Uncategorized

رواية عذاب القلب الفصل الرابع 4 بقلم آية سلمان

 رواية عذاب القلب الفصل الرابع 4 بقلم آية سلمان
رواية عذاب القلب الفصل الرابع 4 بقلم آية سلمان

رواية عذاب القلب الفصل الرابع 4 بقلم آية سلمان

كانت لسه هتضربه بس فجأه سمعت صوت ليث 
ليث بصوت عالي : ماجده هاااااانم 
ماجده وقفت و بصتله 
ليث : اوعي تحاولي تمدي ايدك عليه 
ماجده : ليث انت اتجننت ولا اي انا امه و من حقي اعمل الل انا عايزاه 
ليث و هو نازل من ع السلم
ليث : لا بجد امه صح نسيت .. بلاش التمثيليه دي 
ماجده بغضب : عايزني اشوفه جايبلي واحده الله اعلم جايبها منين و اسيبه
ليث : اظن دي حاجه متخصكيش 
ماجده : لا تخصني دا ابني 
ليث متجاهلها : احمد خد مريم ع الاوضه الل فوق واضح انها تعبانه
مريم : ل لا انا عايزة امشي 
ليث بصلها و كمل  :  يلا ي احمد 
مريم : لو سمحت ي احمد انا مبحبش ابقي مكروهه او قاعده عالة ع حد 
ليث قرب منها و نزل ع ركبه : انتي هنا سكرتيرة احمد و مش هتتنقلي من هنا
اميرة : هو غصب 
ليث بنفتذ صبر : انا مبحبش اكرر كلامي و انتهينا .. احمد يلا ع فوق 
اميرة سكتت لان ملهاش مكان تاني 
مشيو احمد و مريم و فضلت ماجده و ليث 
ليث و هو مديها ضهرة 
ليث : مريم ضيفه هنا و مش عايزها تشتكي من جاجه٥ و ي ريت تبعدي عنها 
ماجده : لا و الله اوعي تكون ناسي اني امك و صاحبه البيت دا
ليث بصلها : امي هه صح امي الل عمرها م طبطبت عليا مش لايق عليكي الدور بتاع الامومه دا
ماجده : و الله 
ليث : عن ازنك
مشي ليث و طلع لفوق و دخل اوضته و رمي نفسه ع السرير 
و غرق ف ذكرياته المؤلمة مع حب عمرة 
فلاش باك 
ليث : يعني اي ي نور 
نور : انا اسفه ي ليث مش هقدر اكمل معاك 
ليث : طيب ليه انا غلط ف حقك عملت حاجه تزعلك
نور : انا لازم اسافر ي ليث دي فرصه عمري و لو ضيعتها هبقي غبيه
ليث بغضب مسك ايدها : انتي سامعه انتييي بتقولي ايييي
نور زقت ايده : ليث انا قولت الل عندي بعد ازنك 
فاق من شرودة ف بحر زكرياته المؤلمه مع من احبها و لم يقدر ع نسيانها حتي الان 
سمع صوت الباب بيخبط 
ليث قام و فتح الباب لقي مريم ف وشه 
ليث : نعم 
مريم ب إحراج : اسفه كنت عايزة منك تيجي تشوف الاوضه فيها حاجه بتتحرك 
ليث : حاجه اي 
مريم : مش عارفه بس سمعت صوت خروشة 
ليث : تمام 
خرج من الاوضه و قفل الباب و هي مشيت بالكرسي بتاعها وراه
دخل الاوضه  و فضل رايح جاي فيها و ملقاش حاجه 
ليث : مفيش حاجه تقدري تنامي 
مريم : تمام اسفه اني ازعجتك 
ليث سابها و خرج 
مريم : اي دا ماله دا … مكملتش كلامها و فجأه صرخت بصوت عالي
دخل ليث بسرعه 
ليث : اي ف اي 
مريم : ب ب بص و وراك 
ليث بص وراه لقي حرباية ع الارض 
قرب منها و مسك منديل و شالها 
ليث : دي حرباية امي مربياها
مريم : و هو من قلة الحيوانات ????
ليث سابها و اخدها و طلع 
مريم : اي ي رب البيت العجيب دا 
دخلت تاخد دوش و خرجت بعد ما لبست ميني دريس ابيض شكله تحفه عليها و عملت شعرها ديل عصان 
عند ماجده
ماجده بغل : بقا انا يزعقلي عشان البتاعه دي طيب ي ليث اما وريتها
خرجت ليلي و سمعت صوت دندنه مريم ف اوضتها ف خدت بعضها و عملت الل كانت بتفكر فية 
و رجعت دخلت ل مريم 
ماجده ب تكبر : انتي ي اسمك اي 
مريم لفت و بصتلها :  انا اسمي مريم ع فكرة نعم
ماجده : ميفرقش المهم احمد تقريبا بينادي عليكي تحت 
مريم بإستغراب : عليا انا ليه
ماجده : معرفش دا اي الهم دا 
مريم كانت عايزة حد يساعدها تنزل بس رفضت تطلب من ماجده
مريم بتفكير : انا هروح ل ليث ينزلني ليه 
بس لالا انا هحاول انادي ل احمد احسن
ماجده : انجزي يختي
مريم زقت الكرسي بتاعها و مشيت قدام ماجده 
و فجأه تفتكروا اي الل حصل
يتبع ……
لقراءة الفصل الخامس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى