Uncategorized

رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني الحلقة الرابعة 4 بقلم زهرة الهضاب

 رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني الحلقة الرابعة 4 بقلم زهرة الهضاب

رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني الحلقة الرابعة 4 بقلم زهرة الهضاب

رواية حب الضحية للجلاد الجزء الثاني الحلقة الرابعة 4 بقلم زهرة الهضاب

تصرخ عتاب صرخة تصم الآذان تجعل الكل يصمت كانت لحظات تتحدث فيها نبضات القلوب تهمس همسات لا يسمعها غير من كان قلبه يعرف للعشق عنون
آنتم نعم انتم توجه كلامها للجميع
من تظنون آنفسكم لتسيرونا كما تشائون تتحكمو في مصائرنا
تزوجوننا تطلقوننا نحن بشر لا قطيع من الماشية
تسقونه للمذبح تضحون به وهوى مسير لا مخيرة
ترعونه في المراعي وقت ماتشائون تعويدونه لزريبة كما تحبون هم حيوانات لا عقل لهم نحن لا نحن بشر
آنعم الله علينا باالعقل نفكر به نختار مايناسبنى ونرفض غير ذالك
مخيرين لا مسيرين ليس لكم الحق في تحكم فينا في مصائرنا في حياتنا نحن آحرار لا عبيد نحن لدينا فكر متحرر لا تقيدونا بقيد العادات والتقاليد الباليه التي تتمسكون بها
يقف الشيخ محمود؛؛
بنتي آعرف ماتمرين به من حزن وآلم فقد تزوجتي بدون رغبتك واليوم تطلقين كذالك بنفس الطريقة من قرار من الآعيان لكن آنتم من آشراف العشائر ذوي الدماء النقية والنفيسة
آنتم من السادة من السلالة النبيلة للآسف من قبيلتين لهما تاريخ عريق لكن متخصمتان منذ عقود لقد الزواج المبارك بينكما مثل طوق النجاة العلاقات المتهاوية وقد استبشرنا به خير فربما به كانت العلاقات ستتوطد بين العشائر جمعا لكن كان للقدر كلام ثاني؛؛
عتاب؛؛ القدر لا والله القدر ليس له دخل بل العقول المريضة هي من قالت لا القدر لم يقل آقتلو بعضكم آغدرو ببعضكم إطلاق الرصاص على آحد في ظهره غدر وظلم ليس قدر
قتل بريي ليس ذنب؛ غير آنه كان من المدافعين عن آهله ليس قدر؛ سفك الدماء التي حرمها الله غير باالحق؛ليس قدر؛ ترميل النساء وتيتيم الآطفال ليس قدر؛ لقد تحولتم لوحوش القوي يأكل الضعيف باسم العادات الباليه؛؛
محمود؛؛ نحن عشائر نسير علي طريق الآجداد ولنا فيهم سنة لا نضيعها مهما وصلت لنا من حضارات وتطور لا نغير جلدنا مثل الثعابين
نحن لنا كلمة لا تنزل الآرض؛
نحن قبائل ولسنا مطاريد الجبال؛؛ نحن آسود وآنجبنا آشبال تهتز الآرض؛؛ تحت خطوات الطفل فينا قبل المراهق
عتاب وهي تنظر نحو من كانت تتمنى ان يكون السند لها في مثل هاذا اليوم ان يكون الجلمود الذي تتحطم عليه كل آمواج المحيط
التي تحاول تكسير حبهما كانت تتمني آن يكون الجبل الذي لا تطاله الآقدام
تتمنى آن يكون عنترا الذي يفدي عبلته بالجمال والمال بل هى كانت لا تنتظر منه لا مال ولا جمال؛؛؛؛
كل الذي كانت تنتظره منه هوى كلمه واحده كلمة تكون قاطعة مثل السيف؛؛
كانت تتوقع منه آن يدافع عن حبه فاالحب حرب النصر فيها آم الشهادة
كانت تقف وسط الجموع بكل شموخ وعنفوان كان، ،،،سهيل يراقبها وكائنه صقر عينه على الغزاله كان يشعر آنه يراها للمرة الآولى
كانت بنظره مثل ملكة جانسي وهى تحرض قومها على القتال والدفاع عن الآرض والعرض
كانت مثل ممثلة تلعب دور البطولة في مسرحية ملكة على عرش الرجال للمبدع شكسبير؛؛
كانت تؤدي دورها بكل إحترافية وإتقان كانت بكل عفوية مبهرة عينه كانت مسلطة عليها مثل عدسة مصور محترف يبحث عن القطة التي لا تتكرر لا يرمش بطرفه حتى لا يروح على نفسه
تلك الحظة الخاطفة مثل البرق؛؛ وميضه يخطف الآبصار ويسحر القلوب؛؛
عادل يقف وهو المكلف من طرف نصر الدين للجلوس جلسة الطلاق وإعادة عتاب للقبيلة؛؛
عادل؛؛ آصمتي ياوجه الشؤم كل المصائب جأت منكي ومازلتي تتحدثين لو لم تخرصي وتحترمي الرجال الموجودة والله لسوف آطع لكي لسانك وآرميه للقطط؛؛
عتاب؛؛ نعم نعم ومن آنت حتى تتطاول على السيدة وبنت السيد ولكن لما لا فمن يخون عهده ويطعن في ولاه وزوجه وآسكنه بيته ليس غريب عليه قول ماقلت؛؛
تعتقدني غبية تقول عتاب التي تتحدث لطيور وتركض في الحقول مع الخيول لا تدرك ماالذي يحدث حولها لا والله آنا آعرف كل شيء يحدث
آعرف الخائن والوفي الصادق منكم والكاذب
وصمتي كان فقط بسبب آخواتي ليس من آجلكم خائن ولسوفي آكشفك عن والدي فقط انتظر دورك؛؛؛
هاج عادل وحاول رفع يده عليها ليجد آمامه جداران لا جدار واحد؛؛
قام سيراج مع سهيل في لحظة واحدة؛
وصرخة صرخة جعلت المكان يصدع وصدا صوتهما يتردد لعدة ثواني؛؛
آيااااك آن تفعل وكل واحد منهما مد يده وآمسك يد عادل الذي شعر آن ذراعه خلعت من كتفه بسبب المسكة القوية التي كانت من الآثنين قبضة من فولاذ لا حديد؛؛
نظرت عتاب لهما وهما مثل الآسود تزئر من آجل حماية البؤة آو الغزالة الشارة؛؛
تراجع عادل وهو ممسك بذراعه مهدد بقوله لن تمرما فعلتم على خير هاذا وعد وعد؛؛
سهيل؛؛ عندما تكن راجل عندها هدد انت لست برجل فمن يرفع يده على مرآة يكون جبان وضعيف؛
سيراج؛؛ هاذه زوجة سيراج الدين الهاشم ولم يولد بعد من يرفع يده عليها تقطع اليد التي ترفع عليها؛؛
قبل آن تصلها تمحة ويمحة من وجه الآرض من يحاول آن يتطاول على زوجتي فهمت؛؛
عادل؛؛ لن تكون زوجتك من بعد اليوم ستعود للنواصر والله عندما تعود سوف آجعلها تسف التراب على تطاولكما عليا بسببها؛؛
وجه الشؤم منذ ولدة؛
محمود؛؛ كفا كلام ليس في محله
ياسيد سيراج هيا طلق الفتاة ودعنى ننهي الجلسة قبل تهور آحد ووقوع كارثة؛؛
نظره مطولة لعتاب الواقفة في شموخ وتعالي شموخ ليس له مثيل والشيخ محمود ينتظر الجواب الذي من سيراج لقد كنت ملتزم بكل العادات والآعراف منذ توليت منصب الزعامة وخلفت والدي؛
كنت مرغم على فعل مالا رغبة لي في فعله فعلت آمور حتى انا غير مصدق نفسي آنني فعلتها؛ كان؛ يرمي كلامه عما فعله بعتاب عندما آجبروه على إغتصابها وهتك عرضها؛؛
في تلك الحادث الشهيرة والتي ولدت حب آسطوري ليس من سهل قتله ومحوه بسهولة
آكمل نحن كما قالت هى مخيرين لا مسيرين في اختيار طريق سوي لسير فيه ولدنا في قبائل متناحرة؛ ومتخاصمه هذا ليس لنا فيه ذنب؛ لكن هناك حدود وخطوط حمراء علينا الالتزام بها؛ علينا تغيير المعتقدات الخاطئة نحن مسلمين لدينا دين وسنة نسير بهم دستور رباني منزل ومنزه من كل شابة نتركه ونبع كلام جدي وجدك الجهلة؛ الذين ربما كانو لا يفقهون قولا ولا منطق؛؛
آنا سيراج الدين الهاشم إبن هاشم حفيد هشام آقول آنني مخير لا مسير زوجتي هاذه والتي كانت ضحية لي قبل آن تكون ضحية المجتمع ذكوري همجي حملها مالا ذنب لهافيه
تحملت ظلم من الكل صبرت وكانت صخرة تكسرت عليها كل محاولات من كل الذين حاولو تحطيمها تلك وآشار بيده؛
لعتاب الواقفة في وسط المضافة؛
كانت بعشر رجال آشداء وربما آكثر بدون مسوغات وبدون آن آكثر من الكلام تلك زوجتي ولن آطلقها لمجرد إتباع تقليد قديم وضعه آناس افتعلو حرب من آجل غزالة؛؛
وآترك الدين والسنة الذان حرما الظلم وطلاق بدون سبب ظلم وجور لن آفعله؛
لن آطلق زوجتي لمجرد آنها من???????? آسرة ليس بيننا وبينهم وفاق لن آطلقها حتى آرضي آعراف والعادات التي آكل عليها الزمن والشرب
ياجماعة الخير عذرا منكم لآنني اليوم سوف آردكم خائبين وهاذه ليست عادتي
لكنني اليوم آتحدث باسم سيراج الدين الإنسان لا السيد؛ زوجتي في معزل عما حدث ويحدث بيننا وبين النواصر هى الآن زوجة سيراج الدين الهاشم؛ وستبقى طالمة هى ترغب في البقاء معي فلن تفرقنا آساطيل وجيوش؛ لا آعراف وتقاليد فقط؛؛
عادل؛؛ هاذا لن يحدث نحن لن نترك واحده منا عندكم مستحيل؛ آنت تكسر القوانين وتخلف بالعادات والإتفقات التي بيننا
سيراج؛؛ بنبرة سخرية وتعالي ههههه
آخرق الإتفقيات والله من يسمعك يعتقد آننا في الآمم المتحدة؛
يا آخ عادل نحن قوانين البشرية والإنسانية لم نتقيد بها ونخرقها كل يوم؛
زواج القاصرات آليس خرق لقوانين اليونسيف التي تمنع تزويج الطفال؛
ضرب النساء حتى الموت إليس خرق للقوانين والدين؛ قتل النفس التي حرم الله
آليس خرق لآوامر الله المنزلة في القرآن
ووووا. الآمثال كثيره الآن ارفض طلاقي من زوجتي تعبرونه خرق؛ والله الجهل نقمة لما يتحكم بلعقول يمنع النور الله من الدخول إليها
????؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛برنس ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛زهرة ؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛؛????
الشيخ محمود؛؛ يااا بني نحن مسلمين ونعترف آن الاعرف التي تربينا عليها لها عيوب وفيها
آخطاء كثيرة لكنها دستور الآجداد ونحن عليه سائرون؛؛
سيراج؛؛ والله عجز عقلي عن استيعابكم
كيف تتركون الدستور الرباني آلا وهو القرآن وتتركون السنة النبوية الموثقة
وتتبعون كلام جدي الذي كل ماكان يفقهه في الدين آن الشرع حلل آربع يتزوجهم ويسكنهم في غرقة واحدة ويتجول بينهم وهو نافخ نفسه مثل ديك الحبش؛؛
ضحك آغلب من في القاعة ومن بينهم عتاب؛
محمود؛؛ الوضع لن يكون سهل عليكما وستتعرضان للمضايقات من الطرفين
هل آنتم مستعدان لذالك؟
سيراج؛؛ مع عتاب بصوت واحد نعم نعم نظرت نحوه وهو رد النظرة بنظرة وابتسم ????
نزلت عتاب عيونها بخجل واحمرت خدودها توردة مثل الورد الجوري تحت قطرات الندا؛
محمود؛؛ طالمة هاذا قراركما آن ورغم آن هاذا مخالف للعادات والآعراف التي تربينا عليها
آقول لكما باركا الله لكما وعليكما
وآسعدكما ورزقكما باالزريه الصالحة؛؛
وقام وطلب من الحضور الإنصراف تحت سخط من الجميع وعدم تقبل للقرار؛
في مزرعة النواصر كانت فاطمة مع بناتها في إنتظار عودة عتاب للبيت؛؛
حبيبة؛؛ آووووف لم آتوقع آن تتطلق عتاب من سيراج هى تحبه هاذا سيكون صعب للغاية عليها
فاطمة؛؛ حظها سيئ تلك المسكية؛
رونق؛؛ بل العادات والتقاليد والاعراف من ظلمها لما تطلق من زوجها هى ليس لها دخل
فاطمة؛؛ كيف نحن بيننا وبينهم دم وثائر لا يمكنها العيش بينهم وبيننا ستتحمل عواقب كل ذالك الفراق يكون آفضل من العيش بين نارين ويلها زوجها وويلها آهلها لا لا لن تتحمل ذالك
تفارق آفضل.؛؛
في بيت الهواشم كانت هيام مع ساره تحتفلان بنهاية عتاب وطلاقها من سيراج
ساره؛؛ مبروك صبرتي ونلتي
هيام؛؛ نعم والله كانت كابوس نغص عليا حياتي منذا ليلة عرسي انتهت وآخيرة حبيبي سيعود لي وحدي سوف آجعله ينساها وينسى إسمها حتى؛
ساره؛؛ آكيد آنتي هيام الجميلة وكيف لا وآنتي نصفك جزائرية والنصف الثاني فرنسي خليط مميز؛
هيام؛؛ نونونونو لالالالا للعلم آنسة ساره آنا جزائرية جزائرية جزائرية
صح ماما فرنسية لكن دمي جزائري نقي؛
ساره؛؛ هههههههه لا تغضبي ياجزائرية بصراحة لوكنت مكانك كنت عشت بقية عمري في باريس مدينة الجن والملائكة؛
ماالذي يعجبك في العيش بين الجهلة والمتخلفين الذين تعيشين معهم كل شي عندهم ممنوع؛ لا يجوز؛ لا تفعلي؛ لا تقولي البسي هذا؛ ولا تلبسي ذالك؛
آووووف تخلف والله؛؛
هيام؛؛ ليس الجميع متخلف نحن في نعيش للباراتي الحرية الشخصية موجودة في مكان
ساره؛؛ نعم لكن ليس في العشائر مثل عشيرتنا
هيام؛؛ نعم هنا الوضع صعب قليلة
المرآة خط آحمر عندنا لكن آحب ذالك يجعلني آشعر آنني مهمه آنني شيء ثمين وعليهم المحافظة عليه؛؛
ساره؛؛ لاااا آريد آن آكون شيء ثمين بل شيء عادي وحر مثل الطير المحلق في السماء بدون قيود؛؛
عفراء؛؛ لقد طال الإجتماع صح
راحيل؛؛ نعم طال هى جلسة طلاق كانت انتهت بكلمة من السيد وانتهت
هيام؛؛ اوووووف نعم قلقت لكن المهم آنها ستغادر مهما طالت الجلسة؛؛
وعندها دخل سيراج ممسك بيد عتاب؛
وقف الكل؛ وصرخت هيام ماالذي جاء بها من جديد؛؛
رد سيراج بكل ثقة زوجتي وعادة لبيتها هل عندكم مانع؛؛
عفراء؛؛ لقد فقدت عقلك؟
لكنه رد بل إسترجعته والحمد الله؛
وعندها دخل ساهر وقال سيدي مصيبة مصيبة
رد سيراج خير قل ساهر العشيرة قررت عزلك ووضع إبن عمك سهيل مكانك؛؛
يتبع..

لقراءة الحلقة الخامسة : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

اقرأ أيضاُ رواية مدللة حتلت قلبي للكاتبة زهرة الهضاب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى