Uncategorized

رواية شمسي الحلقة الثالثة 3 بقلم أماني عبدالعزيز

 رواية شمسي الحلقة الثالثة 3 بقلم أماني عبدالعزيز 

رواية شمسي الحلقة الثالثة 3 بقلم أماني عبدالعزيز 

رواية شمسي الحلقة الثالثة 3 بقلم أماني عبدالعزيز 

وفي صباح يوم جديد نستكمل حكاية ابطالنا 

محمد بصوت عالي : شمسسس 

شمس مفزوعه: حرام عليك والله في حد يصحي حد كدا 

محمد:طب قولي صباح الخير الاول 

شمس: صباح الخير

محمد: صباح النور علي عيونك الحلوه يا روحي انتي 

ويقطع حديثهم بدخول والدة ووالد شمس والدكتور

والدة شمس:ولادنا عاملين ايه النهارده

شمس ومحمد: الحمدلله يا ماما 

الدكتور:طب يلا يا شمس حاولي تحركي دراعك كدا

شمس:اهو يا دكتور بس بيوجعني اوي 

الدكتور:معلش علي مهلك خالص 

شمس: كدا؟

الدكتور:ايوا كدا احسن حاولي تقومي تمشي كدا لوحدك 

شمس:مش هقدر انا دايخه دلوقتي 

الدكتور: متخافيش انا معاكي

قامت شمس ونزلت رجليها من ع السرير وحاولت توصل للسرير التاني بتاع محمد بس كانت دايخه اوي فوقعت ومحمد مسكها

محمد:انتي كويسه 

شمس:اها متقلقش

محمد:ما كفايه كدا يا دكتور شكلها لسه تعبانه

الدكتور:دا شغلي وحركتها دي مهمه عشان الجهاز العضلي والدوره الدمويه عندها تستعيد حيويتها تاني

شمس وضعت ايدها علي كتف محمد وبتقوله متخافش انا كويسه وقامت كملت مشي 

الدكتور:كدا تمام اوي النهارده وبعد ما تاخدي جرعة المحلول دي هتعملي أشعةMRI وتحليل دم بس

شمس بزهق:يووه بقي كل شويه اشاعات وتحاليل ومحاليل هخف امتي بس يا ربي 

والد شمس:معلش يا حبيبتي هانت اهي وانتي اصلا يعتبر خفيتي

شمس:حاضر يا بابا 

والدة شمس:احنا هنروح يا حبيتي البيت نشوفه ونجيب لبسك من هناك وحاجات ليكي ونرجع تاني ومحمد معاكي اهو

شمس: ماشي يا ماما 

والدة شمس:خلي بالك منها يا محمد

محمد:في عيوني يا امي 

وخرج والد ووالدة شمس 

الدكتور:انا هستأذن انا بقي وانادي لممرضه تعلق ليكي المحلول وتجيبلك فطارك يا محمد

محمد:تمام يا دكتور

وخرج الدكتور والممرضة جات 

شمس:ممكن الكانيولا 

الممرضه:عايزاها ليه م انا هركبها ليكي

شمس:لا معلش هاتيها بس

الممرضه:اتفضلي 

شمس:تعالي يا محمد ركبها انت ليا

محمد:حاضر

الممرضه:انتي بتعملي اي يا انسه مينفعش كدا دي مسؤليه عليا انا 

شمس: متخافيش وهاتي ورقه وانا هكتب اقرار بكدا وانا قبل ما اكون كلية علوم انا كنت كلية تمريض 

محمد: خلاص يا شمس مش مشكله خليها تركبها هي 

شمس:لا انت الل هتركبها يعني انت انت الل هتركبها 

الممرضه بغضب : تمام يا دكتوره براحتك

وخرجت من الاوضه

محمد:استني يا ستي جاي عندك عشان اركبهال الكانيولا دي هاتي ايدك يلا

شمس بضحك:ايدي أهي????

ومحمد قعد يدور مش لاقي أورده سليمه خالص كلها كان متركب مكانها قبل كدا 

محمد:استني يا شمس هطلع اجيب كانيولا صغيره واجيلك لان مفيش أورده سليمه

شمس: تمام متغيبش

محمد:حاضر يا قلبي ⁦♥️⁩

وعندما كان محمد يفتح الباب اذ بشخص ما يقابله والشخص دا هو مروه ????

محمد بذهول:مروه بتعملي اي هنا

مروه:انا جايه اطمن عليك انت رايح فين بسرعه كدا 

محمد:انا كويس متخافيش عليا رايح اجيب كانيولا عشان اركبها لشمس 

مروه: اه شمس ماشي 

محمد:ادخلي اعرفك عليها

مروه:يلا

محمد:شمس دي مروه 

محمد:مروه دي شمس 

مروه:ازيك يا شمس عامله اي 

شمس:انا تمام الحمدلله

مروه:محمد بيحكيلي عنك كتير 

شمس:اه عارفه 

مروه:وعارفه اي كمان يا شمس

شمس:هو دا شئ يخصك !؟

مروه:اممم شكلك لمضه يا شمس وهتتعبيني معاكي طب قوليلي انت ازاي عندك كانسر وشعرك موقعش ولا حاجه زي الل بنشوفهم

محمد بعصبيه:مروه انتي بتقولي كفايا كدا 

شمس:سيبها تكمل يا محمد خليها تجيب كل اللي عندها 

مروه:بقي كدا وحضرتك كمان بتقولي كفايا يعني انا كنت مستنياك تبعتلي رساله وحضرتك قعدلي هنا مع الست الهانم 

محمد: والله يا مروه لو اتكلمتي عليها كلمه زياده ليكون كل شى بينا انتهي 

مروه :بقي كدا يا محمد طب انا بقي عايزاه ينتهي وهتختار يتفضل قاعد معاها ويبقي كدا خلاص يا تيجي معايا دلوقتي ها تختار اي

محمد:هختار شمس عارفه ليه لان كل اللي جواكي حقد وغل مفيش في قلبك رحمه وكنت عايزه انهي العلاقه دي من زمان بس الل كان مقيدني اني مديكي وعد ومبدئي ان مبخلفش بوعدي

مروه:بقي كدا ماشي يا محمد خليك مع ست شمس

وخرجت مروه من الاوضه وشاف محمد شمس لقاها بتعيط

محمد:اسف والله كل اللي حصلك دا بسببي 

شمس:انا بعيط عشان انت نهيت علاقتك مع البنت الل بتحبها بسببي انا 

محمد:علي فكره انا والله مكنتش بحبها لان كنت هكرت جهازها وعرفت ان هيا بتكلم ولاد تانيه ومسجلاهم my love وكان بينهم كلام حب وكدا بس مردتش اخليها تعرف اني عرفت

شمس:طب واي الحل دلوقتي

محمد:الحل يا ست البنات انك تهدي نفسك خالص وتبطلي عياط عشان خدودك القمر دي وتستريحي عمال ما اجيبلك الكانيولا واجي

شمس بابتسامة:اوكي ⁦☺️⁩

بعد مرور 5 دقايق محمد جاب الكانيولا ودخل الاوضه تاني

محمد:انا جيت 

شمس بضحك : نورت البيت ????

وركب محمد لشمس الكانيولا والمحلول وقالها ريحي ايدك بقي دلوقتي وانا هاكل جنبك لاني جعان اوي 

شمس: ماشي كل يلا 

محمد وهو بياكل وشمس ماسكه التليفون:بتكلمي مين يا عسل انت 

شمس:في رقم غريب داخل يكلمني بس الاغرب منه انه حاطط صورة بنت 

محمد:طب ابعتيلي رقمها وانا هشوفها

شمس:حاضر 

محمد: ايوا يابا بقينا بنشقط بنات مع بعض ????

شمس بضحك:تربيتك يا كبير ????

وبعت محمد للرقم بس اتعمله بلوك ????????

محمد:انا بعد البلوك دا اكل ومتكلمش تاني

شمس قعدت تضحك 

محمد:ضحكتك حلوه اوي نفسي تضحكي كدا علطول وبلاش اكتئاب والنبي 

شمس:اممم والله هنحاول 

محمد خلص اكل وقعد يكلم شمس

محمد:تعالي نلعب لعبه

شمس:اي هيا 

محمد: اسئلة الصراحه

شمس: تمام ابدا يلا لان لسه مش عارفاها 

محمد:ماشي اول سؤال حبيتي قبل كدا 

شمس:ليه بس الاحراج دا ع العموم يا سيدي مكنش حب دا اعجاب في الثانويه بس 

محمد:متأكده ان انتي محبتيش بجد

شمس:اها متأكده

فلاش باك*

شمس اعترفت لمحمد بحبها ليه بعد مرور 5 شهور علي صداقتهم 

شمس: هو ممكن اتنين اخوات بس هما في الاصل مش اخوات يحبو بعض 

محمد جاوب بكل بصراحه:قصدك يعني ان ممكن انا وانتي نحب بعض 

شمس: مردتش وكانت في حاله من الذهول التام من السؤال

محمد سأل: طب انتي بتحبيني حب إعجاب ولا بجد

شمس:بجد انا معرفتش اني بحبك غير لما انت اتغيرت

محمد:بصي يا شمس انا في احتمال بنسبة 80٪اني بحبك بس معرفش اقول الكلمه دي لان واعد واحده تاني بالخطوبه 

شمس ادايقت بس كانت فرحانه بيه لانه اتغير واستمرت علاقتهم مع بعض اصدقاء واخوات..

في وسط الكلام الباب خبط

محمد:ادخل 

وصديق جديد من الكليه ياتي لزيارتهم 

مصطفى:حمو عامل اي 

محمد:بخير يا زعيم والله 

مصطفى راح يمد ايده عشان يسلم على شمس محمد سحب ايد مصطفى وقال معلش مبتسلمش علي رجاله والله مصطفى قال تمام

مصطفى:عامله اي يا شمس بعد العمليه دي كلنا متفقدينكم والله 

شمس: الحمدلله والله انا بخير 

محمد:قولي يا درش اي اخبار الكليه والامتحانات

مصطفى:زي ما هي عملي وامتحانات اه عشان منساش في امتحان كمان 3 ايام 

شمس:بجد فرحتني والله هنكون طلعنا ونروح نمتحن ان شاء الله

مصطفى:انتو هتطلعو امتي

محمد:كمان يومين عمال ما شمس تتحسن 

مصطفى:بجد فرحت ليكم يلا استاذن منكم انا بقي واشوفكم في الكليه باذن الله لو احتاجتو حاجه رنوا عليا 

محمد:سلام يا صاحبي 

مصطفى خرج والممرضه دخلت وشمش كانت خلصت المحلول وسحبت ليها عينة دم وهتاخدها عشان تعمل اشعه 

محمد:طب يلا يا شمس انا هاجي معاكي 

الممرضه:لا مينفعش انت استناها هنا وهي مش هتغيب يدوب ربع ساعة

شمس: خلاص يا محمد خليك هنا 

محمد:حاضر متغبيش 

وعملت شمس الاشعه وطلعت الدكاتره كانوا قلقانين بعض الشيء 

الدكتور:الاشعه هتطلع بكره باذن الله

شمس: تمام يا دكتور 

ورجعت شمس ل اوضتها لقيت والدتها ووالدها ومحمد مستنينها ومستنين نتيجة الاشعه .

يتبع..

لقراءة الحلقة الرابعة : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية لم يكن أخي للكاتبة حسناء مصطفى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى