Uncategorized

رواية ظالمي الفصل الخامس 5 بقلم دعاء محمود

 رواية ظالمي الفصل الخامس 5 بقلم دعاء محمود
رواية ظالمي الفصل الخامس 5 بقلم دعاء محمود

رواية ظالمي الفصل الخامس 5 بقلم دعاء محمود

الصدمه انها شافت ابشع حاجه ممكن تشوفها ست وهي جوزها نايم مع بنتها والبنت متخدره  وبيمارس معاه كل محرمات الله انهارت شمس ف العياط ومكنتش عارفه تعمل اي خرجت ل ادهم وهي ف قمه الانهيار زوجها وحبها الاول والاخير والشخص اللي امنته ع بنتها ونفسها قتلها بسكينه تلمه لمجرد انو يرضي شهوته
شمس:طلقني يا ادهم 
بطلي هزار يا شمس وتعالي اتفرجي معايا ف فيلم ده 
انا مبهزرش طلقني يا ادهم ودلوقتي حالا 
ف اي يا شمس انتي بتتكلمي جد 
اه بتكلم جد وعاوزه اطلق دلوقتي حالا 
لي ف اي انا عملتلك حاجه طيب
ههههههه لا ابدا انت معملتش حاجه خالص مسكت تلفوني وطلعتلوا فيديو ليه وهو ف اوضه نومي مع بنتي وف ايدي التانيه الكاميرات 
ادهم ببكاء:شمس انا مكونتش اقصد انا مكونتش ف وعيي
شمس بصراخ :مكونتش ف وعيك وانت بتغتصب بنتي مكونتش ف وعيك وهي بتحمل منك مكونتش ف وعيك لما خونت الامانه 
اااااه مكونتش ف وعيك وانت بتضمر طفله عمرها19سنه انت اي اييييييي 
وضربتو بالقلم 
شمس:انت هتطلقني وهرفع عليك قضيه واحبسك بتهمه انك اغتصبت بنتي وهتموت هتموت يا ادهم 
لوله اني مش عايزه اسيب بنتي لوحدها كونت قتلتلك وشربت من دمك 
ادهم اتحول ملامحو لشر ومسكها من شعرها وقال:اول حاجه انا عملت كده عشان انتقم من ابوها الحقير اللي اتجوزك وهو عارف اني بحبك واخد روحك بوجودك جمبي وجسمها اللي كان شبه جسمك زمان اخد شمس حبيبتي البنت الصغيره مش العجوزه اللي عندها حاجه و30
واسممعي يا شمس انا اه بحبك بس لما تيجي ع موتي هقتلك فاهمه 
وادي كاميرا وتلفون اللي فيهم الحقيقه زقها ع الارض وكسر الكاميرات وتلفون وفضل يضرب فيها وطلع تلفونه وقالها بصي 
وكانت الصدمه لما شافت صور زينه عريانه ومتركبه جمب رجاله غريبه
ادهم:الصور دي تخيلي اوريها ل اهلك ف البلد الصبح هتكون بنتك مقتوله ذي اختك فاكرها 
بلاش يا شمس لو خايفه ع بنتك بلاش واله والله العظيم هقتلك واقتلها انتي فاهمه 
واه صحيح انا مش اللي حملت بنتك انا كونت بديها برشام منع الحمل يعني شوفي اللي ف بطنها من مين 
للحظه استوعبت شمس انها بايدها غيرت برشام منع الحمل لدواء عادي 
شمس:انا انا اللي غيرت البرشام اللي كآن ف الدولاب
الحوار ده كلوا دار تحت سمع ونظر زينه اللي محدش خد بالو منها غير وهي هجمه ع ادهم بسكينه ف كتفوا 
لكن لاسف السكينه كانت ف كتفو قدر يزق زينه ب ايدو ويضربها بالقلم وطلب صاحبوا عادل جالو وداه المستشفي 
زينه:هو اللي عمل فيا كده ياامي  طب لي ده انا كونت بدات اطمن بوجوده وعمري مشكيت فيه ده انا حسيتوا بابا يا امي وحمدت ربنا انو جالي اب تاني 
شمس وهي ف صدمه حضنت زينه وبكت بمراره شديده ع حالها هي وبنتها ومش عارفه تعمل اي او تتصرف اذاي خلاص كل قوتها انهارت بسببوا????
زياد روح البيت بعد يومين كان تايه فيهم
 وهو منهار من اللي سمعوا ولقي ف وشوا اخوه مراد 
اه يا جماعه مراد وزياد اخوات 
زياد:مالك يا مراد انت بتعيط لي
مراد :انا اتخنت واتخذلت يا اخويا انا والله حبتها وكونت ناوي اخطبها بس هي خانتني
زياد :اسمعها مش ممكن تكون سواء تفاهم 
مراد:مستحيل دي واحده شمال انا بكرها 
سبني دلوقتي يا مراد انا محتاج انام 
مراد :ماشي اطلع نام وهنكمل كلامنا بعدين 
سدره مامت مراد 
سدره:اي يا مراد وحشتني يا ابني كده غايب عني من يوم محصل الحادثه انا محتاجه وجودك جمبي يا ابني 
مراد:انتي عارفه يا امي اني مبقش قادر اعد ف بيت كل ركن بيفكرني ب اختي اللي ماتت بسببي وبسبب جبروتي حتي بابا من يوم وفاتها وهو مقطعني 
بس سيبك انتي وحشتيني اوي والله 
سدره :تعاله عيط يا حبيبي شكلك مخزن حزن الدنيا 
قرب مراد  من امه وفضل يبكي ذي الطفل ع حالو وع وفاه اخته وع بعده عن اهلو وع زينه اللي شغلت تفكيرو وخطفت قلبوا
عامر:حمدالله علي السلامه يا صحبي مين عمل كده مش ناوي تقول 
ادهم:هحكيلك يا عامر وقصي عليه ما حدث 
عامر:انا لو مكانها كونت دبحتك مش عورتك ف كتفك ب سكينه 
اي الجبروات ده يا ادهم 
ادهم:اعمل اي يعني دول ممكن يحبسوني لو مهددتهمش
عامر :انت ماشي ف سكه اخرتها نار يا صحبي وغضب ربنا وربنا ما يوريك غضبوا 
وسابو ومشي 
شمس :زينه انا لازم احميكي يا بنتي لازم مش هينفع نقف قصاده يا زينه لو حد عرف من البلد هيقتلوكي يا بنتي انا مش مستعده اخسرك يا حبيبتي
قصدك اي يا ماما عاوزني اسكت بعد كل اللي عملوا فيا ده دمرني وقتلني يا امي 
طب واللي ف بطني هعمل ف اي يا امي هروح فين بي حياتي اللي ضاعت يا ماما حياتي اللي اضمرت بسببوا اسيبوا عادي لمجرد الخوف من اني اتقتل طب مانا كده كده موت يا امي 
شمس:ابوس ايدك يا بنتي كفايا كفايا انا هتصرف هتصرف وهعرف اعمل اللي اقدر عليه وهخدك وامشي من هنا بس الاول نشوف هنعمل اي ف اللي ف بطنك 
ادهم :انا عندي حل بخصوص اللي ف بطنها  اعرف دكتور هينزلوا وبعدها 
هجوزها واحد صحبي وهديلوا فلوس وله كان حاجه حصلت وهو مش هينطق بحرف ويطلقها بعد فتره وكده تبقي مطلقه 
شمس:انت ليك عين تتكلم تاني حرام عليك عاوز تضمر بنتي اكتر مضمرتها انا هروح معاك لدكتور ينزل الطفل وبعدها تطلقني وهاخد زينه وامشي أنت فاهم
ادهم:طلاق مش بطلق وبنتك عاوزه تمشي تغور لكن انتي مش هتتحركي من هنا
وقومي لبسي بنتك عشان انا كلمت صاحبي وهنروح ننزل الواد دلوقتي 
شمس خدت زينه للي كانت شبه مش ف الدنيا هي مش عارفه تستوعب الكلام وساكته كل اللي ع لسانها 
هقتلك يا ادهم
هقتلك 
خدهم ادهم وف العياده 
ادهم:ها يا دكتور هتدخل العمليات امتي
الدكتور هعملها شويه تحليل واكشف عليها وتدخل 
بعد ساعه 
الدكتور:لاسف المدام زينه………………………………. 
يتبع…
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى