Uncategorized

رواية بنى سليمان الفصل الخامس 5 بقلم زينب سمير

رواية بنى سليمان الفصل الخامس 5 بقلم زينب سمير

رواية بنى سليمان الفصل الخامس 5 بقلم زينب سمير

رواية بنى سليمان الفصل الخامس 5 بقلم زينب سمير

.. ! حفل زفاف ! ..
‘ ليس معنا اننا نتشارك نفس الدماء، ان يجمعنا الحب.. فقد يجمعنا الكره والبغض والحقد.. وبالاخير جميعها مشاعر أيضا ‘
. . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . 
وقفت سيارة الاجرة امام القاعة المقصودة، هبطت منها بيسان بعدما حاسبت السائق، فغادر السائق سريعا وبقيت هي بمفردها امام القاعة، جفلت من فكرة دخولها وحدها لـ القاعة حتي انها كادت تعود أدراجها الي حيث منزلها، لكن صوته قطع فكرة هروبها
_حاسس اني حبيت الصُـدف!
جاءها الصوت من الخلف، التفتت فوجدته هو.. سليمان بطلته المميزة يقف خلفها بطوله الفارع وشياكته المعتادة واضعا كفيه بجيوب بنطاله بكل غرور، وعلي إحدي زوايا شفتيه ارتسمت بسمة.. خفيفة 
نطقت بأنفعالها المُعتاد:-
_يعني مش بتراقبني مثلا؟
قالت عبارتها وغمزت له بخفة، فضحك عليها و:-
_تـوء، سليمان توفيق مبيراقبش، بيخلي القدر يلعب لعبته زي ما هو عايز
امسكت ذراعيه فجاة وهي تقول بحماس:-
_طيب بما انك جيت ادخل معايا بقي علشان مش عايزه ادخل لوحدي
نظر ليديها التي تشبثت بذراعيه بقوة، كانت متشبثة بكامل قوتها وعفويتها وكأنها تتعامل مع قريب لها الي حد كبير وليس غريبا عنها، تفهمت نظراته قبل ان يتحدث فقالت:-
_تلت مقابلات مش قليلة برضوا، انت خلاص بقيت من العيلة 
وضحكت بخفة، فطرب قلبه اثر سماعه لضحكتها وبلا شعور وجد نفسه يمسك يدها بإحدي يديه بقوة، ويتجه بها نحو باب القاعة لـ يدخلا سويا في مظهر عفوي بالنسبة لها، قـد يُسبب عدة مشاكل لها ايضا فيما بعـد..
بالفعل .
عندما ظهرا سويا علي باب القاعة تعلقت العيون بهم، اولا انجذبت العيون لهم لشكلهم الثنائي اللائق، ثم ظهرت الدهشة علي البعض عندما علموا بهوية سليمان، كثرت الهمهمات بين السيدات الهواءه لـ الثرثرة، وتعلقت عدسات الكاميرات علي مركز وقوفهم، آخذه عدة صور لهم سويا
بعنوان ‘ سليل آل سليمان مع فتاة .. فمن تكون ؟ ‘، هتفت بمرح وهي تري الجلبة التي حدث من قِبل الصحافيين:-
_مكنتش اعرف انك جامد اوي كدا؟!
سليمان مبادلا مرحها بأخر:-
_قولتلك احنا واثقين من نفسنا اوي
سحبها معه الي إحدي الطاولات، ابعد كرسيًا عن الطاولة لتجلس عليه، ابتسمت لحركته وجلست علي المقعد، ابعد اخر بجوارها وجلس عليه هو تلك المرة
_انت جاي هنا لية؟
سألته بأستفهام وهي تنظر لملامحه بعينيها الفيروزتين الاسرتين..
_العريس صديق عمل
غمزت له بشقاوة:-
_صديق ولا عـدو زي مستر حسان
ضحك و:-
_لا.. مجرد صديق
هتفت قبل ان يسألها هو علي السؤال:-
_العروسة تبقي اخت ناني صاحبتي
وعندما جائت سيرة ناني، وجدت صوتها يأتي من الخلف بصراخ وهي تتقدم منها:-
_بيسان.. ياحيوانة
همست بحرج مصطنع له قبل ان تنهض:-
_بتحترمني اوي
تعالت ضحكاته عليها، وراح يرمقها بعينين تنبثق منها مشاعر الدفئ وهو يراها تسلم علي صديقتها وعلي شفتيها بسمة عفوية تُزيد من مقدار جمالها الضعف
تلك الفتاة حقا باتت خطرا عليه، هو بدأ يشعر بالذي لا يستطيع انكاره نحوها، كل مقابلة تجمعه بها يفقد فيها الكثير من جموده وبروده، تحرك مشاعره الجليدية وتَذيبها بـ بسمتها فقط.. تذيب جليده حتي اقترب الجليد ان يتحول الي نيران الحب لها، ولا يعرف كيف يهرب.. وينجو من آسرها قبل ان يغرق فيه أكثر، لا يعلم من الاساس.. ان كان يريد ان ينجو ام لا..
ابتعدت ناني عن بيسان فعادت هي له من جديد، جلست وهي تقول:-
_تلت مرات نتقابل ومعرفش عنك غير انك سليمان توفيق سليمان بس.. والحقيقة دا ميكفنيش، انا بحب اعرف عن زبايني كل حاجة
رفع إحدي حاجبيه:-
_زباينك؟!
هتفت مصححة العبارة بضحكة خفيفة:-
_زبايني المفضلين ياعم
وراح يقص عليها بأريحة عنه، تحدث وتحدث.. وكأنه اول مرة يفعل، كان غير مصدقا لما يحدث ولـ لسانه الذي كان يتحدث بغير ارادة منه، يقول لها عن طفولته، شبابه، مراهقته، افكاره وحتي احلامه.. بعض من ما يحبه وما يكرهه، كأنها ضغطت علي زر البوح.. وكان منوما مغناطيسا فحكي وباح بأستفاضه عنه
وكانت هي تستمع له، وعلي شفتيها بسمة تتسع تدريجيا كلما حكي أكثر عنه، لا تعلم.. مثله تماما لا تعلم، لكن هناك رابطا يربط قلبها به، رابطا يجعل قلبها يخفق كلما تتقابل معه، وتتقابل عينيه بعيونها كما يحدث الان، ويصل صوته لاذنيها فتشعر وكأنه طربًا يتلاعب علي اطراف قلبها فيجعله يتراقص بسعادة لا تُصف
بدأت بعض الثنائيات بالرقص الرمانسي علي إحدي الاغاني، وتشارك معهم العروسين، عندما انتبه لذلك، مـد يده لها بعدما نهض عن مكانه و:-
_تسمحيلي..؟!
وضعت يدها بيده وهي تؤمي بـ ‘ نعم ‘، اخذها وصعد بها علي المسرح، وضع يده علي خصرها، ووضعت يدها علي كتفه، قربها منه وهو يتمايل بها علي الموسيقي، رفعت عيونها فتلاقت بعينيه، ابتسمت له، فبادلها بسمتها المشرقة بأُخري، همس بشفتيه بنبرة تُكاد لا تُسمع:-
_لو في يوم قالوا اني هحس الاحساسيس دي مع واحدة ست، كنت هقول عنهم مجانين
بيسان بنبرة خافتة.. تُغَيب الوعي عن العقل:-
_احاسيس اية؟!
اجابها وعينيه تذوب في نظراتها اكثر:-
_احساس اني طاير في سما مفهاش غيرك وبس، في مكان مش شايف فيه غير عيونك، مش عارف.. بس متأكد ان نظرات عيونك قادرة تهد ثبات اي حد
مالت برأسها علي كتفه وهي تقول:-
_وانا مش عايزه اهـد غير ثباتك انت وبس
ابعدها عنه، وكاد يضعف ويعترف بما يجول في عقله، لا يعلم ما كان سيقوله بالضبط ‘ اهو معجب ام محب ‘
لكن لم يكاد يتحرك لسانه حتي عَلي رنين هاتفه، اخرجه واجاب عليه، لحظات وكان يقطع الطريق نحو مصنعه بسرعة تُسابق سرعة الرياح في اوقات العاصفة التي لا خير بعدها أبدا..
                            . . . * . . .
وصلت سيارته لـ بداية المنطقة التي يُوجد فيها أكبر وأهم مصنع لـ شركاتهم، هاله منظر النيران التي وصلت له وهو علي بُعد عـدة المترات من المصنع، كان المنظر مفجع لـ الغاية، يخبره دون حديث عن كم الخسائر التي خسرها من هذا الحريق، صف سيارته في اقرب مكان فارغ وهبط منها، توجه بخطوات سريعة تحاكي الركض نحو المصنع، وجد هناك رجال الاطفاء تحاول ان تطفي النيران المنبثقة  والتي تخرج من كل افواه المصنع بعنف.. برشاشات المياة، اقترب اكثر من مكان الحريق فابعده إحدي رجال الشرطة سريعا كي لا يتأذي، هتف وهو يسعل بأختناق:-
_في حد أتأذي؟ في حد جوه؟
هتف الشرطي وهو مازال يمسكه بكلتا يديه:-
_المسئول عن امن المصنع قال مفيش حد، بس لسة جاري البحث ياسليمان بية
اقترب رجل الأمن منه ناطقا بتردد:-
_سليمان بية…
لم يرد سليمان مع اول نداء، فكان نظره متعلق بالمصنع الذي كانت تنطفى نيرانه ببطء، بينما شرارتها مازالت تعلو، كـ اعاصيره هو التي بدأت في الغليان.. تنهد عدة مرات محاولا ان يتملك اعصابه، نظر لـ الضابط وهو يقول بنبرة جامدة:-
_عايز اعرف في اسرع وقت اية سبب الحريق لو سمحت
اؤما له الضابط وقبل ان يتحدث تركه سليمان وابتعد عن الساحة، توجه لحيث سيارته واستند عليها بتعب، وعيونه شاردة في ملكوت اخر… 
هبط واجد درجات السلم وخلفه عابد بخطوات سريعة.. راكضة، لمحت السيدة سوزان تعجلهم الواضح فسألتهم بقلق:-
_في اية ياواجد، مالكم بتجروا كدا لية؟
نطق بعصبية مفرطة وهو يتقدم منها:-
_المصنع الكبير اتحرق، الباشا مقدرش يحافظ علي اهم مصنع عندنا، اللي المواد اللي فيه بس خسارتها معناها ضياعنا..
شهقت منال بقوة بينما قالت سوازن بقلق:-
_طيب وهو كويس، يعني متآذاش..
هتف بغيظ من تسألها عليه وسط تلك الكارثة الكُبري:-
_بقولك احنا في مصيبة وانتي بتسأليني عليه ما يولع ولا يغور في داهية انا مالي
وجه حديثه لعابد:-
_ورايا، خلينا نشوف هنعمل اية في المصيبة دي
وخرجا الاثنان من باب القصر بخطوات عاجلة.. مليئة بالقلق!
هتفت منال وهي ترمق سوزان بعتاب:-
_مش لو مسك الادارة واجد.. كان الحال بقي غير دلوقتي!
تجاهلت سوزان حديثها ورفعت يدها عاليًا تدعو الله ان يمرر اليوم علي خير، ويعوضعم خسارتهم بما هو أفضل..
صف واجد سيارة بالقرب من سيارة سليمان، هبط منها وتبعه عابد، اقترب من سليمان وهو يقول بغضب ممزوج بالسخرية:-
_ثقة الباشا كانت فين والمصنع بيولع يااستاذ سليمان؟
نظر له سليمان، وبدون شعور منه اقترب قابضًا علي ياقته بيديه وهو يصرخ بغضب:-
_اقسم بالله ياواجد، ورحمة جدي وجدك.. ان كان ليك أيد في اللي حصل دا لـ هيكون اخر يوم في عمرك
ابعد واجد يده عن ياقته وهو يقول بضيق:-
_انت اتجننت، عايز ترمي بلاويك ونتيجة اهمالك عليا!
اصابت سليمان حالة من الجنون، وعدم التحكم بالنفس، فبادر بـ لكم واجد بقوة، الذي بدوره لكمه هو الاخر بقوة أشـد، تبادل الاثنان اللكمات والصراخ، وعابد في النصف يحاول ان يفصل بينهم، بعد عدة محاولات اجتمع علي اثرها عدة من الصحفيين التي تجمعت لتصوير الحريق وبعض رجال الامن والمارة نجح عابد في ان يفصل بينهم
قال سليمان بوعيد وهو يرمق واجد بعيون تنبثق منها نيران الغضب:-
_الافعال الو*** دي متطلعش غير منك، وياويلك مني لو عرفت انك ورا اللي حصل دا
واجد باستفزاز:-
_انت كلام وبس ياسبع الرجال، كلام وبس.. ومش هتقدر تعمل حاجة
كاد يقترب مرة اخري، إلا ان عابد احكم قبضته حوله وهو يقول بصراخ فيهم:-
_فرجتوا الناس علينا، اسكتوا بقي فضحتونا
رمق واجد الناس التي تجمعت لـ لحظة قبل ان يترك كل شئ خلفه ويغادر، تابع مغادرته سليمان بعينيه وهو يتوعد بداخله له بالهلاك العاجل ان كان وراء ما حدث..
                             . . . * . . .
لم تنجح سلمي في تهدئه عاصفة غضب واجد بكلماته الخافتة او افعالها، فمازال الاخري يتحرك في غرفته بغضب سافر وعينيه تتوقد بالنيران الغاضبة، من ما يحدث حوله بأكمله، هتفت سلمي في محاولة اخري بتهدئته:-
_طيب وانت متعصب لية بس ياواجد.. الخسارة واللي هيتحمل نتيجتها سليمان، وبالنسبة لكلامه فهو مجرد كلام قاله وقت غلط يعني.. اكيد ميقصدش بيه حاطة، ولو يقصد فأنت اصلا مش ورا اللي حصل…
قاطعت حديثها لـ لحظة قبل ان تقول بعيون ضيقة:-
_ولا انت ليك أيد في اللي حصل ياواجد؟!
نظر لها وهو يهتف بالايجاب:-
_ايوة ليا ايد، بس الغبي طلبت منه يخرب الآلات مش يخرب المصنع كله
شهقت بعنف وهي تسمع تصريحه هذا، اقتربت منه وهي تقول بعتاب:-
_لية بس ياواجد تعمل كدا؟ الخسارة دي هتأذي الكل مش سليمان بس
واجد بعيون غاضبة ومشاعر مستعلة:-
_طول ما كل حاجة في أيد سليمان وهو لية حق التصرف فيها وبس، تبقي اي خسارة مش هتأذي غيره.. وانا مش هسكت غير لما ادمره علي الاخر
سلمي بتسأل قلق:-
_انت ناوي علي اية ياواجد؟
ابتسم بشـر و:-
_اكسر ثقة الباشا ولو كانت النتيجة انهيار امبراطورية سليمان كلها
هتفت بأعتراض وهي تلتف لتقف بوجهه.. تواجه:-
_وانت مفكر انه هيسكتلك؟ دا كان يقتلك فيها
رد بملامح جامدة.. لا مشاعر فيها:-
_متخفيش من قوة الضربات اللي هضربه بيها وكترتها مش هيلحق يفوقلي اصلا
تابع حديثه ببسمة لا تنبئ بالخير، ثم تركها وخرج من الغرفة، تاركا اياها خلفه تنظر له بقلق وخوف من القادم الذي سيكون ملئ بمصائب جميعها ستنشئ علي يده هو… واجد
يتبع..
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ابن الجيران للكاتبة سهيلة سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى