Uncategorized

رواية حب وعذاب البارت السابع 7 بقلم آية السيد

 رواية حب وعذاب البارت السابع 7 بقلم آية السيد

رواية حب وعذاب البارت السابع 7 بقلم آية السيد

رواية حب وعذاب البارت السابع 7 بقلم آية السيد

الكل كان واقف قدام اوضه العمليات
ريم اللي كانت عماله تعيط في حضن حنان وهيام اللي هتموت من خوفها علي ابنها ووالدته حنان وشريف وزين ووالد حنان
وفجأه الباب اتفتح والدكتور خرج والكل جري عليه
حسن بقلق /طمني يا دكتور
هيام /ابوس ايدك ابني فيه ايه 
الدكتور بعمليه /لو سمحتوا المريض حالته حرجه واحنا بنعمل اللي علينا عن اذنكم
الدكتور سابهم ومشي وهيام وقعت في الارض وفضلت تعيط جامد زين قرب منها وحاول يهديها
وريم اللي كانت تقريبا منهاره وهي في حضن حنان
حسن /اللهم اني لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه
زين كان لسه قاعد جنب هيام وبحاول يهديها
زين بصوت هادئ عكس ما بداخله /متخافيش يا أمي ان شاء الله هيكون كويس محمد ابنك راجل واكيد  كل حاجه هتبقي بخير وكويسه
هيام /يا رب يا زين
ريم اول لما سمعت اسم زين انتفضت من حضن حنان وراحت ناحيته
ريم /انت زين سيف النصر 
زين وقف قصادها وبعدك فهم /ايوة
ريم بعصبيه /انت ايه يا اخي جبروت معندكش دم…. يعني بعد ما تكون السبب انه موجود دلوقتي بين الحيا والموت جاي وعامل نفسك قال ايه بتواسينا انت ايه جبله
زين كان واقف قصادها ومصدوم من اللي بيسمعه
ريم بعصبيه /يعني اخويا بين الحيا والموت وانت واقف بكل برود
حسن بزعيق /ريم فيه ايه وايه اللي انتي بتقوليه دا
ريم /بقول الحقيقه
حسن بعدم فهم /حقيقه ايه
ريم بعصبيه/حقيقه ان الاستاذ دا هو السبب في حاله اخويا دلوقتي.
زين كان واقف مصدوم من اللي بيسمعه هو عارف انه اللي كان مقصود بس كمان هو مكنش عاوز محمد يتاذي
حسن بعدم تصديق /ايه الكلام دا يا ريم انتي بتقولي ايه
ريم بعصبيه ودموعها بتنزل /ايوة اللي بلغني ان محمد في المستشفى دي هو نفسه اللي قالي ان محمد هنا بسبب زين سيف النصر وبصت لزين
زين كان واقف مصدوم ومش عارف يقول ايه
______________________
في القسم….
الظابط /ها يا عدنان
عدنان بسخريه /ها ايه بس ياباشا
الظابط /مش هتقول علي اسماء اللي هربوا
عدنان بسخريه /وانت مفكر يعني اني مكن اتكلم
الظابط بعصبيه /وانت فاكر انهم هيخرجوك… ههههه… خلاص اللعبه خلصت
عدنان بثقه /بس اللي انتوا عاوزينه لسه بره
الظابط بعدم فهم /نعم
عدنان بسخريه /وانت مفكر أن الزعيم حد يعرف يمكسه ولا يعرف يوصله اساسا
الظابط بغضب /نعم امال انت ايه
عدنان /انا حيالله واحد من رجالته
__________________
في مكان ما 
كان الزعيم واقف ومدي ضهره للرجاله بتاعته
الزعيم بضحك/هههههههه هههههههه
الزعيم بخبث/مشكله الحكومه انها مفكرة نفسها ذكيه
احد رجاله /بس انت يا زعيم اثبت ليهم اد ايه هما اغبيه
الزعيم /ولسه دي مجرد البدايه مش اكتر….. وبعدين فيه حاجه مهمه ولازم تعملها 
الرجل باحترام /اؤمرني
الزعيم /عدنان بقا كارت محروق ومعدتش له لازمه
الرجل بإيمائه وقد فهم مقصده /اللي تؤمر بيه
__________________
في المستشفى
الكل كان واقف مصدوم من اللي ريم بتقوله بس الصدمه الأكبر كانت من نصيب زين اللي مش قادر يستوعب كلامهما دا
وفجأه الباب اتفتح والدكتور خرج وكان معاه اكتر من دكتور تانين
حسن /طمنا يا بني
الدكتور بطمئنه /الحمد لله قدرنا نخرج الرصاصه وهو دلوقتي بخير بس هنحطه في اوضه تانيه لغايه ما يفوق….. عن اذنكم
وبعدين الممرضين خرجوا بيزقوا السرير اللي محمد نامي عليه
الكل راح ناحيته وفضلوا ماشيين جنب السرير لغايه ما يوصوا الاوضه
الممرضين نقلوة علي السرير الثابت اللي في الاوضه والكل كان مستني بره عشان لما محمد يفوق 
ومحدش بيتكلم مع التاني 
زين لسه مصدوم من اللي حصل وم قادر يستوعب اللي ريم قالته 
بعد عده ساعات
الممرضه /المريض فاق ولو حابين تشفوه بس متتاخروش
هيام بإيمائه ودموعها بتنزل /حاضر ودخلت الاوضه والكل دخل 
_____________
في الاوضه 
محمد كان متمدد علي السرير ومتركب له محاليل 
هيام دخلت ودموعها نزلت بمجرذ ما شافت ابنها كده 
هيام راحت ناحيته ومسكت ايده وباستها 
هيام بعياط /حمد لله علي سلامتك يبني
محمد بتعب /الله يسلمك يا رب يا امي
حسن بتعب /حمد الله على السلامة يا محمد
محمد /الله يسلمك يا بابا
عز (والد حنان) /حمد لله عل سلامتك يبني
هبه (والدتها) /الف حمد لله علي سلامتك يبني
محمد بابتسامه وعيونه ناحيه حنان /الله يسلمكم يا جماعه وبعدين دا جرح صغير 
شريف بابتسامه /حمد الله على السلامة يا صاحبي 
محمد بابتسامه /الله يسلمك يا شريف 
محمد وهو بيدور بعيونه علي زين 
محمد بتساؤل /هو زين مش هنا 
الكل فضل يبص لبعضه وفجأه الباب فتح
___&&&&&___
وزين جه يدخل بس وقفته ايد ريم 
زين بعدم فهم /ممكن افهم انتي ماسكه ايدي ليه 
ريم بعصبيه /يخربيت بجحتك يا اخي انت ايه تقتل القتيل وتمشي في جنازته 
زين بعصبيه /علي فكره انتي مش طبيعيه 
وسابها ومشي 
ريم  فتحت بسرعه ودخلت وجرت ناحيه محمد اللي علي السرير وحضنته وفضلت تعيط 
ريم بعياط /كنت هخسرك وكنت خايف اوي 
محمد بابتسامه مطمئنه /قولتاك قبل كده متخافيش اديني اهوه بخير ومفيش اي حاجه 
ريم بدموع /بس انت ومقدرش تكمل كلامها.. 
محمد حضنها وفضل يهديها وبعدين ريم هديت وبعدت عنه 
محمد لشريف /امال فين زين 
الكل بص لريم
ريم ببرود /مشيته
محمد /نعم؟؟؟؟؟ 
يتبع..
لقراءة البارت الثامن : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا
نرشح لك أيضاً رواية أحببت عفيفة للكاتبة آية السيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى