Uncategorized

رواية واحتضنها الوحش الفصل الثامن 8 بقلم عزيزة محمد

 رواية واحتضنها الوحش الفصل الثامن 8 بقلم عزيزة محمد

رواية واحتضنها الوحش الفصل الثامن 8 بقلم عزيزة محمد

رواية واحتضنها الوحش الفصل الثامن 8 بقلم عزيزة محمد

دلف سامر  احدي الشقق وقال : يا ندي .
ندي : أنا هنا يا سامر .
توجه سامر نحوها وقال : ايه الجمال ده 
ابتسمت ندي بحب وقالت: أنا عندي ليك مفاجأة. 
سامر بغمز: ايه 
ندي : أنا حامل .
صفع*ها وقال : انتي اتجننتي .
ندي بصدمة : انت بتضربني .
سامر : واقتلك كمان 
ندي : ليه يا سامر 
سامر : الولد اللي في بطنك لازم ينزل .
ندي وهي تضع يدها علي بطنها : لأ مستحيل 
سامر وهو يش*د ذراع*ها : هو ايه اللي مستحيل أنا مش معترف بيه .
ندي ببكاء : ليه يا سامر 
سامر : أنا كنت بتسلي مش أكتر 
ندي : بس احنا متجوزين
سامر : انتي طالق بالتلاته… كده مطلقين والولد ينزل أحسنلك .
قالها ورحل فسق*طت ندي أرضا تبكي بإنهيار .
_________________
في المساء كانت تمارا تجلس بملل قبل أن تدلف عفاف الغرفة قائلة : يا هانم 
تمارا: في ايه يا عفاف 
عفاف وهي تضع الصندوق الذي بيدها: البيه بعت لك ده وبيقولك تبقي جاهزة تمانية .
تمارا وهي تهز رأسها: تمام .
عفاف : عايزة أي حاجه 
تمارا : اه مين هيساعديني. 
عفاف : خلاص ماشي. 
جلست عفاف وقامت تمارا بإخراج ما بالصندوق لتجد انه فستان أحمر اللون ضيق عند منطقة الخصر ويهبط باتساع  ومزين بحزام أسود وفي الوسط جوهرة صغيرة بيضاء 
عفاف : ده حلو أوي 
تمارا وعينيها تلمع بفرحة : فعلا .
عفاف: طب يلا البسي 
تمارا بفرحة: ماشي 
دلفت تمارا المرحاض وارتدت الفستان و ظلت تنظر لنفسها بانبهار .
دلفت خارج المرحاض فقالت عفاف بدهشة : بسم الله ماشاء الله … كأنه متفصل علشانك .
نظرت تمارا لنفسها بالمرآة وهي تشعر بالرضا .
تمارا بتوتر: تفتكري هيعجبه. 
عفاف وهي تربت علي الفستان: طبعا ده هياكل منك حته .
تمارا وهي ترتدي عقد كان لها من والدها : طب وكده .
عفاف : السلسة هتاكل من رقبتك .
تمارا بدموع : دي لبابا 
عفاف : ربنا يرحمه .
تمارا : آمين .
هبطت تمارا لأسفل فوجدت ذلك الجاد يتحدث في الهاتف .
جاد: أيوة يا لمار 
لمار : لك عن جد جاد انت بلندن .
جاد بسخرية : أيوة ولازم نعمل دخله أسطورية 
لمار : أي أكيد يلا هلأ سلام .
أغلق جاد والتفتت ليري تلك الصغيرة تقف بتوتر .
كم هي جميلة …اغلق عينيه وفتح مرة أخري لعلها تختفي لعله حلم .
لكن هي الحقيقة يا عزيزي …(بصوت رؤوف خليف)
قال جاد بتنهيدة: خلصتي .
تمارا بتوتر: انت شايف ايه .
قال جاد : شايف انه… كويس .
زفرت بضيق ثم توجهت نحوه فوجدته يضع يده حول خصرها ويسحبها خارج القصر .
وجدت تمارا أسطول من السيارات السوداء فقالت له بضيق: طب يعني بتعمل مشهور هات عربيتك لون تاني .
جاد : بعمل مشهور .
تمارا : أيوة 
جاد : انتي متعرفنيش 
تمارا : لأ والله 
جاد : أنا جاد الفايد … ومد يده لها فوضعت يدها بيده وقالت : أهلا وسهلا … معاك تمارا. 
جاد بغضب: تشرفنا يا هانم .
وصلت السيارة أمام قصر يشع منه الضوء .
وعندما هبطا من السيارة وجدت جموع من الصحفيين والكاميرات تلتف حولهم فتمسكت به خوفا .
جاد بهمس: متخافيش أنا معاكي. 
لا تعلم لما تأثرت بهذه الجملة … لكن ما تعرفه أنها عندما تكون بجانبه فهي بأمان .
دلف جاد القصر وهو يحتضن خصر تمارا فقالت بضيق من ذلك الوضع: انت مالك لازق كده ليه 
جاد: ده عشان الشو .
تمارا: حاسه انه بمزاجك .
همس جاد بجانب أذنها: كل حاجه بمزاجي 
سرت قشعريرة بجسدها أثرت علي تجاهلها. 
بعد قليل اقارب منهم شاب وقال : أهلا بيك يا جاد بيه 
جاد بضيق: أهلا وسهلا يا نيكولا 
نيكولا وهو ينظر لتمارا : زوجتك جميله .
جاد بضيق: انت أجمل يا قلبي .
قالها وأزاحه جانبا وتحرك فقالت تمارا : مين ده .
جاد: نيكولا راسيل .
تمارا بدهشة: انت تعرفه .
جاد بسخرية : أحد أهم أعدائي المبجلين. 
ابتلعت ريقها وقالت : أعدائي .
_______________
كان حازم يقود سيارته بسرعة قبل أن يدق الهاتف 
حازم : أيوة يا ماما 
– انت فين يا حازم 
حازم : رايح الشغل ومعلش خلي بالك من الواد  أنا سبته مع سماح جارتنا .
– طب ومراتك 
حازم : هطلقها. 
-حنان (والدته ) : ليه يا ابني .
حازم : بعدين يا ماما .
قالها وعندما وضع الهاتف والتفت وجد فتاة تقف أمام السيارة حاول الإستدراة لكن الوقت قد فات. 
وسقط*ت الفتاة أرضا أثر اصطدا*مها بالسيارة .
هبط من السيارة وهو ينظر لها بصدمة ثم توجه نحوها وهو يدفع المجتمعين .
حملها حازم عندما وجد د*ماء تهبط علي فستانها وتوجه نحو المستشفى. 
دلف المستشفى وهو يصرخ : دكتور يا جماعة 
حضر الطبيب دلفوا بها غرفة العمليات .
بعد قليل خرج الطبيب وقال : أنا أسفة بس فقدنا الجنين .
حازم بصدمة : هي حامل 
الطبيب: كانت حامل وفير كده كمان هتبقي في مشكلة صغيرة في الحمل قدام لأن الحمل كان آخر الشهر التاني. 
قالها الطبيب ورحل وأمسك حازم الحقيبة وقام بفتحها فوجد بطاقتها الشخصية فقرأها: ندي النجار .
وأخرج بعض الأوراق منها تلك القسيمة ليقول حازم بصدمة : سامر متجوز .
__________________
أمسك مراد يد نور وهو يعبر تلك القناة .
نور : البحيرة دي حلوة أوي .
مراد بسخرية : بحيرة… اه ما انتي أخرك الترعة اللي في أرضكم 
نور بضجر : بس يالا 
مراد: خدتي أوي عليا 
نور وهي تحتضن يده : مراد 
مراد : قلبه 
نور : هو احنا لو جبنا ولاد هنسميهم ايه 
مراد بصدمة : نجيب ولاد 
نور بتعجب: أيوة 
مراد بتمثيل : لأ يا نور انتي فاجأتيني بالموضوع ده متخلينا أخوات 
ضحكت نور وقالت : علفكرة انت رخم .
مراد : هنسميهم ايه يعني… ابن السكر وبنت السكر
ضحكت وقالت : أنا سكر 
مراد : لأ أنا بتكلم عليا انتي سكرة أنا سكر .
نور : رخم 
مراد : طب خلينا نروح .
نور : يا مراد خلينا نقعد شوية كمان .
مراد : أنا رجلي ورمت من كتر اللف 
نور : طب لفة كمان 
مراد : يلا كفاية .
في الحفل كانت تمارا تبحث عن جاد الذي استأذن منها دقيقتين ولم يعود .
– بتدوري علي حد 
التفتت تمارا نحو نيكولا وقالت : لأ أنا كنت بتمشي 
رفع نيكولا حاجبه وقال : ازاي جاد يسيب الجمال ده شكله متعلمش من الماضي .
قالها وضحك بسخرية ثم ارتشف من مشروبها وهو يشاهد عيناها التائهتان. 
جاد : خير يا نيكولا .
قالها جاد الذي ذهبت نحوه تمارا وكأنه طوق النجاة وقال نيكولا : كل خير أنا كنت حتي أبلغ الهانم تستني هدية جوازكم بعد الحفلة 
قالها ورحل فقال جاد بشك: كنتي بتتكلمي معاه في ايه 
تمارا بتوتر: مفيش 
جاد : طب احنا لازم نمشي .
قالها وسح*ب يدها للخارج فأوقفته بجانب السيارة وقالت: استني هنا … معناها ايه نظرتك ليا دي .
جاد بضيق : مش وقته 
قالها وبدأت تمارا بالثرثرة: هو كل حاجه اعملي وسوي ودلوقتي لأ بعدين. 
فجأة وجدته يحتضتها ويهبط بها مصاحبا لصوت طل*قات من النار …. بعدما عم الصمت رفعت تمارا وجهها وقالت بصدمة  : جااااااد 
يتبع…
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى