Uncategorized

رواية لن ينتهي حبنا الحلقة السابعة 7 بقلم آية هاني

رواية لن ينتهي حبنا الحلقة السابعة 7 بقلم آية هاني

رواية لن ينتهي حبنا الحلقة السابعة 7 بقلم آية هاني

رواية لن ينتهي حبنا الحلقة السابعة 7 بقلم آية هاني

_ ورد انا بحبك.. 

– والمفروض اقول ايه.. 

_ وانا كمان بحبك يا يوسف.. 

_ بس انا مبحبكش يا يوسف. 

– هتكدبي علياا يا ورد.. 

_انا هدخل لإني تعبانه…

دخلت الأوضة بمساعدة الممرضة وجبت النوت بتاعتي ومسكت القلم..

“إتأخرت اوي يا يوسف استنيت كتيىر علشان تقولي الكلمه دي ووقتها كنت هبقي مبسوطة اوي بس للأسف اعترافك بالحب لياا جه متأخر بس مش عارفه هحبك تاني..بس انا مكرهتكش انا بحبك يا يوسف بس كرامتي هتبقي فين بعد ما اقبل حبك..بس أحياناً بنتخلي عن كل حاجه علشان حبنا”..

كتبت كدا ونمت و عقلي بيفكر ف كل اللي فات لحد كلمة يوسف ..

في الصباح..

فتحت ورد عيونها لقت الغرفة كلها متزينه ورود..

_آنسه ورد فطارك اهو ودي رسالة أستاذ يوسف بعتهالك..

– تمام شكرا يا نيرة..

وفتحت الورقة..

” وردتي وزوجتي المستقبلية إن شاءالله..عارف إني تعبتك كتير وجرحتك ويمكن كنت سبب ف دموعك ف يوم م الأيام( يمكن ايه ياله دا انت كنت سبب ف دموعها علي طول???? حلوف صحيح)..نرجع للرسالة..

تعرفي انا لحد دلوقتي فاكر هزارنا وخناقنا وفاكر كل تفصيلة فيكي وانتي كنتي صغيرة..

تتعرفي إنك أحسن واحدة انا شوفتها هتقولي اوماال خطبت مريم ليه..بصي يستي مريم دي خطبتها عشان انساكي ..

فاكرة من خمس سنين اما قولتلك بحبك يا ورد قولتي وانا بحبك بس زي اخوياا..

من يومها قررت اخطب وانساكي ادام شايفاني اخوكي بس دلوقتى انا شوفت الحب ف عنيكي ف حابب نبدأ صفحه جديده وننسي اللي فاات ونعيش سوا..

بحبك????”..

يااه فرحت اوي بكلامه خلاص حلمي هيتحقق..

قومت بسرعه من ع السرير..

_ ااه قلبييي يا نيررره..

جت نيرة بسرعه..

_ خير يا آنسه ورد..

_ ر..و..حي..ل.ي..و سف وقوليله بسرعه مش قادرة اتنفس.

_ حاضر وجريت مريم بخوف لغرفه يوسف..

بعد دقيقة فتح يوسف..واتخض اوي من شكل مريم اللي كان باين عليه ان فيه حاجه..

_ ورد حصلها حاجه يا نيره..

– آنسه ورد مش قادرة تتنفس..

_ اي!!!.ورد..

وجري لغرفتها بسرعه ونقلها ع المستشفى..

_ ايه اللي وصلها للحالة دي..

– هي مالها يا دكتور..

_ مكنتش قادره تتنفس ودا معناه حاجه م الإتنين ياا زعلت اوي يا فرحت اوي ( علي فكرة ساعات الإنسان اما بيفرح اوي مبيبقاش قادر ياخد نفسه)..

_ يوسف افتكر رسالته وعرف إن منها..هي فعلآ كانت فرحانه يا دكتور..

_ علشان كدا تعبت.لازم تاخدوا بالكوا ولا تفرح اوي ولا تزعل اوي بردوا ( يعني تفرح نص ونص????????????)..

_ورد..

_ نعم..

_ قرأتي الرساله..

– اه وقبل اي حاجه انا قبلت حبك يا يوسف.

_ ايوه كدا هو دا الكلام اللي يفرح..

وعدي شهر وكل واحد ف غرفة والنهاردة هيرجعوا بلدهم..

_ انا مش مصدقة واخيراا بعد كام ساعة هنكون ف مصر..

– وهنقول للكل إننا بنحب بعض و نتجوز..

_ ياارب..

ووصلوا البيت والكل مستنيهم..ورحبوا بيهم وعدا اليوم بخير تاني يوم كان عيد ميلاد يوسف..

_ طنط هو يوسف فاضله اد ايه ويرجع البيت..

_ حوالي نص ساعه كدا..

_ اوبااا طيب جهزوا كل حاجه يلاااا وانا هروح اجيب هدية له ولو جه وانا مش موجودة اطفوا النور علشان ادخل وافاجأه..

_ ماشي بس حاولي متتأخريش.

– ماشي..

وراحت ورد تشتري هدية..

وجه يوسف..

_ ايه دا النور طافي لي..اه صح النهارده عيد ميلادي وبالتأكيد ورد حبيبتي هي اللي عامله كدا..

وبدأ ينده عليها..

_ وردتي يا ورد..

لقي النور اشتغل و..

_????????????..

يتبع..

لقراءة الحلقة الثامنة : اضغط هنا

لقراءة باقي حلقات الرواية : اضغط هنا

نرشح لك أيضاً رواية أحببت عجزه للكاتبة مريم سرور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى