Uncategorized

رواية قصة حب أبكاها القدر الفصل الثالث 3 بقلم وفاء كامل

 رواية قصة حب أبكاها القدر الفصل الثالث 3 بقلم وفاء كامل

رواية قصة حب أبكاها القدر الفصل الثالث 3 بقلم وفاء كامل

رواية قصة حب أبكاها القدر الفصل الثالث 3 بقلم وفاء كامل

وصلنا الفصل ال فات عندما اقفلت يارا الهاتف مع والدها
وظلت تبكي بحرقه ودخلت غرفتها وقفلت عليها الباب
قلقت عليها اختها جدا وظلت تطرق الباب عليها لكنها لا تفتح
حتي جاء طارق لها
طارق.. ف اي يافاطمه صوتكم جاي لحد بره الناس تقول اي علينا
فاطمه ببكاء.. يارا ياطارق شدت مع بابا ف الفون وفضلت تعيطت وحبست نفسها جوه ومش سمعالها صوت خالص ????
طارق.. اهدي بس تلاقيها مش موافقه وشويه وهتدى
انا هروح هأجل المعاد معاهم ونأجلها لوقت تاني عشان بس ميلحظوش حاجه
مع اني رافض اصلا المبدأ م الاول وابوكي غلطان انه يدخل يارا ف امور شغله
هو محتاج حاجه اصلا ما عنده ال يكفيه وذياده
ومن اغنى اغنياء الصعيد لازم يعني يدمج الشركتين بينه وبين ابو الواد ال بره ع مصلحه بنته حرام والله
فاطمه.. والعمل
طارق.. العمل عمل ربنا انا هعمل ال عليا والباقي ع ربنا
فاطمه.. ربنا يستر م ال جاي ????
ظلت يارا بداخل غرفتها تبكي بحرقه
ماذا تفعل ولماذا والدها ما ذال يفكر بهذه الطريقه ببتاعت زمان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ف المساء
طرقت عليها فاطمه الباب لتأتي للعشاء
لكن يارا رفضت ان تفتح لها الباب وقالت لها انها غير جائعه ولا تريد ان تأكل
حزنت اختها عليها بشده
هي كدا بتعند ف مين بس
بتعاقب ابوها ولا نفسها
تركتها ع حالها ولا تريد ان تضغط عليها فهي متي تجوع فسوف تذهب لتحضر الطعام بنفسها
لم تخرج يارا م غرفتها طوال اليوم
فقط كل ما تفعله هو البكاء ع مستقبلها الذي ضاع
سوف تترك كليتها وتتزوج م شخص لا تحبه
كل ده ع حساب سعاده والدها
اين انا ف هذا
اين سعادتي انا
لماذا البنت دايما بضحي
انا لا يمكن اسكت ولازم ادافع ع مستقبلي
مستحيل اوافق ع الطريقه دي ال هتجوز بيها
واسيب كليتي
احست بخنقه غريبه رغم ان الوقت متاخر الا انها قررت النزول
خرجت م غرفتها وتسحبت بهدوء كي لا يراها احد ف البيت
ونزلت الي الشارع ظلت تمشي شارده ف افكارها
وهي تنظر للسماء ودموعها ع جبينها
ابتعدت كثيرا ع المنزل وهي غير مدركه لذلك
ظلت تمشي ف الشارع وهي مغمضه عيونها وترفع راسها للسماء تستنشق الهواء وتبكي ف نفس الوقت
ولا يهمها نظره الناس اليها حولها
فقط تغمض عيونها وتمشي وكانها ف عالم اخر ولا احد بجانبها
وفجأه صدمت ف شئ ما
افتتحت عيونها بفزع لتجد نفسها اصدمت ف شاب وهو ممسك ب شاشه كمبيوتر
الشاب ع الارض وشاشه الكمبيوتر اتكسرت
الشاب.. ااااا ااااا ه
يارا بفزع.. انا اسفه والله مشفتكش خالص
وتساعده ع الوقوف
وتصدم عندما تجده محمود
محمود.. اي ده هو انتي تاني
يارا.. هو انت
محمود .. انتي كويسه اهم حاجه
يارا.. اه انا كويسه
معلش كنت سرحانه
محمود.. لا انتي مكنتيش سرحانه انتي كنتي مغمضه عنيكي
يارا بتوتر.. المهم يعني انت كويس
محمود.. اه الحمدالله جت سليمه
ثم نظر لشاشه الكمبيوتر وجدها اتكسرت
يارا بحزن.. انا اسفه.. انا ممكن ادفعلك حقها ع فكره
محمود.. هدفعيلي اي بس الشاشه دي صعب الاقي زيها
دي اخر حاجه امي الله يرحمها جبتهالي
يارا بعصبيه.. يعني عايزني اعملك اي يعني عشان يرضيك وبعدين انت ازاي ماشي كدا والشاشه مش مخلياك شايف ال قدامك ما كنت تاخد تاكسي ولا حاجه بدل ما انت شايلها ع قلبك كدا وسده عنك الطريق
????
محمود.. فعلا وانتي اصلا ازاي ماشيه مغمضه عينك كدا ف الشارع وازاي تخرجي ف وقت ذي ده لوحدك كدا
يارا بتوتر.. انا….. انا…… مكنتش مغمضه انا بس كنت سرحانه ف مشكله معايا كدا
مش مركزه والله
وكنت مخنوقه ونزلت بقا
وبدأت ف البكاء ????
محمود.. خلاص….. خلاص اهدي محصلش حاجه لده كله
حصل خير
يارا بعد ان مسحت دموعها.. انا ممكن اروح معاك نصلح الشاشه
محمود.. صدقيني ملهوش لزوم
يارا.. لا معلش انا حاسه بالزنب ارجوك وافق
محمود.. تمام
بس انا ال هبقا مسؤل ع تصلحها وانا ال هحاسب
يارا.. ازاي بس وانا ال غلطانه والسبب ف كسرها
محمود.. معلش بقا انا مسامح ياستي الله ????
يارا بابتسامه.. انت طيب اوي يامحمود
محمود بصدمه.. اي ده انتي تعرفي اسمي
يارا بخجل.. اه ما فرح قالتلي
محمود.. طيب يا يارا ربنا يخليكي
يارا بصدمه.. انت تعرف اسمي انا كمان
محمود بضحك.. اه لما فرح صاحبتك عرفتني ع نفسها وقالت هاي انا فرح صاحبه يارا
فطبيعي اعرف انك يارا????
يارا.. اه صح ????????
محمود.. ربنا يخليلنا الانسه فرح بقا ههههه
بس المهم ليه نازله ف وقت ذي ده مش خايفه ع نفسك وبعدين حد يزعل القمر ده
يارا.. ها
انتبه محمود ع نفسه وقال بتوتر.. ها قصدي مين ال يقدر يزعلك انتي ماشاء الله لسانك اطول منك وبتاخدي حقك بدراعك????
يارا.. والله طيب ع اذنك????
محمود.. خلاص يامجنونه تعالي
يارا بعصبيه.. افندم عايز اي
محمود.. اي انتي رجعتي ف كلامك ولا اي مش هتساعديني ف تصليح الشاشه ولا اي ????
يارا.. اه طبعا
محمود بابتسامه.. تمام
وطلع ورقه م جيبه وكتب لها رقمه
اتفضلي ده رقمي لما تبقي فاضيه ممكن تكلميني ونروح ف اي وقت نصلحها
يارا بخجل.. تمام
محمود.. حيث كدا بقا انا لازم اوصلك
يارا.. لا متشكره اوي انا هروح لوحدي
محمود.. انتي حضرتك واقفه مع كيس جوافه ولا اي
مستحيل اسمحلك ترجعي لوحدك ف الوقت المتاخر ده متضمنيش مين ممكن يتعرضلك
يارا باستغراب.. هو انت خايف عليا
محمود بتوتر.. ها
لا بس انتي بنت وانا عارف تفكير الشباب وبعدين انتي ذي اختي بردوا ????
يارا ف نفسها.. اختك ياروح امك ههههههه
يارا.. تمام ماشي
وهما ف الطريق لبيت يارا محمود حب يكسر هذا الصمت
محمود.. هو لو مفهاش غلاسه ممكن اعرف اي ال كان مزعلك
يارا تنهدت بخنقه.. ارجوك مش حابه اتكلم
محمود.. ع راحتك
يارا.. خلاص احنا وصلنا ده البيت
محمود.. تصبحي ع خير
يارا.. وانت م اهله
ظل يراقبها ويتأملها بابتسامه غير مدرك ما حصل
هل فعلا هو اتكلم معاها عادي كدا وكمان هتكلمه ف الفون وهيقابلها
حتي اختفت ع انظاره
وذهب هو الي البيت
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عدت الايام ومر ع يارا ف غرفتها اسبوع
بدون ان تكلم محمود او تذهب للكليه
فقط مستسلمه للحزن والبكاء
فقط تفتح الباب لتاكل وتدخل الحمام ولا تتكلم مع احد ف البيت
فاطمه قررت ان كدا كفايه اوي
وصممت انها تدخل وتتكلم معاه وبالفعل ظلت تطرق الباب حتي فتحت لها يارا
فاطمه.. واخرتها يا بنت امي وابويا
يارا.. عايزه اي يافاطمه
فاطمه.. عايزاكي تشوفي نفسك ف المرايا مش انتي يارا ال نعرفها انتي بتموتي بالبطيئ
يارا.. ع الله يعجب بابا مش هو ده ال هو عايزه
فاطمه.. بابنتي هو عايز يفرح بيكي
هتفضلي امتي كدا م غير جواز
يارا.. مش بالطريقه دي
الجوازه دي عشان مصلحته تكمل مش عشان عايز يفرح بيا
تدخل طارق بينهم.. خلاص بقا يافاطمه سبيها ع راحتها بكره هتعقل
والصراحه انا مش شايفها غلطانه انا معاها
فاطمه بعصبيه.. انت كدا شايف انك بتهدي الموضوع يعني
طارق.. انا مع الحق
يارا… خلاص يا ابيه مش هتتخنقوا بسببي
انا انشاء الله همارس حياتي عادي وال ف خير يقدمه ربنا
طارق.. ايوه كدا هي دي يارا ال انا ربتها
فاطمه.. ربنا يحرسك يارب ويكملك عقلك
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مر اسبوعولم تذهب ايضا يارا الي الكليه ومهمله ف دراستها اصب
فقدت الامل ف كل شئ
وفجاه كلمت والدها وقالت لها انني موافقه سعد جدا من هذا الخبر وقام بالاتصال ع خالد
وحددوا الخطوبه غدا
اليوم هو خطبت يارا ع الشاب صديق والدها
فاطمه.. الف مبروك يا حبيبتي
يارا بحزن.. الله يبارك فيكي
الاولاد.. خالتو انتي حلوه اوي بتعيطي ليه
ياره.. متزعلوش ياحبايبي
ف حاجه دخلت ف عيني مش اكتر
الاولاد.. لا ياخالتو انتي زعلانه صح
فاطمه بعصبيه.. وبعدين معاكم يلا ع بره
طارق.. براحه ع الاولاد هما عندهم حق ال بيحصل ده ظلم
ليه يا يارا وافقتي
يارا.. مش ده ال عاوزه بابا
تمام
طارق.. يعني تظلمي نفسك عشان خاطر عمي
فاطمه.. مش وقته الكلام ده ياطارق العريس مستني بره
خرجت يارا ف يد طارق وجلست بجانب خالد
خالد.. مبروك ياعروسه
نظرت له يارا بدون كلام والتفتت وجها للناحيه الاخرى
خالد البسها الشبكه وبدأت تتعالي الزغاريط حولهم
وكانوا كل م حاضر الخطبه يلاحظ حزن يارا
وبدأو يتهامسون بين بعضهم
انتهت الخطبه دون ان تتكلم يارا
وتركت خالد ودخلت غرفتها
والدت خالد.. معلش ياابني تلاقيها مكسوفه ولا حاجه
خالد.. انا حبتها ياماما
وحاسس انها مجبره عليا
والده.. اكيد بيتهيقلك مش اكتر ياابني يلا بينا وبكره تعالي خدها واخرجوا مع بعض
خالد.. حاضر
وذهبوا جميعا حتي المدعوين
فاطمه لم ترد ان تضغط ع يارا وتركتها ف غرفتها دون ان تتكلم معها
يارا ف غرفتها ع فراشها تنظر للدبله التي ف يدها وتبكي بحرقه ع ما فعلته ف نفسها بهذا القرار الذي اتخذته لترضي به غيرها وتظلم نفسها ????
قامت بسحب الدبله م يدها وحدفتها بعيد واخذت الوساده وضعتها ع وجهها وظلت تصرخ بكل ما فيها حتي لا يسمعها احد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تاني يوم نزلت يارا الكليه والتقت باصدقائها
ظلوا يواسوها ع ال حصل
وقالوا لها خالي املك ف ربنا كبير واكيد هيجي يوم تتفركش فيه الخطوبه دي
ف ظل حزنها وكلام صحابها لها
احست يارا احساس غريب
وكأن محمود حولها متواجد ف المكان معها
ظلت تلتفت يميناً وشمالاً
لكنها لا تراه
فقالت اكيد بيتهيقالي
وبعد لحظه سمعت صوت ضحكته
ذادت نبضات قلبها وظلت تبحث عنها
واصحابها مستغربين ماذا بها
فرح والبنات.. يارا ف اي بدوري ع مين
يارا.. ها…. لا ابدا مافيش تخيلت بحد بينادي عليا
فرح.. اكيد ياقلبي بيتهيقالك
يارا ف نفسها.. هو اي ال بيحصلي
معقول خلاص اتجننت ????
ازاي حسيت بيه وسمعت ضحكته وهو اصلا مش موجود
تركت اصدقائها وهي شارده فيما حصل
حتي انتهى اليوم الدراسي وذهب للبيت
ظلت تفكر لماذا لا تتصل به وتساله ع الشاشه ماذا فعل بها
يارا.. الو
محمود.. يارا ازيك
يارا.. اي ده عرفتني ازاي
محمود.. م صوتك اصله مميز ☺️
يارا بخجل.. اوك
انا بخير وانت
محمود.. الحمدالله
يارا.. انا بتصل ف وقت مناسب ولا انت مش فاضي
محمود.. لا عادي انا تحت امرك
يارا.. انا اسفه اتاخرت عليك ف المكالمه بس كنت بمر بظروف منعتني اكلمك
محمود.. ولا يهمك
يارا.. تحب نروح امتي نصلح الشاشه
محمود.. انا النهارده اجازه م الشغل عشان كنت ف الكليه لو فاضيه تمام
يارا باستغراب.. النهارده انت كنت ف الكليه ????
محمود.. اه…. ليه
يارا.. كانت الساعه ٤ العصر
محمود باستغراب.. ايوه هو انتي كنتي هناك ولا اي
يارا غير مصدقه ما يحصل.. اه كنت هناك مع صحابي بقالي فتره مش بنزل والنهارده كان اول يوم
محمود.. فعلا طيب شوفتيني يعني
يارا.. لا مشفتكش بس سمعتك
محمود باستغراب .. سمعتيني ????
يارا.. اه سمعتك بتضحك ودورت عليك بس ملقتش حد قولت اكيد بيتهيقالي
محمود بضحك.. هو انا عارف ان صحكتي مميزه شويه بس مش للدرجه دي يعني ????
يارا بابتسامه .. مش عارفه بقا
محمود.. انتي لو فعلا سمعتيني وانا بضحك يبقا ودنك حساسه جدا
يارا بخجل.. هي حاجه غريبه فعلا بس هو ده ال حصل والله
محمود.. بجد حاحه غريبه اوي
فعلا الدنيا صغيره جدا
دايما بنتقابل ذي ما يكون مقدر لينا نشوف بعض
يارا بخجل.. يمكن ????
محمود.. المهم فاضيه ع 10 بليل نروح المركز سوا نصلح الشاشه
يارا.. تمام
وقفلوا الهاتف سويا وكل منهما يفكر ف الحديث الذي دار بينهم
يارا.. انا مش قادره افهم ازاي سمعته وحسيت بتواجده حواليا وليه دايما بنتقابل صدفه
معقوله دي علامه م ربنا
ظلت تفكر كثيرا حتي تذكرت معاد محمود لها
نظرت ف الساعه وجدتها 7 مساءً
اسرعت الي الحمام اخذت شاور
وبعد ان انتهت م الاستحمام وضعت المنشفه حوالين جسدها واخذت منشفه اخرى تجفف بها شعرها
وغندما وقفت امام المرايا
حست ان ملامحها اتغيرت وحزينه وتحت عيونها اسود م قله النوم والبكاء
اخذت الاستشوار تجفف به شعرها ثم صففته بمكواه الشعر وبدات ف وضع الميكب الرقيق
وبعد ذلك ارتدت فستان قصير اسود وتركت شعرها الطويل ينسدل ع ظهرها
كانت ف غايه الجمال
وفجاه رن هاتفها اخذته وهي سعيده فهي تعلم انه محمود ينتظرها ف الاسفبل
يارا بسعاده.. الو ????
خالد.. عامله اي
يارا باستغراب.. مين معايا
خالد.. انا خالد
يارا.. خالد ????
خالد.. اخبارك
يارا ببرود.. الحمدالله
خالد.. انا حبيت اكلمك واقولك اني عازمك النهارده ع العشاء
يارا.. معلش انا مش هينفع اجي
عندي معاد ولازم انزل
خالد.. معاد مع مين
يارا.. افندم ????
خالد.. مالك مستغربه كدا ليه انا مش خطيبك ومن حقي اعرف رايحه فين وجاي منين ولا اي
يارا بضحك.. بص بقا ياعسل انا م صغري محبش حد يسالني ولا اتعودت حد اصلا يستجوبني
ومتعش ف الدور اوي لان ال احنا فيه ده مش هيطول
ع اذنك
وقفلت ف وجهه الهاتف وهي تزفر بضيق ????
اما عن خالد مستغرب م كلامها ومعاملتها له وازاي تتكلم معاه بالطريقه دي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
قابلت يارا محمود ف الاسفل وعندما رأها كان مصدومه بجمالها الخلاب
كم هي جميله ظل يراقبها بعينيه
طوال الطريق وهي تنظر له وتجده ينظر لها تخجل بشده وتضع عيونها ف الارض ????
وذهبوا سويا للمركز لتصليح الشاشه وقال له مدير الصيانه ان ياتي بعد اسبوعين لياخذها
كادت يارا انا تدفع له ولكن محمود اوقف يدها ونظر لها بعيونه الحمرواتين التي تطق م الغضب
محمود.. تمام انشاء الله المره الجايه هاجيب معايا الحساب
مدير الصيانه.. تحت امرك
محمود ع اذنك وامسك بيد يارا لاول مره وسحبها للخارج
محمود بعصبيه.. انتي ازاي تحرجيني كدا
يارا.. عملت اي يعني
محمود.. يعني مش عارفه
ازاي حضرتك تحطي ايدك ف حقيبتك وتطلعي فلوس وعايزه تحسبيه
اي كيس جوافه واقف جنبك ولا اي
يارا بعصبيه.. اولا انا ال مسؤله ع ال حصل وانا كان لازم ادفع حق ال كسرته
ثانيا انت بتتكلم معايا ازاي كدا انت نسيت نفسك ولا اي انا مين وانت مين????
محمود بحزن.. لا ياانسه يارا منستش نفسي ولا حاجه
انا عارف انتي اي وانا اي
لو انتي فاكره انك ملكه فلوس العالم وغنيه بيها
احب اقولك انا كمان غني بردوا بس غني بربي بطاعه ربنا ورزقه عليا وعطفه وكرمه
مش بالفلوس ذيك
عمر ما الفلوس بتدي قيمه للواحد ولا تعمله كيان
ع اذنك
احست يارا بتأنيب الضمير لانها غلطت فيه وجرحته بكلامها
بعد ان تركها محمود اسرعت وراءه واوقفته عندما امسكت بيده
وقالت له بحزن.. حقك عليا انا اسفه
محمود شد يده م يدها وتركها
يارا.. محمود ارجوك متسبنيش وتمشي
رغم ان محمود زعلان ومجروح م كلامها له
الا ان هذه الكلمه اوقفته ولم يقدر ان يتحرك خطوه اخرى
يارا.. حقك عليا انا الايام دي عصبيه بسبب المشكله ال اتورطت فيها
معلش استحملني
محمود.. ولا يهمك
يارا.. يعني خلاص مش زعلان
محمود بابتسامه.. بعد الكلمه دي اكيد لا ????
يارا.. حيث كدا ممكن تخرجني????
محمود.. تحبي نروح ع فين؟
يارا بابتسامه.. قول انت
انا هروح المكان ال انت تختاره
اي هو المكان ال بتحبه ووديني فيه
محمود بابتسامة.. خايف اوديكي مكان ميكونش من مقامك
يارا بخجل .. طالما انت معايا انا مش هخاف
عادي انا ممكن اروح اي مكان انت متعود تروحه فاجأني ????
محمود بفرحه.. عيوني
اخذها محمود نادي بسيط امام النيل
جلسوا سويا ع طربيزه ما وطلب م الرجل ان يأتي اليهم ب هوت شوكلت
( مشروبي المفضل ????)
محمود طول القعده شايفها تنظر للنيل مضايقه وحزينه وتريد البكاء
ظن انها لم يعجبها المكان لانه مكان شعبي مش ذي ال هي متعوده عليه
وفاكر انها مضايق منه
محمود.. لو تحبي نمشي انا معنديش مانع
يارا.. لا ابدا المكان حلو اوي
محمود.. ماهو باين
يارا.. تقصد اي
محمود.. شايفك حزينه ومضايقه عشان جبتك مكان ذي ده معلش مش م مقامك
مش ذي النوادي ال بتروحيها
يارا.. متقولش كدا تاني يامحمود
ع فكره انا مبسوطه اوي م القعده جمب النيل انا بحب اي مكان فيه ماء
وبعدين انا مش مضايقه منك انا مضايقه ع ال انا فيه
محمود.. انتي قولتلي م شويه انك اتورطتي ف مشكله
ممكن اعرفها وتحكيلي ولو مش م حقي خلاص
يارا.. لا عادي
بص يامحمود انا م الصعيد
وبابا عضو ف مجلس الشعب ومن اغنى اغنياء الصعيد وعنده شعبيه جامده هناك وشركات بس راجل صعب جدا جدا
واخويا اخد طابعه بالظبط وتحت ايد بابا ف كل حاجه لانه كبيرنا
وانا جيت هنا عشان ادرس واكون مهندسه واعتمد ع نفسي واشتغل
الكلام ده كان صعب بالنسبه لبابا واخويا انهم يتقبلوا
ازاي بابا غني وعنده شركات وبنته عايزه تشتغل
انا اقنعتهم بالعافيه وواجهتهم
وكمان بمساعده اختي وجوزها قدروا يقنعوهم وسافرت معاهم وجيت ع هنا وفي الاجازه بسافر الصعيد
بس م فتره رجعت م الكليه لقيت واحد واهله ف البيت جاين يطلبوا ايدي امر م بابا
انا اتعصبت واتجننت ازاي يعمل كدا فيا ازاي اتجوز بالطريقه دي
فاتصل ب بابا وشدينا مع بعض وقالي انه هيطلعني م الكليه ملهوش لازم اكمل واتجوز ابن صديقه عشان يدمج الشركتين مع ذعض مصالح بينهم وكدا انا رفضت اكون صفقه بينهم وزعلت وحبست نفسي ف غرفتي كذا اسبوع لا كنت بشوف حد ولا بنزل الكليه
محمود بحزن عليها.. عشان كدا كنتي ف الشارع ف وقت متاخر لانك مخنوقه وتعبانه نفسيا ولما اصدمتي بي واتكسرت الشاشه وانتي صممتي تصلحيها واديتك رقمي محاولتيش تكلمني خالص
يارا.. فعلا كنت بمر بمرحله صعبه
ولما لقيت اختي وجوزها بيتخانقوا بسببي وبابا مصمم قررت اوافق ع الخطوبه
محمود بصدمه.. وافقتي ????
يارا بحزن.. ايوه وخطوبتي ع خالد كانت امس
محمود بحزن والم ف صدره.. مبروك
طيب انا لازم امشي
يارا بدهشه.. ليه ????
يتبع..
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية حياة فرحات للكاتب إسلام عبد العزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى