Uncategorized

رواية المتحكم الفصل الخامس 5 بقلم منة سمير

 رواية المتحكم الفصل الخامس 5 بقلم منة سمير
رواية المتحكم الفصل الخامس 5 بقلم منة سمير

رواية المتحكم الفصل الخامس 5 بقلم منة سمير

ندى :بت مش دا سي عاصم ال كنتي قالبه دماغي بيه من الاول
منه بضيق :دا كنت لسه مراهقه مش فاهمه حاجه وعشان كان مانعني اخرج او اختلط بحد مكنتش يشوف غير هو وعمي ف طبيعي اتعلق بوجوده بس هو مصمم يخليني اكره وجوده دا
ندى :لا وان جيت للحق هي شخصيه تتكره بصراحه
منه بضحك : خلي انتي ثابته ع موقفك من الرجاله كدا رضوي الشربيني هتتبسط منك اوي
ندى :دي رجاله كلها عاوزه الحرق كلهم صنف واحد قوومي نشوف مستقبلنا ال بيولع هناك دا
منه :هههههه قومي
….
عاصم :مش هتعلق بواحده وتخدعني ويحصل نفس ال حصل زمان يا حازم
حازم : عاصم ال حصل دا عدي عليه وقت وفات ومش بنت متستهلش تكرهك في باقي البنات كلها حتى بنت عمك
عاصم بعصبيه :انا عمري ما شكيت فيها لحظه واحده دي متربيه تحت ايدي
حازم :يبقى خلاص يا صحبي متتعبش نفسك وعيش حياتك وكمل الدنيا مش هتقف ع حد 
عاصم بصوت رجولي :بخاف! بخاف عليها يا حازم بحسها انضف من اني اروح وارمي عليها حملي دا كله و اا 
حازم مكملا :اااه علاقاتك كلها مع بنات شمال قول يا حبيب اخوك متتكسفش 
عاصم :حاسس ان مش هعرف احتويها واتعامل معاها بحس انها صغيره قدامي 
حازم :ايي يجدع الحب دا كله في ايه بعدين انت ال محسسني انك فوق ٦٠ اوي يا باشا احنا لسه متمناش ال ٢٨ لمعلوماتك 
عاصم بضيق ونفخ :اوف ولا انت خنيق ياض غور انزل يلا 
حازم :كدا يا صحبي هتبعني عند أول ركنه 
عاصم :لا يا خفيف ع اول الطريق وانت كمل زي الشاطر 
حازم :مش جدعنه دي ع فكرا طب نزلني جوا 
عاصم :اخلص يلا اتاخرت 
حازم وهو ينزل من السياره  :الله يسهله يا عم هو الحب هيجي ع دماغنا في الاخر ولا ايه 
… 
منه :مش عاوزه اروح يا ندى انا ما صدقت اجي افك جوي معاكي شويه هروح هقعد لوحدي في البيت 
ندى :ولا انا والله تعالي روحي معايا 
منه :ياريت كان ينفع عاصم برا جاي يوصلني 
ندى :ايه السيره ال بتسد النفس دي ياريتني ما سألت 
تصدقي بالله اليوم من أوله اصلا يسد النفس من اول ما قابلت الحيوان بتاع الصبح دا 
منه :ههههههه ندى انتي كهربتيه حرام عليكي َوالله 
ندى بغضب  : هو ال قليل الادب ويستاهل داهيه تاخده… يلا انا همشي انا لأن اتاخرت ومشواري مشوار عاوزه حاجه  
منه بحب :باي يا قلبي 
عاصم وصل قدام جامعتها وركن مستنيهاا… ع الجانب الاخر منه كانت طالعه بس لاقت في شاب بيوفقها 
انسه لو سمحتي 
منه بالتفات :حضرتك بتنهدلي انا 
الشاب بابتسامه :اه اتفضلي دا الشيت ال كنتي طالبه من الدكتور كان معايا وانا خلصته مش انتي منه 
منه بابتسامه مجامله :ايوا انا متشكره جدا 
عاصم بغضب عارم :منااااااه 
يتبع ……
لقراءة الفصل السادس : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى