Uncategorized

رواية حبيبة بالخطأ الفصل السادس 6 بقلم سهير علي

 رواية حبيبة بالخطأ الفصل السادس 6 بقلم سهير علي

رواية حبيبة بالخطأ الفصل السادس 6 بقلم سهير علي

رواية حبيبة بالخطأ الفصل السادس 6 بقلم سهير علي

تسير وهى تحتضن كتبها فتسمع من يهتف باسمها
انسه رييم …انسه رييم ..تلتتفت فتجده ياسر صديق اخيها تضيق عينيها باستغراب….استاذ ياسر ؟ ..يتوقف بالسيارة وينزل منها ويقول …اتفضلى اوصلك
ريم …..لا متشكرة انا حاخد تاكسى
ياسر وعيناه تفضحاه…..وليه تكسى متركبى اوصلك هو انا غريب
ريم…….ولو حد شافنى من زملائ فى الكليه يقولو ايه محدش يعرفك وحتسببلى فى القيل والقال
ياسر…..خلاص على رحتك انا كنت معدى بالصدفة فلمحتك ماشيه قلت اوصلك
ريم …..ميرسى لذوقك
ياسر وهو يعود لمقعده فى السيارة …العفو……عن اذنك
زفر فى ضيق وهو يلوم نفسه لماذا اصر ان ياتى الكليه وينتظر حتى تخرج ويسير خلفها كالتلميذ المراهق وفى الاخر ترفض عرضه لتوصيلها وبعد ياياسر الى متى ستظل تجرى وراء سراب انها لا تشعر بك ولا تعيرك اهتمام فلماذ تضع نفسك فى مواقف محرجه …لابد ان تاخذ خطوة ايجابيه حتى تستطيع ان تفعل ما تريد فى الوقت الذى تريد وقرر ان يفاتح ابيها ويطلبها للزواج.
انتهت دنيا من اعداد الطعام روتين كل يوم وباقى على وصول الجميع ساعه دخلت حجرة مهند التى تعشقها لانها معطرة دائما برائحة حبيبها تاخذ منامته المعلقة وتحتضنها وتستنشق رائحته العالقه بها وتدفن وجهها فيها فتزخر عيناها بدموع الاشتياق وينبض قلبها بيأس تحدثه كأنه هو الذى بين يديها ….اااااه ياحبيبى ياريت مكنت كتبت ولا كلمة ولا بعتلك حاجه ياريت كتمت فى قلبى وسكت اااااه ياعذب قلبى يانى ليه حبيبتك وانت عمرك محتكون ليا ليه اتشغلت بيك وانت مستحيل تفكر فيا ازاى انساك ازاى ������������ نفسى فى حاجة تخرج حبك من قلبى نفسى اصحى الصبح الاقى نفسى نسياك بس ازاى ياحبيبى ازاى وانت نبض قلبى ازاى وانت نور عنيه ازاى وانت فى عقلى وقلبى كل ثانيه …يارب يااارب ياارب خلينى انساه يارب ….انها تستريح فى حجرته تتنفس الهواء الذى يختلط بانفاسه…..انا ايه ال بعمله فى نفسى ده…وخرجت من حجرته فقد حان رجوعه ……ويرن جرس الباب فيخق قلبها لرناته يقفز فرحا كفرح الطفل بعودة ابيه تفتح له…فيقول بنبرة عادية نبرة سيد لخادمته….السلام عليكم ..
دنيا وهى تبتلع ريقها بطعم حبها له ….وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته……يدخل مهند حجرته ليبدل ملابسه وينادى عليها فتبتسم قلبها يسعد بمنادته لها وتتمنى ان لا تلبى اى طلب لاحد غيره دنيا وتاتى باسرع من البرق
نعم ياسى مهند .. .
مهند…… اعمليلى نسكافيه يادنيا بسرعه
دنيا…. بدهشه لطلبه كيف يطلب نسكافيه ولم يتناول غداءه بعد ….فتجرأت وسالته ….بس حضرتك ماكلتش حاجه؟
مهند ……انا اكلت بره …يلا بقى بلاش غلبه واعمليلى نسكافيه بسرعه
دنيا وقلبها يشعر بضيق وهى لا تعلم سبب لضيقها…..حاضر…
##نبذه عن دنيا##
دنيا اتى بها البواب وكان عمرها عشر سنوات يتيمه ليس لها احد وقد طلبت منه نجوان ان يبحث لها عن خادمه امينه فاتى لها بدنيا تربت فى هذا البيت عاملوها بادميه مع مراعاة الفارق الاجتماعى حتى لا تتعدى حدودها الوحيد الذى كان يتباسط معها مهند فى يوم من الايام استلمت دنيا ورقه كان يجب ان تقراها وتتصرف على اساسها فقرر مهند ان يعلمها القراءة والكتابه وتركته نجوان يعلمها حتى اذا استلمت ورقه تتصرف على اساسها كانت ذكيه تتعلم بسرعه كان ادم يلقنها كل شئ ويعلمها كل ما يستطيع وهى تستجيب فيزيد حماسه لتعليمها …تفتح برعم قلبها له وعشقت كل شئ فيه ..عيناه السودوان وحجاباه الكثيفين وشفتاه الغليظتين وانفه الدقيق المستقيم تعشق جسده العريض ذو العضلات المفتوله…..تعشق حديثه المثيرتعشق علمه وكأنه يعلم كل علوم الدنيا فما من سؤال تساله له الا وجوابها عليه….حتى كبرت وكبر الحب واصبح عشقا لم تحتمله فافرغته فى خطابات وارسلته له والنتيجه كانت ثمرته لغيرها
تنام على فراشها وهى تحتضن الوسادة والتفكير اهلكها واحساسها بالذنب ينهش فى قلبها ….تحاور نفسها …..معقول يانهلة انتى تعملى كده تخدعى مهند وتفهميه انك صاحبة الجوابات …اااااه ياربى ومين دى كمان ال بتحبه وبتبعتله الجوبات مهند افتكرنى انا الببعتله الجوابات وانا مقدرتش انكر مصدقت انه حس بيا انى لقيت باب ادخله منه اعبرله عن حبى زى ما انا عايزة …..طب ولو عرف انى بخدعه اعمل ايه ياربى اعمل ايه بس تقلبت على فراشها فى حيرة وخوف خوف من ان يعلم انها..
يتبع..
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية العشق الطاهر للكاتبة نسمة مالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى