Uncategorized

رواية الخائن الفصل الثامن والأخير 8 بقلم إيمان هنداوي محمد

 رواية الخائن الفصل الثامن والأخير 8 بقلم إيمان هنداوي محمد
رواية الخائن الفصل الثامن والأخير 8 بقلم إيمان هنداوي محمد

رواية الخائن الفصل الثامن والأخير 8 بقلم إيمان هنداوي محمد

_ريم ريم
بصيت لرمزيه بمحبة وانا شيفاه بتشورلي بأيديها الاثنين.
اخدت بقيت حاجتي وطلعت
محستش بنفسي غير وانا في حضنها الدافي لي طمني  لقيت دموعي بتنزل لوحدها كنت خايفه من لي جي
_وحشتيني يا غاليه حمدالله على سلمتك يا حبيبت قلبي
*والله وانتي يا رمزية
كملت كلامي بتعب *ونبي يا رمزية ياله نمشي من هنا انا تعبانة وعايزه ارتاح
لقيتها طبطبت عليا بحنان
_ياله يا غاليه تشرفيني  في بيتي
مسكت ايدها بحب
*تسلمي
دخلت بيتها وسملت على اختها طول الوقت كنت خايفه اشوف مرايه عشان مبصش على نفسي
خايفه اتصدم عارفه ان بقا شكلي اوحش بس مش عايزه اشوفه.
مرت القاعده بسلام  واخيرا جه الوقت لي هقعد فيه مع نفسي دخلت الأوضه عشان اتصدم بشكلي لي في مرايا..
بقيت بقرب بخوف عشان اشوف أبشع امرأه في وجود
وشي بقا عبارة عن غابه للبقع ولهالات السودة وجروح السجن
لي قبل ما اخرج منه علموا عليا…
 ولا تجاعيد لي ماليه وشي وجسمي
مقدرتش استحمل اكثر من كدا كسرت المرايا بأيدي مبقتش واخده بالي من الجزاز لي ملي المكان حوليا ولا ايدي لي بتنزف كل لي كان ظهر قدامي (زياد وهدير وسعفان وآسيل)
وهما بيضحكوا.
محستش بنفسي غير ورمزيه بتحضني
_فداكي يا غاليه هدى يا حببببتي عشان صحتك.
صرخت فيها
*صحه ايه دي انا انتهيت يا رمزية
بعدتها عني وقمت وقفت وانا بعيط وبسند على الحيطه
*حقي يا رمزية لازم اخده لازم يندموا
_انا معاكي ومش هسيبك
بصتلها بنظره كرة وحقد
*يبقا من بكره نبدأ ننفذ
**********حلقات الانتقام **********
كانت بدايتي بسعفان الكلب وهو أسهل واحد هعرف انتقم منه وشرده
وكمان هو بنسبالي الطعم الكبير عشان انا منه هعرف انتقم من اسيل
كنت عارفه انا هدخله ازاي 
استغليت انه ميعرفش اخت رمزية دا غير أنها جميله وصغيرة
وبعتنهالوا
وعمل معاه نفسي ما عمل معايا انا ورمزيه
الكلب عمره ما هيتعدل ابدا
تفق معاه انها ترحله يوم الجمعه عشان ياخد لي هو عايزه وهي تاخد لي عايزه
اشتريت صاعق كهربي وحبال وسطور عشان اخد حق كل جرح في وشي
راحت  اخت رمزية ومعاه بخاخ منوم
وفعلا دخلت ورشته في وشه
وبعتتلي رساله انا واختها  مخدناش عشر دقايق وكنا معاه
بصتله بقرف وتفيت عليه
*والله لاندمك على لي عملته فيا انت وآسيل الكلب
بصتلي رمزية بستعجال _بسرعه ياله نكتفه قبل ما يلحق يفوق
*ياله
ربطته زي ما عمل فيا ربطت ايده في السرير ورجليه لحمتهم في بعض
بصيت لفوزيه (اخت رمزية) *هاتي جردل مايه
لقيتها تحركت وبعد شويه جبته
رميته على وشه ولما بدأ يفتح عينه وشفني
لقيته كأنه اتخض كدا
وانا بصعقه وعلى وشي ابتسامة النصر * ازايك يا سعفان اتخرت عليك عشر سنين بحالهم
بس ملحوقه انا هطلعهم عليك دلوقت
سمعت صوته وهو بيصرخ : ابوس ايديك سبيني.
ضحكت بعلو صوتي وانا ببص لرمزيه وفوزيه وماكسه السطور *دا انا هقطعك كدا
ونزلت بكل قوتي على ايده الايمين  لي اتدمت عليا  وقطعتهالوا صوت صريخه كان عالي لدرجه اني صاعقته عشان مسمعش حسه.
بقا الدم مالي وشي
قعدت اهدي شويه
سمعت صوت رمزيه
_ماكفايه كدا  انتي اهو عملتيلوا عاه مستديبه وخلاص يا ريم
*انتي بتهزري ولا ايه لي زي دا لازم يموت عشان انتي ل
و مموتهوش هو هيموتك ولا ايه
بصتلي بقله حيله :لي أنتي شيفاه اعمليه
لسه هرد عليها لقيت صوت سعفان رجع جريت عليه وبصوت كله كره
*الفيديو بتاع اسيل فين
طلع صوته وهو بيعيط وبيبص لايده 
:مسحته
ضحكت بكره وانا بضرب فيه بالكرباج لي ضربني بيه *انت هتستعبط هو فين
انا ممكن مقتلكش لو قولتلي هو فين وعلى أي سدى
لقيته بصلي بنظره رجاء: هتلقيه هنا
وفعلا لقيته وامرته انه يقولي انشره ازاي وفعلا نشرته على كل مواقع الموضوع قاعد معايا يجي ٣ساعات لغايه ما اتاكدت انه اتنشر
بصيت لرمزيه واختها وقولتلهم يروحوا هما ويشوفوا ايه الاخبار
بعد ما مشيوا
ديرت
ناحية سعفان بغل وبدأت اقطع فيه  مسبتش حاجة فيه سليمه موته زي ما موتني
بقا الدم مالي المكان وانا كل لي بعمله بضحك بصوت عالي وبفرحه كبيره غيرت هدومي
ومشيت وفتحت باب البيت عشان الكلاب لي في المقابر تشم ريحة الدم وتاكله 
لما وصلت لقيت تجمع كبير وبوليس اتخضيت وكنت هجري
لغايه ما لقيت رمزية بتحط ايدها على كتفي وبتطمني
_لي كان نفسك فيه حصل الفديو في أقل من ساعة طلع ترند واخو اسيل شافوا وقتلها
ديرت حضنتها وانا مش مصدقة كنت هرقص من السعاده
روحنا البيت
حولوا يعرفوا انا عملت ايه مع سعفان بس مرضتش اتكلم
وقولت يمكن  يوم وموضوع موت سعفان يتنشر فالحق نفسي وبكره اكون كملت انتقامي
********************الحلقة التانيه ***************
قررت أن يكون انتقامي من هدير وزياد اني اموت ابنهم الوحيد قدام عينيهم اكسرهم زي ما كسروني
وعشان كدا تبعت ابنهم وهو رايح المدرسة وعملت نفسي واحده بتبيع لعب
وكان في أيدي العاب كثير
لقيت طفل بري ملمحه  جميله بيقرب مني وكنت عارفه انه هو
:طنط انا عايزه العبي دي بس مش معايا فلوس
وقتها كنت هتراجع بس كان الشيطان اتملك مني وكان الازم اخد حقي
*تعالى معايا وانا عندي لعب كثير هديك لي أنت عايزة
اخدته ومشيت وقبلت رمزية على الكبرى
_برضوا مصممة لي في دماغك
لفيت وشي بالامبالا *ايوه
بس المهم تعملي لي قولتلك عليه أهم حاجة الازم الصورة توصلهم
دلوقت عشان فيه حد بلغ عن أن سعفان إتقتل وانا خايفه يجوا يمسكوني بصراحه
_كله تمام متخفيش وكمان زمانهم على وصول
فضلت قاعده مستنيه لغايه الساعه ٦المغرب ومستغربه هما ازاي مجوش لغايه دلوقت
بس طول القاعدة دي كان ‘رامي’ (ابن زياد وهدير) هادي جدا
ومش بيتكلم
فكرت لو كان زياد اخلص ليا مش كان دا ابني وكانت امي عايشه وأسيل مكنتش ماتت مقتوله
ولا سعفان كنت عرفته
ملحقتش افوق من  شرودي الا على صوت رمزية وبتقولي
_جم يا ريم جم ومعاهم البوليس
مسكت رامي جامد ولقيته بيعيط وبصوت طفولي :ايدي بتوجعني يا طنط
ولما شاف هدير لقيته بيحاول يسحب ايده مني وبصريخ
:ماما
وقفت على الكبرى وانا شايله رامي وهو بيصرخ
وينادي على امه وابوه 
سمعت صوت زياد لي بقالي ١٠سنين محرومة منه واخيرا شفته كان عينه مليانه دموع ووجع وهو ماسك هدير لي منهارة وبتعيط
_سبيه يا ريم دا طفل انا عارف اني وحش جدا بس سبيه تعالى انتقمي مني انا
وصوت هدير وهي بتعيط :سبيه ابوس ايدك انا عارفة اني وحشة بس ابني لا يا ريم خديني بداله حرام دا طفل ملهوش دعوة بلي حصل
قعدت اضحك وانا شيفه منظرهم وهما بيعيطوا وشكلهم لي كبر ميت سنة
وتكلمت بغل * دا انتوا كسرتوني دمرتوني وبعد دا كله سماح
دا انتوا بتهزروا
وفي حركة سحبيت ايدي من تحت الطفل ووقع من على الكبرى
شفته وهو بيصرخ ونزل في أقل من ثانيه سايح في دمه
فجاه لقيت هدير بترمي نفسها وراه وبصوت مليان وجع:ابني
قعدت اضحك وانا شايفه هدير وبنها ميتين وزياد لي معتش قادر يتحرك
كأنه اتشل
******” ” ” ‘********’ ” ******’***’ *’***’ ” ” ” ” ‘*******
حكمت المحكمة على المتهمة المجرمة :ريم مدبولى رجب بالإعدام شنقا
لما اسندنا إلينا من قتلها
1_لسعفان عبدااحكيم
2_نشر فيديو فاضح لاسيل مصطفى مما تسبب في قتلها
3_القاء رامي زياد غالي من على الكبرى مما تسبب في
انتحار وإلدته  بإلقاء نفسها خلفه وشلل نصي لوالده
وحكمت المحكمة على رمزية وفوزيه عبدالعاطي :بالسجن ٢٠ سنه لمساعدتهم المجرمة ريم رجب
*رفعت القضية *
تمت (????)
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى