Uncategorized

رواية المتمردة الصغيرة الفصل الثالث 3 بقلم طاهر أبو زيد

 رواية المتمردة الصغيرة الفصل الثالث 3 بقلم طاهر أبو زيد
رواية المتمردة الصغيرة الفصل الثالث 3 بقلم طاهر أبو زيد

رواية المتمردة الصغيرة الفصل الثالث 3 بقلم طاهر أبو زيد

بيدخل سعد البيت وبيجري علي باب اوضه نور 
سعد بيخبط علي الباب 
نور – ماما انتي جيتي 
سعد – افتحي يا نور 
نور – عايز حاجه يا بابا 
سعد – اه عايزك 
بتفتح نور الباب 
نور بتبقا لابسه تيشيرت ابيض نص كم 
وبنطلون بيتي للركبه 
نور – في حاجه يا بابا عايز حاجه 
بيزق سعد نور لجوه فا بتقعد علي الارض فا بيتهجم عليها 
سعد – اه عايزك يا نور 
بيحاول سعد يتهجم علي نور 
بتقاوم نور بكل طاقتها 
بتصرخ نور وبتحاول تبعده عنها 
بيبقا سعد سكران فا بتقدر نور انها تفلت منه 
بتحاول نور تجري بره البيت بس بيبقا سعد قافل الباب بالمفتاح 
بتقعد نور تصرخ بصوت عالي 
بتبقي الجيران متعوده علي صرخاتها هي وامها بسبب ان ابوها بيضربهم علطول 
فا محدش بيهتم خالص ولا بيفكرو حتي يطلعولهم 
بيطلع سعد بيلاقي نور واقفه قدام الباب بتصرخ 
بيجري عليها ويشدها من التيشيرت فا بيتقطع في ايده 
بتحاول نور تغطي جسمها بايدها 
بيبصلها سعد بنظرات حيوانيه اكتر 
سعد بيقرب منها اكتر واكتر
سعد – نور اهدي يا حبيبتي متخافيش 
انا بابا حبيبك 
هتخافي من بابا 
وبعدين كده كده هتتجوزي 
وانا صعبان عليا تبقي ملك لحد غيري 
نور – ابوس ايدك يا بابا 
ابوس ايدك لا 
ابوس رجلك دا انا بنتك 
سعد – ماهو عشان بنتي 
جحا اولي بلحم طيره 
متخافيش مش هتحسي بحاجه 
بتحاول نور تجري فا بيمسكها من دراعها 
بيحاول سعد معاها بس بتهرب منه 
بتجري نور علي المطبخ وتمسك السكينه 
نور – لو قربت مني هقتلك 
سعد – هتقتلي ابوكي يا نور 
دا انا ابوكي و بحبك 
يا عبيطه انا عايز مصلحتك 
الحاجات دي حلوه وهتعحبك 
ودا احسن ليكي بدل الجواز وتشيلي مسؤوليه بيت وراجل غريب 
كده هتقعدي معايا وهدلعك 
ومش هضربك ابدا ولا هقربلك 
وهتبقي حبيبتي ومراتي 
وهحافظ عليكي احسن من اي حد  
متخافيش مش هناخد وقت 
وهرجعك المدرسه وهخلي بالي منك 
نور – لا يا بابا لا ابوس ايدك 
بيجري سعد علي نور تاني وبيتهجم عليها 
سعد – انا ميتقاليش لا 
بيقعد سعد يضرب في نور 
بيقرب منها 
بتمد نور ايدها وبتمسك يد الهون 
بتضرب نور ابوها علي دماغه بتفتحها 
بيقعد سعد علي الارض ودماغه بتجيب دم 
بتدور نور علي مفتاح الباب 
بتلاقي نور المفتاح 
لسه هتطلع نور بره البيت فا بتفكر تبص علي ابوها تاني 
وبتبقي هدومها متقطعه وجسمها باين فا بتبقا عايزه تلبس 
بتدخل نور براحه وتبص جوه المطبخ بتلاقي ابوها واقع في الارض وسايح في دمه 
بتجري نور تلبس هدوم بسرعه وتجري لتحت
بتطلع نور الشارع وتزعق 
نور – الحقوني … الحقوووناااااي 
بيتلم الشارع كله عليها 
ام سمير – في اي يا نور 
نور بعياط وشحتفه – بابا …
باب
ا ..
ام سمير – في اي يا نور ماله ابوكي 
نور – بابا…
بابا ..
بابا كان بيضربني 
فاانا ضربته بيد الهون علي دماغه وواقع علي الارض 
بتجري الرجالة علي البيت فوق 
بيلاقو سعد واقع علي الارض وسايح في دمه 
بيشيلوه الرجالة بسرعه وبيروحو بيه المستشفي 
بتقعد نور مع ام سمير وتعيط 
نور – مات يا خالتي صح 
انا قتلت بابا صح 
ام سمير – ياختي ياريت يموت ويغور في داهيه 
بتعيط نور اكتر وبتضرب علي وشها 
نور – انا قتلته صح 
انا موت بابا صح 
ام سمير – لا يا حبيبتي اهدي مماتش 
الرجاله خدوه علي المستشفي وهيرجع زي القرد تاني
بتقعد نور تعيط كتير 
بتهديها ام سمير وفجأه بتيجي سميحه 
بتلاقي الشارع مقلوب 
بتجري علي فوق بتلاقي الباب مفتوح 
فا بتجري علي اوضه نور تلاقي هدومها مقطوعه ومرميه علي الارض 
بتبص في الصاله بتلاقي نقط دم 
بتمشي ورا النقط لحد ما تدخل المطبخ بتلاقي دم كتير 
بتترعب سميحه وبتتنفض 
بتقعد سميحه قدام الدم 
سميحه لنفسها – قتل نور 
موتها اكيد 
طيب الدم دا بتاع اي 
اغتصبها 
وخاف عن تقولي فا موتها 
عمل في بنتي اي 
نور ماتت صح 
نور خلاص راحت 
بتنزل سميحه في وسط الشارع وتزعق 
سميحه – نور بنتي فين 
يا نووووووووور 
بتطلع ام سمير  الشارع بسرعه 
ام سمير – يا سميحه 
تعالي نور معايا هنا 
بتجري سميحه بسرعه وبتمسك في ايد ام سمير 
بتقعد سميحه تحت رجل ام سمير 
سميحه بانهيار – بنتي بخير صح 
كويسه ياام سمير صح 
مفهاش حاجه صح 
ام سمير – نور بخير ونايمه جوه 
سميحه – هي فيها اي طيب 
ام سمير – ضربت البغل اللي عندك في البيت 
ضربته بيد الهون 
وخدوه الرجاله علي المستشفي 
يكش يموت وترتاحو 
سميحه – بجد 
عايزه نور هي فين
ام سمير – نايمه جوه بقولك 
سميحه – لا لا صحيها عايزه اشوفها 
ام سمير – طيب قومي من الارض 
مال جسمك بيتنفض كده ليه 
بتقوم سميحه مع ام سمير وتدخل الاوضه تلاقي نور نايمه وبتعيط 
بتقرب سميحه من نور 
بتلمسها سميحه 
اول ما بتلمس سميحه نور بنتها بتقوم مفزوعه وتصوت 
سميحه – اهدي يا نور انا ماما 
نور بعياط وتترمي في حضن امها – ماما 
سميحه – انا معاكي يا حبيبتي اهدي 
بتعيط نور جامد 
سميحه في اي يا نور قال اللي انا سمعته دا حصل 
بتقوم نور من حضن امها وتبصلها يتبريقه 
نور – سمعتي اي بالظبط 
سميحه – ضربتي ابوكي بالهون 
نور بتترمي في حضن امها وتعيط 
نور -هو اللي ضربني يل ماما 
وقطعلي هدومي 
وبهدلني 
ودخلت المطبخ مسكتله السكينه 
بس مقدرتش اعمل حاجه 
فا نزل فيا ضرب تاني 
محستش غير بيد الهون في ايدي 
روحت ضربته علي دماغه 
سميحه – جدعه واجدع من امك 
بنت امك يا نور 
نور – بس امي بتتضرب بس 
سميحه – امك غلبانه 
انتي فاكره اني راضيه بالزل دا 
نور – امال ساكته ليه 
سميحه – ساكته عشانك 
انا وحده وانتي كبرتي وبقيتي عروسه 
والف عين هتبقي عليكي 
مضمنش الشارع هيعمل فيكي اي 
فا بقول خلينا عايشين معاه اهو يحمينا من كلاب السكك 
نور باستهزاء – هو اللي هيحميني من كلاب السكك 
سميحه – هو في اي 
نور – لا مفي…….
بيسمعو صوت سعد جه مع الرجاله 
بتطلع سميحه هي ونور 
سميحه – يلا يا نور 
نور – لا يا ماما ونبي لا ونبي 
مش عايزه اطلع 
بتشد سميحه نور وبتطلعها الشارع 
بيسيب سعد الرجاله اللي معاه ويقرب من سميحه ونور 
سعد – قدامي 
بتطلع سميحه ونور ماسكه فيها وعينها في عين ابوها 
بيبصلها سعد بصه كلها غل وانتقام 
بيطلعو الشقه بتاعتهم 
سعد – جهزيلي اكل 
سميحه – لسه هنضف الشقه 
سعد بعصبيه – انا قولت جهزي طفح 
سميحه – حاضر حاضر 
بتدخل سميحه المطبخ 
وبتدخل نور اوضتها وهي مرعوبه
بيدخل سعد المطبخ ورا سميحه 
بيقرب سعد من سميحه ويحط ايده علي جسمها 
بتتخض سميحه وبتبصله 
سعد – تعالي عايزك 
سميحه – عايز اي 
سعد – بقولك عايزك 
سميحه – انت مش دماغك مفتوحه 
سعد – ومال دماغي ومال الحاجات دي بقولك يلا 
سميحه – وانا بقولك لا البت لسه صاحبه 
سعد بصوت عالي – ميتين ام البنت بقولك يلا 
سميحه – حاضر حاضر يلا 
بتدخل سميحه الاوضه مع سعد 
بتبقي نور في اوضتها مرعوبه 
بيتعمد سعد يعلي صوته ويسمع نور هو بيعمل اي 
بتحاول نور تسد ودنها 
بتعيط نور وبتسد ودنها جامد 
بعد شويه بيسكت سعد والصوت بيختفي 
بتشيل نور ايدها ولسه هتقرب تنام 
بيخبط الباب فجاه 
نور – مين 
سعد – انا ابوكي ….
يتبع…
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى