Uncategorized

رواية حياة فرحات الفصل السادس 6 الجزء الثاني بقلم إسلام عبدالعزيز

 رواية حياة فرحات الفصل السادس 6 الجزء الثاني بقلم إسلام عبدالعزيز

رواية حياة فرحات الفصل السادس 6 الجزء الثاني بقلم إسلام عبدالعزيز

رواية حياة فرحات الفصل السادس 6 الجزء الثاني بقلم إسلام عبدالعزيز

احمد بابتسامة خبيثة: ايه يسطا بقالي كتير مش بشوفك ..شوفت نورا ؟! 
فرحات باضطراب شديد : ايه ….لا…مركزتش اوي .
احمد : مش احنا…..طب استني …نورا نورااااا.
الاستاذ فتح الباب عليهم : عايز اي يا احمد …؟! 
احمد : نادي لنورا والنبي يابابا …مندليف نفسه يتكلم معاها .
فرحات : لا انا …..مش نفسي . عادي يعني .
الاستاذ نادي لنورا …
احمد : تعالي يابنتي …
نورا باصة ع الارض وداخله وشعرها كان شبه شعر حياة وعينيها ولونها وبشرتها كل حاجة …
احمد : بص يااسلام …كمان اسبوعين ان شاء الله هتكون خطوبتنا عايز تيجي تولعلنا الدنيا بالكيمياء بتاعتك .
فرحات بيبص لنورا بوجع كده وعينيه محمرة : اهااا …الف مبروك ليكم …..و….و ربنا يتممها ع خير ان شاء الله .
ايمان : هي ازاي محستش انك هتتوجع او مكسور ؟!! 
فرحات : بصي يا ايمان ….نورا عارفة كل حاجة وعارفة كل اللي جوايا …بس ساكتة…ومش عايز تحسس نفسها بحاجة ….عايزة تعمل اللي في دماغها وبس ….برج الاسد بقا …بس الفرق بين نورا وحياة …ان نورا غامضة وبتسكت كتييير مش بتتكلم كتير …..والرومانسية عندها حاجة يعني عادية مش سهلة من الاخر ….لكن بيئتها سيئة جدا يمكن اخطر مكان واسوء مكان في منطقتنا هي فيه …ومع ذلك روحت بيتها وانا مش خايف من اي حاجة تحصل …ونقول ..اني عارف اني لو اختارت نورا يبقا اختارت الموت بس ربنا ستر .
ايمان : طب حياة ؟!! 
فرحات: حياة ….كانت حياة فعلا. . حياة مش هتملي منها …حياة عمرك متكرهيها …..حياة كانت عالم تاني ….حبها حرب ضد العالم ???? 
ايمان ابتسمت : وانا…..واللي قبلي واللي بعدي كنت بتحبنا زي ماكنت بتقول ولا فراغ عاطفي ؟!! 
فرحات ابتسم : ولا ده ولا ده ….ساعتها كنت عايز اشوف نورا في حد ..في اي بنت تقرب مني …وللاسف انتم فشلتوا في ده …او طبعا كل واحد شخصيته مختلفة عن التاني يعني اكيد مش هلاقي نورا بسهولة في اي حد …وغير كده انا كنت فعلا محتاج ساعتها حد يحتويني بسبب اللي  كان بيحصل في البيت…. بس محدش فيكم عرف يحتويني صح …كل كان بيبص ع نفسه وبس … كنت بستغيث …ومحدش بيلحق .
ايمان : مممممم …وجايلي دلوقتي ليه ؟! 
فرحات : اكمل بس وهقولك بعدها .
الاستاذ : احمد …تعالي عايزك .
فرحات بيبص لنورا : مبروك يا….نورا .
نورا : الله يبارك فيك .
نورا مضطربة ومش عايزة تقف قدامه ولا تكلمه .
فرحات :ممكن تبصي في عيني ؟!!
نورا بتبص ع الارض : ليه يعني ؟! 
فرحات بوجع  : نورا بصي في عيني …اعتبريها اخر مرة هتبصيلي فيها .
نورا رفعت عينيها براحة وبصت في عين فرحات ….يجي ٥ ثواني كده .
فرحات : شوفتي ايه في عيني يانورا ؟! 
نورا اتنهدت : فرحات …ممكن تنسي …انسي اي حاجة بينا …انساني …عارفة انك موجوع …عارفة كل حاجة …بس انت عارف من الاول اني مش ليك …وكنت عمال احذرك وانبهك واقولك احنا اخوات واصحاب مش اكتر …..انت مصر انك تقرب مني اكتر …انت اللي غلطان مش انا …وقولتلك ساعتها …انت عايزني اظلمك …لو اعترفتلك بحبي كدب …اعتقد انك مش  بتنسي حاجة .
فرحات بوجع وكتم دموع وعينيه محمرة اوي وبتلمع : بس انت ….خلتيني عامل زي اللي بيزق في حيطة …يعني كان المفروض تسبيلي فرصة اثبتلك فيها ح…
نورا قاطعته : فرصة !!!!!!! ….انت اكتر واحد في حياتي يا فرحات اديته فرص انه يدخل قلبي ومعرفش ….عارف ليه ؟!! 
فرحات غمض عينه:  عشان غبي …غبي جدا .
نورا : ومتسرع جداااا ….حاول متغلطش الغلطات ديه مع اي حد هتشوفه بعدي .
فرحات عينيه دمعت : طب انا ….مش هعرف الاقي حد زيك …..مش هعرف  الاقي …حد انا بهمه اكتر من نفسه زيك ….مش هعرف الاقي حد بيجبر بخاطري بكلامه الحلو زيك ….مش هعرف الاقي حد يوجعني زيك …..انا بقيت بتمني ترجعي حتي لو هتوجع اضعاف وجعي …بس ترجعي ….اي بنت بعديكي كان اخرها شهر ومش بفكر فيها مش بفتكر غيرك انت بقول فين ايامك ….كنت بتقولي كلام يطفي اي نار جوايا ….واحيانا تعملي حاجات تزودها …ومع ذلك كنت بكتبلك كلام كتير عشان ..بحبك بصدق .
نورا حست انها مخنوقة ومش قادر تستحمل نبرة صوته المقهورة اللي كلها وجع ….فبصتله للحظات وسابته وخرجت .
احمد : اي يعم قولتلها ايه ؟!! 
فرحات مسح دموعه وبص لاحمد بغضب : اقولها اي يعني ؟! 
الاستاذ : مندلييف يلا تعالي اتعشي معانا يلا .
فرحات : لا انا هضطر امشي …مش هقدر اكل ..
الاستاذ : والله مانت ماشي الا لما تاكل معانا ….
احمد مسك فرحات وخلاه ياكل معاهم فرحات قاعد جنب الاستاذ و احمد جنبه وفرحات برغم جوعه الشديد بياكل براحة خالص وقليل.
وطول الاكل بيبص ع نورا …وقال لنفسه : لما قولت اكلمك واعرفك واقرب منك …قولت اني اغيرك واثؤ عليكي بافكاري واخليكي احسن واحدة …لكن للاسف حصل العكس.
ايمان : بص انا اكتئبت من ام الحكاية ديه خلينا في حياة احسن ..اتجوزتوا ؟!! 
فرحات راح بيته اللي في الغابة الساعة ٥ الصبح .
خبط ع الباب كذا مرة ومحدش رد ….حد وراه بيقرب منه…براحة .
ايه يافرحات وحشتني…..وحضنته …
نسرين : سبتني ليه ….وهتعمل اي مع حياة ؟! 
فرحات بصلها : كنت فين في وقت متاخر زي ده ؟!! 
نسرين : كنت بتمشي ع البحر ..شوية فكرتك حرامي …بس لما شوفت شعرك عرفتك .
فرحات ابتسم:  طب افتحي
نسرين فتحت الباب : خش ياعم ده بيتك اصلا .
فرحات قلع البدلة بتاعته ودخل اوضته وقفل الباب.
الممرضين دخلوا لحياة وقالوا انها هتخرج بكرة ان شاء الله .
حياة بتفكر …في فرحات واللي هيحصل بكرة وجواها شعورين …ان فرحات كسرها اصلا وكده مبقاش ليها لازمة ولا شرف قصاده ولا قصاد ابوه …وكمان حازم لسه ميعرفش حاجة ….فهتعيش في جحيم معاها وحرب …ومش هترتاح .
والشعور التاني ان فرحات ميكونش كسرها …بس ده مستبعدااه تماما. 
نسرين بتخبط ع باب فرحات : يابني افتح عابز اتكلم معاك .
فرحات : مش هفتح الا لما تبطلي تعامليني زي ابنك .
نسرين ضحكت بضحكة مكتومة : طب افتح يافرحات .
فرحات فتح الباب وكمل نومه ع السرير .
وكان لابس الفانلة السودة والبنطلون الاسود .
نسرين جت جنبه : ممكن بقا نتكلم شوية .
فرحات : مش فايق يا نسرين خليها بكرة …اطلعي نامي فوق .
نسرين : لا هنام جنبك وهتحكيلي .
فرحات اتعصب وقام : اطلعي فوووووق .
نسرين اتخضت : مش طالعة يافرحات… ووريني هتعمل ايه ؟!! .
فرحات هدي : اطلعي …يانسرين عشان مش ناقص وع اخري .
نسرين : مش هطلع وهفضل هنا متحكيش ياسيدي …انا عايزة انام جنبك .
فرحات بصلها من فوق لتحت : طب البسي هدوم او حاجة تغطيكي بدل البنطلون القصير ده …مش بحب كده .
نسرين : انت مالك …انا عايزة اقعد كده .
فرحات بصلها : طب خلاص انا مالي يبقا انت ملكيش انك تقعدي في بيتي اتفضلي بره لو مش عاجبك .
نسرين زعقت : انت في ايه بتعاملني كدا ليه …هو انا عيلة صغيرة؟ 
فرحات : انا هنام …مش عايز نفس منك .
نسرين فضلت قاعدة جنبه وهو نايم ….
وقربت منه وحطيت ايديها ع دراعه وع وشه وقربت منه عشان تحضنه …
فرحات زقها وقعها ع الارض …وبعدها اتعصب وقام مسكها من شعرها وطلعها فووق وقفل عليها الباب بالمفتاح .
تاني يوم ….
حياة بفستان الفرح الابيض …وفرحات بالبدلة السودة والقميص الاسود .
قاعدين في بيت فرحات اللي في الغابة …
فرحات وحياة ونسرين وطارق في الدور اللي فوق.
وعصمت وزوجته و والد فرحات ووالدته ..واخوه يوسف و عمة وبنات عمة فرحات في الدور اللي تحت ..مستنيهم .
حياة : ارجوك …ارجوك …انا مش عايزاااك …مش عايزة كده .
فرحات بيبصلها : امر لازم تتقبليه يادكتور .
نسرين وطارق جهزوهم .
ونزلوا تحت بعدها وسابوا حياة وفرحات فوق .
فرحات : اهدي لو مش عشاني عشان ابوكي والناس اللي تحت دول .
حياة بتعيط : حاضر .
فرحات نزل وفي ايده حياة واللي كان شكلها بهتان .
ونسرين سقفت وكله سقف…وعصمت بيسقف من غير نفس وكذلك والد فرحات .
يتبع..
لقراءة الفصل السابع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية صبر عاشقة للكاتبة روما

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى