Uncategorized

رواية سهام من الأنانية الفصل الرابع 4 بقلم أمنية أشرف

 رواية سهام من الأنانية الفصل الرابع 4 بقلم أمنية أشرف

رواية سهام من الأنانية الفصل الرابع 4 بقلم أمنية أشرف

رواية سهام من الأنانية الفصل الرابع 4 بقلم أمنية أشرف

مديحة بصدمة” عاصم باع البيت بس ليه
_معرفش حضرتك دي أمور شخصية
لتنظر له وهو يتركها ويذهب ماذا يحدث لا لن تترك هذا البيت إلا على جثمانها هذا بيتها هي ولكن ماذا تفعل ولا تزال تفكر حتى تفقد وعيها
في باريس
مالك” تمم انا هساعدك وتطلقي وتنتقمي 
يمني” والله ومالو تنتقم ليا وبعدها احبك ونتجوز ناقصة هي شغل روايات هو انت فاكر إني محتاجة مساعدة حد إني انتقم انا انتقمت اصل  انا ليا دماغي وصوتي وانا مش مكسورة الجناح مش محتاجة مساعدة وشكرا ليك
يظل مالك ينظر لها ” عملتي ايه 
يمني” روح إسال يمكن تعرف 
مالك بحدة” يمني عملتي ايه 
يمني” واضح فعلا انك طالع من فيلم أو رواية مش علشان بتزعق يبقى هخاف واقولك يبقى بتحلم 
مالك بحنية ولين” عملتي ايه عرفيني يا يمني علشان ابقى معاكي على الخط 
يمني” حاضر هقولك بس متعترضش ابدا تمام 
مالك” تمام قولي بقى 
يمني” انا عملت…..
(نسيبهم ونروح للعقارب) 
لمياء” هتعمل ايه يا عمر 
عمر بعصبية” لازم انزل مصر امي بتموت 
لمياء” ايوه هتجيب فلوس منين رصيد البنك بتاعك اتوقف 
عمر” ممكن نبيع اي حاجة من معاكي 
لمياء بحزن مصطنع ” حاجتي في مصر  يا حبيبي 
عمر” طب ممكن نبيع الفون بتاعنا بس مين هيشتريه هنا مش عارف اعمل ايه 
لمياء” نام دلوقتي واستريح ولما تصحى تتصرف 
ينظر لها عمر بأمل لتنظر له بإبتسامة ثم يذهب عمر للنوم لتنظر له لمياء لتتاكد أنه خلد إلى النوم ثم تأخذ ثيابها لتضعها في حقيبة السفر وتضع اسورها ومجوهراتها وتذهب 
في مصر 
الدكتور” للأسف جتلها جلطة وفقدت النطق ياريت تروحي تدفعي مصاريف المستشفى 
الخدامة” مصاريف كام يعني 
الدكتور” معرفش انزلي للإستقبال تحت 
الخدامة” حاضر يا دكتور 
في لندن
يستيقظ عمر ويلتفت يمين ويسار ليرى لمياء ولكن يرن هاتفه في ذالك الوقت ليذهب ليرى من المتصل
عمر” يمني
يمني” ازيك يا قرة عيني 
عمر بغضب” ازاي تعملي كده فيا 
يمني” وانت ازاي جالك قلب تعمل كده فيا ليه يا عمر عملت انا طول عمري بحبك وبحترمك بس تقول ايه بقى انتو محتاجين اللي يديكوا على دماغكم تعال بقى نتكلم في المهم هنعمل صفقة بسيطة انا وأنت ايه رايك 
عمر بغضب” صفقة إيه 
يمني” انا مستعدة ارجعلك بعض من آملاكك بعض ها يعني مش كلها بس بمقابل 
عمر” انتي هتتشرطي كمان دي فلوسي وانتي سرقتيهم 
يمني” ياالله بتحلل لنفسك وبتحرم عليا ما إنت كنت هتعمل كده ولا ايه يا باشا 
عمر بذهول” انتي مش يمني بنت عمي وحبيبتي ابدا 
تتجاهل يمني كلامه” امال فين لمياء معقول هربت منك ولا ايه معقول حبيبت القلب علشان خمسة مليون دولار بس تهرب وتسيبك يخس عليها 
لينظر إلى الغرفة ويذهب لفتح الخزانة ليرى انها خالية من ملابسها وهناك ورقة منها 
“معلش يا عمر بس دول خمس مليون دولار وانا كنت مجوزاك اصلا علشان الفلوس بس عايزة اقولك حاجة ممكن تعتبرها حب مني إنت مش بتخلف ” 
ينصدم مرة أخرى ماذا إذا من هو والد الطفل التي تحمله يمني من الممكن أن تكون خانته 
يقطع تفكيره حديث يمني 
يمني” المقابل بتاعي انك تطلقني اه صحيح البقاء لله والدتك ماتت فياريت تستعجل علشان تنزل لمامتك
عمر” ماما لو حصلها حاجة هتندمي 
يمني بحزن ” ها قولت ايه على الصفقة 
عمر” انا معدتش عارف حاجة ازاي انتي حامل مش فاهم
يمني” ومين قالك إني حامل 
عمر” انتي كنتي بتكدبي
يمني” باخد حقي يا عمر باخد حقي بشفي غليلي ولو سمحت طلقني
عمر” موافق بس على الصفقة
يمني بحزن لهذه الدرجة هي رخيصة بالنسبة له أم ماذا
يمني” ارمي يمين الطلاق وروح اسحب فلوس وانزل مصر خلاص 
عمر” انتي طالق بالتلاتة 
يمني” تمام اسيبك أنت بقى سلام يا عمر 
لتنظر إلى مالك الذي ينظر لها ويبتسم وكأنه فخور بها لتتذكر انها حدثت لمياء وتضحك 
Flash Back 
يمني” ازيك يا لمياء 
لمياء” ازيك يا يمني انا والله 
لتقاطعها يمني” بلاش حلفان المهم انا هديكي خمس مليون دولار وبيت في دبي وبيت تسكني فيه وهيبقي  باسمك بس في مقابل تمام ولا ايه 
لمياء بتفكير” وايه المقابل 
يمني” تسيبي عمر وتبعدي عنه حاليا حابة ترجعيله بعد كده براحتك 
لمياء” تمام موافقة بس ازاي انتي حامل وهو مش بيخلف اصلا 
يمني” خليكي في حالك ومتساليش كتير في حاجة متخصكيش وعايزة منك حاجة تانية كمان 
لمياء” ايه هي 
يمني” هي……………….
Back 
لتبتسم بفرحة هي بدأت في أخذ حقها بامتياز 
مالك” بس ازاي عمك قدر يبيع البيت مش متخيل ابدا 
يمني” عمي اتجوز وسافر فباع البيت ليا وانا اشتريته 
مالك” وانتي مبعتيش البيت 
يمني” تو تو 
مالك” وحاليا هتعملي ايه 
يمني” هستلم شغل بابا وأسس حياتي 
مالك” وابنك 
يمني”………..    
في مطار لندن 
يفكر عمر بلمياء فهي خدعته حبها له كان مزيف يفكر الان كيف ينتقم منها ومن يمني و يريد أيضا ارجعها له ولكن كيف يظل يفكر إلى أن ينادوا على طائرته الذاهبة إلى مصر 
في المستشفى 
الدكتور للاستقبال” حد دفع للمريضة اللي في غرفة ٢١١ 
الاستقبال” لا يا دكتور 
الدكتور” تمام انا هدفعهم ولكن اطلبوا دار المسنين تيجي تأخذها 
الاستقبال” حاضر يا دكتور 
في مطار باريس 
ينظر مالك إلى يمني ويصمت هل له فرصة معها الان أم للقدر رأي آخر هل ينتهز هذه الفرصة لا يعلم ماذا يفعل ولكن يفضل الصمت الان 
تشعر يمني بنظراته فتخجل ولكن كيف تعطي له فرصة وتثق به واقرب الناس إليها خذلوها ليقطع شرودها هو 
مالك” معاد الطيارة يلا واه على فكرة انا مش زي عمر أو لمياء يعني تثقي فيا وانتي مغمضة 
ليتركها ويذهب 
تنظر له بصدمة كيف علم بماذا تفكر هل يخاوي جني أم ماذا ولكنها ترتاح إليه وتعلم أنه يحبها حد الجنون وتبتسم وتذهب وراءه 
في المستشفى 
عمر” في مريضة هنا اسمها مديحة الشناوي 
الاستقبال” اه فعلا كانت موجودة بس مشت 
عمر باستغراب ” مشت ازاي 
الاستقبال” معرفش انا لسه جاية بس ممكن تيجي بكرا الصبح لموظفة الاستقبال اللي قبلي 
عمر” تمام شكرا 
في فيلا العمدة 
يدخل مالك ويمني معاً لتنظر لهم ثريا وتبتسم وتنهض لترحب بيمني 
ثريا” يا مرحب بالغالية بنت الغالية
يمني” يامرحب بيكي انتي يا خالة فكك من الترحيب ده يا ثريا انا جعانة في بيتك يرضيكي ابنك مجوعني 
مالك بضحك” اه فعلا يا ماما انا مزنتش خالص إننا نقف ونأكل في أي مطعم 
يمني” خالص يا ثريا ابنك شاكلوا بخيل 
لتضحك عليهم هما الاثنين 
ثريا” طب اطلعوا فوق غيروا هدمكم وانزلو يكون العشاء جهز وطبعا انتي عارفة اوضتك فين 
يمني” اه لسه فكرها بس معقول لسه فيها حاجاتي 
مالك بحب ” مفيش حاجة طلعت منها دي حاجتك بس واضتك بس مؤقتا يعني 
يمني بخجل من نظراته” ليه هتطردني 
مالك” لا بس اوضتي هتبقى اوضتك ثم يتركها ويصعد 
تقف يمني مصدومة من جراءته أمام والدته ولكن هل سيتزوجها سترفض بالتأكيد ولكنه رغم بعدي عنه وزواجي من غيره لازال يحبني بالتأكيد لو عرض الأمر أوافق لتنظر إليه وتشاهده يختفي من أمامها فتصعد ورائه
يمني” مالك 
لي يلتف لها مالك منتظر حديثها 
يمني” انا بعد العدة ممكن اديلك فرصة 
مالك” خشي غيري عما الغدا يجهز 
لازال يصدمها هل لا يريدها الان 
مالك وهو يغادر” على فكرة انا متمسك بيكي وعايزك بس بعد العدة هتبقى مراتي مش لسه هستناكي تديلي فرصة 
تنظر له يمني وتبتسم وتغادر أيضا وتشاهدهم ثريا وهي تبتسم وتدعي لهم وترحل إلى المطبخ لتحضير العشاء 
عمر” لازم اندمها لازم 
يتبع…..
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ديفشا للكاتبة شهد مرسي

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى