Uncategorized

رواية عذاب القلب الفصل الخامس 5 بقلم آية سلمان

 رواية عذاب القلب الفصل الخامس 5 بقلم آية سلمان
رواية عذاب القلب الفصل الخامس 5 بقلم آية سلمان

رواية عذاب القلب الفصل الخامس 5 بقلم آية سلمان

فجأه مريم حست ان ف حد بيزقها و وقعت من ع السلم و سكتت 
ماجده ب شر : عشان تبققي تقلبي عيالي عليا
مريم ب وجع و صوت واطي : ااه ا الحق الحقوني هموت
ماجده جريت ع اوضتها قبل ماحد يجي 
مريم فضلت تتوجع لغاية ماحست ان الدنيا بتسود قدامها و بعدها اغمي عليها
عند ليث كان حاطت الهاند و بيجري ع المشايه بسرعه كبيرة و هو عمال يفتكر زكرياته مع نورا 
ليث : ي نورا كفايه بقا انا تعبت من اللف 
نورا : ي ليث مفيش حاجه عجباني 
ليث : ي بنتي و الله الفستان الاسود كان تحفه عليكي
نورا : لا ي ليث دا متخني
ليث : ي حبيبتي انتي تخينه لوحدك 
نورا بزعيق : نعااااام 
ليث : بقول انتي قمر لوحدك 
نورا : ااه بحسب 
و فضلوا يضحكوا سوا 
فاق ليث من شروده و نزل من ع المشايه و اخد نفسه و مسك الفوطه الل جمبه ينشف بيها العرق الل مغرق جسمه الرياضي 
و شال الهاند 
ليث : اوووف اخرجي من دماااغي بقااااا
فتح باب الاوضه عشان يجيب ميه 
و هو نازل لقي مريم واقعه 
ليث : ينهار اسود مريم 
نزل جري و بدأ يفوق فيها 
مريم بدأت تفوق ب وجع 
مريم بوهن و عياط : د دراعي دراعي
ليث شالها بسرعه و طلع ع اوضته 
ليث : متقلقيش مفييش حاجه 
دخل الاوضه و حطها ع السرير 
مريم ب عياط : دراعي هموت 
ليث : انهي دراع 
مريم : ال اليمين
ليث لسه بيمسك ايدها 
مريم بصراخ : ااااه لالالا متلمسهوش ابعد
ليث : اهدي شكله كسر انا هاخدك المستشفي اهدي 
مريم بعياط: مش عايزة مستشفي ارجوك لا مستشفي لا
ليث : بس لازم تروحي مستشفي دراعك باين عليك مكسور و لو سبناه غلط
مريم : لالا مستشفي لا
ليث قرب منها و شالها 
ليث : انتي تسكتي 
مريم ب ضعف : لا ارجوك بلاش مستشفي 
نزل بيها تحت نظرات ماجده الناريه 
ماجده ب تمثيل : اي دا مالها 
ليث من غير ما يبصلها  : مفيش حاجه 
اخدها و طلع بره القصر و ركبها العربيه جمبه و ريح الكرسي بتاعها 
عند ماجده 
ماجده : بقي كده ماشي ي ليث انا هوريك شكلك نسيت نورا طيب
عند ليث ماشي ب العربيه بسرعه 
مريم بوجع و دموع : ارجوك بلاش مستشفي انت مش فاهم حاجه
ليث : كل الل فاهمه انك لازم تروحي مستشفي 
وصلوا قدام المستشفي
نزل و فتح الباب و شالها بالراحه 
مريم مسكت فيه ب دراعها السليم جامد و غمضت عينها و دا لفت انتباه ليث 
ليث : متقلقيش انا معاكي
مريم ب وجع : بسرعه ارجوك مش عايزة افضل هنا كتير
ليث : حاضر .. لو سمحتي عايز دكتور بسرعه دراعها مكسور تقريبا
الممرضه : تمام ي فندم ادخل هنا و انا هجيب دكتور و اجي بسرعه 
ليث : تمام بسرعه بس لو سمحتي
دخلها اوضه الكشف و نزلها ع السرير 
و هي مغمضه عينها 
ليث : اهدي متخافيش هنخلص و نمشي 
مريم من غير متفتح عينها : ماشي 
دخل الدكتور 
الدكتور قرب منها : اهلا ليث بيه 
ليث : اهلا ي دكتور حازم 
حازم : خير الانسه مالها بتشكي من اي
ليث : هي وقعت من ع السلم و ايدها اليمين وجعاها من وقتها 
قرب حازم من مريم و مسك ايدها 
مريم ب صراخ : ااااااااااه لا لا ابعد
ليث قرب منها حضنته من غير متحس و تبتت فيه 
حازم : اهدي دا كسر ف الكوع لازم نعمل اشعه عشان نطمن ع دراعها 
ليث و هو حاضنها : تمام شوف الازم ي دكتور 
اخدوا مريم ل اوضة الشاعات بعد عناد منها 
بعد نص ساعه بدأو يجبسوا دراعها 
مريم و هي ماسكه ف ليث بكل قوتها و هو حاضنها 
مريم ببكي : ااه ااه دراعي ي ليث 
ليث سرح ف اسمه الل طلع من شفايفها كأنها نغمه جذبت سمعه و عجبته
ليث : خلاص هانت 
خلص حازم شغله 
حازم : خلاص خلصنا هكتبلها علاج و ي ريت متعملش اي مجهود 
ليث : تمام 
وجه كلامه ل مريم 
ليث : مش هغيب هجيب العلاج و اجي
مريم مسكت دراعه جامد : لا متسينيش هنا لوحدي
ليث : مش هتأخر
حازم تدخل : خلاص ي ليث بيه خليك جمب المدام و انا هبعت الممرضه تجيب العلاج 
ليث : تمام شكرا
بعد نص ساعه كان ليث اخد مريم و ف العرييه
ليث بيبص ع مريم لقاها نامت ابتسم ب خفه بعدين رجع ل طبيعته تاني 
وصلوا القصر و نزل شالها بالراحه و دخل القصر 
ماجده ب سخريه : مالها السنيورة 
ليث بصلها ب غضب و سابها و طلع 
دخل مريم اوضته و حطها بالراحه ع السرير 
مريم ب وجع و هي نايمه : ااه ااه  ي بابا 
ليث قرب منها و فضل يطبطب عليها لغاية ما حس انها هديت
و نام غصب عنه جمبها 
الساعه ٩ بالليل مريم بتتقلب و فتحت عينها وشافت ليث جمبها 
مريم ب خضه : اي دا انت انت 
ليث قام مخضوض : اي ف اي 
مريم : انت انت ازاي نايم جمبي و كمان دي اوضتك صح 
ليث و هوا بيتعدل : انتي كنتي تعبانه ف جبتك هنا
مريم لسه هتكمل كلامها فجأه 
ي تري اي حصل
يتبع ……
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى