Uncategorized

رواية معاناة رحمة الفصل السابع 7 بقلم بسملة محمود

 رواية معاناة رحمة الفصل السابع 7 بقلم بسملة محمود
رواية معاناة رحمة الفصل السابع 7 بقلم بسملة محمود

رواية معاناة رحمة الفصل السابع 7 بقلم بسملة محمود

بعد م رحمه اتوضت وصلت لقت فاطمه بتخبط عليها ومعاها اكل 
فاطمه:يلا تعالي كلي
رحمه:والله ي طنط م ليا نفس
فاطمه:انا قولت كلمه تعالي كلي يبقا تيجي 
رحمه:حاضر 
كلت رحمه وقايمه تغسل ايديها
فاطمه:انتي رايحه فين انتي مكلتيش حاجه 
رحمه:لا والله كلت وبالله عليكي ي طنط متضغطيش عليا مش هقدر اكل اكتر من كده 
فاطمه:طيب روحي اغسلي ايديك وتعالي عايزاكي ف موضوع
رحمه:تمام 
راحت رحمه غسلت ايديها وجات 
رحمه:اتفضلي ي طنط قولي الموضوع
فاطمه: انا ابني شغال ف بنك ومدير ال بنك بيحبه و بيعتبره زي ابنه ف انا ممكن اخليه يكلموا ويخليه ي شغلك 
رحمه:لا يطنط متخليهوش يعمل كده انا مش عايزه اتقل عليكوا اكتر من كده 
فاطمه:بس ي هبله انتي زي بنتي قولتلك يلا انا نزله بقا 
رحمه:خليكي قاعده شويه 
فاطمه:معلش بقا احمد تلاقيه جه عشان احطله ياكل
رحمه:تمام 
ونزلت فاطمه وحطت الاكل ل احمد وكلمته ف أن يشوف شغل ل رحمه
احمد:انا هكلمه بكره ولو محتجين ناس تشتغل هقولك تقوللها 
تاني يوم رحمه مكنتش قادره تنزل تتدور علي شغل وفضلت قعده طول اليوم ف البيت لقت الباب بيخبط 
رحمه:مين 
فاطمه:انا فاطمه
رحمه فتحت الباب 
رحمه:اتفضلي ي طنط 
دخلت فاطمه الاوضه وقعدت هي ورحمه 
فاطمه :بصي ي بنتي انا قولت ل احمد وهو قالي هيسأل المدير وهيقولي لما يجي المدير قاله اي
رحمه:لي ي طنط عملتي كده 
فاطمه:اسكتي انتي هو ده الصح وتعال اقعدي معايا تحت بدل م انتي قعده ل واحدك 
رحمه:معلش ي طنط انا عايزه اقعد لوحدي شويه 
فاطمه طبطبت عليها:مطحتيش في بالك حاجه وسيبيها علي ربنا وهتفرج إنشاء الله 
رحمه:حاضر ي طنط
فاطمه:انا هسيبك براحتك وهنزل انا 
بعد منزلت فاطمه رحمه قعدت تعيط علي ال حصل وال لسه بيحصل جالها احساس أن الموت هيبقا ليها احسن هتعيش لي ولمين كرهت أنها تقعد لوحدها وزهقت وفكرت تنتحر بس بعدين استغفرت ربنا وقامت تصلي وحمدت ربنا أنها لقت حد زي الست فاطمه يقف جمبها وألا كان زمانها ف الشارع ونامت من كتر العياط 
صحت علي صوت حد بيخبط 
رحمه :مين 
فاطمه:انا يابنتي 
رحمه فتحت:اتفضلي ي طنط
بعد مدخلوا وقعدوا فاطمه:اي ي بنتي انا قلقتك من نومك ولا اي 
رحمه :لا ي طنط كده كده كنت هصحي عشان اصلي المغرب 
فاطمه ب ملامح حزن:طب احمد ابني جه وقالي…
رحمه:خلاص ي طنط انا هنزل ادور علي شغل 
فاطمه :طب سبيني اكمل كلامي طب 
رحمه:انا اسفه اتفضلي
فاطمه: قالي أن في شغل والمدير وافق يشغلك 
رحمه بفرح :بجد ي طنط وبعدين ملامحه اتقلبت حزن بس هو اكيد مقلوش أن مطلقه وكده اكيد هيرفض 
فاطمه:لا قالوا طبعا والمدير معندوش اي مانع 
رحمه :بجد انا مش مصدقه 
فاطمه :لا صدقي وقومي صلي والبسي وانزلي عشان ناكل ونروح نجيب لبس حلو ليكي 
رحمه :حاضر بس انا مش عايزه اكل و عندي هدوم مش محتاجه يعني 
فاطمه:تعالي اخلص يلا انا هسبقك تحت وانتي ورايا 
رحمه:حاضر 
وصلت وغيرت هدومها ونزلت تحت كلت مع فاطمه وأحمد وفاطمه دخلت تلبس عشان تروح مع رحمه وفضل احمد ورحمه قعدين مع بعض 
رحمه :شكرا 
احمد:علي اي بس 
رحمه:انك كلمت المدير ولقيتلي شغل 
احمد:عادي مفيش داعي للشكر طبعا 
رحمه:لا طبعا انا مش عارفه من غير حضرتك كنت هشتغل ازاي اصلا 
احمد : المفروض متشكرنيش انا انتي تشكري ربنا لان ربنا هو ال  حطني ف طريقك عشان اوصلك لل شغل ده وحط امي ف طريقك عشان تساعدك 
رحمه: الحمدالله وشكرا ليك برضوا 
احمد ببتسامه :عفوا
فاطمه طلعت وخدت رحمه واشتروا هدوم( من فلوس رحمه ال قبضتهم من السوبر ماركت ال كانت شغاله فيه) 
روحوا البيت وطلعت رحمه عشان تنام عشان تصحي بدري عشان اول يوم في الشغل الجديد 
يتبع ……
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى