Uncategorized

رواية اعشقني كما أكون الفصل الثامن 8 بقلم راندا علي

 رواية اعشقني كما أكون الفصل الثامن 8 بقلم راندا علي
رواية اعشقني كما أكون الفصل الثامن 8 بقلم راندا علي

رواية اعشقني كما أكون الفصل الثامن 8 بقلم راندا علي

الدكتور/كانسر ف دم بصي دا نصيب ربنا إذا أحب عبدا ابتلاه نبداء ف جلسات وأن شاء الله تخفي حطي امل ف ربنا
مليكه دموع ف عيونها الكلمه نزلت زي الصاعقه عليها
وقامت مشيت وراحت عند النيل قعدت علي نفس المكان بتاعهم تعيط جامد وبترن على اياد مش بيرد 
مليكه بعياط جامد ورنت علي مروه/مروه متعرفيش مكان ل اياد مش بيرد عليا
مروه بفرحه وشر /انتي متعرفيش
مليكه بعياط /لا معرفش
مروه بشر/هو طلع مش بيحبك ولا عاوزك
مليكه بصدمه /يعني ..اي ازاي ..انتي بتقولي اي…؟
مروه قفلت ف وشها سكه
مليكه بعياط جامد/لا لا مستحيل هو يعمل كدا وبتبص لاقيتو قدامها اياد
اياد بصلها بجمود
باك 
مليكه كانت بتحكي دموعها نازله جامد
ادم دايما بيجس نفس الشعور لما مليكه بتحكي عن اياد ويسوق دموعها بيحس بغيره جامد قرب ادم منها ومسك أيدها / اهدي وبطلي عياط انا جنبك مش هسيبك
مليكه بعياط/حاسه اني لوحدي مش عارفه اعمل حاجه
ادم هو ماسك أيدها وبيطمنها/انا جنبك مش هسيبك
مليكه بتحاول تطمن بعدها قالت /اختي انا لازم امشي ولسه تقوم ادم مسكها مينفعش تمشي
مليكه /اختي صغيره انا مخليا بالي منها
ادم /اهدي بس كدا قوليلي العنوان واسمها ونا هجبهالك
مليكه ابتسمت بحزن / انت بتتعب جامد معايا
ادم هو بيبتسملها بحب/بطلي كلمه دي هزعل قوليلي العنوان
مليكه /*****
ادم/الممرض تيجي عشان معاد أكلك وخليها معاكي لحد ماجي
مليكه ابتسمت ومشي أدم مليكه حبت اهتمامه وخوفه
جت الممرضه بلاكل وقعدت مع مليكه
لانا قعدت ف اوضه سرحانه
جه مازن قعد جنبها ومسك أيدها /سرحانه في
لانا اتوترت لما مسك أيدها/ولا حاجه 
مازن قرب منها وبعد خصلات شعرها عن وشها
لانا بصتله/ممكن طلب منك
مازن هو سرحان ف جمالها/اكيد طبعا
لانا /اختي اكيد بدور عليا
مازن /انتي عندك اخوات
لانا / معنديش حد ف حياتي غير وحده بس اكبر مني بسنه
مازن /هي فين
لانا /يوم مانت شوفتني كنت بدور عليها لان كان اديلها يوم مختفيه 
مازن / اسمها اي
لانا / مليكه
مازن حس أنه سمع الاسم دا قبل كدا
لانا بخوف / تخليني اشوفها صح اوعدك مش هقول حاجه بس شوفها لان خايفه عليها لان هي كانت تعبانه وعامله عمليه
مازن / عملية اي
لانا / كانت بتحب واحد كان بين المو*ت والحياه ف اتبرعت بكليتها
مازن بص لشكلها وشاف شبه الكبير وعيونه فتحت جامد وكان حاسس انها هي مش تشابهه
لانا / بتبصلي لي كدا
مازن / لا ولا حاجه
لانا سكتت
مازن قرب منها وخدها ف حضنه جامد وبقي يلمس علي شعرها
لانا كانت متوتره
مازن هو بيمسك أيدها بحنيه /متوتره لي
لانا وشها احمر / لا عادي
ادم راح المكان كان شقه صغيره دور ارضي خبط محدش فتح
وحده جيرانهم/حضرتك عاوز حاجه
ادم / هو مفيش حد ف شقه دي
جيرانهم / لا كان في بنتين بس اديلهم فتره مش هنا نزلوا محدش منهم رجع حتي وحده قريتهم جت خبطت ومحدش رد
ادم راح ركب عربيه وحط ايدو علي وشه /اعمل اي يارب انا وعدتها  اني هجبلها اختها
راح المستشفي دخل كانت نايمه زي الاطفال كأنها ملاك
وبص للمرض / خلاص روحي انتي
الممرضه/حاضر ي دكتور وخرجت
قرب منها وبا*سها ف جبينها وبعد عنها
دقائق وفاقت
مليكه /لاقيتها
ادم بتوتر مش عارفه يقولها اي وخايف عليه من زعل/ اه بس جيرانكم قالتلي أن هي ف وحده قرايبكم جت اخدتها تقعد عنها
مليكه /  يبقي مرام بس غريبه هي مش متعوده لانا تقعد عند حد
ادم بيحاول يطنها لغاية ميلاقيها /اكيد عشان انتي غايب عن البيت اول متتحسني هنخرج علي طول ووديكي هناك
مليكه ابتسمت بعدها رجع الحزن تاني ف عيونها
ادم مسك أيدها / لي حزن دا دايما فيكي
مليكه عيونها بدموع / عادي 
ادم / هو بعد معرفتي ب اللي عندك اياد عرف
مليكه بدموع اتجمعت ف عيونها /ايوا
باك
يتبع…
لقراءة الفصل التاسع : اضغط هنا
لقراءة باقي فصول الرواية : اضغط هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى