Uncategorized

رواية أحببته بعد زواجي الفصل السادس 6 بقلم شيماء أحمد

 رواية أحببته بعد زواجي الفصل السادس 6 بقلم شيماء أحمد
رواية أحببته بعد زواجي الفصل السادس 6 بقلم شيماء أحمد

رواية أحببته بعد زواجي الفصل السادس 6 بقلم شيماء أحمد

انا نفسي الروايه دي تخلص بقا عشان انا فضلي سيكا وهروح اقتل مازن ده انا بتهان ياجدعان????)
ــــــــــــــــــ
في الصباح 
شيماء صحيت اتوضت وصلت ولبست ونزلت لقت مازن تحت شيماء وهو بتبصلو بقرف وفي سرها ربنا يخدك ياشيخ(انا: بقول ربنا يخدك والناس كلها بتقول مش انتي بس????) 
مازن بسخريه: طب قولي صباح الخير بوشك الفقر ده
شيماء:…. 
مازن بضيق: انشالله عنك مارديتي 
وفجأه دخلت ام مازن 
(انا كاشيماء والله مايحصل لازم اعرفكو عليها????
ام مازن(جميله) عندها 50 سنه هيا كبيره بس وليه قرشانه اول وبتكره شيماء جدا عشان مش غنيه زيهم كدا وشكلها صغيره عمليه تجميل بقا وكدا) 
مازن وهو يحضن جميله: ماما وحشتيني اوي 
جميله: انت اكتر يحبيبي 
مازن: اعرفك ياماما شيماء مراتي 
جميله وهو بتبصلها بقرف: اهلا 
شيماء وهيا بتحضنها: اهلا ياطنط نورتينا 
جميله وهيا بتبعدها: انتي ياحيوانه متحضنيش تاني 
شيماء بدموع: انا اسفه 
مازن: يالا يماما عشان ترتاحي في اوضتك 
جميله: ماشي ياحبيبي 
ــــــــــــــــــــــ
في المساء 
شيماء هتنام فجاه دخل عليها مازن 
شيماء برعب: مازن بتعمل اي هنا 
مازن ببرود: هنام هنا
شيماء بصدمه: هتنام فين
مازن ببرود:  اعتقد قولت هنا 
شيماء وهيا بتبلع ريقها: ط.طاب ه.هتنام ع الكنبه.صح 
مازن بسخريه: وهما عملو السرير ليه
شيماء: طب ماتنام في اوضتك
مازن: انتي نسيتي ان ماما هنا 
شيماء بتذكر: خلاص انا اللي هنام ع الكنبه 
مازن: انتي حرا 
وفعلا شيماء نامت ع الكنبه ومازن نام ع السرير 
ـــــــــــــــــ
في صباح 
شيماء صحيت ملقتش مازن ع السرير فاعتقدت انو راح الشغل قامت اتوضت وصلت ودعت ربنا  بالهدايه لمازن ونزلت تحت 
شيماء: صباح الخير ياطنط
جميله ببرود: صباح النور ياختي 
شيماء راحت المطبخ تعمل قهوه وجت تقعد مع جميله 
جميله بعصبيه: انتي هتقعدي هنا ولا اي انتي خدامع روحي اقعد في اي داهيهه ومشوفكيش تقعدي معايا تاني مفهوم 
شيماء بعياط: مفهوم وطلعت اوضتها وفضلت تعيط 
(نسيت اقولكو ان مازن بيصدق جميله في كل حاجه يعني ابن امو) 
جميله جتلها فكره 
راحت رانت ع مازن
جميله وهيا بتمثل انهت بتعيط: مازن الحقني مراتك عماله تزعقلي وتقولي انتي خدامه روح اوضتك متقعديش معايا تاني وفضلت تزعقلي
مازن بعصبيه: طيب اقفلي وانا جاي حالا
يتبع…
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى