Uncategorized

رواية سيلا الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة الدمرداش

 رواية سيلا الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة الدمرداش

رواية سيلا الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة الدمرداش

رواية سيلا الفصل الرابع 4 بقلم فاطمة الدمرداش

كاظم بصلها بطرف عينه ثم ضحك هو وامه
اوف منى اوف هو انا نسيت اقولك ولا اى انتى الشغالة الجديده عند أمى فالبيت
سيلا:بصدمة أى
كاظم:مش قلتلك هعيشك ايام عمرك ما شوفتيها ف حياتك 
سيلا:بخوف ممزوج بغضب نزلنى هنا بقولك انا مش خدامه عند حد
كاظم: ضرب**ها بالقلم اخرسى
سيلا:لو ما وقفتش هنا هصوت وهفرج  امه لا إله إلا الله عليكم
لتمسكها ام كاظم، بع*نف وتضع منديل على فمها قائله لكاظم 
يالا امشى بسرعه قبل مااحد يشوفنا ويشك فينا.
كاظم:ماشى
فبيت مصطفى القناوى 
تجلس ام سيلا بجانبه وتظر إليه بحده ثم قائله  بكل جديه
روح انقذ بنتك يا مصطفى انا مش مطمنه ابدا عليها من الست دى هى وابنها
مصطفى نهض من مكانه ونظر إلى الشرفة إلى   وعيناه مليئه بالدموع 
ندماً على  تصرفاته الطائشة التى تدفع ثمنها الآن ابنته الوحيده
ثم نظر إلى ام سيلا
قولتلك ياسوزان آخر الأسبوع هجمع المبلغ 
سوزان:انا مليش دعوة تجيب الفلوس العليك آخر الأسبوع اوله دى حاجه متخصنيش والله
انا مش عايزة غير بنتنى الانت بايدك رميتها ف جهنم
ثم نظر مصطفى  إليها بنفاذ صبر وانا كان بايدى ايه يعنى 
انتى لومكانى هتعملى اى 
سوزان: كنت هعمل كتير مكنتش هرمى بنتى 
كنت هضحى بكل ما عندى حتى لو التمن روحى علشانها
تقدرى تقولى دلوقتى انت خليته ليه يكتب عليها ليه
طالما هتدفع المبلغ آخر الأسبوع
مصطفى:عشان فى حاجات بينى وبينه مش لازم تعرفيها
سوزان :ببكى انا رايحه لبنتى 
مصطفى هتروحى فين احنا ف نص اليل 
ادخلى نامى وبكره نروح
سوزان:مسكت دماغها انام وبنتى معرفش بيتعمل فيها اى .
تفتح سيلا عينها يبطئ شديد لترا وجهه الأفعى سحر(ام كاظم)
ثم قامت سيلا بفزع اعوذ بالله من الشيطان الرجيم 
ثم نظرت إليها سحر ف اى يبت مالك اتفزعت كده كأنك شوفتى عفريت 
سيلا: بخوف والله مش قصدى بس اتخضيت لم فتحت عنيا ولقيتك مقربة منى كده 
سحر: نعم ياعنينا  وتتخضى ليه بقى 
سيلا:ده طبيعى وبيحصل الموقف ده مع ناس كتير مننا وانا اسفه لوكنت دايقت حضرتك
سحر بخبث : بت اتلمى وانا بقولك خلينا حلوين مع بعض بدل مااقلب
عليكِ يالا انتى هتعملى نفسك تعبانه قومى على روقى وجهزى الاكل قبل ما يجى عصام ومنال 
سيلا:مين دول 
سحر :اوف منك هتفضلى تسالى كتير كده 
دول ولادى وان صحيح لما يجوا متقوليش غير يا عصام بيه 
ويامنال هانم
كادت سيلا أن تنفجر البركان ف وجهها ولكن سرعان ماتذكرت كلام كاظم 
لتنظر إلى الأرض بكسره 
وتذهب لتفعل ما امرتها به تلك الأفعى السامه
جهزت الاكل وروقت  الشقه كلها 
دخل عصام ودخل ام انهارده يوم كان متعب اوى
يعنى كان لازم تيجى البيت القديم ونسيب الفلا والقصور وعندنا
اه منك يا سحر  
ثم خرجت سيلا اجهزلك الاكل يابيه 
عصام بندهاش وانتى مين بقى 
قطعته امه دى الخدامة الجديدة 
نظر إلى بتعجب ومن امتى بتجيبى خدامين يا سحر  فالبيت ده بالذات
ثم فين مرات كاظم
الام:اهى قدامك 
عصام قدامى فين مش دى الشغاله
فين سيلا 
سيلا:انا سيلا يا عصام بيه
عصام :لا استوب دقيقه وحده يجماعه نفهم بس
يعنى انتى ياماما عايزة تفهمينى أن الخدامة هى بردوا مرات اخويا
ازى ده  
جلست الام ثم نظرت إليها بسخرية 
مافيهاش حاجه يعصام  لم مرات ابنى تساعدنى
عصام تساعدك من يوم فرحها وكمان بتقولى يابيه
نهض مسرعا وأحضر كرسى 
تعالى ياسيلا اقعدى هنا كتر الف خيرك 
كان على وشك أن تجلس لترا وجهه الأفعى أمامها وتنظر إليها نظرات كلها تحذير 
سيلا:انا هروح اجيب الاكل 
عدى اليوم إلى حد ما على خير بالنسبة لسيلا
وفجأة اليوم التالى اتستقظت سوزان يالا نروح لسيلا يا مصطفى
مصطفى ماشى 
اركبوا العربيه وأخيرا واصلوا إلى فيلا  كاظم
ليظهر البواب انتوا مين 
مصطفى احنا اهل سيلا جايين نشوفها ف مانع عندك حضرتك 
البواب مافيش حد هنا اسمه سيلا
ام سيلا:بفزع ازى مافيش حد بنتى فين 
البواب كلهم مشيوا امبارح
كل الاعرفه انهم رايحين يكتبوا كتاب كاظم بيه 
ومحدش جه 
مصطفى :بقلق طيب هما عندها أماكن تانيه 
البواب:انا معرفش والله انا شغال هنا بس معرفش اى حاجه عنهم
مصطفى طيب ده رقمى لوعرفت اى معلومات تبلغنى
البواب حاضر يا باشا
ركبوا العربيه واكتفت ام سيلا بنظرات عتاب إلى مصطفى 
ومع كل نظرت عتاب كان قلب مصطفى يئن تمزقاً على ابنته الوحيده 
عند بيت ام كاظم 
ركلت سحر  سيلا وهى نائمه قومى يابت جرا اى انتى جايه تنامى ولا اى 
سيلا:قامت بنعاس حاضر انا قايمة اهو
لتدخل منال :اى ده يماما انتوا مجوزين كاظم بنت احلى منى 
استوببببب
نيجى بقى نتعرف على منال 
منال بنت قمحاويه طويله عندها ٢٥ سنه اهم شئ ف حياتها هو المظهر والزينة وانها تبان اجمل وحده ف البنات
نرجع تانى 
سحر مين قال كده ده انا خلتها خدامه ليكِ اهى
منال بنتصار بجد 
ثم نظرت إلى سيلا بشمئزاز قومى يبت ………….
يتبع…
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى