Uncategorized

رواية أريد طفلاً الفصل الثالث 3 بقلم مريم ريان

 رواية أريد طفلاً الفصل الثالث 3 بقلم مريم ريان
رواية أريد طفلاً الفصل الثالث 3 بقلم مريم ريان

رواية أريد طفلاً الفصل الثالث 3 بقلم مريم ريان

مريم  احمرت خجلا … وبدأت تنظف الفوضى التي خلفوها في الليلة الماضية  الساعة الثانية ظهرا نزلت  الي الطابق السفلي لتجد كلا من صوفيا وجوري جلستان في الصالة 
 جوي /تعالي اختي  ابتسمت مريم وجلست بجانبهم 
صوفي/ سلفتي احمد احضر لي فستان ليلة أمس تعالي شوفيه  قالت عندما رأت خديجة  قادمة من الممر  أشارت إلى جوريدعونا نذهب … وتركوا المكان في غرفة صوفي  كانت تريهم الفستان .. مريم جلست على السرير جوري / ماذا حدث اختي
مريم/ لا شيء.متي يأتي الأطفال انا حقا أفتقدهم
صوفيا/سيلفتي معسكرهم سوف ينتهي قريبا 
مريم/ هممم … فجأة يرن هاتفها  هذه مكالمة من يوسف وكلا من جوري وصوفيا ابتسموا  
 يوسف/مريم لا تخبرني انكي لم تتناولي الغداء
مريم/ مساء الخيريوسف
يوسف/ انا سألت عن شيئا ما
مريم/يوسف انا بأكل كانت تكذب عليه من ما جعل كلا من جوري وصوفيا يفتحوا افواههم علي شكل حرف (O)…بينما  غمزت لهم
يوسف/ من هناك 
مريم/ لا أحد 
يوسف/ لا تكذبي حبيبتي
مريم/ جوري وصوفيا
 يوسف/مريم إعطي الهاتف لجوري
مريم توسلت لجوري ان تكذب عليه
 يوسف/ جوري هل مريم تتناول الغداء 
جوري /لا يا سلفي …مريم تنفست وهي غير مصدقة لما فعلته جوري
 مريم/يوسف انت أيضا لم تأكل شيئا 
يوسف : انا قادم 
مريم/يوسف اهدئ صوفيا احضرت الغداء
يوسف/ حسنا اعتني بنفسك زوجتي
مريم/ اوك يا زوجي
في الساعة 9 ؛ كان الجميع حاضرا علي مائدة الطعام  الجدة/صوفيا ابنتي متي يعود الاطفال
احمد/ جدتي سوف يعودون بعد اسبوع 
يوسف/ انا بالفعل افتقد للطفل الباكي الصغير انس
خديجة/يوسف حبيبي انت
خديجة  بدأت في بكائها الوهمي بينما خالد كان ينظر لها .. مة ودون ان ينظر إليها.
خديجة  بدأت في بكائها الوهمي بينما خالد كان ينظر لها /ابني … انت ابني الوحيد…انا أيضا لدي رغبات وأحلام حول احفادي سواء كانوا بنين او بنات. أنا أيضا متعطشة ان اغمرهم بحبي  لذلك انا قررت سوف اجد لك فتاة يمكنها ان تعطيك طفلا ونظرت لمريم وقالت وطلق هذه مريم فقط أغلقت عينيها 
خالد/خديجة  أنتي مجنونة  أعتقد أن عقلك عديم الفائدة اصبح لا يعمل 
خديجة/ يا سلام يا سيد خالد قاطعها يوسف
يوسف /كفى  يا امي  انا متحمل كلامك الا يكفيكي ما اشعر به بسبب كلامك هذا  لا تتحدثي عن هذا الموضوع اللعين  لا أنا لا أريد اطفال واذا انا ليس عندي اي مشكلة لماذا بحق الجحيم انتي لديكي مشكلة وان قبل ان يكمل كلامه جارح وضعت مريم  يدها على كتفه لتهدئته 
الجدة / توقفوا خديجة  لماذا تصرين دائما علي خلق المزيد من المشاكل  انتي لا تعلمي متي الله سوف يعطي السعادة لهما اذا كانت لا تستطيع ان تكون اما فهذا ليس خطأها أنتي أيضا امرأة فقط ضعي نفسك في مكانها ربما يملئ الله عقلك عديم الفائدة هذا بالرحمة له أنا ذاهبة الآن لاني شبعت خديجة  لم يعجبها ما سمعت وتركت المكان
مريم/ جدتي يجب ان تتناولي عشائك لكي تستطيعين تناول الدواء 
 الجدة / ابنتي ، انا لست جائعة وانا ساذهب لغرفتي يوسف غادر أيضا من هناك ومريم  ركضت وراءه  
مريم /حبيبي ارجوك لا تذهب  ارجوك  كانت تترجاه 
يوسف/اذهبي الى غرفتك مريم  وقفت أمامه سدت طريقه مريم قلت ابتعدي
مريم/يوسف أعلم أنك سوف تشرب. ارجوك لا تذهب .. لكنه ذهب بعد ان ابعدها بالقوة .منتصف الليل دخل الغرفة في صمت على الرغم من أنه كان في حالة سكر لكنه حاول قصارى جهده ان لا يزعاجها  هي احست به نهضت بسرعة بينما هو فقط  القي السترة على الأريكة وجلس على السريريوسف حبيبي لماذا تشرب كثيرا
يوسف/ أنتي صاحية اسف اني أزعاجتك اذهبي لنوم…
مريم/ أنا
لم أكن نايمة اقترب منها ورمش بعينيه يوسف رائحتك سيئة ؛؛؛ أغلقت عينيها
يوسف/مر…مريم  ثم تعثر. امسكت به 
 مريم/ ارجوك اذهب وغير ملابسك .
يوسف/ انا لن .. اغير ملابسي… ثم إزال جواربه وأحذيته
مريم/ انت لن تشعر بالراحة 
 يوسف/ أنا… لا يهمني 
مريم/يوسف الا يمكننا أن نعيش مثل الازواج العاديين 
 نظر اليها و قال/؛ أنا اريد ذلك ، ولكن عقلك المريض هذا لا يريد ان يستوعب هذا نظرت اليه بدموع فغضب كثير  وثبتها في السرير قائلا حبيبتي  يمكننا العيش مع بعضنا البعض  لا أريد اطفال  أخبرني انكي أيضا لا تريدين بدأت الدموع تنزل من عينيها  امتص من دموعها انا اسألك … تكلمي اللعينة نظر إليها بعيون يملئها الغضب. لكنها واصلت الصمت.انتي تريدين طفلا صح.. أومأ له  بنعم  بينما كانت تبكي تركها وجلس على السرير جلست بجانبه.
مريم/حبيبي تعال ارجوك ونام .
يوسف/اذهبي  انتي ونامي أنا لا اشعر بالنعاس .
مريم/لا أستطيع النوم بدونك
 يوسف/اذن لماذا بحق الجحيم تقولي لي أن أمي علي حق عندما لا يمكنك النوم من دوني  صرخ فيها بغضب 
طول الوقت كانت تبكي مريم/ أسفة حبيبي …اسفة  بينما هو مسح دموعها 
يوسف/لا أستطيع أن أراكي هكذا قلبي يالمني لما لا تفهمني 
مريم/ دعنا ننام ارجوك حبيبي
يوسف/ تعالي حبيبتي وقبل جبهتها . احضر لي ملابسي 
مريم/ حسنا أنا ذاهبة لإحضار الماء .. ولكن قبل ان تذهب أعطته ملابسه الليلية وذهبت لاحضار المياه .عندما عادت كان  قد غير ملابسه بالفعل وضعت الماء على طاولة جانبية استلقي هو  علي السرير  و  فرد ذراعه لها غمرت نفسها في حضنه . قبل جبهتها  وكلاهما اغلق عيناه.
يوسف /أريدك أن تبقى سعيدة حبيبتي دائما ابتسمي .لقد فاض بي الكيل الآن لا يمكننا أن نعيش كما نفعل منذ سنوات مضت لماذا تغيرتي كثيرا مريم انا لا استطيع ان أركي تبكين
مريم : لقد مرت عشر سنوات  وكم كنت تتظاهر بأنك لم تتأثر أستطيع أن أرى الألم في عينيك أنا لا أستطيع أن أعطيك طفلا  نحن كابل غير طبيعي لماذا تحبني لا ينبغي أن تحبني  انت ايضا صرخت علي والدتك اليوم وبكت  
يوسف/ نعم أعرف  ولكن حياتي لدي اجتماع مهم صغير  ولكني أعدك بأنني سأحاول أن آتي قريباً  ونعم ، أنا بالفعل اخبرت صادق وهو سوف يقوم بترتيب الحقيبة  سوف نذهب إلى دار أيتام مريم قبلت خديه  شكرا لك حبيبي.بينما هو  نظر لها و كانت هي  تضحك ..   ربت علي شعرها  
مريم/يوسف انت تعلم أن غدا سيكون يوم السبت.
يوسف/ نعم أعرف  ولكن حياتي لدي اجتماع مهم صغير  ولكني أعدك بأنني سأحاول أن آتي قريباً  ونعم ، أنا بالفعل اخبرت صادق وهو سوف يقوم بترتيب الحقيبة  سوف نذهب إلى دار أيتام مريم قبلت خديه  شكرا لك حبيبي ينما هو  نظر لها و كانت هي  تضحك 
حديث يوسف مع نفسه /أتمنى هذه اللحظة ان تأتي مرة أخرى وأخرى. مريم دائما ابتسمي مثلما تفعلي الان. أنا متأكد من أن طفلنا سيأتي الي هذا العالم هو ايضا لا يمكنه أن يراكي تتألمي
مريم/يوسف في ما تفكر 
يوسف/ لا شيء حبيبتي  ووضع نفسه فوقها 
مريم : لا تخبرني بأنك ستفعل هذا الان ،
يوسف متلمسا لعنقها  أريد فقط أن أنام عليكي ولكن يبدو أن زوجتي تريد هذا بشدة  وعضها في رقبتها وسرعان ما لعقها لإعطائها المتعة بينما هي تأن امريم/يوسفففففف
يوسف/ لا تأني بهذه الطريقة مريم انتي تعلمين ماذا سوف تكون النتيجة  وغمز لها 
مريم/ حبيبي دعنا ننام انا متعبة 
يوسف / حسنا سحب اللحاف عليهما  واطبق شفتاه علي شفتيها  بعد قبلة مليئة بالشغف اراح رأسه على صدرها وهو يلهث بكثافة   داعبت شعره بيدها  وشكروا الله على هذا الوقت الثمين الذي لا يعرفون بعد كم من الوقت يقضوه معا . ونامت وهي تضم زوجها في احضانها .
يتبع ……
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى