Uncategorized

رواية عشقي الصغير الفصل السابع 7 بقلم سلمى وليد

 رواية عشقي الصغير الفصل السابع 7 بقلم سلمى وليد

رواية عشقي الصغير الفصل السابع 7 بقلم سلمى وليد

رواية عشقي الصغير الفصل السابع 7 بقلم سلمى وليد

في منزل سلمي
في الصباح 
الام:قومي يا جحشه البحر اقسم بالله تعبت
سلمي بنعاس:سلامتك
الام:يبت قومي عندك خرا علي دماغك
سلمي:طيب طيب
الام:قومييييييييييييي
سلمي:في ايي انتي قلبتي علي الهكسوس كدا لييي
الام:انا هغور من وشك
ذهبت سلمي للحمام واخدت شاور و خرجت واخدت تنقي بعض الملابس فا اختارت تيشرت من اللون الاحمر وبنطلون من اللون الاسود و عملت شعرها ذيل ححمار(انا بقول عليه ديل حمار )و أخذت كوتشي من اللون الاحمر وأخذت هاتفها في جيبها و الأموال في الجيب الآخر و خرجت من الغرفه 
سلمي:ماما انا نازله 
ثم فتحت خرجت من باب العماره فا اخذت تشاور لتاكسي حتي جاءت عربيه فخمه وكبيره جدا لونها اسود و خرج منها ثلاث رجال عمالقه مرتدين بدل سوداء و مقنعين واخذوها بقوه تحت معافرتها الشديده لهم ولكن رشوا بعض الماده المخدره علي وجهها ثم غفيت وأخذوها وانطلقوا لمكان ما….
________________________________________________
اما عند مراد فكان في العمل 
كان يتصل بها كثيرا ولكنها لا ترد عليه و بعدها وجد أن هاتفها مغلق فا كان كثير القلق عليها وفجاه احس بنغزه في قلبه واتصل علي والدتها 
مراد:بلهفه الو يا طنط هي سلمي كويسه
الام:في اي يبني هي لسه نازله من ساعه ثم أكملت بقلق:هو حصلها ايي قولي ونبي متخبيش عليا
مراد:مش عارف مجاش الشغل وحضرتك بتقولي أنها نزلت من ساعه و تليفونها مقفول 
الام:ليكون نفذ
مراد:هو مين ده 
الام:مش هينفع لما اشوفك تعالي دلوقتي ونبي يبني 
الام:جيب العواقب سليمه يارب يارب انا مليش غيرها احميهالي يارب 
بعد فتره قليله 
مراد:اي الي حصل احكيلي  
Flash back
كانت الأم تجلس تشاهد التلفاز وأخذ باب المنزل يدق بقوه فا 
الام:حاضر حاضر جايه في ايي الدنيا هتطير 
ثم فتحت الباب و وجدت رساله تحت موجوده علي الارض فكان مضمونها 
“بنتك الجميله لو مبطلتش الي هي بتعملوا ده انا مش هسيبها وانا بحذرك لو قربت من جنس آدم انا هحسرك عليها بنتك بتاعتي وهتفضل بتاعتي هي ملكي من زمان وانا سيبهها بمزاجي مش اكتر بس انا صبري له حدود فا اعقلي كده وعقلي بنتك”فا اخذت الام ترتجف حتي دخلت لها ابنتها وقالت”(الباقي عرفينو كان لما كانت خارجه مع مراد ورجعت متاخر)
End
مراد بغضب:انتي ازاي مقولتليش حاجه زي كده كان لازم تقوليلي واوعدك هرجعلك بنتك بس هتبقي مكتوبه علي الاسمي هي ليا مش هسمح لحد يقربلها 
_______________________________________
في مكان آخر…..
كانت نائمه علي فراش ناعم وجميل بغرفه شديده الجمال ولكنها كئيبه وبشده لونها اسود الاريكه سوداء السرير اسود والفرش اسود والباب اسود فالغرفه عباره عن فحمه ولكنها كبيره جدا وواسعه جدا وكانت تتقلب في الفراش استيقظت وهي تمسك دماغها فا كانت تؤلمها بشده ووووووو
يتبع…
لقراءة الفصل الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى