Uncategorized

رواية ظلمها الحب الفصل الرابع 4 بقلم وفاء كامل

 رواية ظلمها الحب الفصل الرابع 4 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب الفصل الرابع 4 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب الفصل الرابع 4 بقلم وفاء كامل

وصلنا الفصل ال فات أن محمد دخل بسرعه وخبط الباب برجله واتصدم عندما رأى مليكه ف منظر لا يرى له
وهجم ع البوص بكل قوته ودااار بينهم عراك كبير
وفجأه جاء رفعت ورمي للبوص سكين تقدم م محمد وحاول أن يطعنه ولكن محمد كان يتفاداه وحاول مرة اخره ولم يفلح حتى وقعت م يده السكين وهجم عليه محمد ???????????????? وكان البوص واقعا ف الارض ومع ضربات محمد له وهو يقف فوقه حاول البوص الاقتراب م السكين فحدفها له رفعت فاخذها وحاول ان يصيب محمد بها وبالفعل طعنه ف جمبه مما ادا ال نزيف ووقع أرضا غارقه ف الدماء
مليكه عندما رأت منظر محمد صرخت بصوت عالي جدا لااااااااا محمدددددددد وفقدت الوعي
اما محمد عندما سمعها تصرخ بعد اصابته السكين اغمض عينيه متألماً من الطعنه وبعدها نظر ال مليكه خائفا عليها تحت نظرات البوص لها متوعدا لها بالشر
قاوم نفسه وتحمل الالم ونزع السكين من جمبه ونظر الى البوص الذى على وجهه ابتسمت شر تقدم محمد منه وقال :_
ال يلمس ويجي ع أغلى حاجه عندي يبقا كتب ع نفسه الموت وانت قربت م مليكه ولازم تموت
نظر له البوص مبتسما.. انت ولا حاجه هتعمل اي يعني
فاخرج محمد السكين م جمبه وحدفها ع البوص فدخلت قلبه وغرق ف دمائه
فنظر له محمد وقال مين وراك وحرضك ع خطف مليكه وع قتلى
تكلم البوص بانفاس متقطعه والم وقال انا صديق اخ مراتك ال طلقتك وهو عايز يقتلك وينتقم م حبيبتك عشان طلقت اخته وماااااات بعد ذلك الكلام
ااتصدم محمد وقال بصوت مخنوق بقا انت ال ورا ده كله يا حسن عشان طلقت اختك عايز تقتلني
عندما رأى رفعت موت البوص اخذ يجري هاربا ولكن لكل ظالم نهايه عندما رأو المافيا رفعت يجري ف أطلقوا عليه النار واسرعوا للدخول للبوص
ولكن محمد عندما سمع صوت إطلاق النار
فذهب ليحمل مليكه وعندما رأها بهذا المنظر ???? ف خلع قمسه ولفها بيه ووضع يده لكي يحملها وقال سااامحني يارب مش قصدي المسا انا نيتي سليمه و حمل مليكه ع يده رغم طعنته ال تولمه ودمائه التي تزيل
فتحمل وحملها وأخذ يجري وخرجوا م الباب الخلفي
وركب سيارته وكاد أن يحرك السياره لكن فقد وعيه لأنه نزف كثيرا فاقت مليكه واتصدم م محمد بجوارها ف السياره وقالت اي ده انا جيت ف السياره ازاي والناس ال خطفنا فين وفضلت تحرك ف محمد وتشوفه مات ام لا فحمدت ربها انه لسه يتنفس
فخرجت م السياره وزقته شويه عشان تقعد مكانه وتسوق السياره وأخذت تجري بسرعه وذهبت ال المشفى وعندما وصلت ربطت قميص محمد حوالين دراعه كويس لكي تغطي جسمها وأخذت تجري ف المشفى الحقوني بسرعه فاقترب منها الممرضين واسرعت ممرضه بإحضار ملايه لكي تغطيها بها
ومليكه تصرخ وتقول حد يساعدني محمد بره ف العربيه غرقان ف دمه فذهبوا الأطباء وانتوا به ودخلوا غرفه العمليات اما عن مليكه
فاخذتها الممرضه ال الطبيب لكي يعالج جروحها وكدماتها التي تعلم ع وجها وجسمها آثار محاوله هجوم البوص عليها لكي يعتدي عليها وانتوا إليها بملابس المشفى وعلقوا لها محاليل واعطوها مهدء لتخفف م اعاصبها ونامت
اما المشفى فاخذوا ما ف حوزه محمد واصلوا م فونه ع والدته واخرتها بما حدث
وعندما سمعت والده محمد ذلك أخذت تصرخ وتبكي ااااااااابني
وجريت بسرعه هي ووالد محمد آل المشفى وعندما خرج الدكتور م العمليات
والد محمد.. خير يادكتور ابني جراره اي
الدكتور،.. حضرتك ابنك تم طعنه بسكين ف جمبه وفقد كليته محتاجين نقل كليه بسرعه ودم وهو حالته خطيره جدا
فأخذ يبكي والده ووالدته وبدؤ ف الاجرائات لكن ليس م السهل أن يجدوا بهذه السرعه م يتبرع بكليته وكمان محمد فصيله دمه نادره
مليكه افاقت بعد ساعات وأخذت تنادي ع محمد
مليكه.. محمد محمد انت فين يامحمد متسبني انا ما صدقت لقيتك
محمد
محممممممممممد وافاقت
فاخرجت المحلول م يدها وأخذت تجري ع غرفه العمليات والكلونه ف يدها وتنزف لأنها سحبتها بعصبيه أخذت تجري وهي بلبس المشفى وعندما وصلت لغرفه العمليات وجدت الطبيب يتكلم مع والد محمد
الدكتور.. مافيش امل مش لاقين تبرع الكليه ولا فصيله دمه ال هي ……. لأنها نادره
تقدروا تدعولوه
فأخذت والدته تبكي بحرقه لااااا ابني ابني اااااااه يارب يارب اشفى ابني يارب
اما والد محمد فقعد ع الارض ووضع يده ع راسه وضم رجليه وأخذ يبكي ع ابنه
فاقتربت منهم مليكه وقالت انا مستعده اتبرع بكليتي لمحمد ودمي كمان المهم هو يعيش
نظرت لها والده محمد وقالت انتي ????
اي ال جابك هنا اكيد انتط السبب ورا ال حصل لابني
فنظرت لها مليكه وأخذت تبكي
والده محمد.. مش قولتلك زمان ابعدي ع ابني
فصرخ ف وجهها والد محمد وقال.. انتي ايه مش شايفه ان البنت مستعده تضحي بنفسها عشان ابننا
ونظر لمليكه وقال.. حقك عليا يابنتي
مليكه.. ولا يهمك ياعمي انا بجد مستعده اتبرع بس المهم أن محمد يعيش
الأب.. يابنتي فكري كويس ذي كليه مش حاجه سهله
مليكه.. والله ياعمي طلما هي ف جسم محمد كأنها ف جسمي مش فارقه
فاقترب منها الأب وامسك يدها يطبطب عليها واقترب منها وقبله ع رأسها انا مش عارف اشكرك ازاي يابنتي
مليكه.. متشكرنيش ياعمي وانا اوعدك بعد ما اطمن ع محمد انه فاق ورجع البيت معاكم أوعدك هبعد خالص ومش هتشوف ا وشي تاني
فدخلت مع الطبيب لكي يحضرها الممرضين للعمليه ودخلت غرفه العمليات ووجدت محمد جمبها فبكت ع حاله ونامت ع السرير جانبه وامسكت يده وفجااااه غفلت بعد ما المخدر مشي ف جسمها وبعد 4 ساعات خرج الطبيذ وقال لهم الحمدالله العمليه نجحت ومحمد ومليكه بخير الحمدالله
والده محمد.. شكرا يادكتور شكررررا ليك
الدكتور.. ده بفضل ربنا اولا ثم الشكر مش ليا ده لمليكه
فاحست والده محمد بالزنب وأنها ظلمت مليكه
فلاش باك
محمد.. أمي أنا قررت اتجوز
الأم.. ياااا الحمدالله يارب اخيرا سمعت كلامي وهشوف عيالك ملين عليا ألبيت يابني
محمد.. ايوه ياامي
الأم.. حيث كدا بقا انا هكلم حسن واطلب ايد اخته اميره
محمد بصدمه وعصبيه.. اميره
مين جاب سيرتها
الام.. اومال انت عايز تتجوز مين ما دي ال كلمتك عنها بنت ناس محترمه وبنت أصول ومن مستوانا واهلها ماتوا معندهاش غير اخوها ومن اغني أغنياء مصر
محمد.. الفلوس مش كل حاجه ياامي انا بحب انسانه بسيطه ومحترمه وخجوله متعلمه وبنت ناس
الأم بعصبيه.. بنت مين
محمد.. أهلها ماتوا ف حادث وعندها غير اختها الصغيره وهي انسانه طيبه ومجتهده ف دراستها وكانت زميله اخت صديقي ف الكليه ورأيتها صدفه وعندما تخرجت م كام شهر عينت اخت صديقي وعينتها عندي وجعلتها سكرتيرتي الخاصه نظرا لتفوقها ف علمها وعملها والإتقان خصوصا انها ملتزمه دينيا
وهي أجمل نساء العالم ف نظري ياامي
كان يتكلم ع مليكه بكل حب وعشق ونسى النار ال تهب م والدته
الأم .. ع جثتي ابني انا يتجوز جربوعه ذي دي
شحاته طمعانه ف فلوسه والله ما هسكت ولا يمكن تتم الجوازه دي
محمد بعصبيه والم.. اولا هي مش جربوعه ولا شحاته دي واحده محترمه غنيه بدينها وثقافتها وأخلاقها
وانا ال الحقيت عليها وجريت وراها مش هي عشان بس توافق عليا
الأم.. آخر كلام عندي لو اتجوزتها انت محروم م الميراث ولا هعتبرك ابني هتبري منك ليوم الدين
محمد نظر لأمه بوجع والم ولا يعرف ماذا يفعل هل يتخلى ع والدته ويغضب ربنا
ام يتخلى ع حبه
ففكرت الأم بسرعه وعملت نفسها جالها القلب ومسكت قلبها قلبي ااااااااااه ووقعت
أسرع محمد بسرعه وأخذ الهاتف واتصل بطبيب العيله وعندما جاء كشف ع الأم
ف الغرفه.. الأم.. دكتور عايزك تطلع تقولهم انها جتلها ازمه قلبيه م الزعل ولو سمحت ممنوع عنها الزعل لأن لو جتلها تاني هتروح فيها واعطته ظرف مليئ بالمال
وبالفعل خرج الطبيب وقال نفس الكلام
فدخل الأب إليها واخذها ال حضنه وقال لها حبيبتي سلامتك ينفع كدا تخضيني عليكي فداكي اي زعل واي هم
اما محمد فكان ينظر لها بألم وندم.. سلامتك ياامي
نظرت له الأم بسكوت
فنزل محمد آل ركبته وأخذ يدها ليقبلها.. أمي أنا آسف متزعليش مني واوعدك مش هزعلك تاني ابدا وهعمل ال انتي عايزاه ويريحك
الأم بابتسامه انتصار.. بجد يابني
محمد بخنقه والم.. ايوه ياامي
ضمته ال صدرها وأخذ تطبطب ع كتفه ربنا يخليك ليا يابني وميحرمنيش منك
وترك مليكه وواتجوز اميره بناء ع رغبه والدته لكن بعد سنتين م عناء وعذاب كلما ينظر لمليكه ف الشركه ويعرف انه ملك لغيرها كان يتألم وعندما اكتشف ان مراته مستحيل تخلف ففرح كثيرا وطلقها
بااااااك
الأم.. حقك عليا يااابني ف ال عملته زمان
خرج محمد ومليكه م العمليات ودخلوا غرفه واحده
وبعد سااااعات
آفاق محمد وفتح عيونه وقال مليكه مليكه وكان والده ووالدته بجواره اقتربت منه الأم
ابني حبيبي انا جمبك
محمد.. أمي أنا فين
الأم اهدي يااابني انت ف المشفى
محمد.. مليكه فين ياامي انا انقظتها صح ههي كويسه
الأم.. ايوه يااابني هي كويسه واهي ف السرير ال جمبك
فنظر لها وتالم عندما افتكر البوص وهو يقترب منها ومنظرها وهدومها مقطعه فظن أنه اعتدى ع عذريتها فأخذ يصرخ ويقول اااااااه انا السبب انا ال عملت فيكي كدا سامحيني يامليكه
فأخذت الأم تهدئه وتقول.. انت السبب ازاي يامحمد فهمني بس
فنص عليهم ما حدث وان حسن اخو طلقته هو السبب
فندمت الأم كثيرا لأنها كانت السبب ف هذه الجوازه
وفي نفس اللحظه افاقت مليكه.. ممممم اااااااه محمد محمد
محمد.. مليكه انا هنا انتي كويسه
مليكه.. ااااه بطني بتوجعني مش قادره
فذهبت لها الأم وقالت لها ألف حمدالله ع سلامتك يابنتي اهدي عشان الكلام والحركه صعب عليكي وغلط
فاستعجب محمد م حنيه والدته عليها وكلامها وقال لها.. هو في ايه ياامي مالها فحكى له والده عن ال حصل وأنها اتبرعتله بكليتها ودمها فنظر لها بألم وعتاب
ازاي تعملي كدا
مليكه.. مش مهم المهم انك بخير وسألت ع اختها فرح
فمحمد اعطي رقم تلفونه لوالدته لكي تتصلبها تطمنها وتأتي وبالفعل أتت فرح
صرخت بشده وقالت :_ ملييييييييييييكه
التفت كلا من الاب والأم ومحمد وجدوا فرح تبكي بحرقه وتجري على مليكه واحتضنتها بقوه وبكت ومعها مليكه وقالت :_ وحشتيني اوى اوى اوى يا مليكه
قالت مليكه ببكاء :_ وانتى اكتر يا فرح كنت خايفه مشوفكيش تانى
زادت من احتضنها وقالت :_ بعد الشر عنك يا حبيبتى ربنا يحميكى
ردت عليها قائله :_ يحمنى انا وانتى يارب
فنظر لهم محمد ووالده ووالدته عن مدى حبهم لبعض وخوفهم ع بعض وطيبتهم
وهنا احست الأم بندم كبير ع ما فعلته ف حقها
وكان محمد ف الم وعذاب مع تفكيره ال كل شويه بيفتكر منظر مليكه والبوص ويندم
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
اما ف مكان آخر كان ينظر لهما بتوعد ويقول اهلا وسهلا شرفتوا لحد عندي
فمن هو……!!!
يتبع..
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ملكة قلبي للكاتبة ريهام سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى