Uncategorized

رواية جراح الروح الفصل التاسع 9 بقلم روز آمين

 رواية جراح الروح الفصل التاسع 9 بقلم روز آمين
رواية جراح الروح الفصل التاسع 9 بقلم روز آمين

رواية جراح الروح الفصل التاسع 9 بقلم روز آمين

مساءً 
كانت تقف بجانب شقيقتها بالشرفة الخاصه بغرفتهما المشتركه ،،بقلبٍ حزينً مكسور ،،وعقلٍ شارد ،،صدرها محملٍ بالأثقال والهموم التي إنتابتها بعدما إبتعدَ عنها سليمَها مٌتعمداً ولم تري اليوم عيناهْ وتشبع النظر منهما ،،وترتوي روحها بطلتهِ التي أصبحت لها النفس الذي يُعيدها للحياة من جديد  !!!
خرج عبدالله لشرفة غرفتهِ المجاورة لهما ،،نظر عليهما وتلاقت عيناه بأعين معشوقته الجميله وأبتسما كلاهما للأخر ،،ثم تحمحمَ وتحدثَ بهدوء٠٠٠٠مساء الخير يا بنات !!
إنتبهت إليه تلك الشاردة ونظرت لهٌ بإبتسامة أخويه وتحدثت٠٠٠مساء الخير يا متر !!
إبتسم لها حين إستمع لهذا اللقب التي تناديه بهِ دائمآ ثم تحدث بوجهِ بشوش٠٠٠٠أزيك يا باشمهندسه،،أخبارك أيه ؟؟ 
هزت رأسها وتحدثت بأخويه٠٠٠٠الحمدلله يا عبدالله،، أنا بخير 
ثم نظر لتلك التي تنظر عليه بعيونٍ هائمة وقلبٍ متيمً به يتراقصُ فرحً ٠٠٠٠أزيك يا نهله،،عامله اية؟؟
أجابته بصوتِ هادئ وحنون علي غير عادتها٠٠٠٠أزيك يا عبدالله !!
إبتسم لها ثم أنسحب سريعً للداخل كي لا يزعجهما ويعرضهما للقيل والقال من ساكني الحي حين يراهما تتحدثان مع شاب من خلال الشرفة !!
وبعد مده لملمت نهله شتاتها المبعثر أثر ظهور ذلك الفارس المغوار
ثم نظرت إلي شقيقتها وتحدثت بتساؤل بعدما رأت تيهتها وحٌزنها٠٠٠٠ سليم الدمنهوري خلص شغله عندكم في الشركه ولا لسه ؟؟ 
تنهدت بحزن ثم أردفت قائلة بألم ظهر بعيناها٠٠٠٠فاضل له يومين والإسبوع إللي كان محددة لوجوده في الشركة ينتهي،، وبعدها مش هييجي الشركه تاني،، ولو تم إختيارنا لإتفاقيه الشراكة هيبلغ بيها باشمهندس فايز في التليفون  !!!
أردفت نهله بصوتٍ حزين مٌتسائل٠٠٠٠طب وإنتِ ليه زعلانه كدة يا فريدة ؟؟
نظرت لها بتمعن ثم خانتها عيناها ونزلت منها دمعه هاربه فوق وجنتها،، جففتها سريعً ولم تعد تحتمل الصمود أكثر،،
هرولت للداخل وأرتمت فوق تختها بإهمال وبسرعة البرق أجهشت في بكاءٍ مرير 
تحركت إليها نهله وجلست بجانبها ،،وضعت يدها فوق كَتِفها بحنان ونظرت لها بحزن وأردفت قائلة بترقب٠٠٠٠مالك يا حبيبتي،، فيكي أيه يا فريدة ؟؟ 
تحدثت من بين شهقاتها فلم تعد تستطيع الصمت والصمودَ أكثر٠٠٠٠تعبت يا نهله،،، تعبت وخلاص مبقاش عندي قدرة إني أكمل وأعيش في دور القويه اللي مش هاممها وأنا من جوايا بنهار وبتدمر !!!
نظرت لها نهله بأسي وتحدثت بلوم٠٠٠٠يااااااه يا فريده،،،لسه بتحبيه بعد كل إللي عمله فيكي ؟؟
وتسائلت بجلد الذات٠٠٠طب وهشام يا فريدة ؟؟
هزت رأسها بتيهه وعدم إتزان وتحدثت بحده وتشتت٠٠٠٠ماأعرفش ماأعرفش،،، ما تسألنيش عن أي حاجه ،،،ما بقتش قادرة أفكر ولا عارفه أركز في أي حاجه،، 
وأكملت بشرود وذهول ٠٠٠٠ليه دايماً الدنيا بتديني الفرحه ناقصه،،ماأنا كنت نسيت وعشت حياتي وبدأت أتأقلم عليها،،كنت راضيه ومرتاحه لوجود هشام في حياتي وبدأت أرسم وأخطط لحياتنا سوا،،
وأكملت بإبتسامه ساخرة ممزوجة بدموع القهر٠٠٠٠٠ولما عرفت موضوع إتفاقية الشراكه فرحت وقولت لنفسي أخيراً الدنيا هتضحك لي ومٌرتبي هيتظبط وأقدر أوضب حياتي وأجهز نفسي وأسس لحياتنا صح أنا وهشام ،،
يوم الدنيا ما تبعت لي فرحة زيادة مرتبي تبعت لي مفاجأة سليم إللي قلبت لي حياتي كلها وجددت الحزن والألم جوة قلبي من جديد
وتساءلت بدموع٠٠٠٠٠ليه سليم يرجع في الوقت ده بالذات ،،ليه يا نهله  ؟؟
ليه يرجع ويفكرني بأسوء تجربه مريت بيها في حياتي كلها ؟؟
ليه يجدد جوايا ذكري إهانته ليا بعد ما كنت قربت أنساها،، ليه،،، لييييه ؟؟
أردفت نهله بتأكيد وأسي٠٠٠٠للأسف يا فريدة ،،،إنتِ عمرك ما نستيه ولا نسيتي ألمك منه،،،أنا دالوقتِ بس إتأكدت إنك للأسف لسه بتحبيه ومش زي الأول، ،لاء،،إنتَ بقيتي مدمنة لعشقه يا فريدة   !!! 
أجابتها بقوة وجرأه غير معهودة عليها٠٠٠٠أيوة بحبه ،،،بحبه وعمره ما خرج من قلبي ولا عقلي ،، عمري ما عرفت طعم الحب ولا قلبي دق غير لعيونه ،، خلاص مش قادرة أخبي وأخدع نفسي أكتر من كدة !!!
سألتها نهله بتأثر  ٠٠٠٠٠٠طب وهو ،،ياتري لسه بيحبك ؟؟ 
نظرت لها بتيهه وفتحت فاهها وهزت رأسها وأردفت بروحِ مشتته ٠٠٠٠مش عارفه،،هو بيقول إنه بيحبني وأنه عمره ما نسيني ولا حب غيري،،ده حتي طلب مني أفسخ خطوبتي من هشام علشان يتجوزني و أسافر معاه لألمانيا !!!
تسائلت نهله بإهتمام وترقب للإجابه٠٠٠٠طب وإنتِ رديتي عليه وقولتي له أيه ؟؟
أغمضت عيناها بتألم وتحدثت بنبرة تكسوها الحسرة٠٠٠٠قولت له إنه ما بقاش ينفع وإن الوقت خلاص فات،،وإني بقيت مخطوبه لراجل محترم بيحبني ويقدرني،، وقولت له كمان إني مبقاش عندي أي ثقه فيه ولا في كلامه !! 
هزت نهله رأسها بأسي وتحدثت بنبرة صوت مٌلامه ٠٠٠٠ليه قولتي له كدة يا فريدة ؟
طالما بتحبيه ليه تخسريه وتخسري نفسك وتختاري العذاب لقلبك لباقي حياتك إللي جايه كلها،، 
وأردفت لحثها علي إتخاذ قراراً سيريحٌ قلبها وعقلها٠٠٠٠٠وافقي يا فريدة،،وافقي وأنسي جرح الماضي وعيشي وأفرحي بقربك من قلبه ،،سليم راجع لك ندمان وعرف غلطته في حقك،، يبقا ليه العند ولمين ؟؟ 
هزت رأسها وصاحت بألم ٠٠٠٠مش هينفع يا نهله،، هشام حد حلو أوي و ميستاهلش مني كده،،،ميستاهلش مني كدة أبداً  !!!
أغمضت نهله عيناها وتنهدت بأسي لحال شقيقتها وصمتت لعدم وجود جواب لديها  !!!
فحقاً هشام لم يستحق منها سوي كل الخير،،الخير وفقط !!!
إستمعا لدقات فوق الباب ،،إنتفضت فريده وأعتدلت وجففت دموعها سريعً وسمحتا للطارق بالدخول 
طلت والدتهما من فتحة الباب وأردفت بإبتسامه٠٠٠٠٠٠يلا يا بنات تعالوا ساعدوني في تجهيز العزومه بتاعت بكرة،، أنا جهزت خلطة المحشي وسلقت ورق العنب وبقا جاهز علي اللف 
تنهدت فريدة وأجابت والدتها بهدوء ٠٠٠٠حاضر يا ماما،،هتوضأ وأصلي العشا وأحصل حضرتك !!
أردفت نهله قائلة بإعتراض وهي تتحرك بإتجاه الباب حيثٌ وقوف والدتها٠٠٠٠ هو يعني كان لازم ورق العنب اللي بيكسر الظهر في لفه ده يا ست ماما ؟؟ 
ما كان كفايه صواني الرقاق والمكرونه والأصناف الكتييييير أوي اللي حضرتك عملاها دي كلها  !!!
أجابتها عايدة سريعً٠٠٠٠قل أعوذ برب الفلق يا بنتي،،قولي الله أكبر ل الأكل يتنظر،، وبعدين هو أنا عامله أيه زيادة عن اللي الناس بتعمله،، بالعكس،،، أنا كان نفسي أعمل أكتر من كدة بس ما باليد حيلة !!!
أجحظت نهله عيناها وتحدثت بإستنكار٠٠٠٠ما باليد حيلة ؟؟
يا دودو إنتِ خلصتي ميزانية الشهر بحاله في العزومة بتاعتك دي،،
وبعدين أكتر من كده أيه إللي كنتي عاوزة تعمليه،،هو أنتِ خليتي صنف ما عملتيهوش ؟؟ 
وأكملت لتعد لها الأصناف٠٠٠٠٠محاشي وممبار وطواجن ،،وصواني مكرونه ونجرسكو ورقاق،،بفتيك وبانيه وسامبوسك،، وكفته وفراخ مشويه وديك رومي وحمام محشي،،ولسان عصفور وسلطات وملوخيه ومخللات ،،،ده طبعاً غير العصاير والحلويات والفاكهه 
وأكملت بدعابه٠٠٠إهدي يا دودو وأعقلي،،،كده فؤاد هيهنج مننا في نص الشهر يا حبيبتي !! 
أجابتها عايدة بنفاذ صبر٠٠٠٠طب أتحركي قدامي وبلاش غلبه،،وإنتِ يا فريده،،، قومي صلي وحصلينا علي المطبخ بسرعه !!
أجابتها فريدة بهدوء٠٠٠٠حاضر يا ماما 
》》》》》》》¤《《《《《《《《
في نفس التوقيت كان سليم متواجد بمسكن صديقهُ عَلي،، يجلس بأريحيه ويحتضن صغير صديقهٌ يٌقبلهٌ بحب 
تحدثَ الصغير وهو يضع كف يدهِ الرقيق فوق ذقن سليم النابته ٠٠٠٠علي فكرة،،، سليم زعلان منك كتير !!!! 
نظر لهُ سليم وفتحَ فاههُ ببلاهه وأردفَ بصدمه مٌصطنعه وأستغراب قائلاً٠٠٠٠يانهار أبيض،، معقولة حبيب قلب عمو زعلان،، وياتري بقا سليم باشا غلاب زعلان مني ليه ؟؟
أجاب الصغير بعفويه ٠٠٠٠زعلان علشان عمو سليم مش جه يشوف سولي حبيبه تلاته يوم بحالهم 
وأشار بأصابع يدة الثلاث،، أما سليم الذي إلتقط أصابعه بين راحتيه وقبلهما بشغف وأردف قائلاً بحنان٠٠٠٠٠يسلم لي حبيب عمو اللي مش بيقدر يبعد عنه أبدآ 
تحدثَ عَلي لصغيرة بحب٠٠٠٠طب يلا بقا يا بطل روح شوف الألعاب والشيكولا إللي جابهم لك عمو سليم !!! 
هللَ الصغير وتحركَ إلي جلستهِ المٌعدة له والتي تتواجد بنفس المكان ولكن بعيداً عن موقع مجلسهم قليلاً 
أتت إليهما أسما وهي تحمل بينَ يديها حاملاً يوجد عليه قدحين من القهوة المحببه لديهما وبعض حبات الشيكولاته ومدت يدها وأردفت بإبتسامه٠٠٠٠إتفضل قهوتك يا سليم !!
أجابها بوجهٍ بشوش٠٠٠تسلم إيدك يا أسما،، دايماً تاعبينك معانا !!! 
أردفت بإبتسامه ٠٠٠٠تعبك راحه يا باشمهندس !! 
ثم تحركت إلي زوجها وأردفت بحب وعيون مٌبتسمه ٠٠٠٠ قهوتك يا حبيبي !! 
أجابها بنبرة محبٍ عاشق٠٠٠٠تسلم إيدك يا حبيبتي !!!
ثم جلست وتحدثت إلي سليم٠٠٠٠٠ما قولتليش هتخلصوا شغلكم أمتي يا سليم علشان تسفروني شرم الشيخ زي ما وعدتوني وإحنا في ألمانيا ،، 
وأكملت بدعابه٠٠٠٠الصيف قرب يخلص،، وأنا بقا عاوزة ألحق لي أسبوعين أبلبط فيهم في الميه أنا وسولي !!!
أجابها بنبرة هادئة٠٠٠يومين بالظبط وهنخلص شغل الشركة،،وبعدها هحجزلكم إنتِ وعَلي وأهلي تقضوا أسبوعين مع بعض تستجموا فيهم !!! 
نظر لهٌ عَلي وأردفَ قائلاً بإستفهام ٠٠٠٠٠٠ هو أنتَ مش جاي معانا  ؟؟
هز رأسهٌ برفض وأجابَ بأسي٠٠٠٠ لا يا عَلي ،،مش هينفع أسيب القاهرة حالياً !!!
سألهٌ عَلي بريبه٠٠٠أفهم من كده إن لو الشهرين إللي مسموح لنا بيهم خلصوا وموضوعك مع فريدة ما أتحلش ،،ممكن تمد الأجازة  ؟؟ 
تنهدَ سليم طويلاً وفضلَ الصمت 
نظرت لهٌ أسما وأردفت بهدوء ٠٠٠٠٠ أقعد معاها وقول لها كل إللي في قلبك يا سليم،،خرج لها كل إللي في قلبك وكل اللي حصل لك من يوم بٌعادها عنك ،،اللي بيخرج من القلب بيوصل بسرعه للقلب !!! 
نظر لها وتنهد بأسي وتحدث ساخراً من حاله٠٠٠٠ وتفتكري هتصدقني بعد كل إللي عملته فيها يا أسما ؟؟
أجابته ٠٠٠٠٠ لو حبتك فعلاً أكيد هتصدقك !!! 
إبتسمَ ساخراً وأردفَ بنبرة نادمه ٠٠٠٠٠٠ طب ما هي حبتني زمان وصدقتني ،،وكانت أيه النتيجه ؟؟
تسائلت أسما بإهتمام٠٠٠٠أفهم من كلامك ده إنك خلاص إستسلمت يا سليم ؟؟ 
رد سريعً نافياً ٠٠٠٠٠ لا طبعاً ،،،ولو أخر يوم في حياتي عمري ما هستسلم ولا أبطل إني أحاول أرجعها لقلبي تاني  !!
تحدثَ عَلي بتعجب ساخراً ٠٠٠٠سبحان مغير الأحوال يا سليم،،،قبل 5 سنين من وقتنا الحالي كنت إنتَ إللي بتبعد وفريدة بتتوسل إليك إنك تفضل معاها،،الوقت إنتَ إللي بتتوسل إليها وهي اللي مش عاوزة ورفضاك !!!! 
نظر له بغضب وحدث أسما وهو يجز علي أسنانه بضيق ٠٠٠٠سكتي جوزك يا أسما وقولي له يعدي يومه علي خير بدل ما أخرج زهق يومي كله عليه !!! 
ضحكت أسما علي مناوشات زوجها الحبيب وصديقهٌ التي تعتبرهٌ أخً لها لم تلدهٌ أمها 
ثم أردفت قائلة بحماس وأنتشاء٠٠٠٠طب ما تعرفوني عليها وأنا أتكلم معاها،، صدقوني ممكن أقنعها !! 
أردفَ عَلي ساخراً٠٠٠٠٠ بقا سليم الدمنهوري بجلالة قدره مقدرش يقنعها،، هتيجي إنتِ يا مسكينه وتقنعيها ؟؟
أجابته بإقناع٠٠٠٠أنا غير سليم يا عَلي،،،سليم هي قلقانه منه وعندها شك وخوف من جواها ناحيته،، 
ثم حولت بصرها إلي سليم وتحدثت بنبرة مٌلامه٠٠٠٠وده طبعاً بسبب العمله السودا اللي عملها معاها زمان،، 
وأكملت ٠٠٠٠لكن أنا بنت زيها وعندنا نقط مشتركة هنعرف نتواصل من خلالها ونفهم بعض ونوصل أفكارنا لبعض بطريقة سهلة !!!
نظر لها سليم مطولاً وأردفَ قائلاً بإقتناع٠٠٠٠ أسما بتتكلم صح،،فريدة فعلاً محتاجه حد عارفني كويس يتكلم معاها ويحاول يطمن خوفها من ناحيتي !!! 
أجابهٌ علي ٠٠٠٠طب ما أنا إتكلمت معاها وبردوا ما سمعتش ليا !!! 
رد سليم بإعتراض٠٠٠٠٠وعاوزها تسمع لك إزاي يا حضرة الذكي وإنتَ في نظرها كنت شريكي في خداعها  ؟؟ 
وأكملَ بإنتشاء ٠٠٠٠أسما عندها حق ،،أنتَ كل إللي عليك تحدد لهم ميعاد يتقابلوا ويقعدوا يتكلموا 
ثم حول بصرهِ إليها قائلاً٠٠٠٠وأنا معتمد علي ربنا ثم عليكي يا أسما ،،أتفضلي بقا إبدعي و ورينا أفضل ما عندك في طرق الإقناع !!! 
تحدثت بإنتشاء بنبرة حماسيه٠٠٠٠ده أنا هبهرك !! 
ضحك وأردفَ قائلاً برجاء٠٠٠٠ أرجوكِ   !!
》》》》》》》》¤《《《《《《《《
داخل منزل عزمي الشافعي 
والد حٌسام  
كانت سميرة تجلس فوق مقعدها تضع ساقً فوق الأخري ويقابلها زوجها عزمي 
أما حٌسام وندي فكانا يتجاوران فوق الأريكة يتناولان بعض المقرمشات والتسالي سوياً 
نظرت سميرة إلي ندي وتحدثت بتساؤل٠٠٠٠يعني سليم مجاش يزورنا زي ما أتفق معاكي يا ندي ؟؟ 
أجابتها بثقه وغرور٠٠٠٠هييجي يا ماما،،صدقيني هييجي،، الحكاية مجرد وقت مش أكتر،،ريم قالت لي إنه مشغول جداً في الشغل اللي نازل مصر علشانه،، وبعد كام يوم هينتهي منه ويفضي لي أنا !!
ضحك حٌسام ثم أردفَ ساخراً٠٠٠٠عجباني أوي ثقتك في نفسك دي يا ندي،،
ثم أكملَ بتهكم٠٠٠٠وتفتكري بقا عمتك أمال هتسمح له ييجي يزورنا ولا حتي يقرب مننا ؟؟
نظر لهٌ والدهٌ وأردفَ قائلاً بإستغراب ٠٠٠٠طب وعمتك أيه إللي هيزعلها فإن سليم يزورنا ويحاول يتقرب مننا ؟؟ 
أجابته سميرة بنبرة ساخرة٠٠٠٠الهانم أختك نِفسها كبرت علينا من وقت ما أبنها سافر ألمانيا وبدأ يغرف ويبعت لها فلوس من غير حساب  !!
أجابتها ندي بإعتراض ٠٠٠٠ لكن عمتو باعده عننا من زمان يا ماما،،ولأسباب حضرتك وبابا تعرفوها كويس !!! 
نظر لها والدها وتحدثَ بحزم٠٠٠٠٠ مدخليش نفسك في كلام ميخصكيش يا ندي،،وبعدين أهي بقت أغني مننا كلنا والورث إللي كانت مصدعانا بيه بقا بالنسبة لها شوية ملاليم  !!!
نظرت لهٌ سميرة وأردفت بدهاء٠٠٠٠طب انا عندي فكرة حلوه يا عزمي،،أيه رأيك لو تروح تزورها وتكتب لها شيك بقيمة المبلغ اللي كانت طلباه في ورثها زمان وإنتَ رفضت ؟؟ 
أجابها بإعتراض ونبرة طامعه ٠٠٠٠إنتِ إتجننتي يا سميرة،،إنتِ عوزاني أفتح علي نفسي باب مصدقت إنه إتقفل وأتنسي ،،ده أنا لو سمعت كلامك مش بعيد تاني يوم ألاقي أماني جايه طالبه ورثها هي كمان !!!
نظرت له بدهاء وأردفت ٠٠٠٠٠هو أنتَ فاكر إن أمال هترضي تاخد الفلوس منك،، ده أنت تبقي غلبان أوي يا عزمي،،دي ال 100 ألف اللي إنتَ زعلان عليهم اوي دول ممكن يكون سليم بيقبض ضعفهم بالدولار في الشهر الواحد  !! 
وأكملت لطمئنته ٠٠٠٠متقلقش،، أنا هروح معاك وأقنعها إنك جمعتهم لها بالعافيه علشان ترضيها وتزيل زعل السنين اللي ما بينكم  !!!
وأكملت بدهاء٠٠٠ وساعتها هي اللي مش هتوافق تاخدهم ،،، وعلاقتكم هترجع كويسه زي زمان،،وأكيد هتفاتحك وقتها في جواز سليم من ندي !!!
تحدثَ حٌسام ناهياً الجدال٠٠٠٠يا جماعه إهدوا وريحوا نفسكم من كل الحوارات دي ،،عمتي راسمه ل سليم حياته ومخططه له بدماغها هي،،،،
وأكملَ بتأكيد٠٠٠٠٠ومش هتسمح لأي حد مهماً كان إنه يفسد عليها تخطيطها حتي لو كان الحد ده هو سليم شخصياً،،
وأديكم شوفتم بعيونكم هي عملت أيه علشان تبعد عنه البنت إللي كان عاوز يتقدم لها زمان !!!
زفرت سميرة بضيق وتحدثت ٠٠٠٠عملت أيه يا حبيبي غير إنها منعتك من سفرك لألمانيا وقعدتك جنب بنتها زي الموكوس ،، 
وأكملت بغل٠٠٠٠لولا قرارها وخطتها دي كان زمانك مسافر لألمانيا،، ويمكن كان زمانك في مكانه مرموقه وأعلي من إللي إبنها فيها ،،بس أعمل أيه في هبلك وخيبتك ،، 
رفضت عرض سليم ليك بالسفر بعد ما سفر عَلي علشان تقعد جنب الهانم ،، روح شوف عَلي هو كمان بقا أيه !!
أجابها عزمي بإعتراض ٠٠٠٠وماله حال إبنك بس يا سميرة،،ما هو مهندس ليه وضعه و مركزة في الشركه إللي شغال فيها ومرتبه كمان ماشاء الله كويس جداً ،،وده كله بفضل قاسم اللي عينه ووصي عليه في الشركه وخلاهم مسكوة منصب مكنش يحلم بيه !!!
وأكمل ٠٠٠٠إحمدي ربنا 
صاحت بغضب٠٠٠٠والله ما حد مقويه علي الخيبه إللي هو فيه غيرك،،تقدر تقولي إستفاد أيه من خطط أختك العظيمه دي؟؟
أجابها بدهاء ٠٠٠٠إستفاد إنه خطب البنت اللي بيحبها،،وأستفاد إن عمته ساعدته بجزء كبير جداً من تمن الشقه إللي هيتجوز فيها بنتها،،واللي وافقت بكل سهوله إنه يكتبها بإسمه هو ،،وبما إنه هيبقا جوز بنتها الوحيدة فهيكون ليه الأولوية بكل الخير اللي عايشين فيه من غير حساب ده  !!
أجابته ساخرة٠٠٠٠٠ إنتَ ليه محسسني إن أختك هتغرف وتدي له وتصرف عليه بعد الجواز ؟؟ 
أجابها عزمي بثقه٠٠٠٠لأن ده إللي هيحصل فعلاً،،سليم بيبعت ل أمال فلوس ملهاش أول من أخر ،،تفتكري بعد ما بنتها الوحيدة تتجوز هيهون عليها بنتها تعيش في حرمان زي إللي عاشته هي زمان ؟؟
تحدث حٌسام مستنكراً حديثهما بتصنع وتخابث ٠٠٠٠٠ أيه يا بابا إللي حضرتك بتقوله ده؟؟
أنا خطبت ريم واختارت أشتغل وأقعد في مصر علشان بحبها بجد،،، مش علشان الإمتيازات إللي ممكن استفاد منها !!!
تحدثت سميرة بضيق٠٠٠٠٠وأيه يعني لما تستفاد من وراها،، هو أنتَ بتاخد من حد غريب،،دي عمتك،، وكمان كل ده قصاد خدماتك الكتير ليها،، يعني الهانم مش بتديك صدقه من عندها ولا حاجه  !!!
》》》》》》》》¤《《《《《《《《《
في اليوم التالي 
ذهبت فريده إلي مقر الشركة وصعدت إلي مكتبها مباشرةً وأنتظرت كي يستدعيها سليم لتذهب إلي مكتبه ولكنه لم يعيرها أية إهتمام، ،إنتظرت وأنتظرت ولكن دونَ جدوي ،، 
تألم داخلها بشدة علي عدم إكتراثهْ لها ،،،كانت تشتاقة حد الجنون وكأن رؤياهٌ أصبحت إدمانها،،إشتاقت نظرة عيناه الحنون وهو ينظر إليها ويبثٌ لها عشقهِ الهائم من خلال عيناه العاشقه ،،
مرَ أكثرَ من نصف الساعه وهي علي نفس حالتها تنظر إلي هاتفها بشغف وتنتظر مهاتفته لها ،،وحين فقدت الأمل تألمت روحها وقررت أن تغمس حالها في دوامة العمل حتي تتتناسي الأمر !!!
بعد بضعة ساعات قضتهم فريدة بين العمل والقلق والإنتظار وأيضاً نار الإشتياق التي إجتاحت روحها وأحتلتها ،،قررت فريدة مهاتفة فايز لتستأذنه لتغادر مٌبكراً 
وبالفعل إتصل فايز به وقد أخبرة سليم أنهٌ ليس بحاجتها اليوم وبالتالي يمكنها الإنصراف كما تشاء 
وقفت فريدة تلملم أشيائها بوجةٍ حزينًٌ وقلبٍ مشتعل بنار الإشتياق،،، وبعد مدة كانت تخرج من باب الشركة لتستقل سيارة عزيز التي كانت بإنتظارها 
كان يقف يتطلع عليها بحرصٍ شديد من خلف زجاج نافذة المكتب المخصص لهْ بقلبٍ شغوف مٌشتاقٍ مٌتألم 
تحركَ إليه عَلي ووقف بجانبه يتطلع عليها وتحدثَ بنبرة مٌعاتبه٠٠٠٠٠طب ولما أنتَ هتموت عليها كدة والبعد قاتلك،، باعدها عنك ليها يومين ليه ؟؟
تنهد بصدرٍ محملٍ بالأثقال وأجاب صديقه٠٠٠٠٠علشان أديها فرصه تفكر وتقرر هي عاوزة أيه من غير ضغط مني يا عَلي ،،،
وأكملَ ٠٠٠٠٠وكمان عاوز أعرف إذا كان قربي فارق معاها ولا لا
أردفَ عَلي قائلاً بتأكيد٠٠٠٠٠فريدة لسه بتحبك يا سليم،،دي حاجه أنا كل يوم بتأكد منها أكتر ،،،إنهاردة وأنا بكلمها في الفون وبطلب منها تبعت لنا الملف اللي كٌنا محتاجين له،،حسيت في صوتها لهفه أول ما ردت علي تليفون المكتب وكانت فكراك إنتَ إللي بتتصل،،لكن لما سمعت صوتي حسيت بالحزن وخيبة الأمل خارجه من صوتها  !!!
أجاب صديقهٌ بشرود وهو ينظر علي أثرها وهي تختفي من أمامه ٠٠٠٠٠ حب فريدة ليا شيء مفروغ منه يا عَلي،،أنا عاوز قربها وعقلها ،،عاوزها تاخد خطوة في حكايتنا وترحمني وترحم روحها من دايرة العذاب اللي عمالين نلف جواها طول الوقت،،،
وده مش هيحصل غير لما فريدة تحس إنها ممكن تخسرني للأبد بعد قربي منها وظهوري في حياتها تاني من جديد   !!!
》》》》》》》¤《《《《《《《《
داخل  منزل فؤاد وبالتحديد داخل المطبخ 
كانت تقف بجانب والدتها يعملونَ علي قدمٍ وساق 
أما نهلة وخالتها عفاف وإبنة خالتها أمنيه،،كانوا يتواجدون في بهو المنزل يضعون اللمسات الأخيرة به بعد تنظيفهٌ جيداً  !!!
نظرت عايدة لإبنتها وتسائلت بإهتمام٠٠٠٠٠مالك يا فريدة،،أيه إللي شاغل بالك وقالقك طول الوقت كدة ؟؟ 
إبتسمت بهدوء وأجابت لطمئنتها٠٠٠٠سلامتك يا حبيبتي،،أنا كويسه الحمدلله !!
أردفت عايدة بعتاب وحيرة٠٠٠٠لو خبيتي علي الناس كلها مش هتعرفي تخبي عليا يا بنت بطني ،،إنتِ ليكي كام يوم متغيرة ودايماً شاردة وحزينه،،مالك يا بنتي،، طمني قلبي عليكي يا فريدة ؟؟ 
أجابتها بهدوء ٠٠٠٠٠صدقيني يا ماما أنا كويسه،، كل الحكاية إني مضغوطه في الشغل شويه،، 
وأجابت بشرود وحديث ذاتَ معني٠٠٠٠٠وإن شاء الله كل الضغوط دي هتنتهي قريب جداً وأرجع لطبيعتي تاني  !!! 
ردت عليها عايدة وهي تتحرك وتٌخرج صواني الرقاق من داخل فرن المشعل ٠٠٠٠٠٠إن شاء يا حبيبتي  !!!
دلفت إليهما عفاف وتحدثت بنبرة جادة٠٠٠٠٠٠خلصتي ولا لسه يا عايدة،،إنجزي شوية كدة الوقت هيسرقنا !!!
أجابتها عايدة ٠٠٠٠خلاص بشطب يا عفاف !!!
تحدثت عفاف إلي فريده٠٠٠٠حلوة أوي فكرة إنك بعتي جبتي فريق وضبولك بوفيه كامل يا فريدة،،،بصراحه وسعوا الدنيا خالص والبوفيه شكله كدة حاجه تشرف،، ده غير إنه جاي بالشوك والسكاكين والأطباق وكاسات المايه ،،يعني مش هتشيلي هم أي حاجه !!! 
أجابتها فريدة بعمليه٠٠٠٠السفرة ما كنتش هتكفي حد يا خالتو،، ده غير إنها كانت مضيعه مساحة كبيرة من الريسيبشن علي الفاضي ومخلياه يبان صغير،، مع إن مساحته ماشاء الله كبيرة جداً  !!! 
أجابت عفاف بإطراء ٠٠٠٠٠ كده أحسن طبعاُ ،،، 
وأكملت بنبرة جاده٠٠٠٠٠٠شدي حيلك شويه يا عايده،،،
وإنتِ يا فيري ،،،أدخلي يا قلبي خدي لك شاور علشان تلحقي تلبسي قبل أهل خطيبك ما يوصلوا،،وأنا هخرج أرش مٌعطر في الريسبشن علشان ريحة الأكل وبعدها هاخد أمنيه ونمشي !!
تحدثت فريدة بتمني٠٠٠٠خليكم معانا يا خالتو،، مش فاهمه ليه حضرتك مٌصممه إنكم تروحوا ؟؟ 
إجابتها بعمليه٠٠٠٠كدة أحسن يا فريده علشان الناس تاخد راحتها أكتر،، وكمان علشان منعملش زحمه في الشقه،، وإن شاء الله أول ما يمشوا هاجي علشان أساعد ماما في توضيب الشقه وغسيل المواعين !!!! 
تحدثت إليها عايده بحب ٠٠٠٠ربنا يخليكي ليا يا عفاف ،،دايما سندي اللي لما أحتاجه بلاقيه جنبي !!!
أجابتها عفاف ٠٠٠٠٠ويخليكي ليا يا حبيبتي 
—————————– 
بعد مده كانت فريدة وأسرتها يقفون بكامل هيئتهم وأناقتهم في إستقبال عائلة حسن نور الدين بإبتسامات وترحيب عالي ومتبادل من الجميع 
وبعد مده كان الجميع يلتفون حول البوفيه المٌحمل بخيرات الله علي خلقهْ،،ينظرون إليهِ بإنبهار ومن بينهم غادة التي دعتها فريدة للحضور معهم لترٌد لها عزيمتها
تحدثت سميحه بإبتسامه ووجهٍ بشوش ٠٠٠٠٠تسلم إيدك يا مدام عايدة،،الأكل طعمه فوق الوصف،،حقيقي نَفَسِك هايل في الأكل !!! 
أجابتها بإبتسامه٠٠٠٠تسلمي حبيبتي بألف هنا علي قلوبكم ،،لكن أنا أكلي ونفسي هييجوا أيه جنب نفسك وأكلك إللي لا يٌعلي عليه !! 
أجابها هشام بإطراء ٠٠٠٠٠لا بجد يا ماما الأكل حلو جدا،، تسلم إيد حضرتك !!!! 
أجابته عايدة بحب٠٠٠٠يسلم لي ذوقك يا هشام  !!
كانت رانيا تقف بإمتعاض وضيق وهي تشاهد الجميع فَرِح ويلقون علي مسامع فريدة ووالدتها أجمل الكلمات المٌجامله 
تحدثت غادة بدعابه ٠٠٠٠٠علي فكرة يا مدام عايدة،، أنا مش همشي من هنا غير لما أعرف طريقة صنية الرقاق الوهم بتاعتك دي وكمان سر خلطة ورق العنب،، بصراحه عمري ما دقت في طعامتهم،، يسلموا أديكي عليهم وعلي كل الاكل !!!!
إبتسمت لها وأردفت٠٠٠٠٠بس كدة،،، من عيوني يا غادة 
أحابتها غادة بحب ٠٠٠٠يسلموا عيونك يا ست الكل  !!!
فتحدثَ حسن ببشاشه٠٠٠٠٠والله يا جماعه مكنش ليه لزوم تكلفوا نفسكم وتعملوا الأصناف دي كلها،، هو إحنا أغراب لكدة،،،ده أحنا خلاص يُعتبر أهل !!! 
أجابته عايدة ٠٠٠٠وأكتر من الأهل كمان يا أستاذ حسن ، لكن أحنا هنستفاد أيه من الأغراب ،،ده وجودكم معانا إنهاردة بالدنيا كلها !!!
تحدثَ فؤاد بإبتسامه ٠٠٠٠ما تقولش كدة يا أستاذ حسن ده إنتم نورتونا إنهارده وكل ده قليل عليكم ومش مقامكم أبداً  !!!
أجابهُ حسن وهادي بنفسٍ واحد ٠٠٠٠ربنا يكرم أصلك يا أستاذ فؤاد !!
تناول الجميع طعامهُ بشهيه مفتوحه لجود وكرم أهل المنزل وأبتساماتهم البشوشه الخارجه من القلب،،، فحقاً حينما تصنع ربة المنزل الطعام بصفاء نيه وقلبٍ سعيد ونفسٍ راضيه ،،يُصبح الطعام أكثرٌ لذة ويستمتع بمذاقهِ الجميع ويتناولونهٌ براحه وأستقرار نفسي !!!
بعد تناولهم ما لذ وطاب إنتقلَ الرجال إلي بهو المنزل جلسوا براحه وقد قدمت لهم عايدة وفريده واجب الضيافه من فواكة وعصائر وحلويات وجلسوا سوياً يتسامرون 
أمسكت فريدة بكأس المشروب لتناولهُ إلي هشام فنظر هو لعيناها بهيام وتحدثَ٠٠٠٠تسلم إيدك يا فريده،،عقبال ما نعزم العيلتين في شقتنا إن شاء الله 
إبتسمت له وتحدثت بنبرة خجله٠٠٠٠إن شاء الله يا هشام !! 
تحدثَ حازم بإبتسامه إلي فريده وهي تقدم له المشروب بإحترام ٠٠٠٠أخبارك أيه يا باشمهندسه وأخبار الشغل أيه ؟؟
نظرت له بإبتسامة بشوشه وأجابته٠٠٠٠الحمدلله يا أستاذ حازم كله تمام !!! 
وإنتقلت السيدات إلي الداخل في الصالون ليأخذن راحتهنَ أكثر
وأيضاً قدمت لهن فريده ونهله واجب ضيافتهن وجلسن يتسامرن بأحاديث شيقه 
نظرت غادة إلي سميحه وتحدثت بذكاء عن قصد٠٠٠٠ماشاء الله عليكي يا فريده وشك منور وشكلك فرحان،،شكلك كدة زيي بتحبي اللمه والهيصه ؟؟
إبتسمت بهدوء وأجابتها ٠٠٠٠٠ومين مبيحبش اللمه والعيله يا غادة،،دي اللمه كلها بركه وخير 
أجابت والدتها ٠٠٠٠ دي كانت فرحانه جداً لما هشام إتقدم لخطبتها وعرفت إنها هتقعد معاكم في بيت العيله،، وزعلت لما هشام قال لها إنه هياخد شقه في منطقه بعيدة عنكم !!!
إبتلعت رانيا لٌعابها وأرتعبت من ان تنكشف كذبتها وأفترائها علي فريده،، 
سألتها سميحه وهي تنظر إلي رانيا بدهاء٠٠٠٠٠حقيقي الكلام اللي ماما بتقوله ده يا فريدة ؟؟
إبتسمت فريدة وأردفت بإحترام وهدوء ٠٠٠٠أكيد طبعاً يا طنط،،أنا حقيقي بحب اللمه وبيت العيله جدا لأنه بيفكرني ببيت جدو الله يرحمه في السويس،، ولمة أعمامي وأحنا حواليه لما كنا بنروح زيارة في الأجازات،،وكمان بيت جدو والد ماما الله يرحمه 
ووجهت بصرها إلي رانيا وتحدثت بنبرة هادئه ٠٠٠٠ده أنا حتي قولت الكلام ده ل رانيا وإحنا عند غادة ،،،فاكرة يا رانيا ؟؟ 
إرتبكت رانيا وكادت روحها أن تزهق من شدة إحراجها أمام سميحه ودعاء التي نظرت لها بإستغراب وخجل لأجل موقفها التي لا تٌحسد عليه 
هزت رانيا رأسها بإيجاب مٌجبرة ثم نظرت إلي طفلها تطعمه قطع الفاكهه لتتهرب من نظرات سميحة المٌدانه لها 
تحدثت سميحه بصوتٍ عالي مٌوجهه بصرها إلي رانيا ٠٠٠٠أه ما هي رانيا قالت لنا أنا ودعاء،،،
وأكملت مٌتكئه علي تلكَ التي تٌكاد تنصهر من شدة خجلها وغيظها معاً٠٠٠٠٠ مش كده يا رانيا ؟؟ 
بالكاد أخرجت رانيا صوتها وهي تستشيطٌ غضباً من تلك الحما التي تصرفت بذكاء ودهاء لتوقعها وتكتشف كذبها أمامها هي ودعاء 
تحدثت بضيق وصوتٍ ضعيف٠٠٠٠حصل يا طنط !!! 
تحدثت عايدة مرحبه بهم ٠٠٠٠نورتونا يا جماعه إنهاردة ،،بجد مبسوطه جداً بوجودكم معانا  !!!
》》》》》》¤《《《《《《《
كان حٌسام يجلس بغرفته يحادث ريم عبر الهاتف فتحدثَ بتساؤل٠٠٠٠٠لسه بردوا ما أتكلمتيش مع سليم في موضوع خلافه معايا يا ريم ؟؟ 
تنهدت ريم وأردفت بحزن٠٠٠٠٠٠سليم رافض فكرة الكلام في الموضوع من الأساس،، لدرجة إنه رفض يديني فرصه أشرح له فيها موقفك ،،أنا أول مرة أشوف سليم واخد موقف عدائي من حد بالشكل ده يا حسام  !!!
زفر بضيق وأردفَ قائلاً بتبجح ٠٠٠٠وأنا يعني كٌنت عملت له أيه ل ده كله ،،ده سامح عمتي نفسها ،،أنا مش فاهم أخوكِ ليه بيكرهني بالشكل ده ؟؟
إنزعجت ريم من حديث حٌسام عن أخيها وتحدثت بإستنكار٠٠٠٠سليم ما بيعرفش يكرة حد يا حٌسام،،لكن غلطتك معاه دفع تمنها غالي أوي،،  وسليم مبيسامحش إللي أذاه بسهوله !!
صاح بها مستنكراً بنبرة ساخرة ٠٠٠٠٠لا والله ،،،وهو كان مين إللي راح بلغ مامتك بكلام سليم ليا وقتها يا ست ريم،، مش سيادتك بردوا ولا أنا بيتهيئ لي   ؟؟
أجابته بحزن وألم ضمير لم يتركها منذٌ تلكَ الواقعه ٠٠٠٠٠مكنش قصدي وما كٌنتش أعرف إن ماما هتعمل كل ده ،،الموضوع بالنسبة لي ما كانش اكتر من مجرد فضفصة ونماية ،،
وأكملت بدموع وتأنيب ضمير ٠٠٠٠والله العظيم لو أعرف إن ماما هتعمل كل ده وتظلم سليم وتجرح قلبه بالشكل ده عمري ما كٌنت حكيت لها أي حاجه  !!!
أجابها بمكر ٠٠٠٠٠إهدي يا حبيبتي ومتعمليش في نفسك كدة،،وبعدين لو إنتِ ما قولتيش لعمتي وقتها مكنتش وافقت علي خطوبتنا،،إنتِ ناسيه إن عمتي كانت رافضه موضوع قربك مني وخطوبتنا بسبب زعلها من بابا علشان موضوع الورث القديم ،، 
يعني ربنا بعت لنا موضوع سليم ده علشان عمتي تساومني علي موضوع خطوبتنا قدام إني أبعد فريدة عن طريق سليم نهائياً !!!
هزت رأسها بدموع وتحدثت بأسي ٠٠٠٠بس إحنا كدة أنانيين أوي يا حٌسام،،إحنا إختارنا سعادتنا علي حساب وجع قلب أخويا !!! 
أجابها ساخراً٠٠٠٠٠وجع قلب أيه وأيه الكلام الكبير اللي بتقوليه ده يا ريم،،هو أنتِ فاكرة إن سليم أخوكي بيحب البنت دي بجد وزعلان علشانها ؟؟ 
وأكمل ساخراً٠٠٠٠ده مجرد شو بيعمله قدامكم علشان يشد إنتباه الجميع كالعادة ،،وأكبر دليل علي كلامي ده إن هو اللي سابها بمزاجه وغدر بيها زمان،، ما حدش كان أجبرة إنه يسيبها ؟؟
صاحت بغضب٠٠٠٠٠حٌسام لو سمحت،،لأخر مرة هنبهك وأحذرك في إنك تتكلم بالطريقه دي تاني علي سليم،،،وإلا صدقني هتشوف مني معامله مش هترضيك  !!! 
أجابها علي الفور بصوتٍ حنون ٠٠٠٠إهدي يا حبيبي،، صدقيني أنا مقصدش أبداً المعني اللي وصل لك ،،
وأكملَ بصوتٍ هائم لإمتصاص غضبها ٠٠٠٠٠أنا بحبك يا ريم،، بحبك ومستعد أعمل علشانك أي حاجه في الدنيا دي 
إرتخي جسدٌها من بعد تشنجهِ من حديثه وأردفت بحب وطيبه٠٠٠٠٠ وأنا كمان بحبك أوي يا حُسام !!
إبتسم بلؤم علي قدرتهِ العجيبه لتغيير مزاجها وحالها في لحظات 
》》》》》》》¤《《《《《《《《
بعد بضعة ساعاتِ داخل شقة قاسم الدمنهوري 
كان سليم يجلس داخل شرفة شقتهم ذات المساحه الواسعه للغايه حيث تنتشر الزهور والزرع النادر من حولهِ في مظهر يُريح البصر والنفس من شدة جمالة وألوانهِ المبهجه ،،رافعاً وجههِ إلي السماء ناظراً إلي غيومها المبدع بشرود 
خرجت إليهِ أمال وهي تحمل قدحاً من القهوة وتبتسم ،،ثم مدت يدها إليه وتحدثت بحب وعاطفه أمويه٠٠٠٠عملت لك قهوتك بنفسي،،مرديتش أخلي رُقية تعملها لك،، حبيت إنك تشربها من إيدي زي زمان !!!
مد يدهْ وأخذها منها ورد بإبتسامة شكر ٠٠٠٠٠تسلم إيدك يا ماما 
أمسكت بيدها قدر الماء المخصص لسقي الزرع والزهور الموجوده داخل الشرفه وبدأت بنثر قطرات الماء فوق الزهور بعنايه فائقه !!!
وتحدثت بهدوء ناظرةً إلي سليم٠٠٠٠بقولك أيه يا سليم،،، النادي إللي إحنا مشتركين فيه عامل حفله كبيرة جداً ،، 
وأكملت بتفاخر ورأس مرفوع عالياً٠٠٠٠عاوزة أقول لك إن هيكون موجود فيها كريمة المجتمع القاهري كله،،وأنا محتاجه لك تكون موجود معايا في الحفلة دي،،عاوزة أتشرف بيك قدام الكل يا سليم 
وتحركت إليه بعدما أنتهت من سقي الزرع وأكملت بغرور وهي تجلس بالمقعد المقابل له ٠٠٠٠عوزاهم يشوفوا إبني الباشمهندس العظيم سليم الدمنهوري !!!
نظر لها بتمعن وأردفَ قائلاً بذكاء٠٠٠٠ريحي نفسك يا ماما،،أنا عمري ما هتجوز بالطريقه القديمه بتاعتك دي،،عاوزة تاخديني معاكي علشان أتفرج علي فاترينة الجميلات اللي حضرتك حاطه عينك عليهم ومستنياني علشان أختار واحده ما بينهم  !!!
أجابتهْ بهدوء وصراحه٠٠٠٠وماله يا سليم لما تتجوز بالطريقه دي،،،إنتَ عارف البنات اللي حضرتك بتتريق عليهم دول يبقوا من عائلات مين ؟؟ 
أردفَ بنبرة بارده ولامبالاه٠٠٠٠لا عارف ولا عاوز أعرف،،،وبعدين يا أمي أنا ما أتريقتش علي حد لا سمح الله ،،وجايز جداً بل وأكيد فيهم بنات محترمه لكن مش مناسبين ليا ،،،،وده ما يقللش منهم نهائي بالعكس ،،،
وأكملَ بإعتراض٠٠٠٠٠وبعدين عائلات أيه إللي حضرتك عماله تتكلمي عنها طول الوقت،،هو لسه فيه حد بيفكر بالطريقه العقيمه دي،،أهم حاجة أخلاق البنت ودرجة تدينها وأحترامها لذاتها ولأهلها ،، 
وأسترسل بتعقل ٠٠٠٠٠بيتهيئ لي المواصفات دي هي إللي محتاجها أي راجل بيحترم ذاته في البنت إللي المفروض هتشيل أسمه وتبقا أم لأولاده ،،ولا أنا غلطان يا ماما ؟؟
تنفست بهدوء لظبط إنفعالاتها أمامه وتحدثت ببرود يداري غضبها٠٠٠٠٠أهي طريقتك دي بقا هي إللي عقيمه وقديمة يا باشمهندس،،ولاد أيه وتربية أيه بس إللي هتربيهم لك مراتك ؟؟
وأكملت بكبرياء٠٠٠٠٠يا حبيبي إحنا إتنقلنا لوسط تاني غير إللي كنا عايشين فيه،،ولازم أفكارنا وعادتنا هي كمان تتغير علشان نواكب الوسط ده وناسه،، 
وأكملت مٌفسرةً ٠٠٠٠٠الوقت الناس بتجيب ناني لأولادهم علشان يهتموا بكل أمورهم والأم ماتهملش مظهرها ولا الإستمتاع بحياتها ،،
وأكملت بتفاخر٠٠٠ من الاخر كده أنا بنقي لك زوجه جميله من عيله كبيرة ،،تكون وجهه مشرفه ليك قدام الناس،،فهمتني يا سليم ؟؟
إبتسمَ لها وأجابها ببرودٍ قاتل إستفز بهِ داخلٌها ٠٠٠٠٠وأنا عاوز أريحك من الحيرة دي يا حبيبتي، ،وعاوزك كمان تطمني،،، مراتي أنا أختارتها خلاص وإن شاء الله قريب جداً هنروح نخطبها من بباها  !!
نظرت له بكبرياء لمعرفتها ما يقصده ،،وأردفت بلؤم ٠٠٠٠ وياتري مين هي صاحبة الصون والعفاف إللي تستاهل تكون حرم الباشمهندس سليم الدمنهوري،،، 
وأكملت قاصده٠٠٠٠فرحني وقول لي إنك إختارت بنت وزير أو سفير ؟؟ 
أجابها ببرود٠٠٠٠٠ المفروض إن إختياري لبنت بحبها ده في حد ذاته يكون كفيل بإنه يفرحك ويسعد قلبك،،
بغض النظر إن كان إختياري ده لبنت سفير أو حتي بنت غفير،، فمظنش إنها تفرق معاكي وقتها 
صاحت بصوتٍ عالي ووجهٍ غاضب فلم تستطع التحمل بعد وضبط إنفعالاتها أكثر ٠٠٠٠٠لو كٌنت تقصد البنت الشرشوحه بتاعتك دي تبقا بتحلم يا سليم،،
أنا ما قعدتش عمري كله أربي فيكم وأحرم نفسي أنا وبباكم من كل متع الدنيا علشان أطلعك إنت واختك بالمستوي ده،، وفي الأخر تروح تجيب لي بنت من الشارع ؟؟
أجابها بنبره حاده مٌستفزة٠٠٠٠حاسبي علي كلامك يا ماما،،، وياريت ما تنسيش إن اللي حضرتك بتتكلمي عنها دي هتكون مراتي وأم أحفادك ؟؟ 
ثم إن فريدة مش من الشارع زي ما حضرتك بتقولي ،،فريدة باشمهندسه ناجحه ومحترمه ،  وبنت ناس محترمين ربوها كويس وعرفوها إزاي تحافظ علي نفسها وتغلي جسمها وتحميه علشان تسلمه أمانه للراجل اللي هيتجوزها 
وأكمل بتفاخر وحب ظهر بعيناه٠٠٠٠بذمتك،،جوهرة زي دي مطولتش منها حتي ماسكة إيد مش تستحق إني أحارب الدنيا كلها علشان أقتنيها وأتشرف بيها ؟؟
أجابته بهدوء ودهاء ونبرة حزينه لدغدغة مشاعرة ٠٠٠٠٠وأنا يا سليم،، وعمري وشبابي اللي ضيعته عليك ،،مالوش عندك أي تمن ؟؟
أجابها بقوة وثقه٠٠٠٠٠إزاي ملوش تمن ياماما،،،أومال حياتنا اللي حضرتك لسه معترفه إنها أتنقلت في حته تانيه دي تبقا أيه ؟؟ 
ده غير إني فعلاً دفعت التمن من غربتي وبعدي عنكم وعن بلدي وعن أصحابي،، 
وأكمل بنبرة مٌلامه٠٠٠٠٠وحضرتك ما أكتفتيش بده ،،خليتي إبن أخوكي لعب عليا لعبه قذرة تحت إشرافك بعدتني عن حبيبتي 5 سنين بحالهم !!
وأكملَ بصوتٍ حزين ونبرة مٌتألمه ٠٠٠٠أظن إن ده تمن عادل أوي قصاد تضحياتك علشاني يا أمال هانم !!!!
وقفت بغضب وأجابته بقوة بعدما عجزت عن إقناعه باللين ٠٠٠٠ يكون في علمك يا سليم،،أنا لا يمكن أسمح للبنت دي إنها تنجح في مٌخطتها وتوصل لك وتعيش هي واهلها في النعيم اللي بتحلم بيه علي حسابك،،علي جثتي لو أتجوزتها يا سليم !!!
قالت كلماتها وخرجت من الشرفه كالإعصار أما سليم فزفر بضيق وأرجعَ ظهرةِ للخلف 
وحدث حاله بتألم،،،لا تفعليها أمي أرجوكِ وتضعي حالكِ بخانة إختيار واحده أمام فريده،،
أرجوكِ لا تفعليها وتضعيني في مأزق حياتي حينها،،،أرجوكِ أمي 
ورفع بصرةِ إلي السماء وناجي ربه،، يا الله ساعدني أرجوكْ لأتخطي الصعاب وأصل لمرادي دون أن أٌحزنَ قلبَ أمي  !!
تٌري ما الذي يجعل سليم متأكداً طوال الوقت أن فريدة ستكون من نصيبهْ ؟؟ 
وهل حقاً ستنجح أمال في أن تجعل زواج سليم من فريدة مستحيل ؟؟
يتبع ……
لقراءة الفصل العاشر : اضغط هنا
لقراءة باقى فصول الرواية : اضغط هنا

‫5 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى