Uncategorized

رواية ظلمها الحب الفصل السادس 6 بقلم وفاء كامل

 رواية ظلمها الحب الفصل السادس 6 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب الفصل السادس 6 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب الفصل السادس 6 بقلم وفاء كامل

وصلنا الفصل ال فات أن
محمد يجلس بجوار مليكه ولا يصدق نفسه
وهي تنظر له سعيده
فجأه قال السواق.. الف الف مبروووك ياباشا
محمد.. الله يبارك فيك
اتفضلوا ياباشا انا جبت لحضترتكم عصير تتسلوا ف الطريق
فرح كانت تجلس بجوار السواق وقالت له… يلاااااا كويس لحسن انا عطشااااانه جدا
أخذت العصير ومحمد ومليكه أيضا
وفجااااااااه
ناموا هما الثلاثه وهو ينظر لهم السواق مع ابتساااامه شريره ابتساااامه الانتصار أوقف السياره ورمى فرح ومحمد ف الشارع وأخذ مليكه وحرك السياره بسرعه
________________
ذهب السواق ال شقه ف المعادي وحمل
مليكه ع اكتافه وصعد بها الي فوق وعندما وصل ال الشقه طرق ع الباب وفتح له مجهول ١
مجهول ١.. برااافوا عليك عرفت تجبهالي
السواق.. أنا تحت امرك انت افضالك علينا كبيره
مجهول ١.. تسلم. وأدى ال اتفقنا عليه
السواق.. ممكن سؤال معلش
مجهول ١.. اتفضل
السواق.. هو حضرتك هتعمل اي فيها باين عليها طيبه وملهاش ف العوج
مجهول ١.. ملكش فيه انت.. انت خلصت المطلوب منك وأخذت ال اتفقنا عليه اتفضل انت بقا مع السلامه
السواق.. حاضر. ع اذنك
وذهب السواق ودخل مجهول ١ ال الشقه وأغلق الباب وحمل مليكه ووضعها ف الغرفه ع السرير وأخذ ينظر ع برائتها وجمالها ال دوبوه ووقعوه م اول نظره شافها فيها وعلى جمال شعرها ال اول مره يراه وكم هو طويل وكلحرير واسود كاليل ياالله ع هذا الملاك الذي أمامي ع هذا الجمال اكنتي تتخيلين أن تبقى لأحد غيري لا مستحيل ان اسمح بهذا فأنتي لي فقط انتي ملكي لوحدي انتي ملكتي قلبي وكياني ووقعتيني ف غرامك انا كل فتاه أراها أعجب بها اخد غرضي منها وارميها اما انتي فلا لقد أعجبت بكى واحببتك م اول نظره نعم لقد أحببت وادمنتك وتمنيت إلى ولكن اعرف اني سوف ترفضين انتي الفتاه الوحيده ال غيرتني انا اتغيرت عشانك ومستعد احا ب الدنيا عشانك عشان بس ضحكه منك نظره منك لمسه منك أن هذا يكفيني
كنت احب الشهوه ولكن انتي احببتيني ف جمالك وأخلاقك
ااااااه لو تعلمي كم أحببتك لتغير الكون
لو علم البحر كم أحبك لخجل
احبك بحجم بحاااار العالم
وتركها وخرج ال الخارج ليأتي إليها بغيار وطعام وقفل الباب بالمفتاح جيدا لكي لا تهرب
____________________
محمد فاق ولقي نفسه مرمى ع الارض ونظر بجواره لقى فرح فذهب لها وحاول أن يفوقها وبعد دقايق فعلا استفاقت وقالت
ااااااه رأسي تؤلمني
أين أنا وماذا حصل ثم اتسعت عينيها أين مليكه ????
حاول محمد أن يهدئها ثم قام واستندها وذهبوا ال آخر الشارع ووجدوا كافتريا فدخل محمد وطلب لمون لفرح وعندما أتى الجرسون طلب منه تلفون وأخذه منه وكلم والده ف الفندق وحكي له كل شئ واتصل بالشرطي
محمد كان هادي جدا
بس م جواه بركااااان غضب لأن حبيبته اختفت
اما فرح فكانت تبكي ع اختها وقلقانه جدا عليها ولا تعلم ماذا تفعل
وهل هي بخير الان اما ماذا فعل بها هذا المتوحش ولماذا فعل هذا واختطفها وخدرنا
انا طيبه ولا تؤذي أحد فلماذا فعل هذا
ياااا الله صبرني يارب ساعد اختي انها تجعلنا ع خير
وبدء البحث ع العروس المفتقده
فرح ذهبت مع والدت محمد آل البيت
اما محمد ووالده مع الشرطه ذهبوا ال مكان الاختطاف لكي يعثروا ع اي دليل
_________________
افاقت مليكه وافتحت عيونها بألم لأنها تحس بدوار ف رأسها
ااااااه انا فين
معقول كنت بحلم فنظرت ال نفسها وقالت لا ليس حلم أنني البس فستان الزفاف اليوم هو اليوم الموعود اليوم هو زفافي ????☺️
معقوله يكون روحنا الفندق وخلصنا وجينا شقتنا
ثم اختفت الابتسامه وقالت اومال انا مش فاكره اي حاجه ليه وفين محمد وفرح
ايوه ايوه انا افتكرت آخر حاجه فكراها اني كنت بشرب عصير وبعد كدا مدرتش بنفسي
ثم ارتعبت جدا والخوف سيطر عليها وأخذت تتسند ع الحائط حتى تقف وتمشي لترى أين هي
وهي تدور ف الشقه ولا ترى احد
فجأه الباب يفتح
وتنصدم وتتفاجاه ب مجهول ١
???? هو انت.. انت ال خطفتني
انت يا دكتور على
دكتور على.. ايه مفاجأه مش كدا
مليكه.. طب ليه انا عمل تلك اي
على.. عملتي كتير
مليكه.. أنا
على.. ايوه انتي.. ووقعتيني م اول نظره حبيتك وادمنتك وشدتيني ليكي ولما بعتيلي ال اسمه محمد ده وهزقني وضربني أمام اصحابي ف المشفى والناس كلها قررت انتقم واراقبه وكنت بشوفه يجيلك وامشي وراه لحد ما شوفتك تاني ومع الوقت بقيت بحبك وادمنت ضحكتك واسلوبك
انتي مليكي وبتاعتي ومستحيل اتنازل عنك ليه
كانت تستمع له مليكه بصدمه ومذهوله م كلامه
وقالت.. النهارده يوم زفافي انت مجنون ازاي تعمل كدا
على.. مش هسمح ابدا انك تكوني لحد غيري ولا حد هيلمسك غيري
مليكه.. لا انت مجنون بقا انت مريض نفسي
على.. مجنون بيكي مريض بحبك
جاء تجري وتصرخ
فضحك كثيرا وقال.. براحتك خالص اصرخي م هنا للصبح انتي ف شقه حواليها مهجور ومحدش هيسمعك خالص
قعدت ف الارض تبكي ???????????? ع حالها وعلى أجمل يوم بتستناه كل بنت وضاع خلاص
وافتكرت الحلم ال حلمته ودلوقتي بس عرفت تفسيره
اسندها لكي تقف ويدخلها الغرفه فصرخت ف وجهه وقالت.. اوعى متلمسنيش
فضحك ع كلامها وزقها داخل الغرفه وأعطى لها ملابس وقال دقيقه والاقي كي خلصتي غيري هدومك وادخلي الحمام اغسلي وشك عشان تفوقي ولما معملتيش ال قولتلك كليه وتسمعي الكلام هتندمي
كانت يتكلم بعصبيه فخافت منه واومئت برأسها بالموافقة وخرج على وقفل الباب
فأخذ تجري ف الغرفه هنا وهناك تبحث ع مخرج ولكنه حتى الشبابيك يضع له قضبان
هل انا ف سجن نعم انا ف سجن وأسيرته
يارب الطف بيا واقف بجانبي واحميني منه
فكيت الطرحة ومسحت دموعها
ودخلت الحمام اخدت غسلت وجها
وطلعت ولبست الملابس ال جبهالها على بيجامة بكم وبنطلوون ودخلت تحت اللحاف وتغطيت واستخبت جواه وفضلت تقرأ قرآن لكي يحفظها
…بعد ٥ دقايق خبط عليها على ولكنها لا تجيب ففتح الباب بكل غضب وعندما وجدها نائمه مجلوش قلب يصحيها فتركها
واخذ بيجامة وطلع نام برا ع الكنباية…
بس مقدرش ينام وهي تأتي ف أفكاره ف دخل عليها لكي يصحيها وقال لها مليكه مليكه قومي عشان تاكلي
مليكه.. لا شكرا مش عايزه ماليش نفس
علي.. أنا بقولك قومي يبقا تسمعي الكلام ومسك يدها بقوه وقامت م الفراش
نظر لها ع جمال البنطلون لأول مره يراها بشئ غير الفساتين والبجامه تليق عليها كثيرا وتضع حجاب يذيدها جمال
فانسحر بجمالها وفقد الشعور بنفسه وتقدم منها وقبلها فأخذت تضرب فيه وتقاومه وهو لا يتركها وما زال يقبلها بعنف وشهوه
ومزق لها الحجاب وتركها لتأخذ نفسها فضربته بالقلم وجاءت تجري امسكها وضربها بالقلم ووقعت ع الفراش فتهجم عليها وأخذ يقبلها وهي تقاومه وتبكي وتترجاه أن يتركها ولا يفعل بها هذا اما هو فكانت لا يدري بماذا هو يفعل فإنه مجنون بها ونفسه تكون ملكه حتى لا تكون لغيره فمزق ملابسها وضربها حتى لا تقاومه وبالفعل فقد الوعي م شده ضربته
____________________
ف صباح اليوم التالي
ذهب محمد وفرح ال قسم الشرطه ع امل هناك جديد ولكن لا يوجد أي دليل فأخذ تبكي فرح وتمسك في ملابس محمد وتقول له.. ارجوك يامحمد رجعلي اختي ????????????????
محمد.. تطمني بإذن الله هنلاقيها يافرح
وذهبوا مع الشرطه لاستكمال البحث مره اخرى عنها وعن إمساك اي شئ يدل ع مكان السواق والعربيه
_______________________
عند مليكه
استفاقت م النوم وعندما نظرت حولها افتكرت انها مخطوفه فأخذ تبكي بحرقه
لأنها تذكرت ما حصل أمس
ونظرت ال نفسها وبكت اكتر وصرخت بحرقه عندما رأت نفسها بلا ملابس والدماء تملئ الفراش
فذهبت الي الحمام وأخذت دوش وقعدت ف الارض تحت الماء تبكي وتبكي وتضرب نفسها وافتكرت ربها تلجو إليه واتوضت وذهبت لتصلي وتناجي ربها
ف نفس الوقت استيقظ على وذهب ال الحمام واخد دوش وحضر الفطار وذهب ليخبط ع الباب لكن مليكه لا ترد
فخاف عليها ليكون حصلها حاجه فدخل بسرعه ووجودها ع الارض تصلي فخجل م نفسه ع فعلته ونظر لها ع جمالها وهي تصلي وعلى قوه إيمانها فتركها وخرج
بعد دقائق دخل لها مره اخرى وعندما رأته تهجمت عليه وأخذت تضرب فيه بكل قوتها وتصرخ اااااااااه منك لله حرام عليك انت ضيعتني
فمسك يدها وكتفها وقال لها صدقيني انا مكنش كل ده ف نيتي انا عملت كدا خارج ع ارادتي وسبها ف غرفتها تبكي وخرج
وبعد ساعات خبط عليها تاني
مليكه وقالت افندم عايز اي
على.. لا ابدا كنت بطمن عليكي واقولك يلا الفطار جاهز
مليكه.. لا شكرا مليش نفس
على.. يعني اي لازم تاكلي انتي مأكلتيش اي حاجه م امبارح خالص كدا ممكن الضخط بتاعك يوطي ويحصلك حاجه
نظرت له باستحقار وقالت له ياريت يارب اموت وارتاح فنظر لها بندم وحرقه
وغضب جدا منها وأخذ يزعق وتعالى صوته وسابها وخرج وقفل الباب جيدا وراءه
مليكه فضلت قاعده ف غرفتها تبكي تقعد ع الفراش وتضم رجلها وتضع رأسها جوا رجلها وتبكي
وحل الليل وجاء على بعد ما خلص النبطشيه بتاعته ف المشفى
ووجد الطعام كما هو
فطرق عليها الباب ولكنها لا تجيب فقلق عليها ودخل فنظرت له وقال.. اخرج بره وسلمى ف حالي قالتها بصوت ضعيف متألم فهي لا تقدر ع الكلام
ف وضع راسه ف الارض حزين عليها وقال لها ارجوكي أن تاكلي شئ
فنظرت له باستحقار وقرف
فترك الاكل أمامها ع الفراش وخرج
بعد ساعتين سمع صوت شئ يقع
فأخذ يطرق الباب ولكنها كالعاده لا تجيب فقال ف نفسها اكيد قعده ومش عايزه تعبرني
فتركها ع راحتها وذهب للاريكه لكي ينام ولكن قلبه يقول له هناك شئ فقلق عليها وذهب إليها ووجودها ملقاه ع الارض ????
مليييييييييكه
فاقترب منها وحملها ووضعها ع الفراش وخرج واتى بحقيبته وأخرج حقنه وإعطاها لها وظبط ضخطها وعلق لها محلول وفضل بجوارها
ونام بجوارها
ثم فجأه افاقت مليكه ومره واحده اااااااااااااااه
يتبع..
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ملكة قلبي للكاتبة ريهام سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى