Uncategorized

رواية أحبيت معاق الفصل الخامس 5 بقلم ريم عبدالرحمن

 رواية أحبيت معاق الفصل الخامس 5 بقلم ريم عبدالرحمن

رواية أحبيت معاق الفصل الخامس 5 بقلم ريم عبدالرحمن

رواية أحبيت معاق الفصل الخامس 5 بقلم ريم عبدالرحمن

ريم وهيا تاخذ نفسها طويل: انا ريم منصور بنت اول ماجيت علي الدنيا دي اتحرمت من كلمة بابا وماما امي وهي بتولدني مات وابويا اتجوز واحده علي طول تعذب وضرب ومليش صحاب ومع نفسى وفي يوم قالوا قومي علي بيت جوزك وجيت هنا 
سليم: اه 
ريم: وانت بقاا 
سليم: انا سليم احمد امي سبتني وانا صغير ومشيت وبابا كان جمبى علي طول وبقيت صاحب اكبر شركه في مصر وبره مصر واتعرفت علي واحده وطلعت خاينة معندش ثقه في اي واحده 
بس
ريم:اي رايك نبقي صحاب 
سليم: امممم افكر
ريم بضحك: هو انا بطلب ايدك
سليم بضحك: لا خالص موافق
ويمد يديه صحاب و ريم تمد يديها صحاب ويضحكون وكان هناك من يراقب هذا الضحكه ويبتسم ويقول: كنت واثق فيها ربنا يحفظكم لبعض ويذهب احمد الي الداخل 
عند ريم وسليم: تعال نلعب لعبة الصراحه 
ريم: اوكي
سليم: عمرك حبيتي قبل كده 
ريم: لا عمري 
سليم:امممم ماشي اسال
ريم: مامتك فين
سليم بغضب: انا مش عايز اتكلم في الموضوع ده
ريم: خلاص لو السوال هيزعلك
سليم: اوكي انا هقوم انام شويه 
ريم: اشطاا
سليم: اشطاا في واحده تقول اشطاا
ريم بضحك: اه يا زميكس 
سليم: لا انا همشي
ويمشي سليم وتذهب ريم الي السرير وتفكر في سليم وايضا سليم وينام كل منهم
وفي الصباح التالي ياتي معاها الكثر من الاحداث 
تستقيظ ريم وتدخل الحمام توضي وتصلي وتذهب الي الاسفل
في غرفه سليم: يستقظ سليم ويذهب الي الحمام ويلبس اللبس الرسمي ويذهب الي الاسفل
في الاسفل..
كان احمد في المكتب وكان منصور ابو ريم 
احمد: يعني ايه عايز فلوس هو مش انا مديك في كتب الكتاب 
منصور: يعني بنتي عايشة في العز ديه وانا مش معايا حاجه
احمد بزعق:وانا مش هديك حاجه 
يدخل سليم وريم
سليم: في ايه يا بابا
احمد: مفيش حاجه خالص
امم كانت ريم تنظر الي ابوها وتبكي في صمت 
سليم: مين ده يا بابا
منصور: انا اقولك انا ابو ريم 
سليم وهو يضع يده علي كتف ريم: اه وعايز ايه 
منصور: عايز فلوس وينظر الي ريم ويقول: دانتي عايشة في عزا
وريم تبكي 
سليم: وعايز كام 
منصور وهو يفكر: عايز مليون
سليم: بص مليون ونص اهو بس مش عايز اشوف وشك هنا تاني وريم مش تجي جمبه 
ويعطي الشيك لمنصور ويذهب
اما ريم تذهب والدموع في عنيها الي الغرفه
 اما سليم ينظر الي ابوه ويقول؛ ريم اكيد زعلانه 
احمد بخبث: وانت مدايق ليه
سليم بتوتر؛ ايه لا ولا حاجه انا رايح الشركه
احمد: ماشي 
ويذهب سليم 
احمد: مش قولتلك مش كل زي بعض بس مش تحبها من يومين 
عند سليم في الشركه♡
كان يجلس يفكر في ريم هيعمل معاها ازاي ويقطع تفكير سليم 
زياد بصوت انثي: سليم حبيبي عامل ايه 
سليم بغضب: اتعدل يا زياد وبعدين في باب اهو 
زياد: اي ياصحبي مالك
سليم:مفيش حاجه 
زياد: اممم عملت ايه مع ريم
سليم: مفيش روحت حبيت اني اعرف حكايتها واتكلمت معها وانا حكتلها حياتي وكده 
زياد: امممم وبعدين 
سليم: وانهارده الصبح……………………. 
وحكي الي حصل الصبح
زياد: وريم عامله ايه 
سليم: مش عارف اكيد زعلانه
زياد: اكيد
سليم: انا هخلص وهروح اشوفها
زياد: ماشي يصحبي عايز حاجه 
سليم: لا
ويذهب زياد ويبدا سليم في العمل
عند ريم كانت تبكي ويقطعها طرق علي الباب
ريم وهي تمسح دموعها وتقول؛ ادخل 
ويدخل احمد ويقول: ممكن اقعد معاكي شويه 
ريم: اه طبعا 
احمد: بصي يا بنتي…………………………………..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــياتري احمد هيقول ايه لريم
وسليم هيعمل ايه مع ريم ….
يتبع…..
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى