Uncategorized

رواية عرين الليث الفصل الثامن 8 بقلم مريم حسن

 رواية عرين الليث الفصل الثامن 8 بقلم مريم حسن

رواية عرين الليث الفصل الثامن 8 بقلم مريم حسن

رواية عرين الليث الفصل الثامن 8 بقلم مريم حسن

ليث صحي لقى تاليا مش موجودة ابتدى بالتدريج يفتكر كل حاجة قام بسرعة و فضل يدور عليها في كل حته في البيت 
سمع صوت في المطبخ دخل جوا كانت تاليا مستخبية جوا و بتعيط 
ليث … تاليا 
تاليا خبط نفسها بايدها و عمالة تصرخ 
ليث.. اهدي مش هعملك حاجة اهدي 
تاليا… انا عايزة بابا بابا عايزة اروحله
ليث.. روحي غيري هدومك و هخلي السواق يوديكي
تاليا بتخرج جري و هو بيقف بغضب من نفسه و فجأة بيرمي كل حاجة من على الرخامة
….
الشغالة بتفتح الباب 
عمار… كلمتني و جبتني على ملا وشي ليه و بعدين انت مبتجيش الشركة ليه ليث متفضلش باصص في الأرض 
بيرفع ليث راسه بتكون عنيه حامرة من الدموع 
عمار بدهشة… ليث انت بتعيط … مالك في اي احكيلي 
ليث… تاليا 
عمار… ماتت
بيبصله ليث بحدة 
عمار.. طب قتلتها حرقتها اغتص… اوعى تكون عملت كده 
ليث… انا جرحتها اوي و هي لسة كانها طفلة مش فاهمة حاجة انا بكره نفسي يا ريتني ما كنت اخدتها الشارع كان هيبقى ارحم ليها مني 
عمار… طب هي فين
ليث.. راحة عند كامل الشبراوي بس انا مش متخيل انها هتبعد عني انا بحبها
عمار بتنهيدة.. ليث في حلين يا تبعد عنها يا تتجوزها 
و انت بتحبها يبقى هتتجوزها 
ليث… مالك يا عمار شكلك تعبان
عمار.. مليكا عندها كانسر 
ليث… ايه 
عمار… انا هرجعلها و هبطل الشغل اللي احنا بنعمله ده
ليث… ايه لا طبعًا مش هينفع انت عارف ممكن يحصل ايه
عمار… يا عم على الاقل نموت نضاف مش ميتين و احنا واخدين ذنوب بس انا هعمل كده عشاني و عشان مليكا و كارما و انت لو بتحب تاليا فعلًا ابعد عن الشغل ده لا هو السبب في اللي حصل
ليث… هبقى اشوف 
********
بارك الله لكما و بارك عليكما و جمع بينكما في خير 
بيقوم عمار يحضن مليكا بفرحة و حب 
ليث… مبروك يا صاحبي مبروك يا مليكا 
مليكا… الله يبارك فيك يا ليث
كارما… عمو ليث عمو ليث 
بيشيلها ليث… حبيبة عمو
كارما.. هي فين البنت اللي كانت معاك في الشركة دي حلوة اوي هي فين 
ليث بصلها بحزن 
عمار … تعالي يا كوكو مش كنتي عايزة تاكلي 
*******
مليكا … البيت زي ما هو يا عمار 
عمار.. ايوه كنت عايش على ذكراياتنا 
مليكا… حبيبي حبيبي حبيبي و بتحضنه 
عمار .. و انتي كنان و قال باستغراب… هو انتي صبغتي شعرك 
مليكا بعدت بتوتر … اه قولت اغير انا هروح اعملك اكل تاكل ايه 
عمار… مليكا انتي بتكدبي
مليكا… يا عمار قولت تاكل ايه 
عمار… مليكاااا 
بتشد مليكا شعرها و بيطلع بروكة و بيكون معندهاش شعر.. ايوه بكدب عشان دي بروكة مش شعري عشان انا معنديش شعر مكنتش عايزاك تعرف مش عايزة اشوف نظرتك ليا و انا من غير شعر فاكر لما اتحجبت من سنة كنت اما عرفت ان عندي كانسر و شعري ابتدى يقع 
عمار شدها لحضنه و هي بتعيط بهستيريا 
مليكا… انا تعبانة اوي يا عمار انا عايزة اموت عايزك ارتاح 
عمار… متقوليش كده عشان خطري اوعى تقولي كده انتي هتخفي و تبقى معايا
———
تاليا .. لا لا ابعد عني يا ماما ليث ليث  و بتصحى من النوم
كامل بيجي جري و ياخذها في حضنه 
كامل…. شششش اهدي انتي مولعة تاليا 
تاليا… لا رد 
كامل… تاليا تاليا حبيبتي فوقي يا تاليا 
بيشيلها بسرعة و ينزل بيها تحت بتشهق الشغالة
.. كامل بيه مالها الهانم الصغيرة 
كامل… احنا رايحين المستشفى يا عزا 
بيخرج بسرعة بتفتح عزا موبايلها بتوتر 
عزا… الو يا ليث باشا
ليث.. في ايه
عزا بتوتر… الهانم الصغيرة راحة المستشفى 
ليث بخوف.. ايه تاليا 
*****•••••••
الدكتور… للاسف 
يتبع…
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى