Uncategorized

رواية ووقعت في عشق القاسي الحلقة الرابعة 4 بقلم عبير الحسيني

رواية ووقعت في عشق القاسي الحلقة الرابعة 4 بقلم عبير الحسيني 

رواية ووقعت في عشق القاسي الحلقة الرابعة 4 بقلم عبير الحسيني 

رواية ووقعت في عشق القاسي الحلقة الرابعة 4 بقلم عبير الحسيني 

لم تري يارا أمامها سوي صورة مشوشة لشخصا وبعدها إستسلمت وفقدت وعيها لتقع في أحضانه

كان مالك ينظر لها وإبتسامة خبيثة علي شفتيه ثم حملها وتوجه إلي غرفتها وأغلق الباب عليهما

************************************************

في مدينة البحيرة

يصل كلا من عبير وصبري إلي ديار العائلة وعندما يدلفوا يجدوا الجميع في حالة من الفرحة

يتحدث حسنين كبير العائلة

حسنين بترحيب:يا مرحب يا عبير يا بنتي يا مرحب يا صبري يا ولدي

نظر صبري لعبير بإستغراب وهي كذلك

صبري:يا عمي هو حصل ايه حسين حصل معاه ايه

حسنين:اعدوا بس الأول

يجلس الجميع بعد السلام

حسنين:إحنا زي ما قولنالكم أنه أتقبض عليه في مخدرات بس بعدها إكتشفوا ههه إنها بودرة صراصير

صبري:بودرة صراصير!!!!وهما مش قادرين يفرقوا بين ده وده

حسنين:الظاهر إن اللي عمل العملة دي ايديه واصله أوي بس انا مش فاهم ايه غرضه إن حسين بيات ليلة في السجن بس هيروح مني فين أنا وصيت ناس يعرفولي مين هو

عبير:الحمد لله بابا إنها جت علي قد كدة

حسنين:الحمد لله بما إن انتوا جيتوا بقي فرح حسين بعد بكرة هتحضروه طبعا

صبري:والله يا عمي ما ينفع يارا لوحدها و..

حسنين مقاطعا:مفيش لا يارا كبيرة وهتقدر تعتمد علي نفسها

صبري:بس..

حسنين:خلاص بقي متحبكهاش

صبري بإستسلام:ماشي

________________________________________________

في الصباح

تستيقظ يارا وهي تشعر بألم برأسها وتحاول أن تتذكر ما حدث ليلة أمس بعد أن فقدت وعيها لكن دون جدوى فتتوتر وتشعر بالقلق وهذا كله لا يقارن بشهقتها عندما وجدت نفسها عارية تماما تحت ذلك الغطاء

يارا بدموع:إيه ده هو.ايه اللي حصل يارب ايه اللي حصلي

تبكي بقوة عندما تتذكر ذلك الوجه المشوش

يارا ببكاء:لا لا مستحيل مستحيل يحصل كدة

تسمع صوت هاتفها يرن فتجدها أمها تتردد في أن تجيب لكن بالنهاية أجابت وردت عليها

عبير:في إيه يا يارا بتصل بيكي من الصبح مش بتردي إمتحانك بعد ساعة يا حبيبتي وأنتي لسة نايمة

يارا بصوت مبحوح:حاضر يا ماما هقولك

عبير بقلق:مالك يا يارا مال صوتك انتي تعبانه

يارا:لا أنا كويسة يا ماما أنا هقوم أهو يلا سلام

تنهض من علي فراشها ومازالت تبكي ونحيبها يذداد

تغتسل وترتدي ملابسها وتحاول أن تظهر عكس ما بداخلها حتي لا تكون لقمة سائغة لأحد

************************************************

في فيلا مالك

كان مالك يقف أمام المرآه ينظر إلي ملامحه القاسية الغاضبة لكنه يقنع نفسه بأن ما مر به منذ سنوات من خداع يكفي أن يحول بلد كاملة

تأتي أمامه صورة يارا فيبتسم بمكر ويقول

مالك:لسه يا يارا

************************************************

تصل يارا إلي كليتها وعندما تدلف تجد الجميع ينظر لها بكره وإشمأزاز فتتجاهل هذه النظرات وتكمل سيرها ليقطعه حازم ويقف أمامها بملامح غاضبة

حازم:في ايه أحسن مني فهميني

يارا:أنت عايز إيه يا حازم مني ما تسيبني في حالي بقي

حازم:وعاملة علينا ست الشريفة بس طلعتي زبالة زينا لا ده إنتي أكتر مننا كمان

يارا بهدوء:أنا مش هرد عليك لأن مفيش كلام بيني وبين واحد زيك و….

تسمع صوت نهي من خلفها تقول بصوتها العالي

نهي:شايفين الصور بصو خلاص مابقاش في إحترام في بيتك يا سافلة يا زبالة وأمك وأبوكي مغفلاهم

كانت يارا لا تري أمامها سوي هذه الصور التي علي هاتف نهي بل هي علي هواتف الجميع وهي صورها عارية لكن هذه المرة لا يسترها شيء إلا هذا الجسد الذي يحتضنها

لكنها لم تر ملامحه

توقفت الكلمات بحلقها وهي تري نفسها علي هذه الحالة

بعد قليل يأتي العميد

العميد:أنسة يارا بعد اللي حصل ده إنتي موقوفة عن الإمتحانات

يارا بصدمة:إيه!!!!!!!

العميد:إنتي شوهتي سمعة الكلية باللي عملتيه إنتي عار علي الكلية ومثال سيئ للمجتع ربنا يستر على ولايانا

تركض يارا إلي خارج الكلية وهي تبكي فهذا أصعب يوم في حياتها ماذا يحدث لحياتها الهادئة تبدو وكأنها شخص آخر

يارا ببكاء:أعمل إيه أقول ايه لماما أقولها بنتك واحد أختصبها ولا أقول لبابا إني أتمنعت من الإمتحانات أقول إيه بس 

لم تشعر بنفسها وهي واقفة مقابل شاحنة كبيرة متجهة إليها وفجأة تصطدم بها الشاحنة بوووووووووم 

************************************************

في البحيرة

كانت عبير جالسة مع شقيقاتها يتحدثون في أمور كثيرة وفي ثانية تشعر بهزة في قلبها

عبير بفزع:بنتي

هدي:في إيه يا عبير مالك

عبير:يارا يارا حصلها حاجة أنا حاسة بكدة

سمر:أستهدي بالله كدة إن شاء الله كويسة

عبير بقلق:أنا هتصل بيها أنا قلبي حاسس إن حصلها حاجة

تتصل بها لكن هاتفها مغلق

عبير:موبايلها مقفول

هدي:إنتي مش قولتي عندها إمتحان يبقي أكيد قفلاه

عبير:قلبي مش مطمن

سمر:أهدي بس إن شاء الله مفيش حاجة

عبير:يارب يارب إحميلي بنتي يارب

في مكان آخر بالديار

كان حسنين وصوري جالسون معا ويتحدثون

حسنين:يارا عاملة إيه في كليتها يا صبري

صبري:والله يا عمي ما أنا عارف شوية عجباها وشويه لا مبقتش فاهم حاجة في البت دي

حسنين:يارا طيبة وغلبانة خلي بالك منها يا صبري 

صبري:والله علي قد ما اقدر بوفرلها كل اللي هي عيزاه حتي إنها مصرة تشتغل وبرضو أنا وافقت عشان محسسهاش إنها محتاجة حاجة

حسنين:مممممممم مش بتفكر تجوزها

صبري:يااااا اليوم اللي أشوف في يارا عروسة وأسلمها لجوزها وأطمن عليها

حسنين:بص يا صبري مش هقولك إن كلنا وحشين بس هقولك إن زي ما فينا الوحش فينا الحلو متبصش للنص الوحش في الشخص بس بص لنصه الحلو وساعتها فكرتك هتتغير عنه

صبري:ولو إني مش فاهم القصد بس الكلام مفهوم

حسنين بإبتسامة:موحشتكش قاعدة زمان

صبري:طبعا وحشتني يا عمي دي كان بسببها أتعرفت علي عبير

حسنين:طب يلا 

صبري:علي فين

حسنين:نجهز قاعدة لحسين قبل ما يتجوز وأهو بالمرة تستعيد ذكرياتك مع عبير

صبري:والله فكرة جميلة يلا

************************************************

في شركة النشار

كان مالك جالس في مكتبه يتابع عمله ليرن هاتفه

مالك:الو

نهي:الو أنا نهي

مالك:نعم

نهي:كنت عايزة أقولك إن الخطة إتنفذت بالظبط وغير كدة أنا حلمي إتحقق

ضحك مالك بسخرية وقال

مالك:حلمك هه ودة اللي هو ايه بقي

نهي بسعادة:يارا هتموت

مالك بصدمة:إنتي بتقولي ايه

نهي:زي ما بقولك بعد ما خرجت من الكلية خبتطها عربية ونقلوها المستشفي

مالك:مستشفي إيه

نهي:نعم!!! ليه يعني

مالك بغضب:اخلصي

نهي بخوف:مستشفي(………………..) بس انت

لم تكمل حديثها حيث أغلق مالك الهاتف وإنطلق إلي هذه المستشفي 

بعد دقائق يصل مالك إلي المستشفي ويسأل عن يارا فتبلغه الممرضة أنها في غرفة الطوارئ فيذهب إليها

وهناك يقابل الطبيب

مالك بجمود:هي حالتها إيه

الطبيب:الحالة الحمد لله إستقرت وقدرنا ننقذها

مالك:هي هتخرج أمتي

الطبيب:منقدرش نحدد قبل ما تفوق  عن أذنك

يذهب الطبيب بينما يظل مالك صامت لا يعرف ماذا يفعل هل يبقي معها أم يذهب ويتركها؟؟

________________________________________________

في قصر كبير وضخم

كانت سيدة تتحدث بعصبية تتحدث مع زوجها الذي لا يعطيها أي أهتمام

إسعاد:أنت إيه يا بني أدم جبروت بقولك عايزة إبني اللي  أنت بسبب غبائك ضيعتوا مننا

فهمي:يوووووه أنا كان قصدي مصلحته بس هو إختار بمزاجه

إسعاد:قصدك مصلحته أنت ناسي عملت ايه

فهمي:مش ناسي ولولا اللي عملته كان زمانه لسه مغمض عن الدنيا

إسعاد:بس بقي كفاية قرف أنا زهقت منك يا أخي ده العيشة معاك تموت أنا هروح إسكندرية هروح لإبني ولو مش عاجبك إخبط راسك في الحيط

فهمي:مالك بقي واحد تاني أحسنلك متروحيش

إسعاد:ههههههه متقلقش إبني مش هيعملي حاجة عارف ليه عشان أنا مش أنت وأنت أسوأ شئ في حياة إبنك

ينظر لها فهمي مطولا ويقول

فهمي:لو قابلتيه قوليله الحقيقة

___________________________________

يتبع..

لقراءة الحلقة الخامسة : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية بحر العطر للكاتبة فاطمة خميس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى