Uncategorized

رواية ظلمها الحب الفصل السابع 7 بقلم وفاء كامل

 رواية ظلمها الحب الفصل السابع 7 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب الفصل السابع 7 بقلم وفاء كامل

رواية ظلمها الحب الفصل السابع 7 بقلم وفاء كامل

وصلنا الفصل ال فات أن
على بعد ما خلص النبطشيه بتاعته ف المشفى
ووجد الطعام كما هو
فطرق عليها الباب ولكنها لا تجيب فقلق عليها ودخل فنظرت له وقال.. اخرج بره وسلمى ف حالي قالتها بصوت ضعيف متألم فهي لا تقدر ع الكلام
ف وضع راسه ف الارض حزين عليها وقال لها ارجوكي أن تاكلي شئ
فنظرت له باستحقار وقرف
فترك الاكل أمامها ع الفراش وخرج
بعد ساعتين سمع صوت شئ يقع
فأخذ يطرق الباب ولكنها كالعاده لا تجيب فقال ف نفسها اكيد قعده ومش عايزه تعبرني
فتركها ع راحتها وذهب للاريكه لكي ينام ولكن قلبه يقول له هناك شئ فقلق عليها وذهب إليها ووجودها ملقاه ع الارض ????
مليييييييييكه
فاقترب منها وحملها ووضعها ع الفراش وخرج واتى بحقيبته وأخرج حقنه وإعطاها لها وظبط ضخطها وعلق لها محلول وفضل بجوارها
ونام بجوارها
ثم فجأه افاقت مليكه ومره واحده اااااااااااااااه
ففزع منها وابتعد عنها
مليكه اتخضت م على واقتراب لها ظنت انه يتهجم عليها مره اخرى
ولكنه كان يساعدها
تكلمت بصوت منبوح وضعيف وصراااخ
ابعد عننننننننني.. متلمسنيش
فنظر لها على بحزن وتركها وذهب لإحضار الطعام وجاء إليها
على.. يلا عشان تاكلي
مليكه.. مش عايزه
فنظر لها بعصبيه وانفجر بها انتي عايزه تجننيني ولا عايزه تموتي نفسك هتاكلي غصب عنك انتي فاهمه فخافت منه كثيرا والدموع تمتلئ ف عينيها قالت حاضر
وبدأ تاكل بالفعل وعندما شبعت اخذ الاكل وخرج وجاء ليها بعصير وفاكهه اتفضلي عايز العصير ده والفاكهه دي تخلص كلها
مليكه.. بس انا مش قادره
على.. هتاكلي ولا اديكي حقنه فيتامينات
مليكه برعب.. لا حقن لا انا بخاف منهم خلاص هاكل هاكل
وعندما انتهت حمدت ربها ع الاكل وجاءت أن تقوم تدخل الحمام تغسل يدها وفمها فتالمت لأن جسدها ضعيف فنظر لها على وقال لها لا تتحرك حتى تتعافى انا هعملك كل ال انتي عايزاه
فذهب وجاء بئناء به ماء وغسول يدين ومنشفه
واقترب منها ولكنها صرخت ف وجهه
على.. متخافيش انا مش هلمسك ولا هقرب منك
نظرت له بكسره قلب وحزن.. وال عملته امبارح ده ايه وأخذت تبكي
فندم كثيرا واحس بالزنب وأخذ يدها ولكن ضربته فصرخ فيها وشد يدها مره اخرى وغسلهم بالغسول والماء وإعطائها المنشفه وتركها ع الفراش وخرج م الغرفه وقبل أن يقفل الباب
نظرت له وقالت ممتخيلش انك عشان بتاعملني كويس اني هسامحك ع عملتك وهتاخد مني ال انت عايزه تاني انا عمري ما هسامحك ولا هرضى همك انا بكرررررررهك وبدعي ربنا ف كل دقيقه ينتقملي منك وإنشاء الله محمد مش هيسبني
حزن م كلمها وقلها ربنا وحده عالم بالي حصل وقفل الباب وراءه
فاستعجبت م كلامه وقالت ف نفسها هو بيتكلم ع اي هو اي ال حصل
_________________________
محمد مازال يبحث ع مليكه ولا يعرف أي شئ ع الذي خطفها
ولما لا يتصل لحد الان ليطلب فيديا
طيب ليه خطفها طالما الحكايه مش فلوس ياترى يبقى مين ولا ممكن يكون حد وراه
انا لازم اتصرف
فذهب ال بيوتي سنتر وتكلم مع المدير وبالفعل سمح له بفتح الكاميرات وهنا ظهرت المفاجأة اول دليل
صوره السواق وهو يقف أمام السياره ويشرب سيجاره فحفظ صورته وطبعا ع ورقه
وذهب بها ال الشرطه وبدؤا البحث ع الجهاز عنه وبعد ساعات اخيرا ظهر
الاسم.. سيد محمد احمد
السن.. 33
الوظيفه.. عاطل
العنوان……………
ففرح كثيرا وأخذ قوه وذهبوا إلي العنوان
وطرقوا ع الباب وفتحت لهم فتاه
الظابط.. سيد موجود
الفتاه.. اه اخويا نايم جوا. هو ف ايه ياحضرت الظابط اخويا عمل حاجه والله ده غلبان وطيب وفي حاله
الظابط.. لا ياشاطره متخافيش احنا بس عايزينه ف كلمتين
ف هبوا ال الداخل والعسكري ضربه مما اتفاق بخوف ورعب
سيد.. أيه أيه في ايه
???? شرطه.. روحت ف داهيه
الظابط بعصبيه هاااااااتوه
وذهبوا ال قسم الشرطه وبدأوا يستجوبوا فيه والعسكري يضربه ويقع ف الارض
الظابط.. اعترف ياسيد وديت البت فين
سيد.. والله ياباشا ماعرف بتتكلموا ع مين
الظابط.. انت هتستعبط يلا ????????
سيد.. اااااااااااه حرام عليكم كفايه ضرب بقا
خلاص ياباشا هقولكم ع كل حاجه
الظابط.. ايوه كدا انا احبك ياسيد خليك حلو معانا نعاملك حلو هتتغابه وتعمل نفسك عبيط وتستغبانه هطلع ميتين امك هنا فاااااااهم
اترعب سيد م كلامه وصوته وقال له
بص ياباشا انا امي تعبانه عندها السكر وعلاجها يااااا والدنيا ناشفه ومعيش فلوس خالص اجبلها العلاج تسبها تموت ياباشا
الظابط.. اخلص يلا اانت هتحكيلي قصه حياتك ياروح امك
سيد.. حاضر حاضر
المهم ياباشا انا كنت شغال ف المشفى زبال ولما حكيت حكايتي للطبيب قرره انه يساعدني بس بشرط اني اجبله واحده هو بيحبها وبتحبه وأهلها غصبو ها ع الجواز فصعب عليا ياباشا وقررت اساعده ذي ما هيساعدني
وضربت السواق وكتفته ولبس لبسه وأخذت مكانه وروحت جبت العروسه م الكوافير وطلعت عصير كنت حاطت فيه مخدر م ال ادهولي الطبيب و رميت البت ال معانا وعريسها واخدتها وطيران ع الطبيب وهو فرح جدا وشكرني اه وكمان اداني كرتونه بعلاج امي يكفيها سنتين بحالهم ربنا يكرمه
والمسامح كريم بقا ياباشا البت بتحبه وبيحبها مفهاش حاجه يعني
كان محمد يستمع له م الخارج وعندما سمع انها تحبه دخل وأخذ يضرب فيه ويضرب حتى خلصوه منه وزعق فيه الظابط بكل عصبيه انت ازاي يامحمد تعمل كدا وتتهجم عليه وتقاطع استجواينا
محمد.. معلش بس انا مقدرتش امسك نفسي ازاي الحيوان ده يقول انها بتحبه وبيحبها
الظابط.. اهدي بس كدا مش ممكن كلامه صح وهي فعلا بتحبه وهربت معاه
انصدم م كلام الظابط وقال مستحيل دي بتحبني انا ومن زمان دي كانت سعيده جدا لما طلبت ايدها لا مش ممكن ف حاجه غلط
فمسك ف رقبه سيد وقاله انطق يلا ودتهاله فين اخلص
سيد.. جرا ايه ياباشا ما تحوش الأستاذ ده عني
الظابط.. قول ياسيد سلمتهاله فين
سيد. حاضر ياباشا هقولك ع المكان
وبالفعل ذهبوا ال المعادي ودخلوا العماره وخبطوا ع الباب جامد ولم يفتحلهم احد
فأمر العسكري بكسر الباب وهنا كانت المفاجأة
يتبع..
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية ملكة قلبي للكاتبة ريهام سعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى