Uncategorized

رواية نور الفصل الثالث 3 بقلم روان الطهطاوي

 رواية نور الفصل الثالث 3 بقلم روان الطهطاوي
رواية نور الفصل الثالث 3 بقلم روان الطهطاوي

رواية نور الفصل الثالث 3 بقلم روان الطهطاوي

لما تطلعي هتعرفي 
“نزلت من السياره وصعدت للطابق الاول بناءً علي تعليمات مصطفي..ودخلت اللي المكان الذي اتضح انه صالون للتجميل.. ظلت تسير ببطئ لحين وجدت صديقة عمرها التي انفصلت عنها منذ سنه تقف امامها بعين دامعه وتقول” 
-النهارده فرحي.. ممكن تساعديني زي ما وعدتيني انك مش هتسيبيني اكون لوحدي اليوم ده 
*اقتربت الاخري منها و احتضنتها بأشتياق كبير وهمست*
_وحشتيني اوي يا ترنيم 
-وانتي وحشتيني اكتر يا نور.. اكتر بكتير
اخصائية التجميل: الانسه مرضتش تعمل اي حاجه غير لما حضرتك تيجي.. فممكن نبدأ
*مسحت نور دموع صديقتها و اردفت *
_تقدري تبداي 
*ثم اطلقت الصراح لزغروده مصريه اصيله فرحاً لصديقتها و بعد قليل وصل طرد بفستان مذهل من اللون الابيض و البنفسجي و اتاها اتصال من مصطفي يخبرها ان تتجهز جيدا الليله وحذرها من وضع مساحيق تجميل كثيره *
-هو في ايه… هو ايه اللي فيه ايه النهارده فرح صاحبتي الوحيده اكيد عايز يكون شكلي كويس.. يحبيبي يمصط… لا نفرمل كده حبيبي ايه بس اتس ماي برزر نوت مور 
_نور حبيبتي انت بتكلمي نفسك 
-ايه.. لا لا انا تمام ركزي بالله يختي فنفسك انا عايزاكي احلي واحده النهارده 
_ازاي وانتي موجوده بس 
-بت انتي بالعه صحبتي صح انتي مش ترنيم علي فكره 
_يلا يا منتنه انتي عايزه اللي يديكي علي دماغك 
-يبت هوديكي للراجل متخرشمه 
_نينيني
-لا مش قادر انا لازم اطلع اشم هوا 
“وجدت يد تسحبها للكرسي الذي كانت تجلس عليها.. وكانت يد فنانة التجميل” 
_لا معلش اقعديلي كدا واهمدي شويه عشان انا فرهدت عايزه ارسملك ال اي لاينر و اخلص 
-احم احم اتفضلي 
“كانت الاخري تحاول كبت ضحكتها ولكن لم تستطيع فانفجرت ضاحكه و ظلو يمزحون سوياً” 
في مكان اخر 
-حبيبي انا الحمل تاعبني و بصراحه بقا مامتك بقت حمل عليا اوي 
_ماهو لولا تعب رجليها الاخير ده 
-عابد انا مش عايزه كلام كتير.. مامتك مش هتقعد معايا في البيت ده تاني 
_ايه اللي بتقوليه ده بس 
-انا قولت اهو يا ابنك و يا امك.. بس يعني ابنك جاي في السكه و هيعشلك سند لكن امك كلها سنه اتنين خمسه عشره و هتمشي لكن هو اللي هيبقالك تتسند عليه.. ومامتك احنا هنوديها دار رعايه نضيفه جدا و هنزورها علي طول 
_طيب سيبيني افكر و ارد عليكي 
-طيب يحبيبي بس متتأخرش 
“عند مصطفي.. كان ينتظر نور اسفل البنايه مع صديقه الذي يكون العريس وعندما تأخرو اخرج هاتفه يتصل بنور” 
-ايه يبنتو انتو اتأخرتو كده ليه 
_خلاص يمصطفي احنا نازلين اهو 
-ثواني و استمعوا لاصوات زغاريد عاليه و لم يكن سوا نور و ام ترنيم و اخواتها 
“وقفت ترنيم امام مازن و وقفت نور جانب مصطفي” 
مصطفي: ايه القمر ده 
نور بكسوف: انت اجمل يسطا 
مصطفي: هتغر كده ولله 
نور: ليه يعني مس يونيڤيرس
مصطفي: انتي عندي اجمل واحده في العالم 
“عند مازن ترنيم” 
-ما شاء الله.. ربنا اداني انا الجمال ده كله لوحدي اتحسد ولله 
_لا لا ده ميكب ولله 
-كده بالميكب ما بالك من غير ميكب يديني عالجمال 
_حبيبي الميكب بيحلي مش بيوحش 
-انتي حاله استثنائية وعيني بتشوفك اجمل حد علي طبيعتك 
*ابتسمت بكسوف و صعد مصطفي مكان السائق في السياره و ركبت نور جانبه و ركب مازن و ترنيم في الخلف 
نور: هنشغل ويجز 
ترنيم: تامر حسني
مازن: عربيتي و انا اللي هشغل الكينج 
ترنيم: مليييش دعوه عايزه تاموره 
نور: ولله ابوظ الفرح و انكد عليكو انا عايزه ويجز يعني عايزه ويجز 
*ظل الثلاثه يصرخون في بعض بصوت عالي وقطع شچارهم صرخة مصطفي العاليه 
مصطفي: بااااااااااااااس
*فتح مصطفي اغنيه في سكوت تام و كانت اغنية جانا الهوا لعبدالحليم حافظ وظل يستمع لها و هو مبتسم و يميل رأسه *
*اطفأت نور الاغنيه *
-محدش هيشغل حاجه هغني انا 
ترنيم: يلا اصلا هو يوم باين من اوله 
-ماشي يترنيم الكلب الله يرحم ما كنتي بتتحايلي عليا اغنيلك 
مازن: غني يانور غني.. كتاب حياتي يا عين 
-ليه يا بابا ليه يا حبيبي دنت واخد زينة البنات دي مليون واحد كان بيجري وراها وهي اللي زوقها معفن 
_انتي بتشرشحيلي يا نور!!!! 
-واقتل اي حد يجيب في سيرة صاحبتي 
_مراتي 
-صاحبتييي شكلك كده عايز تبوظ الفرح 
_انا 
-لا انا 
مصطفي بعصبيه مكتومه: خلاص يا نور المسامح كريم 
“ونظر لها نظرة اسكتتها “
-عفونا عنه لاجل المصطفي بيه 
“ثم سكتت و هي لا تدري لما اسكتها فالامر كله مزح فقط” 
*وصلوا اللي الفندق المقام به حفل الزفاف و بدأت مراسم الزفاف كدخول العروسه علي اغنية طلي بالابيض… وفي نصف الفرح*
نور: انا هطلع اشم هوا شويه يا ترنيم اوك 
_اوكي يا حبيبي بس متتأخريش 
“خرجت نور و وجدت مصطفي يقف و هو شارد و متضايق ايضا” 
-مالك يا مصطفي و ليه سبت الفرح و خرجت 
_مفيش حاجه خشي لصاحبتك
-لا مش هخش غير لما اعرف مالك 
*نظر لها نظره طويله ثم قال*
_……. لما كنتي بتهزري مع ترنيم و… مازن في العربيه قولتي لمازن ايه.. 
-يا مصطفي ده كله هزار صدقني هو متضايقش 
_انااا عااارف انه متضايقش.. بس فكريني قولتيله ايه 
-منا مش عارفه 
_قولتيله ليه يا بابا ليه يا حبيبي صح 
-احم تقريبا اه 
_حبيبي ها 
-صدقني طلعت مني كده عادي مقصدش بيها حاجه
_حاسبي علي كلامك بعد كده 
-يعني هو ده اللي مضايقك..يبني ده كلو ه…. 
_انا بحبك 
-هزار 
_بحبك يا نور 
-….. انا مش عارفه اقولك ايه بحد مش عارفه.. التجربه اللي انا مريت بيها مش سهله يا مصطفي.. مش سهله ابدا… 
_انتي مش واثقه فيا.. مش بتحبيني 
“نظرت له بعيون دامعه” 
-لا 
_لا مش بتحبيني؟! 
-لا 
_لا بتحبيني 
“هزت رأسها بنعم فقط” 
-يبقي خايفه من ايه 
_مش عارفه انا خايفه بس 
-هطمنك.. وهكون جمبك دايماً 
_يعني مش هتعمل فيا زيه.. مصطفي انا مكنتش بحب اخوك واتجرحت.. ما بالك ب انت.. انت لو سيبتني انا هموت 
-وانا مش هسيبك بكرا هنتقابل عشان نحدد معاد فرحنا 
_فرحنا مره واحده 
-ايه يختي عايزه خطوبه ولا حاجه 
_لا بس انت مستعجل جامد 
-اه معشان بحبك 
_خلاص عرفت 
-شكلك مش مقتنعه
_ولله اقتنعت خلاص… بس
– بس ايه 
_مامتك 
-انا مامتي متوفيه 
_ايه 
-انا اخو عابد من الاب بس وكانت علاقتي بيه هو و والدته مش بطاله.. كنت قاعد معاهم السنه دي عشان كنت بحضر شقتي وشقتي خلصت من شهر.. واكيد انا مش هعزم امه في الفرح يعني 
_طيب انا مش عايزه فرح.. ممكن كتب كتاب بس 
-ليه مش عايزه فرح 
_عادي انا مش بحب الاجواء دي 
-تمام علي راحتك الفرح بعد بكرا كويس 
_ظريف اوي حضرتك 
-طب يلا يا حلوه عشان صاحبتك و بكرا نتكلم 
_بجد انا حلوه 
-احلي واحده فحياتي
“دخلت الي القاعه و وجدت ترنيم تكاد تنفجر فسألت بقلق” 
-مالك يا ترنيم….
يتبع ……
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى