Uncategorized

رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة الفصل الثامن 8 بقلم صباح عبدالله

رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة الفصل الثامن 8 بقلم صباح عبدالله

رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة الفصل الثامن 8 بقلم صباح عبدالله

رواية تزوجت ملتزمة ولكن معاقة الفصل الثامن 8 بقلم صباح عبدالله

حازم   انت وخدها ورايح فين
.       محمد     دي مراتي اخده زي مانا عايز  انت هتشركني.  
      حازم يزعل من اسلوب محمد معها وقدام جوري حازم  اسف يلا يانسه جوري علشآان مش فاضي اشرك حد في حياتو ويسيبوا ويمشي. 
   محمد ي يبص على حازم وهو ماشي هو انا قولتلو حاجه تزعلو    
جوري ماكنيش ينفع تحرجوا برد بشكل ده ياأبيه وبالأخص قدامي    
  محمد.     روحي انتي معا ومالكيش دعوا وقولي  لي لمدام هانم متستناش علشآان انا مش رجع البيت النهارد وحسك عينك ياجوري حد يعرف اني اتجوازت.      
جوري يالههههوي انت مش عايز تعرف حد با لموضوع ده    
  محمد لا هايعرفوا بس انا اللي هعرفهم.
        جوري إلى تشوفوا بس ربنا يسترها من الي هيحصل    
محمد يارب و يسابها ويمشي  محمد خد قمر حطه في العربية وراح بيها مكان مجهول   
  تسارع في الأحداث
قمر.    وهي باتفوق تلقي نفسها في مكان اول مرا تجي في قمر انا فين.
      محمد في الجح”يم.  
    قمر تقوم مخدوضه من صوت محمد انت انت بتعمل ايه هنا وانا اي جابني هنا 
    محمد اولاً انا الي جابتك ومافيش حد يتجراء على لامسك غيري فاهمه.    
قمر  تقوم عايزه تمشي هي مش عايزه تسمع حاجه من محمد تاني بس تقع وقبل ماتقع
محمد يجي مسكها
قمر بدموع حتي لوعايزه أمشي انا مقدرش 
بس كان محمد غرقان في جمال عيونها ما ان عيون قمر كانو مالينين دموع بس كانت في منتهى الجمال
  قمر تذو”ق محمد قمر بصوت عالي ايك ثم ايك تلمسني مرا تانيه  انا مش عارفه ازي ابوي وقبل متكمل كلامها تجي معيطه قمر و تقعد وتحاط رأسها علي طرف السرير واديها تحت رأسها من بين دموعها ابوي اي انا ماليش اب ماليش ام انا وحيده ماليش اخوات الناس اللي انا كنت مفكرهم اهلي طلعو مش اهلي انا بت يتيمة يتيمة ماليش حد وتقعد تبكي 
.     محمد مش قادر يشوف دموعها ومش قادر يافاهم هو ليه زعلان علشان هي باتبكي قدموا مش هو ده اللي عايزو  محمد من غير مايحس يجي شايل قمر
   قمر انت بتعمل اي نزلني بس محمد يخدها وينزل   قمر ومحمد شايله هو احنا فين وتخد باله المكان تلاقي في منته الجمال قمر تشوف مكان كبير وفي جنينة كبيره وفيها من جميع الزهور وتسمع صوت زي صوت مًاء  
محمد يجي قدام البوابة ويِقاعد قمر على كرسي علي مايفتح البوابة ولم محمد يفتح البوابه قمر تستغراب من وجود البحر
   قمر انت جايبني فين بس محمد مايرديش عليها ويجي شايله؟
يتبع..
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة جميع الفصول : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى