Uncategorized

رواية أعشق قلب بالإكراه الفصل الثالث 3 بقلم نونا جمال

 رواية أعشق قلب بالإكراه الفصل الثالث 3 بقلم نونا جمال

رواية أعشق قلب بالإكراه الفصل الثالث 3 بقلم نونا جمال

رواية أعشق قلب بالإكراه الفصل الثالث 3 بقلم نونا جمال

 احمد يلا ياولد و يستاعده  للسفر 
ميار انا مش عارفه ايه لازمت اني اروح معاكي 
احمد جره ايه يا ميار جدك انتي مش عايزه تشوفي جدك ؟
ميار تنظر اللي سعاد لا يابابا عايزه دا حتي وحشني 
وكان سيف يضع السماعات  وفي عالم اخر 
نذهب اللي عائله المرحوم ابراهيم 
ريم أنا جهزت ياماما هو حسام لسه مجاش 
فريده كلمته كلمته ياحبيبتي وجي في السكه 
ريم طيب ياماما تجهزي انتي كمان عشان يجي ونمشي علي طول عشان خاطر جدو 
فريده اه جدو ماشي 
ريم تحب مهيب من زمان وتحس أن مهيب يبادلها نفس الشعور ولكن لا احد يقول للآخر 
ويأتي حسام 
فريده ايه يابني كل دا تاخير 
حسام معلش ياماما الطريق دقيقه اجهز الشنطه ونزل هو هانقعد قد ايه 
فرديه مش عارفه ياحبيبي نتطمن بس علي جدك ونعرف في ايه 
حسام اوك ياماما حاضر 
أما عن هانم 
تدخل منزل الحاج رشوان 
هانم ابوي مالو ابوي 
فرحانه اهدي اهدي ياهانم عمي بخير
هانم ابويا فين يافرحانه عايزه اطمن عليه ولا هاتمعنيني  اشوفه بس
مهيب ينزل الدرج  في ايه يا عمتي 
اهلا ازيك يا عمه منوره
هانم امنور بيك يا ولد اخويا چدك فين 
مهيب حاضر يا عمه تعالي أنا هطلعك عنده 
وخبط علي باب غرفة جده 
ويدخل 
هانم ابويا مالك يابوي في ايه 
مهيب براحه يا عمتي بخير والله بخير
رشوان أنا بخير يابنتي تعالي 
هانم واه امل فين البيت صباح 
والولد محروس وزكي 
مهيب هما كأنه معاكي 
هانم ايوه ونبي يا ولدي شفهملي عشان يسلمه علي چدهم البت صباح عم تستحي  
حاضر يا عمتي وينزل اللي الاسفل 
هانم مالك يابوي 
رشوان أنا كويس يابنتي يجو اخواتك وبعدين هنشوف  هتتراد لي روحي 
وكان يفكر رشوان في ما قله له العمده 
مهيب تعاله ياولد عمتي ايه مالكم و جفين كي ليه 
تعالو يلا كيفك يا محروس كيفك يا زكي 
كيفك يا صباح 
الحمد الله ولكن صباح هايمانه في مهيب كم هي تحبه و تتمته أن تكون زوجته 
مهيب بقولك ياما خليكي مع چدي حقك عليا ياست الكل من اللي عملتي عملته ودي يدك اهي أنا ريح الشغل 
فرحانه بستك العافيه يا ولدي روح ياولدي وتخافش 
يذهب مهيب 
أما عن فهد 
كان يجلس فهد  في غرفة المكتب ويفكر وأمامه صورة والده 
عمري ما نسيتك يابوي عمري واكيد هجي يوم و هاخد بيطارك  بس اتاكد يابوي مش عايز الظلم 
يخبط باب المكتب ويدخل اخو مهيب الصغير محمد 
عمره  ٢٤سنه يتعلم ولكن لا يوجد في عقله التعليم ويريد الأخذ با الطار 
محمد ايه يا خوي قاعد أكده ليه
فهد  انت كيف تخش أكده من غير مخبط 
محمد ايه ياخويا أنا خبط 
فهد  مسمعتكش 
محمد مالك ياخويا مالك  قاعد أكده ليه في ياخوي 
فهد  مفيش في ايه انت 
محمداصل كنت عايز اقولك حاجه 
فهد حاجه حاجة  ايه 
اصل بيجوله الحاج رشوان عيان عليه جين 
 وانا حبيت اجولك ياخوي 
فهد  جدي رشوان 
محمد جدك منين عاد  دا ابو اللي جتل ابونا 
فهد  يقوم يقف  متقولش أكده يامحمد تاني ابونا الله يرحمه مات وسره معا. عمري ما نسيته ولا نسيت طاره ولكن مش عايز اظلم ياخوي 
محمد يعني ايه لا اللي جنب ابوي محمد ولد الحاج رشوان ومات لكن مش هسيب طاله وصل 
فهد  يخبط علي المكتب أنا جولت ايه يامحمد طار ابوي محدش هيخده غيري سامع
محمد حاضر حاضر فهد بيه  لكن في داخله لا ينوي لخير 
ويجلس مهيب علي مكتبه ويفكر
زهره في الخارج هي وصباح 
زهره هو فهد فين ياما. من انبارح مشفتوش 
صباح جوه يابنتي في أوضت المكتب دي مخرجش منيها لحد دلوق
كان فهد يبحث في الورق يبحث ليجد اي شياء يرشده لحاجه بين وبين أبوه 
ويبحث  اكيد في دايل و هلجي 
أما عن مهيب فكان يجلس في المزرعه ينظر اللي الخيول ويفكر 
أنا مش عارف ناوي علي ايه ياچدي. بس لو اللي عم تفكر في الصواح مع الهلاليه يبقي لا 
بس اعرف مين اللي جتل ابوي توكيد هاعرفه 
بس عمي محمود كان بيحب ابوي اوي 
ويرجع بي الذاكره 
فلاش باك 
 محمود اهلا اهلا با حفيد عائله رشوان تعامله يامهيب ياولد 
مهيب ازيك ياعم محمود 
محمود الحمد الله ياولدي 
عرفت تربي يامحمد ياخوي. مهيب ابوك مش ولد عمي بس لا دا اخوي وحبي في سميت ولدي محمد علي اسمه عايزك انت وفهد تكونه صحاب 
وعود من الفلاش باك 
معتقدش أنه دا كان كذب 
ويذهب اللي مكان كان يجمعه هو وفهد زمان 
ويجلس بهي ويفتكر حياته هو وفهد وكم هما كأنه صحاب 
وياتي من خلفه صوت لساك تجي هني ياولد محمد 
وينظر مهيب اسمه عمك ياولد عمي محمود 
فهد عمي هبقي اقولها عمي لما اعرف مين اللي جتل ابوي 
مهيب أنا كمان مش هسكت جبل ما اخد بيطار 
وقفه الاثنين أمام بعض 
يتبع…..
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية عنيد غير حياتي للكاتبة لبنى عبدالعزيز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى