Uncategorized

رواية خاطفي الجميل الفصل الرابع 4 بقلم سارة عبد الغني

 رواية خاطفي الجميل الفصل الرابع 4 بقلم سارة عبد الغني
رواية خاطفي الجميل الفصل الرابع 4 بقلم سارة عبد الغني

رواية خاطفي الجميل الفصل الرابع 4 بقلم سارة عبد الغني

الدكتور: اتعرضت لعنف تقريبا ف فقدة وعيها من الصدمه 
والله اعلم فقدة النطق ولا لا  وانا ادتلها مهدء ومش هتفوق غير بليل لازم تفضل طول النهار نايمه ومحدش يعرضها لزعل او صدمه لان ممكن لقدر الله تموت بسبب الصدمه 
ياسر: عمري مهزعلها ابدا والله المهم انها تبقا كويسه 
دخل ياسر لقا حميدة قاعده جمبها قالها اخرجي انتي وحضري اكل لبليل وشيلي الاكل ده 
حميدة : حاضر يابيه 
ياسر : دخل وطلع عالسرير جمب سارة قلعها الطرحه واخدها في حضنو وفضل يعدي ايدو علي شعرها وباس دمغها 
ياسر:انا بحبك اوي ومشعارف عملت كده ازاي وندمان من كل قلببي يمكن دلوقت كرهتيني زيادة بس ربنا يقدرني واصلح الي عملتو 
عدي اليوم وسارة لسا نايمه وياسر غفل معاها والساعه جات ١ بليل وياسر كان واخد سارة في حضنو وسارة كانت حلمت بكابوس ضربة القلم قامت مفزوعه 
ياسر فاق: بسم الله اهدي مفيش حاجة 
سارة عيطت بعدها نزلت لحضن ياسر تاني وشددت في وفضلت تعيط 
ياسر شدد علي حضن سارة : اهدي يسارة مفيش حاجة بالله عليكي اهدي والله معرف عملت كده ازاي سامحيني 
سارة بعياط: انا انا بكرهك وخرجت من حضنو وقامت وقفت انت لي عملت معايا كده وازاي تتجرأ اصلاً هااا انا ابويا عمرو مرفع ايدو عليا حته لو هزار تيجي انت وانا لسا مبقليش يومين عرفاك تضربني والمفروض انك بتقول انك بتحبني فين الحب دهه الي بيحب حد مش بيهينو انت طلعتلي منينن شقلبت حياتي في ظرف يومين بسسس انت اي ياخي شيطان 
ياسر: اهدي يسارة والله معرف عملت كده ازاي انتي الي عصبتيني 
سارة: عصبتك !عصبتك اي امال انا المفروض اعمل اي اتفضل اطلع برااا 
ياسر: سارة انتي تعبانه اهد 
سارة: بقووولك اطلع براااا 
ياسر طلع بره وهو زعلان جداً بس قرر انه يعمل اكل ويطلع لسا وهيستحمل اي حاجه هتعملها 
عند اهل سارة 
فاطمه بعياط  : بنتي ياحسن بنتي مين ده ولي عمل كده بس 
حسن: متقلقيش يفاطمه ان شاء الله هتكون بخير 
فاطمه : يارب
الساعه جات ٣ الفجر وياسر جاب اكل ودخل لسارة لقاها نايمه 
ياسر: سارة اصحي 
سارة: في اي عاوز اي مني 
ياسر: انتي لازم تاكلي يسارة انتي ضعيفه ياحبيبتي 
سارة مكنتش قادرة واخدت منو الاكل وفضلت تاكل خلصت الاكل والفجر اذن 
سارةلسا راحه تقوم كانت هتقع ياسر لحقها ياسر سندها وساعدها انها تتوضى وهو اتوضي معاها وصلي 
سارة: ممكن تروح اوضتك علشان عاوزة انام 
ياسر: دي اوضتي بردو 
سارة: يعني اي 
ياسر شال سارة ونيمها ع السرير وغطاها وطلع جمبها ولسا رايح ياخدها في حضنو 
سارة: انت بتعمل ايي اتفضل اطلع برا قولت 
ياسر شدها لحضنو وسارة كانت بتحاول تخرج بس معرفتش 
ياسر: لو أطول ادخلك بين ضلوعي هعملها 
سارة مردتش عليه وراحت فالنوم 
تاني يوم صحي ياسر ولقا سارة دافنه نفسها في حضنو فضل يتأمل فيها لحد مبدأت تصحي صحيت سارة لقيت ياسر بيبص عليها ومبتسم 
سارة؛ بتبصلي كده لي 
ياسر: هو في حد ميبصش لمراتو 
سارة: ممكن تقوم تطلع برا لان عاوزة اخد شاور واصلي 
ياسر:حاضر ياستي 
خرج ياسر وسارة اخدت شاور وصلت بعدها دخل ياسر بالفطار واكل سارة  وهو كمان اكل نزل اسر تحت وكان بيشرب قهوة ونزلت سارة وكانت لابسه اسدال وراحت قعدة جمبو من بعيد 
سارة: انا عاوزة اكلم بابا وماما 
ياسر: حاضرر من عنيا 
سارة: لي مرفضتش 
ياسر: مقدرش ارفض ليكي طلب وباس راسها وقالها انا رايح الشركه والتلفون عندك اهو  
سارة اخدت الموبيل ورنت ع ابوها وامها 
فاطمه كانت قاعده شكلها شاحب وخاسه بسبب قلقها ع بنتها وفجاءة لقيت التلفون بيرن 
فاطمه بحزن: الو 
سارة بعياط وحب؛مامااا 
فاطمه اول مسمعت صوتها عيطت : سارة حبيبتي انتي كويسه يابنتي عامله اييي انتي فين يا سارة وحشتيني اوي 
حسن دخل من الباب : بتكلمي مين يفاطمه 
فاطمه بعياط: دي سارة يحسن سارة 
حسن عيط من الفرحه واخد التلفون : سارة يابنتي انتي كويسه ياحبيبة ابوكي 
سارة :عامل اي يبابا وحشتني انا كويسه والله يحبايبي انا كويسه متقلقوش 
فاطمه: انتي فين يابنتي طمنيني عليكي 
سارة : انا هحكيلك يماما انتي وبابا كل حاجه 
عن ياسر فالشركه داخل بكل شموخ 
مايا: صلاح الخير يامستر ياسر 
ياسر:صباح النور تعالي ورايا 
دخلت مايا هيا وياسر وياسر قعد بالمكتب 
ياسر: تفاصيل يوم انهرده اي 
مايا بدلع: طب مش تسأل عليا الاول 
ياسر: اقسم بالله يمايا لو متظبطي لكون طاردك برا الشركه 
مايا بخوف: انا اسفه حضرتك انهرده وراك اجتماع مع الوفد الايطالي وهيبقا مدتو ساعتين ونص علشان في عقود لازم تتقرأ اثناء الاجتماع واقتراحات من بعض شباب الشركه لتطوير الشغل 
ياسر : تمام كلمي الوفد وقوليلو يجهز دلوقت 
مايا: تمام يافندم عن ازنك 
ياسر اتفضلي 
عند سارة في قصر ياسر 
فاطمه: انتي بتقولي اي اتجوزك امتا وازاي 
حسن؛ انا كنت عارف انه هيعمل كده 
سارة بحزن؛ غصب عني ي بابا انتي وماما والله لو مكنتش وافقت كان هيأذيكو 
حسن: مكنش هيأذينا يبنتي زمانو قالك كده علشان يخوفك 
فاطمه؛ طب يابنتي هو بيعاملك كويس فعلاً زي مقولتي 
سارة؛ايوة يماما والله حته يوم مضربني بالقلم صالحني بكل حب ولحد دلوقت ندمان 
فاطمه::طب انتي مرتاحه ؟ 
سارة: اه يماما مشعارفه اي السبب يوم كتب الكتاب صليت استخارة يومها ونمت بالنهار شويه صحيت لقيت نفسي مرتاحه جداً 
حسن: انا مشعارف اعمل اي يسارة حاسس اني ضعيف انتي وحشتيني اوي يبنتي كان نفسي يوم متتجوزي اسلمك لعريسي بأيدك واقولو حطها فقلبك قبل عينك 
فاطمه: كان انا كمان البسك الفستان الابيض بنفسي واعيط وانتي تعيطي والكوافيرة تظبطلك المكياچ بس هقول اي حكم ربنا 
سارة بعياط: انا بكرهو يماما حرمني منكو وحرمني من كل حاجه حلوة كنت هحسها معاكو يوم فرحي كان نفسي لما اتجوز   اتجوز واحد شاريني ويعمل المستحيل علشان يوصلي مش يخطفني من اول خبطه عالباب واترفض انا بكرهو 
فاطمه بهدوء: اسمعي يابنتي هو الي عملو غلط فعلاً بس الحمدلله الولد مضركيش واتجوزك علطول لو كان قاصد يضرك كان ممكن ميتجوزكيش وبعد الشر يعمل فيكي حاجه ويرميكي هو دلوقت جوزك وليه حق عليكي وانتي كمان ليكي حق عليه وانتي لما حكيتي قولتي انه قالك انه تاب من كل حاجه كان بيعملها وغير كده انك مرتاحه 
سارة: انتي بتقولي اي يماما اي الكلام دهه 
حسن: فاطمه عندها حق 
سارة: حته انت يبابا ازاي 
حسن: لو كان قاصد يأذيكي مكنش اتجوزك والراحه الي حسيتي بيها دليل انه نصيبك لان النصيب بيعتمد عالراحه الي بيحسها الواحد لما يقابل شريك حياتو اديلو فرصه وادي لنفسك فرصه انا مش ضعيف بس بنصحك لان خلاص بقا امر واقع وبقا جوزك يابنتي 
سارة: مش هدي لحد فرصه يبابا انا بكرهوو فاهمين يماما انتي و بابا بكرهو 
فاطمه؛ طب انتي تعرفي هو خدك فين ولا انتو فين 
سارة: معرفش يماما معرفش القصر فمكان مهجور وغير لما خطفني كنت مدبنجه 
سارة بعياط: اتكلمو معايا انتو وحشتوني اوي 
عند ياسر: 
ياسر بجمود : تمام يحضرات احنا كده خلصنا الاجتماع اتفضلو 
كلهم مشيو معاده مايا كان ياسر مغمض عينو وراجع بالكرسي لورا لحد ملقي حد بيحط ايدو ع كتافو 
ياسر: انتي بتعملي اي اوعي كدهه ايدك دي 
مايا بزعل مصتنع: مالك ي ياسر هو انا موحشتكش ولا اي 
ياسر: انتي بجد انسانه مقرفه اوي انا بقيت راجل متجوز احترمي نفسك علشان مشعاوز اقطع عيشك من هنا 
اتفضلي براااا واه صح انا بحب مراتي اوي  ومفيش واحده عالوجه الارض تملي عيني غيرها انتي فاهمه بطلي شغل التلزيق ده بقاا براا 
مايا طلعت برا وهيا بتتوعد ل ياسر 
ياسر قام ظبط نفسو وخرج من الشركه ركب العربيه  اتجه للقصر 
سارة: والبت مريم عامله اي واحشاني اوي 
فاطمه: فالدرس بتعها لو كانت هنا كانت هتكلمك ده انتي واحشاها اوي 
سارة: وهيا كم .. 
ياسر: لسا بتتكلمي معاهم 
سارة قامت مخضوضه وقالت: اصل يعني هو يعن 
ياسر؛ اتخضيتي لي اهدي 
سارة؛ ماما انا هقفل دلوقت وهكلمك تاني 
فاطمه: ماشي يابنتي وافتكري كلامي انا وابوكي 
سارة: تمام 
وقفلت الموبيل 
ياسر: راح قعد وقعدها جمبو : عامله اي وحشتيني اوي 
سارة: الحمدلله 
ياسر: انا اسف 
سارة: علي اي ان شاء الله 
ياسر: علي كل الي عملتو معاكي بس والله انا بحبك و.. 
سارة : بتحبني اي انت دمرتلي حياتي ممكن كفايه مسكنه بقا كفايه 
ياسر؛ مسكنة اي انت اذيتك فأي طيب ولا عملتلك ايي انتي لي بتكرهيني كده هاا لي انا شايلك فوق دماغي وشايلك فقلبي قبل عيني لي بتعملي معايا 
سارة حست بحاجه حلوة جواها من كلامو الحلو الي كل شوية يقولو بس طنشت 
سارة : لو سمحت سيبني فحالي 
ياسر سابها وطلع فوق بس كان حالف يعمل حاجه فدماغو وابتسم 
يتبع ……
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى