Uncategorized

رواية أحببت طفلا الفصل الخامس 5 بقلم جنى عماد

 رواية أحببت طفلا الفصل الخامس 5 بقلم جنى عماد
رواية أحببت طفلا الفصل الخامس 5 بقلم جنى عماد

رواية أحببت طفلا الفصل الخامس 5 بقلم جنى عماد

مجهول: لو عايزاه تعالى على المكان إلى هيتبعتلك دلوقتى 
التليفون اقفل و اتبعت لى سيلين الماسدج 
سيلين راحت على المكان كان شخص وشه مش باين قاعد حاطط رجل على رجل فى مصنع مهجور  
سيلين: محمممد فييين
مازن بخبث: ده انتى ملكيش دعوة بيه ده اخويا 
سيلين: اخوك منيين انت عايز منه ايه 
مازن بخبث: اموته أو اخلص منه حاجة فى الحدود ديه اصل هو مش عارف ليه زى القطط بسبع ترواح#بقلم_جنى_عماد
سيلين واقفة بتسمع و مش فاهمة حاجة
مازن بضحك: لولو حبيبتى شوفى هتعملوا ايه معاها بس مش عايز شوشرة
منال جت من ضهر سيلين و اداتها بالشومة على رأسها سيلين وقعت على الأرض مغم عليها  
بعد ساعة من الخطف
………….فى منزل والدة سيلين
والدة سيلين: ياترى روحتى فين يا بنتى يارب استرها يارب 
منال روحت بينهما إلى جمب سيلين 
والدة سيلين: يا بنتى مش سيلين و محمد كانوا معاكى 
منال: ايوة يا امى بس مشيوا من بدرى اوى هما لسة مجوش
والدة سيلين: طيب العواقب سليمة يارب 
منال: طيب تصبحى على خير يا امى 
……………فى المصنع المهجور 
سيلين مربوطة و عنيها متغمية و محطوطة فى أوضةو مقفول عليها بالمفتاح
مازن بخبث: اخيرا بقيت فى ايدى يا محمد
محمد:……
صوت ضرب نار كتير اوى و خبط و رزع
سيلين بعياط: يارب استر يا نهار اسود محمد لو حصله حاجة هروح فى داهية 
صوت ضرب النار فضل مستمر لمدة نص ساعة بعديها وقف و باب الأوضة بتاعت سيلين اتفتح
دخل منه راجل لابس ماسك اسود على وشه عشان ميبتش شال البتاعة إلى على عنيها 
الراجل:أمضى هنااا
سيلين: مش همضى على زفت
الراجل و هو بيفكلها ايديها الشمال:هتمضى ولا تحبى تزعلى اوى اوى على مامى 
سيلين بخوف: خلاص خلاص 
سيلين مضت الراجل خد الورق
الراجل: بعد عشر دقايق تخرجى و تمشى من هنا خااالص 
سيلين بعياط: طيب طيب و محمد
الراجل: لا ده انتى تترحمى عليه و ضحك و مشى 
سيلين بعد دقيقتين خرجت كان فى دم كتير جدا و محمد واقع فى نص المصنع و نازل من بوقه و وشه دم و واخد طلقة فى دراعه و رجله 
سيلين جريت عليه و حضنته جامد 
سيلين بعياط: محمد محمد والنبى فوق والنبى انا اسفة انا إلى خليت كل ده يحصلك انا اسفة والنبى فتح عنيك فضلت قاعدة حضناه و بتعيط
سيلين:لو طلبت الاسعاف مينفعش اطلب اسعاف و مينفعش اسيبه 
سيلين: محمد والنبى متموتش والنبى و حضنته
جامد
يتبع ……
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى