Uncategorized

رواية غرام الليل الفصل الثامن 8 بقلم نشوه على

 رواية غرام الليل الفصل الثامن 8 بقلم نشوه على
رواية غرام الليل الفصل الثامن 8 بقلم نشوه على

رواية غرام الليل الفصل الثامن 8 بقلم نشوه على

فى الوقت اللى وصل فيه مهاب عند بيته كان ليل وصل هو كمان 
مهاب باستغراب:  ليل بيه يا ترى ايه اللى فكرك بيا وخلاك تيجى لعندى اتوحشتك ولا ايه؟  ( مهاب صعيدى برضه) 
ليل:  غرام فين يا مهاب؟ 
مهاب اللى مفهمش:  ايه غرام دى مخابرش انت بتتحدت عن ايه؟! 
ليل: غرام الى مراد الغندور اللى شغال معاه دلوجت طلب منيك تخطفها
مهاب:  وانت ايه دخلك بيها وعرفت منين ان انى اللى خطفتها؟! 
ليل:  من الكاميرات يا مهاب اسمع لحد دلوجت البوليس لسه معرفش وانى مبلغتوش الاحسن ليك تساعدنى وتخبرنى بمكانها وانا اوعدك انى مش هخلى رجلك تيجى بالجضية
مهاب:  اسف يا ليل بيه انى مجدرش اساعدك كان مراد جطعنى تجطيع
ليل:  طب ما انت لو رفضت انى كمان هجطعك حتت حتت  …  اسمع يا مهاب انت صعيدى واحنا منخافش من حاجة واصل مين مراد ده اللى يخوفك وبعدين يا اخى اعتبريها الحسنة الوحيدة اللى عملتها بحياتك لاجل ما تجعد لعيالك 
كلام ليل اثر جدا فى مهاب واللى بقاله فترة عايز يسيب الشغل ويتوب عن كل حاجة غلط عملها بص الى ليل وقاله: انا هعرفك طريجها ومش بس اكده هاجى بنفسى معاك ونلحجها منيه 
فرح ليل جدا وبسرعة ركب العربيه مع مهاب اللى ساق باتجاه المكان الموجودة بيه غرام  …..  فى بيت غفران العزايزى خرج الدكتور بعد ما خلص الكشف ع كوثر 
غفران:  طمنى يا دكتور الله يخليك كيفها الست كوثر دلوجت
الدكتور:  الحمدلله يا غفران بيه هى دلوجت اتحسنت كان ضغطها وسكرها عاليين حبتين والجلب كمان اتأثر بس هى فاجت دلوجت وبجت زى الفل 
زينب:  الف حمد وشكر ليك يارب 
غفران:  طيب مفيش ادويه ولا حاجه مطلوبة نجيبها؟ 
الدكتور:  فيه شوية ادوية انى كتبتلها عليها بس اهم حاجة بلاش تزعلوها او تسمع اخبار سيئة ع الجليل الفترة دى لازمن تريح اعصابها ع الاخر 
غفران:  تمام يا دكتور شكرا جدا يا عبدالصمد وصل الدكتور
بصت زينب لغفران وقالتله:  والله صعبانه عليا جوى حملها تجيل وجلبها واكلها ع بتها يا نضرى
غفران:  ربنا كبير مبيهملش حد وان شاء الله ليل هيلاجيها ويرجعها ابنى وانى خابره زين 
زينب:  طيب هروح انى اجيبلها وكل واحاول اوكلها اى لجمة تسندها 
غفران:  طيب وانا هروح اشوف اشرف وليل وصلوا لايه
عند غرام اللى الباب اتفتح عليها ولقت اثنين ستات داخلين عليها 
غرام:  انتم مين وعاوزين منى ايه؟ 
واحدة منهم:  لولولولووووووووووولى مبروك يا عروسة 
غرام:  عروسة ايه انتى مجنونة يا ست انتى ابعدى عنى! 
الست التانية:  فى ايه يا عروسة مالك كده معليش عشان اول مرة تتجوزى وفيه رهبة  بس متخافيش ده احنا هنطلعك قمر ١٤ 
ابتدت غرام تصرخ وتستغيث لكن الاثنين الستات طلعوا من جيبهم حاجة ورش&&وها وبعدها فقدت غرام الوعى وابتدوا يظبطوها بالميك اب وبعد ساعة خلصوا وخرجوا 
الست ١: تمام يامراد باشا عملنا كل اللى حضرتك امرتنا بيه
مراد:  وادى ياسيتى الفلوس اللى وعدتك بيها بس اسمعوا اوعوا واحدة فيكم تفكر مجرد تفكير انها تبلغ والا………… 
الست٢:  من غير والا يا باشا احنا ميهمناش الا الفلوس غير كده مش هنجيب لنفسنا المشاكل احنا لا شوفناك ولا نعرفك
ابتسم مراد وقالها : جدعة تعجبينى طريق السلامة انتم 
بعدها دخل مراد ع غرام اللى كانت نايمة وفوقها وامر واحد من رجالته انه يشيل&&ها ويدخل&&ها الاوضه اللى فيها المأذون وكانت غرام بتصرخ وتستغيث 
المأذون باستغراب:  ايه ده هو ايه اللى بيحصل هنا؟ 
غرام:  الحقنى يا عم الشيخ الراجل ده خطفنى وعاوز يتجوزنى بالعافية????
المأذون:  ايه بالعافية وخاطفك!  ده كل حاجة بالخناق الا الجواز بالاتفاق وفى حالة الغصب يبقى الجواز باطل وغير صحيح وانا لا يمكن هكتب الكتاب ده
رفع مراد المس&&دس بوش المأذون:  ما انت لو خرجت من هنا قبل ما تكتب الكتاب هتكون قاب&&لت ربك يا فضيلة الشيخ
الشيخ بخوف:  ياابنى عيب كده ميصحش اللى بتعمله ده ذنب كبير هتتحاسب عليه و…………. 
مراد بغضب:  هو انا جايبك هنا تدينى درس ف الحلال والحرام وتسمعنى عبر ومواعظ انت تعمل المطلوب منك ده لو حابب ترجع لبيتك وعيالك 
المأذون خاف من جنون مراد وقرر انه يكتب الكتاب فتح الدفتر ومسك البطايق وبدأ يملى البيانات وطلب من غرام انها تردد وراه لكنها رفضت وكل مرة ترفض كان مراد يض&ربها بالق&&لم ع وشها لحد ما حرفيا حست بالاستسلام وفى المرة الاخيرة اللى رفضت فيها وقبل ما ايد مراد تنزل عليها سمعوا صوت غريب من برة و…………………….. 
يتبع ……
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى