Uncategorized

رواية حياة فرحات الفصل الخامس 5 الجزء الثاني بقلم إسلام عبدالعزيز

 رواية حياة فرحات الفصل الخامس 5 الجزء الثاني بقلم إسلام عبدالعزيز

رواية حياة فرحات الفصل الخامس 5 الجزء الثاني بقلم إسلام عبدالعزيز

رواية حياة فرحات الفصل الخامس 5 الجزء الثاني بقلم إسلام عبدالعزيز

فرحات بص ورا حياة …..شاف واحد ملثم دخل بالمسدس وموجهه ناحية حياة …
فرحات : ولاااااااااااا….وحضن حياة ونزل بيها ع الارض والرصاصة جت في الحيطة ….
فرحات بيحط ايده جنبه عشان يطلع مسدسه ملاقهوش ….ففضل مغطي حياة وحاضنها عشان لو ضرب رصاصة تيجي فيه …
الملثم مقدرش يضرب الرصاصة وهرب .
حياة خايفة وماسكة في فرحات جامد …فرحات استغرب انه مشي ومضربش عليه ….وبعدها قوم حياة من ع الارض …وهي بترتعش …
فرحات مسك ايديها : اهدي …اهدي محصلش حاجة .
حياة بتقوله بخوف : مين ده ؟؟!! ….وليه بيحصلنا كده ؟؟!!!! وعيطت .
فرحات بيبص ع الارض بندم .
حياة : مش انت السبب ….استفدت ايه ..نفسي اعرف استفدت ايه ؟؟!! …كسرتني لييه ؟!!!/????
فرحات : انا …..انا ….مكسرتكيش ياحياة .
حياة سكتت : امال ده تسميه ايه اللي عملته ده تسميه ايه ….انا خايفة عليك تقوم تئذيني ….انت ظلاااام انت ناااار بتحرق كل اللي يقرب منها …ليه كده حصلك ايه عشان ده كله ؟!!!!! …ايه ذنبي انا ؟؟!!
فرحات بيبص حواليه وجواه نااار نفسه يبوح بيها فحضنها بس عاجز : انا ….انا مكسرتكيش لازم …..تعرفي ده ….بكرة اجهزي لفرحنا واتقبلي الامر .
فرحات خرج ……
حياة بصوت عالي : انت هتعيش في جحيم …وهتعيشني معااااك …ارجوك بلااااااش انا .
فرحات سمع كلامها ومشي .
وهي عمالة تفكر .
ايمان نايمة في حضن فرحات …قامت : فرحاات …ثانية كده …انا فاكرة انك قولتلي انك سيبت اللبيت قبل كده …وقعدت اسبوع برة البيت تقريبا بس مرضيتش تقولي ايه اللي حصل ؟!
فرحات ابتسم : مين قالك اني قولت لحد ….انا الاسبوع ده لو قولتلك ع اللي حصلي فيه هتعذريني ع اللي انا فيه دلوقتي…. هقولك ياستي ..
انا سيبت البيت وكنت مقرر اني اروح اخطف نورا باي طريقة حتي لو فيها موتي ….انا كده كده ميت….وماشي في الشارع دقني تقيلة وشعري طويل وشنبي تقيل …وكنت لابس قميص شبه متكسر وبنطلون چينز ازرق …وخارج من شارعنا و مكسور تماما ومش عارف اعمل ايه ؟
المهم …فكرت في الفكرة اللي ملهاش لزمة اللي مقولتلكيش عليها ….لاقيتها انسب .. لكن لوقت معين وهتخلص ….كانت اني اروح لبيت الاستاذ اللي كان بيحبني جداا …وهو السبب في معرفتنا وكان ناوي يخطبهالي ….بس حصل حاجات بقا …وتضيع فرص ..ودمرنا العلاقة انا وهي وخصوصا غبائي .
مشيت المشوار كله لحد بيته وكان ٤كم تقريبا خدتهم مشي ع رجلي …وطلعتله و قابلت زميل ليا ساكن في الشقة اللي جنبه .
يوسف : ايه ده عم الكيمياء …عامل ايه ياواطي ؟!
فرحات بكسرة ونبرة مكسورة وهادية : انا كويس ….انت كويس ؟
يوسف : مالك يا يني في ايه ؟؟….انت جاي لمين كده ؟! اوعي تقولي انك جاي للخنزير اللي جوه ده ؟!!!
فرحات بهدوء : اها ….انا…. كنت عاوزه في حاجة ..بس .
يوسف : عايزه في ايه ….اوعي تقولي اللي بالي بالك ؟!
فرحات بصله وهو رافع راسه وبيبلع ريقه ومكسور : لا …ده عشان درس اخويا واسلم عليه بالمرة .
يوسف : ماشي يعم …..عايزة حاجة ؟
فرحات :لا …سلام يا…يوسف .
فرحات خبط ع الباب براحة وهو حاسس انه تايه و حاسس انه هيتوجع .
الاستاذ فتح الباب : اييييه ده !!!!!! …..اسلاااام ازيك …حبيبي عامل ايه ؟! ….وحضنه وباسه وقاله: اتفضل ياحبيبي .
فرحات دخل وقعد عالكنبة .
الاستاذ : ثواني هعمل حاجة وجابلك .
فرحات قاعد وحاسس انها هتطلعه من اي حتة حاسس انه بيتخيلها في كل مكان ….حاسس انها هتشوفه وهو مكسور …حاسس انها هتخبط عالباب .
وخايف جدااا لدرجة ان قلبه بينبض بقوة جدا من رقبته ومن صدره .
الاستاذ : ايه يامندلييف عامل ايه …ليك وحشة يا كيميائي .
فرحات بهدوء وبرضا وبزعل مكتوم باين في عينيه : ….وحضرتك اكتر .
الاستاذ: مالك شكلك زعلان .
فرحات فاق من اللي هو فيه وحاول يمسك نفسه ويتكلم بتلقائية : لا عادي والله …مش زعلان وابتسم .
الاستاذ : طب في حاجة يعني ؟!
فرحات هدي شوية : بص حضرتك انا …حضرتك عارف طبعا علاقتي انا ونورا …مش كده اول حاجة يعني ؟!
الاستاذ بيبصله بضحكة كده: ايوه عاارف يامندليف…جمالات كفتة بتاعتك .
فرحات ابتسم ابتسامة موجوعة : اهااا …انا كنت عاوز يعني ….هي ……هي زعلانة ..مني ..فانا كنت عاوز اولا اصالحها و….و…و يعني عايز اتكلم معاها لو لنص ساعة حتي او…. زي ماحضرتك تحب .
فرحات بيكلمه بوجع ….
الاستاذ : ماشي ياحبيبي مالك زعلان ليه كده ؟!
نشرب الشاي ونروحلها ولا تزعل نفسك …دخلت ايه بقا ؟!
فرحات بوجع : كلية تمريض عين شمس. ….
الاستاذ كان حاطط امل عليه انه يكون عالم كيمياء وحاجة كبيرة في الكيمياء …لكن ( انا خسرتها وخسرت حلمى ????).
الاستاذ: ليه كده يابني ؟! … انت كنت ماشاء الله محدش يقدر يقف قدامك ايه اللي حصلك ؟!
فرحات بابتسامة موجوعة : منا …انا خسرتها وخسرت حلمي بقا.
الاستاذ : لا مخسرتهاش ….عادي نورا قلبها ابيض متقلقش .
حد بيخبط عالباب …..فرحات اتنهد تنهيدة واكنه مستني انها هي اللي تدخل ….وحاسس انه اول مايشوفها هيتوجع وهيحس بشعور غريب شعور انك رجعت لقوتك شعور طفل شاف امه …شعور غريب ممزوج بين حلو ووحش .
الاستاذ فتح وكانت مراته اللي هي اخت نورا : ايه يابنتي ده كله !!.
هي : استني انا جايبلك معايا حد ….ايه ده ؟!!! …انت مندلييف صح ؟!
فرحات قام وقف واتردد شوية : اها انا .
اعمليلنا شاي …عشان هنروح لجمالات كفتة …
هي : نورا طالعة مع احمد ابنك دلوقتي ….
فرحات اول ماسمع الجملة ديه مش عارف يعمل ايه يهرب ولا يمشي حاسي انه مش هيستريح مكان مش مكانه وناس غرباء وميضمنش يعملوا فيه ايه وخصوصا انهم عارفين بكل حاجة في علاقته بيها .
احمد دخل وفي ايده نورا ……
احمد اتخض اول ماشاف فرحات ……
فرحات قام تلقائي وقف …ومستنيها تدخل …
احمد : ايه ده مندلييف بنفسه هنا ….ايه المفاجأة ديه .
فرحات ابتسم ….نورا دخلت …واتصدمت اول ماشافته وبعدها عملت نفسها متجاهلاه …
وفرحات بيبصلها و روحه كلها فيها و مستحمل بالعافية وعايز ياخدها في عالم لوحدهم بعيد عن الناس .
فرحات راح ناحية الاستاذ وبصوت واطي خالص : ممكن تخليني اكلمها لوحدنا بعد …اذنك !؟
الاستاذ : حاضر متقلقش..يافرحات هخليك تكلمها .
احمد مسك فرحات : تعالي نقعد في الاوضة نتكلم شوية وحشتني ياراجل.
يتبع..
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية صبر عاشقة للكاتبة روما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى