Uncategorized

رواية ألم العشق الفصل الثالث 3 بقلم ياسمين سعيد

 رواية ألم العشق الفصل الثالث 3 بقلم ياسمين سعيد
رواية ألم العشق الفصل الثالث 3 بقلم ياسمين سعيد

رواية ألم العشق الفصل الثالث 3 بقلم ياسمين سعيد

ادهم : بابا عمي الفرح هيبقا اخر الاسبوع ده
خالد وسليم ودينه وسامية  في صوت واحد: اييييييييه
سليم : انت بتتكلم بجد يا ادهم
ادهم بجدية :وهو الموضوع دا في هزار
خالد : طب وليه الاستعجال يابني احنا لسا مجهزناش
ادهم : يا عمي انا عايز سارة بشنطة هدومها وانا جاهز من كلو
خالد : طب وانتي رايك اي يا سارة
سارة كانت لسه مصدومة وفاقت علي صوت والدها وكانت لسا هتقول لا  راح ادهم سابقها وقال
ادهم : موافقة طبعا يا عمي دا هي اللي مقترحا كدا
سارة بصدمة :: ااااانا
ادهم جامد علي ايد سارة : طبعا
خالد : خلاص ماشي اللي تشوفوا يا ولاد في الاخر دا فرحكوا
ادهم : طب الفرح هيبقا السبت 
سارة : مش ممكن انهاردة الثلاثاء 
ادهم : انا عايزك بشنطة هدومك اعتقد ملكيش حجة
خالد : خلاص يا سارة مفرقتش
اتفقوا جميعا حتي ذهبت عائلة ادهم ال بيتهم وسارة دخلت غرفتها
سارة اول ما دخلت غرفتها اترمت علي السرير
سارة ببكاء:  معقول معقول دا الشخص اللي حبيته وكنت هفدي بروحي يعمل معي كداااااااا
سارة : انا لازم اجمد كداااااا واوريه اني بتحب واني غير كل البنات اللي عرفهم واخليه يحبني وفي الاخر اسيبه 
ننتقل الي بيت ادهم: 
سليم : انت متاكد من قرارك دا يا ادهم
ادهم : اكيد يا بابا
دينه : شفت انت حبتها اهوه
ادهم:  اكيد ادهم في نفسه : وربي لاخلي ايامك كلها سواد
سليم طلع يخبر زوجته في غرفته  وادهم طلع غرفته يكلم لمياء
لمياء : ازااي يعني تجوزها
ادهم : يا حبيبتي اهدي بس 
لمياء : اهدي اي انت مش سامع الكلام اللي بتقوله
ادهم : بحزم خلاص يا لمياء انا قولتلك اني هجوزها ٦ شهور واطلقها واجوزك عايزة تصدقي براحتك مش عايزة 
لمياء بدلع : خلاص يا بيبي انا بس مش عايزك تضيع مني 
ادهم : لا متخافيش سلام
لمياء بغضب : سلام
فجاة ادهم رن علي خالد : الو يا ادهم
ادهم : الو يا عمي انا هاجي بكرة اخد سارة نجيب الفستان ودينه هكون معانا 
خالد : انا مامن عليه معاك يا بني كلها يومين وهتبقا جوزها
ادهم : شكرا علي ثقتك يا عمي
قفل ادهم مع خالد. وقعد علي السرير
ادهم : انا مش عارف عملت ليا كدا مع اني كان ممكن انتقم منها بطريقة تانية وليا قلبي كان بيدق كدا لما قربت منها معقول اكون حبيتها  لا لا لا
نفض ادهم الافكار هذه من دماخه ونام 
ونهم الان علي صباح جديد لابطالنا
يستيقظ كلا من ابطالنا
سارة : اي دا انا نمت بهدومي 
لتقوم سارة تاخد شاور وتودي فرضها وتلبس ترنج بيتي وتخرج من غرفتها لتجلس علي السفرة لتفطر ليقول والدها
خالد : ادهم جاي انهاردة ياخدك تجيبوا الفستان 
سارة بصدمة لاتريد ان تقضي وقتا مع هذا الشخص مجددا
سارة : يا بابا ما انا كنت هيجبوا
خالد : ما هو اتصل وقالي مكنش ينفع ارفض ومتخافيش دينه هتبقا معاكوا
سعدت سارة قليلا لانها لن تكون مع هذا المغرور بمفردهم
سارة : ماشي يا بابا 
لتقوم سارة حتي تلبس وتخرج معهم فتلبس دريس ملئ بالورد بكم يصل حتي رجلها وحجابها الوردي  وتقوم بوضع القليل من الروج علي شفتايها لانها باهته
وتسمع الباب فتعلم ان دينه وادهم جاوا 
فكان يرتدي ادهم قميص بني علي بنطلون اسود ليجسموا عضلاته 
ودينة تلبس دريس احمر وطرحة حمراء وكانت مثل الفراشة
لتخرج سارة من غرفتها لتتقابل عينها مع عين ادهم 
ليبدا القلب بالدق حتي فوقوا علي صوت خالد
خا
لد : خلي بالك من سارة يا ادهم 
ادهم : في عيني يا عمي 
ويخرجوا حتي يركبوا 
ودينه تركب بالوراء 
وتركب سارة بجوارها
وينطلقون ويظل ادهم ينظر لسارة في المراة وهي تسند راسها علي الزجاج وهو ينتبه لملامحها التي تجعلها ملاك ثم ينفض هذه الافكار من راسه ويتذكر لمياء 
ادهم في نفسه : لا انا بحب لمياء
ويخرجون من العربية حتي يذهبوا الي محل فخم جدا لتتفاجي سارة انهم جاوا لهذا المحل الغالي 
وتحتار سارة بين الفساتين فجميعهم اجمل من بعضهم
حتي يجذبها واحد فهو بحقا جميلا ويعجب دينه ايضا وتدخل سارة لقياسها وياتي علي مقاسها ولم ترد ان تريه الي  ادهم وهم خارجون ليحاسبوا فكان الكاشير ينظر لسارة جدا وكانت سارة غير منتبها لهو فينظر ادهم لسارة وينتبها الي الروج الذي يغطي شفتاها
وفجاة يقوم ادهم ب………
يتبع…
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى