه ي نور ان هو هنا
نور بضحك هي و سارة :عشان انت ما خلتنيش اخد مجال اني اقول ليك هههههه
سارة :هههههه احسن ي حبيبي 
عمر:اي ي عمو شريف و حشني بس اي الحلوة دي بقيت مز
شريف:كل بعقلي حلوة يااض انت و زفت زين 
:بابا و حشني و الله بتحيب في سيرتي اكيد 
ضحكوا جميعا
شريف :اه ده لو جيت في سيرة حاجة مكنتش جت يلاا عادي 
زين يصتنع الحزن :كده ي شريف هانت عليك العشرة 
شريف :ماشي ي ابن الكلب لما شوفك بس عشان خاطر الواد اللي في بطن روان و روان
روان :لا ي اونكل اضربه 
شريف :مراتك مستغنيه عنك هههههه
زين :ماشي لما نروح 
روان :مش هتقدر انا هقعد معهم 
:ددوووو(جدوووو)
شريف :اهلا اهلا بسليم حبيب جدو صباح الخير
عمر :ي عمي جاسر هنعمل اي معه
شريف :مش….قاطعه
:انتوا لسه هتعملوا معايا اي اكتر من كده 
الكل اتفاجئ من منه
انتوا لسه هتعملوا معايا اي اكتر من كده 
الكل اتفاجئ من منه 
جاسر بغضب :اي انطقوا متقولوا ساكتين ليه انا عملت اي معاكوا عشان تعذبوني سنتين ليييه
كل ده حتى تيجي من الغريب لا جت من اقرب الناس ليا
عمر بأرتباك :عرفت ازاي 
جاسر :ها عرفت منين كنت بمشي وراك انت و زين ي حلو سمعت زين وهو بيتكلم عنكم هههههه مكنتوش نوين تقولوا ليا ههههههههههه
شريف ببرود:خلصت كلامك انا اللي عملت كده عشان اسلوبك الزفت ونور كانت هترجع بس انا اللي قلن لاء و خلتها تعيش معايا 
قاطعهم:نور في اي 
كان المتحدث 
عمرو 
جاسر غضب جدا من ذالك الشخص و غيرته ع نور 
:انت مين قول ليا و ليه بلاقيك مع نور 
شريف :انا اللي خليت عمرو معه ملاقش فيه 
جاسر بغيرة هل كانت بتضحك معه هب كانت بتبتسم هل و هل الاف السألة كان يطرحها .
نور بخوف من نظراته عليها 
جاسر :انا عايز مراتي و ابني 
شريف :اهم موجودين خدهم 
استغرب الجميع و صدمة من شريف 
نور استغربت ولكن شريف طمنها بعنيه و قال لها يلا ي نور هاتي ابنك و روحي مع جوزك 
جاسر راىى ابنه الصغير ابتسم و دمع عنيه من اجل ملاكه الصغير و نورو 
كان الصمت سيد المكان و لم ينطق احد بأي شئ
وصل الي بيته 
اخذ ابنه النائم الي غرفة خصصها لو من كام يوم
نور كانت خائفة منه كثيرا انه لم يكلمها
دخل عليها خافت وكان كلما يخطي خطوة تترجع 
نور:جاسر انا انا
جاسر بهدوء:هووووس مش عايز اسمع حاجة
ثم احضنها كثير و حضن يعبر عن مدي الاشتياق و الحزن و كل شئ 
وحشتيني ي نور انا كنت هموت من غيرك 
نور:بعد الشر عليك ي حبيبي 
اتصدم جاسر من كلمتها:انتي قولتي اي ي مجنونة 
ابتسمت نور بخجل ثم اكمل :ي بنت الناس حرام عليكي يبقى عندنا عيل و بتكسفي
با انا مش هصبر تعالي كده خلاص صبري خلص 
نور :عيب يا جاسر 
جاسر لم يسمع منها ثم حملهاو……..
عاشوا احلى ايام مع بعض 
عمر سارة جابو بنوته 
و زين و روان جابو تؤام بنت وولد
و نور بقت حامل و ولدت و جابت بنوته جميلة
تمت…
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية جوازة غصب للكاتب عمرو خالد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى