Uncategorized

رواية معاناة رحمة الفصل السادس 6 بقلم بسملة محمود

 رواية معاناة رحمة الفصل السادس 6 بقلم بسملة محمود
رواية معاناة رحمة الفصل السادس 6 بقلم بسملة محمود

رواية معاناة رحمة الفصل السادس 6 بقلم بسملة محمود

تاني يوم راحت رحمه الشغل واليوم عدي عادي جدا بعد شهر من شغل رحمه ف السوبر ماركت و كانت برضوا بتحس بنظرات المدير ال غريبه ليها بس كانت بتطنش عشان ميحصلش مشكله و قبضت اول قبض (دايما بنبقا فرحنين ب اول قبض حتي لو مبلغ مش كبير بس بنحس أن خدنا نتيجه تعبنا وان ده فلوسي ب مجهودي )
قبضت وروحت وحودت علي بيت فاطمه وخبطت لقت احمد فتح الباب
رحمه بخجل:هو طنط فاطمه هنا
احمد :لا والله راحت مشوار في حاجه
رحمه:لا خلاص لما تيجي هبقا انزلها
وطلعت رحمه غيرت هدومها وصلت وقراءت وردها كلت ولقت الباب بيخبط
رحمه:مين
فاطمه:انا فاطمه ي حبيبتي
رحمه فتحت الباب :يخبر ي طنط انتي تعبتي نفسك وطلعتي كنتي نديتي عليا اتفضلي
فاطمه دخلت فاطمه:عادي ي حبيبتي كنتي عايزاني ف اي
رحمه قامت وجابت حاجه من شنطتها اديتها ل فاطمه
فاطمه:اي ده ي بنتي
رحمه:ده ايجار الاوضه
فاطمه:انا قولتلك هاخد منك ايجار عشان مكنتيش راضيه تقعدي ف الأوضه لكن انا مش هاخد حاجه
رحمه:ي طنط لو مخدتيش الفلوس همشي
فاطمه:انتي مش هتمشي ولا انا هاخد الفلوس وانتي من يوم م جيتي وانا اعتبرتك بنتي اي انتي مش هتعتبريني مامتك
رحمه:ازاي ي طنط بس والله انا بحبك اووي انتي عملتي معايا ال معملهوش اقرب الناس
فاطمه:خلاص يبقا تحطي فلوسك وتنامي عشان الشغل يلا انتي كلتي
رحمه:ايوه
فاطمه: فعلا
رحمه:ايوه والله
فاطمه طب يلا نامي بقا عشان الشغل بكره
صحت رحمه بدري ولبست وراحت الشغل
وف اخر اليوم طلبها المدير راحت المكتب
المدير:انتي شغاله معانا بقالك شهر صح
رحمه:ايوه
المدير:طب انا كنت عايز اطلب منك طلب
رحمه :اتفضل
المدير:تتجوزيني
رحمه:نعم ي فندم
المدير :بقولك تتجوزيني بس لو هنتجوز هنتجوز عرفي
رحمه:اي ال حضرتك بتقوله ده انت ازاي تكلمني ب الطريقه دي اصلا وانا مستحيل اوافق علي الهبل ده
المدير:انتي اتهبلتي انتي بتعلي صوتك عليا ده انتي مطلقه يعني ي عالم جوزك طلقك لي وانا مش هجوزك حبا فيكي هنقضي يومين مع بعض وهديكي مبلغ عليهم وكل واحد. يروح ل حاله
رحمه ضربته ب القلم :انا انضف منك ومن اي ومحدش لي دعوه انا أطلقت لي واعتبرني قدمت استقالتي
رحمه سابت اوضه المكتب وخرجت لمت حاجتها ومشت رجعت الاوضه تاني وتاني مره تترفد من شغلها شافتها الست فاطمه وطلعت ليها
فاطمه:مالك ي بنتي
رحمه :تعبانه اووي ي طنط هو انا عشان أطلقت خلاص بقا أدفن نفسي ب الحيا عشان محدش يقول كلمه عليا طب اعمل اي م لازم اشتغل واصرف علي نفسي لي كل الناس بصالي كده عشان بس خدت لقب مطلقه ولا كأن قتلت قتيل وكل زنبي أن اتجوزت واطلقت
فاطمه:اهدي ي بنتي استهدي بالله كده وقومي صلي ركعتين وادعي ربنا وإنشاء الله هتتحل ي بنتي
رحمه:حاضر ي طنط
فاطمه:طب انا هنزل بقا و إنشاء الله كل حاجه هتتحل بس انتي سيبي كل حاجه علي ربنا
رحمه:حاضر ي طنط ادعيلي
فاطمه:بدعيلك ي بنتي والله
وقامت رحمه تتوضي وتصلي وفاطمه نزلت شقتها ……….
يتبع ……
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى