Uncategorized

رواية أنا وزعيم المافيا الفصل الثالث 3 بقلم نادين محمد

 رواية أنا وزعيم المافيا الفصل الثالث 3 بقلم نادين محمد
رواية أنا وزعيم المافيا الفصل الثالث 3 بقلم نادين محمد

رواية أنا وزعيم المافيا الفصل الثالث 3 بقلم نادين محمد

-رأي رساله من علي هاتفه
_مش عايزانا نرجع تاني و لا ايه
_انا مش هرجع مع حد و ياريت تنسيني بقا و تنسي أن كنت في حياتك انا كرهت كل الناس بسببك انت ايه مش عايزه تسبيني ليه
_عشان مفيش حد بيسيب ابنه اسيبك ازاي
_انا مش عايزك مش عايزك سبيني بقا انت ايه مش شايفه انك اذتيني كتير
_انا عايزه ابعدك عن الطريق اللي انت ماشي فيه عشان هتموت و انا مش عايزه قلبي يتوجع عليك يا ابني
_كان قلبك اتوجع عليا زمان لما كنتي بتضربيني و بتعذبيني انت حرمتيني من اكتر حضن أي حد بيكون نفسه فيه فاهمه يعني فاهمه يعني ايه لما ابقي عايز لعبه زي الكل تسبيني و تضربيني عشان طلبت لعبه انا مبعرفش اكتب و اقرأ كويس بسببك طلعتني من مدرستي عشان اشتغل في الشارع لحد ما قابلني الراجل اللي قاعد عنده من زمان و شايلني اه شغلني شغلانه زباله اقتل في الناس و اعمل كل حاجه حرام و مش كويسه بس بسبب مين كله بسببك بقيت قاتل قاتل بسببك كان نفسي ابقي دكتور حرمتيني من احلي ذكريات طفوله أي طفل ممكن يعيشها كل دا و لسه عايزاني اكلمك انتي كنتي بتجلديني ليه انا عملت لك ايه ليه كل دا؟!
_صمتت دون أن تتكلم و قفل حازم الخط في وجهها بدموع و حاول أن ينام لكنه لن يستطيع أن ينام بسبب ذكرياته مع والدته التي لن تترك مخيلاته طول الليل حتي الصباح
و في الصباح 
استيقظت مايا من نومها لتلبس و تنزل في المطبخ حتي تعمل نسكافيه لها كانت تترك شعرها البني القصير مفرود و كانت تلبس تيشرت احمر واسع و بنطلون واسع فكان هذا اللبس يجعلها في منتهي الجمال عملت نسكافيه و طلعت الي الحديقه و جلست و فتحت لابتوبها فرأت حازم شارد في غرفته بسرح فتركت اللاب توب و اخذت كوب النسكافيه و صعدت الي غرفته ثم خبطت عليه 
_لكنه كان شارد  فلم يرد أو يأخذ باله
_دخلت عليه   
_احم حازم…… حازم 
اتجهت اليه و وقفت أمامه و هو ما زال شارد فمسكت يده و ضغطت عليها جامد
_بكنه انفجر في البكاء و شدها الي احضانه و بكي في أحضانها 
كانت مايا مصدومه و لكنها طبطبت بيدها عليه لأنها ظنت أنها تخفف عنه كذلك
_كان حازم يبكي في أحضانها بشده فقد اغرق بلوزتها بالدموع 
_حازم مالك بتعيط كدا ليه حازم…….
_استفاق حازم و علم أنه بأحضان مايا فرفع رأسه و نظر إليها
_انت ايه اللي دخلك هنا جيتي ليه؟
_انا دخلت لك عشان لقيتك شارد فقولت اطمن عليك
_مسك حازم ذراعها بقوة
_انت عايزه ايه مني ردي؟
_ااااه سيب ايدي انت بتوجعني
_قولتلك ابعدي.عني ليه مصممه تفضلي كدا ورايا و تكلميني قولتلك مبحبش الستات و انسي اني…..
_انك ايه؟
_امي احن لاي بنت في حياتي أو احب صعب أوي
_بص لي صعب ليه انا عايزه اعرف ايه السبب في سبب قوي و متحاولش تنكر انا عايزه اعرفه و صدقني لو عرفت هسيبك و اوعدك اني هخلي عمي ميخليكش حارسي و لا قريب مني
_انفجر حازم في وجهها ووقع علي الارض بدموع و هو يقول
_عندي عقده من امي امي  كانت بتجلدني فاهمه يعني ايه انا مكملتش تعليمي بسببها كان احقق حلمي بس طلعتني من المدرسه عشان اسرح بمناديل في الشارع و اشتغل و اتمرمط لحد ما عمك قابلني و خدني و اشتغلت معاه و عشت هنا و اعتبرني زي ابنه كان زي ابويا اللي انا اصلا مشفتوش و لا اعرفه انت متخيله لما اكون عايز لعبه و اضرب و اتجلد عشان قولت عايزاها كنت بنام علي الارض و ساعات انام جعان كل دا بسبب أمي و من ساعتها و انا بقيت اكرهها و أكره كل الستات
_نظرت له مايا بصدمه و نزلت علي الارض أمامه و نظرت له و وضعت يدها علي وجهه تمسح دموعه بيدها الخفيفه الناعمه و بعدها اغمضت عيونها و قامت لتتمشي خطوتين……و نظرت له
_اما هقول لعمي يشيلك من حراستي و يحط واحد تاني لو دا هيريحك بس مش كل الستات وحشه
_تركته و طلعت الي الخارج نظر حازم في أثرها بحزن و دموع.
_خبطت مايا علي غرفة عمها
_ادخل
_صباح الخير يا عمي
_صباح النور يا روح عمك
_حضرتك كنت عايزه اطلب طلب
_ايه عايزه فلوس
_ لا عايزاك تشيل حازم من حراستي و تحط لي حد تاني   
_ليه ضايقك في حاجه
_لا لا ابدا بس عايزه حد تاني غيره
_تمام اللي يريحك
_شكرا يا عمي عن اذنك بقا هروح الجامعه
_تمام ربنا معاكي
_نزلت و ركبت العربه مع أحد ثاني غير حازم كانت صامته طوال الطريق شارده في كلام حازم
_احم مايا احنا وصلنا انزلي
_ها  طيب شكراً
_نزلت مايا و دخلت جامعتها و هي تائهه و لا تدري بشئ غير بكلام حازم الذي أثر فيها
دخلت محضراتها و بعدها طلعت و ركب العربيه مع هذا الشخص الذي بقي شوفرها
_ودييني علي اقرب محل ملابس بعد اذنك
_حاضر……..تحبي تشربي حاجه سخنه
_انت اللي هتعزميني يعني
_ههههه لو عايزيني اعزمك هعزمك
_لا ياعم حرام عليا اكيد مرتبك يضيع
_احم…مرتب مين دا انا اشتري المحل بالفيه
_ثواني…..تذكرت مايا عندما قال لها حازم نفس هذا الكلام
_انتوا بتشتغلوا ايه يعني عشان تشتروا المحل باللي فيه
_مش مهم تعرفي
_ليه يعني
_لانها شغلانه خطر اوي و لو عرفتي روحنا كلنا في داهيه
_مش فاهمه
_مش مهم تفهمي انزلي نشرب حاجه يلا و اوديكي محل الملابس
دخلوا و قعدوا و طلبوا حاجه يشربوها
_عايزه أسألك سؤال
_اتفضلي
_انتوا ليه غامضين كدا و ليه كلكوا بتكرهوا البنات و تتكلموا معاهم بطريقه وحشه في ايه
_ههه مش احنا قصدك حازم بس احنا الحمدلله بنحب البنات عادي يعني
_و ما دام بتحبوهم اوي كدااااا متجوزتوش ليه لحد دلوقتي
_تقدري تقولي ملقناش البنت المناسبه
_عايز تقنعني انك كل دا ملقتش البنت المناسبه
_اه 
_انا بقالي سنين عايشه برا مع مامتي و جيت هنا و للاسف والدي مرضاش يعيشني معاه عشان زي ما انت شايف لبسي قصير و كدا عشان دي البيئه و المكان و الاشخاص اللي اتولدت فيهم و ما بينهم لبسهم كدا و طريقتهم كدا بس والدي اتبري مني و جيت عشت مع عمي لانه بيحبني جدا و بعدين بقا قولت أغير من لبسي فقولت انزل اجيب حاجات جديده و كدا يعني
_انت لطيفه اوي يا مايا
_احم هههه ميرسي مش عارفه حازم دا كان قفيل اوي و مش مقدر القمر اللي معاه و لا انت ايه رأيك
_هههه حصل يا بنتي حازم دا كدا و هيفضل كدا طول عمره اصل اللي قاسه كتير في حيتته مش هيتغير
_شكلكم كلكم قسيته
_الدنيا بتعلم ياما
_اه جداً عندك حق يلا نقوم نشتري الهدوم عشان منتأخرش
_يلا
_دخلوا محلات كثيره و بدأت مايا تشتري دريسات طويله و لبس جديد كثير جدا اشترت ملابس كثيره جديده
_ايه يا بنتي حرام عليكي كل دا
_ههههه شيل و انت ساكت شويه دول قليلين 
_ايه رايك تدخلي تشتري المحل كله
_هههههه لاء مش عايزه
_لا بجد تعالي
_هههه لاء خلاص حصل خير كفايه دول
_دخلت مايا و آسر الي القصر و بيدهم شنط كثيره و هم يضحكون
_و كان الجميع يأكل
_ايه يا مايا شكلك مبسوطه اوي أنهارده
_اه يا عمو بجد آسر دمه خفيف اوي طول الطريق بيضحكني بجد شخص لطيف
_قال آسر بضحك
_شكرا شكرا مبحبش اتكلم عن نفسي كتير و الله انت اللي قمر. و عسل
_نظر لهم حازم و هو يشعر بصهد يخرج من وجهه فصعد الي فوق علي طول بغضب و هو لا يعلم سببه
_نظرت مايا له و الجميع باستغراب
_تعالوا كلوا يلا
_طيب هنطلع الهدوم فوق و نيجي
_طيب
_صعد آسر و مايا الي فوق بالملابس و دخلوا غرفت مايا ووضع الأكياس علي السرير
_مش عارفه اشكرك ازاي انك عرفتني الاماكن دي و شكرا ليك انبسط اوي انهارده
_عفوا يا ميوي هدلعك بقا هههههه يلا هنزل اكل عشان جعان بقا حرام عليكي جوعتيني
_ههههه ماشي انزل
بدأت مايا أن تعلق هذه الملابس الجديد بفرح
كان حازم في غرفته يشتعل غيره و غضب و لا يعلم السبب
_كانت مايا انتهت من ترتيب ملابسها الجديده و طلعت في البلكونه حتي تقف في الليل في هذا الهدوء و لكن ………………
يتبع ……
لقراءة الفصل الرابع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى